محمد بسيوني يكشف عن وجود 44 جامعة صينية تُعلم اللغة الصينية
آخر تحديث GMT 09:38:31
المغرب اليوم -

أكد حرص بكين على تنمية التبادل الثقافي بعد إطلاق مشروع "الحزام والطريق"

محمد بسيوني يكشف عن وجود 44 جامعة صينية تُعلم اللغة الصينية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد بسيوني يكشف عن وجود 44 جامعة صينية تُعلم اللغة الصينية

الأكاديمي المصري محمد ماهر بسيوني
القاهرة - المغرب اليوم

أكد الأكاديمي المصري محمد ماهر بسيوني، الخبير في تعليم اللغة العربية بجامعة "نينجشيا" الصينية، أن عدد الجامعات الصينية التي تحوي أقسام اللغة العربية يبلغ 44، من بين 2000 جامعة موزّعة في أرجاء الصين، موضحًا أن الصين تضم نحو 200 مدرسة إسلامية تعلِّم اللغة العربية ضمن مناهجها، وتقوم بتخريج نحو 4000 طالب سنوياً، إلى جانب 100 ألف طالب يتعلمون العربية في المساجد.

وأكد أن تعليم اللغة العربية في الصين يلقى اهتماماً متزايداً بفضل دعم الحكومات العربية، وحرص بيكين على تنمية صور التبادل الثقافي بعد إطلاق مشروع "الحزام والطريق"، مشيرًا إلى أن "صحيفة الشعب اليومية الصينية، الجريدة الرسمية في البلاد، أبرزت مؤخراً تبرّع دولة الإمارات العربية المتحدة بمنحة لبناء مركز الإمارات لتدريس اللغة العربية والدراسات العربية الإسلامية في جامعة الدراسات الأجنبية ببكين".  

وأوضح أن المملكة العربية السعودية أهدت معهداً لغوياً إلى جامعة بكين، بينما وهبت مصر لـ"معهد الدراسات الشرق الأوسطية" في الجامعة، مكتبةً تضم آلاف الكتب والمراجع العربية، وأردف أن تعليم اللغة العربية في الصين بدأ منذ أكثر من 1000 سنة؛ إذ انطلق في المساجد خلال عصر أسرة تانج (618 - 907 م)، وازدهر أثناء عهد أسرتي مينج وتشينج، وذلك لأبناء الجاليات العربية والصينيين الذين اعتنقوا الإسلام.

اقرأ أيضا:

انطلاق امتحانات نهاية العام لتلاميذ الصف الرابع الابتدائي في مصر السبت

وعقب انهيار الحكم الإمبراطوري التقليدي وقيام الجمهورية الصينية، أُنشِئت كثير من المدارس الابتدائية والثانوية الإسلامية في المناطق المأهولة بالمسلمين وبعض المدن الكبرى، مثل بكين وشانغهاي، وتخرَّج فيها عدد كبير من رواد اللغة العربية، أمثال عبدالرحمن ناجون ومحمد مكين، اللذين سافرا إلى جامعة الأزهر لمواصلة دراستهما ثم عادا إلى الصين بغية نشر العربية، كما ظهر أول تخصص لدراسة "لغة الضاد" في جامعة بكين عام 1946.

وأشار بسيوني إلى الطفرة التي حدثت في العلاقات العربية الصينية بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية سنة 1949؛ حيث أنشأت الحكومة أقسام اللغة العربية في جامعات ومعاهد عديدة، موضحًا أن تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح في عهد الزعيم الصيني دينج شياو بينج ساهم في زيادة الانفتاح على العالم الخارجي، ونمو التبادل الاقتصادي والتجاري بين المناطق الصينية المختلفة والدول العربية، فبدأت بعض المقاطعات تهتم بإعداد مترجمين، ونتيجة لذلك تم إنشاء أقسام اللغة العربية في بعض الجامعات الإقليمية ومعظمها بالمناطق الواقعة غربي الصين؛ حيث توجد القوميات المسلمة.

ولفت بسيوني إلى تجربته في العمل مع جامعة "نينجشيا" الواقعة غرب البلاد، مؤكداً أنها تمثل أكبر جامعة في المقاطعة، وأشهر جامعات الصين، إذاحتفلت بداية العام الدراسي الحالي بالذكرى الـ15 لإنشاء قسم اللغة العربية بها، مؤكدًا أنه بعد تولي الرئيس الصيني الحالي شي جين بينج الحكم، وإطلاقه مبادرة "الحزام والطريق"، باتت الحاجة ملحة إلى اللغة العربية، خاصة في هذا الوقت الذي تعيد خلاله البلاد "طريق الحرير" إلى الواجهة مجدداً، حتى يعزز المكانة الاقتصادية ويرفع من حجم التبادل التجاري عبر مسارين، أحدهما قديم والآخر جديد، بخط بحري سيمر في معظم الدول العربية والإسلامية. 

ومحمد ماهر بسيوني خبير مصري في تعليم اللغة العربية، نال درجة الماجستير في أدب الروائي المصري صنع الله إبراهيم، وعمل ضمن مجال تدريس اللغة العربية بجامعة "بدر"، قبل سفره إلى الصين منذ 4 سنوات، كما ترجم كتباً عدة عن تاريخ الصين، أحدثها "الصين في 65 عاماً" (من 1949 - 2014).

قد يهمك ايضا:

لقاء تربوي تدريبي جديد في مادة اللغة العربية في مدينة تيزنيت

حملة لتعزيز تدريس اللغة العربية في المدارس الحكومية البريطانية

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بسيوني يكشف عن وجود 44 جامعة صينية تُعلم اللغة الصينية محمد بسيوني يكشف عن وجود 44 جامعة صينية تُعلم اللغة الصينية



قدمن مقاطع فيديو مميزة نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب" ببدلة رياضية أنيقة باللون الأخضر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 06:37 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
المغرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 20:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تسريب عقد المهاجم المغربي بوطيب يكشف مفاجآت بالجملة

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

رياض محرز يحرز المركز العاشر في ترتيب لاعبي الكرة الذهبية

GMT 15:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تلغراف تؤكد انتقال إبراهيموفيتش لميلان لنهاية الموسم

GMT 17:09 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت أفضل لاعب صاعد لعام 2019 في استفتاء "الكرة الذهبية"

GMT 15:12 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يؤكّد أنّ موعد اعتزال كرة القدم يقترب رغم صعوبة الأمر

GMT 15:27 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد في الجوائز الكرة الذهبية 2019

GMT 17:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

البرازيلي أليسون أفضل حارس في استفتاء الكرة الذهبية 2019

GMT 13:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

راكيتيتش يؤكد أن ميسي يستحق التتويج بالكرة الذهبية

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 07:20 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الفرنسية تقتل مغربيا رميًا بالرصاص

GMT 18:20 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أرقام مميزة تنتظر كلوب في ديربي الميرسيسايد

GMT 18:30 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

رئيس برشلونة يلاحق الزمن لتمديد عقد ميسي

GMT 21:39 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 12:16 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ماسك النشا والقهوة لتفتيح البشرة والتخلص من النمش

GMT 22:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الأرجنتين يواجه تشيلي في افتتاح بطولة كأس كوبا أميركا 2020

GMT 00:02 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

كمين محكم يسقط أحد أهم تجار المواد المخدّرة في تطوان

GMT 01:40 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

جمال عقل يعلن عن تنظيم معرض فني عن القضية الفلسطينية

GMT 09:39 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

تصميمات متنوعة من الثريات تلائم كل الأذواق
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib