اتجاه للموافقة على تعميم الفصول الخارجية للعمل في المقاهي
آخر تحديث GMT 09:10:21
المغرب اليوم -

بسبب انخفاض التمويل المتاح لتعليم الكبار

اتجاه للموافقة على تعميم الفصول الخارجية للعمل في المقاهي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اتجاه للموافقة على تعميم الفصول الخارجية للعمل في المقاهي

آني كلارك مع طلابها في مقهى كوستا
لندن - سليم كرم

انخفض التمويل المتاح لكليات التربية المحلية للبالغين، على مدى العقد الماضي، حيث تم خفض تمويل الدورات التي لا تؤدي للحصول على مؤهلات رسمية، ومنذ عام 2010، وتم تخفيض الميزانية بنحو 40% ما يعني انتهاء فصول تعليم تنسيق الزهور للبالغين أو اللغات أو الغيتار في الكليات المحلية مساء، ومن هنا جاءت الفكرة للمدرس السابق ورجل الأعمال الاجتماعية جيسون إلسوم، لتقديم الدروس ليلا في المقاهي، وعندما تواصلت معه سلسلة مقاهي "كوستا"، للمساعدة في تطوير المؤسسة الخيرية التابعة لها اقترح عليهم توفير مساحة في المقاهي للمعلمين وطلابهم، ويقول إلسوم "سترى الجميع هناك، الأمهات الشابات واجتماعات العمل والمتقاعدين، وغالبا ما تقع في أماكن لا توجد فيها فرصة لتعليم البالغين أو لا توجد سوى مدرسة ثانوية كئيبة منذ فترة الستينات ولا يتشجع الناس للذهاب إلى التعليم الرسمي بسبب خبرتهم السابقة، كما يعاني الكثيرون للذهاب إلى أي مكان بسبب روتين حياتهم اليومية، وليس بسبب عدم وجود رغبة كافية في التعليم ولكن لأنهم لا يحبون أشياء لم يعتادوا عليها".

ووجد الكثيرون أن تلقي الدروس خارجيا في المقاهي، فكرة أقل تهديدا من الذهاب إلى كلية لم يقوموا بزيارتها من قبل، وتقول الطالبة آني كلارك أن عدم وجود اختبارات كان أمرًا هام في قرارها للحضور، مضيفة "أنا لا أحب الاختبارات"، وأوضحت هيثر نايلو صاحبة شركة الآثاث في الخمسينات "لا أحب الكليات ليلا وأجد رائحتها غريبة حقا في حين أن المقهي به شاي بالنعناع ومبهج"، وأشار الكثير من الطلاب إلى أهمية ألفة المكان بالنسبة لهم، كما يمكن لمن فقد أي محاضرة للحاق عندما يكون لديه الوقت، أما في الكلية فيجب الطلاب أنفسهم ملزمين بالحضور وهو ما يشكل بعض الضغط عليهم.

وكان التحدي الأول بالنسبة لإلسوم العثور على المعلمين ما جعله يتجه إلى الشركات الخاصة والكليات المحلية، وتمكن المعلمون من إدارة الفضول في مقهى كوستا بحيث تناسب الاحتياجات المحلية، وكان من بينها دورة للرعاية الصحية والاجتماعية في مقهى كوستا في ويستفيلد، وبحلول شهر أكتوبر/ تشرين الأول يستضيف 150 من مقاهي كوستا دورات ليلية، ويعتمد سعر الدورات على من يديرها، وتتراوح الأسعار بين 120 استرليني لدورات اللغات الستة و3 آلاف أسترليني للطلاب الذين يرغبون في التقدم إلى التعليم العالي، وهناك دورات للمهارات الأساسية  في اللغة والرياضيات مجانا.

ويعد استخدام الشركات الخاصة لتقديم الفصول أمرًا إبداعيًا، وفي "East Putney" تدير الفصول شرك "uTalk" التي تقدم تطبيق للغات، ويحصل الطلاب على التطبيق مجانا، وعلى الرغم من أن الشركة لا تحقق أرباحًا من الفصول إلا أنها تساعد في بناء الوعي بعلامتها التجارية، وتحصل على رد فعل بشأن تقنيتها في تدريس اللغة، وأوضح إلسوم أنها في مفاوضات مع "DIY" لاستضافة دورات مختلفة كما تتيح المطاعم مرافقها للدورات، وأضاف إلسوم "إن لم يكن هناك أموال لتعليم الكبار علينا استخدام الأصول الموجودة بالفعل".

وكانت الكليات في أواخر التسعينات، تقدم فصولا ليلية، لمن يرغب في اتمام المستوى النهائي في عام، لكنها توقفت عن ذلك، وحينها أصبحت المؤسسات الأخرى المتاحة للفصول الخارجية أكثر كلفة، وفي عام 2012 خفضت الحكومة الائتلافية الدعم للجامعة المفتوحة ما أدى إلى ارتفاع أسعار الدورات من بضع جنيهات إلى عدة آلاف، وساهمت الدروس عبر الويب التي قدمتها جامعة ستانفورد في سد الفجوة إلا أن نسبة التسرب وصلت إلى 90%، وأتاحت قروض الحكومة لتعليم البالغين في 2013 والمتاحة لمن في عمر 19 وأكبر الفرصة للحصول على المزيد من التعليم، إلا أنه لم يتم سوى أخذ 140 مليون من 400 مليون استرليني، كما أن هذه المساعدة غير متاحة للأشخاص الذين يدرسون مؤهلات منخفضة المستوى.

وأثار النائب العمالي ديفيد لامي، في البرلمان جدلا الشهر الماضي عن المدارس الليلية، في البرلمان مطالبا بالمزيد من الفرص لمن هم أكبر من 30 عاما للعودة للتعليم، واستلهم ذلك من والدته التي أخذت دروس ليلية لتصبح سكرتيرة قبل أن تتجه إلى إدارة مجلس هارينجي، وتحمس لامي لفكرة الفصول الليلة الخارجية قائلا " إنها مكان للابتكار لكننا لا نتوقع أن يذهب إليها الخريجيين حيث ترسل جامعة ويسمنستر أبنائها إلى جامعات راسل الممولة جيدا وتتمتع بتأييد الحكومة، وأرغب في رؤية الالتزام نفسه تجاه الأسر العاملة في بريطانيا".

وطالب لامي بصندوق لتمويل التعليم مدى الحياة، وأصبح الأمر يرتبط أيضا بإيجاد طرق أخرى ليشعر الناس بالراحة والثقة في التعلم، ويضيف لامي "في النهاية لا يتعلق الأمر فقط بالمؤهلات لكنه يتعلق بالتمكين وهذا هو التقليد الذي نحتاج إلى إعادته".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتجاه للموافقة على تعميم الفصول الخارجية للعمل في المقاهي اتجاه للموافقة على تعميم الفصول الخارجية للعمل في المقاهي



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 01:15 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
المغرب اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 22:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تأثيرات فيروس "كورونا" تعيق معاملات الطيران في المغرب
المغرب اليوم - تأثيرات فيروس

GMT 10:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 02:18 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

عالم يكشف تأثير "لقاح الأمل" على إصابات وباء "كورونا"

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أستراليا تقيم كل بطولاتها للتنس في ملبورن بسبب كورونا

GMT 12:35 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تويوتا لاند كروزر 2021 وحش الطرق الوعرة في ثوب جديد

GMT 12:53 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

تعرف على أفخم الفنادق المناسبة في صيف تنفس

GMT 13:10 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

جوردون مور يخسر مليار دولار من ثروته في 90 يومًا

GMT 06:15 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

أي اكسسوارات هي الأكثر رواجاً هذا الموسم

GMT 05:17 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

عطور فخمة لجاذبيّة لا تقاوم يوم زفافك

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فستان الزفاف ينقذ خط "هوت كوتور" في "زمن كورونا"

GMT 19:53 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل في غرف نوم المشاهير

GMT 13:38 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

كيم كارداشتان تتبرع بمليون دولار لأرمينيا

GMT 06:41 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

10 مطاعم مميزة في الطائف للعوائل تعرف عليها

GMT 06:47 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

منتجعات رائعة تخطف الأنفاس وتبعث راحة البال
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib