باحثون يُبيّنون أنَّ قردة البونوبو يرغبون في صداقة الإناث ويرفضون التحرش
آخر تحديث GMT 23:40:32
المغرب اليوم -

أوضحوا أنَّهم يستخدمون قبلة اللسان ويمارسون الجنس عن طريق الفم

باحثون يُبيّنون أنَّ قردة البونوبو يرغبون في صداقة الإناث ويرفضون التحرش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون يُبيّنون أنَّ قردة البونوبو يرغبون في صداقة الإناث ويرفضون التحرش

صورة لقردة البونوبو أثناء التزاوج
طوكيو - علي صيام

كشفت الدكتورة ناهوكو تيكيوما من معهد الرئيسيات في جامعة كيوتو في اليابان أن عداء إناث قرود البونوبو للذكور يعد أمر بالغ الأهمية للذكر، مشيرة إلى واقعة تجمع ثلاثة من إناث القرود لدرء عدوان أربعة من الذكور، وبينما نجح ثلاث في الهرب إلا أن الإناث أمسكت بالذكر الرابع وقطعوا أحد أصابع قدميه، حيث تستجيب إناث القرود البالغات إلى استفزازات الذكور مثل المبادرات الجنسية غير المرغوبة والنزاع على الغذاء والركل والتهديد من خلال تشكيل تحالفات من اثنين أو أكثر من الإناث للاشتراك في عقاب الذكر، ومن الأمور الملحوظة تعاون إناث البونوبو معا رغم غياب أي روابط دم أو حتى صداقة وثيقة، حيث تترك إناث البونوبو مكان ولادتها قبل سن البلوغ للبحث عن مكان آخر، ما يعني أن كافة الإناث البالغات في مجتمع البونوبو ليسوا ذوي قربى، ونادرا ما تتحالف إناث البونوبو مع صديقاتها التي تقضي معهم معظم وقتها، وبدلًا من ذلك وجد الباحثون أن تكوين التحالفات يتم عندما تتدخل الأنثى العليا وتتخذ جانب أحد الأقران الصغار المحاصر في صراع مع ذكور مقيمين.
باحثون يُبيّنون أنَّ قردة البونوبو يرغبون في صداقة الإناث ويرفضون التحرش
وتضيف هذه النتائج مزيد من العمق والتعقيد لفهم القرد الكبير ذو العيون السوداء "بان بنيسكس" الذي يعيش فقط في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومعرض للخطر بشكل كبير، وتعد قردة البونوبو شقيقة الشمبانزي من نوعية Pan troglodytes ويشترك النوعان في كونهم الرئيسيات الأقرب للبشر، إلا أن القردة اتبعت مسار سلوكي مختلف، حيث يهيمن الذكور على مجتمع الشمبانزي ويتميز بروابط قوية بين الذكور وعلاقات ضعيفة بين الإناث، وعلى النقيض في مجتمع قردة البونوبو تسود الصداقة بين الإناث بينما تضعف الروابط بين الذكور، وأضاف ايمي باريش أستاذ الرئيسيات في جامعة جنوب كاليفورنيا " الإناث تدير المشهد".

وأشارت الأبحاث الحديثة إلى أن طبيعة قردة البونوبو تتحول تبعا للظروف وبخاصة عند ردع تحرش الذكر، وتابع جون سيلك أستاذ الرئيسيات في جامعة ولاية أريزونا " أعتقد كثيرا أن قردة البونوبو يجلسون حتى وقت متأخر من الليل ويقرؤون أوراق عن الرئيسيات ثم يفعلون العكس، إنهم غير عاديين في نواحي كثيرة"، وتشتهر قردة البونوبو بفرط الرغبة الجنسية فضلا عن استخدامهم للجنس باعتباره حل يحقق جميع الأغراض للمشاكل، وعلى سبيل المثال عندما يحصل البونوبو على قطعة فاكهة كبيرة وترتفع حدة التوتر على أولوية التغذية فإنه يفرك أعضاءه التناسلية، وتحدث هذه الأفعال مع الذكور والإناث, والذكور والذكور, والإناث والإناث وبين الشباب والبالغين أيضا.

وتستخدم إناث البونوبو في غابة لوكوتيل في الكونغو إيماءات معينه للتعبير عن رغبتها في علاقة بين أنثى وأنثى وفقا لتقرير العام الماضي بواسطة باميلا دوغلاس وليزا موسكوفيتشي من معهد ماكس بلانك للعلم التطوري في ألمانيا، حيث تقوم الأنثى بالإشارة إلى الوراء نحو التورم الجنسي لديها ثم تقوم بهز ساقيها ، وتضيف باربرا فروث باحثة البونوبو في الجمعية الملكية لعلوم الحيوان بلجيكا " إنها حالة إقرار، وهنا تقول الأنثى للطرف الآخر أعلم أنك أعلى رتبة مني وأنك متوافق ولكن أود الجلوس بالقرب منك وربما مشاركتك غذائي"، وأشار فرانسيس وايت أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة ولاية أوريغون إلى أن البونوبو يستخدمون قبلة اللسان ويمارسون الجنس عن طريق الفم، وشاهد وايت ذات مرة أنثى تستخدم عصا بشكل عقدي لتحفيز نفسها، مضيفا " إنهم ليسوا أصدقاء للأسرة دائما".

وأفادت الدكتورة باريش التي درست قردة البونوبو في الأسر أنها شاهدت ذرية الإناث المهيمنة تمارس سلطتها على الإناث الأقل سلطة حيث يبقون أفواههم مفتوحة ويستخرجون الطعام من أفواههم، وأشارت باريش إلى حادث هجوم اثنين من الإناث على ذكر في حديقة حيوان شتوغارت في ألمانيا وقطعوا قضيبه نصفين، مضيفة " من حسن الحظ أنه يمكن الاعتماد على الجراحات الدقيقة في الحديقة لإصلاح الضرر ومعالجة الذكر ليتمكن من التكاثر لاحقا"، إلا أن قردة البونوبو أقل عنفا من الشمبانزي، وتستفيد أنثى البونوبو من حياة الأخوة، بينما لا يمكن لأنثى الشمبانزي انتقاء شريك حياتها بين الذكور المتاحة لكنها يجب أن تتزاوج مع جميعهم، ولكن تستطيع إناث البونوبو رفض الخاطبين دون خوف على حياتهم، ويعد قتل الرضع شيء شائع بين الشمبانزي ولكن لم يُسمع به بين البونوبو.

وتساءل الباحثون عن كيفية بدء روتين التضامن بين الإناث، حيث يبقى ذكور الشمبانزي في منزلهم الأصلي ولذلك فعلاقات الذكور تبنى على أساس صلة القرابة، بينما تحاط أنثى الشمبانزي بغير الأقارب في مرحلة البلوغ ولذلك تبدأ في التفكير في تجربتها الخاصة، ولكن لماذا لم تتحد إناثا البونوبو هذه القاعدة ويبدؤون في التعاون مع بعضهم البعض؟ ولما لا يشكل ذكور البونوبو تحالفات مع الذكور الآخرين وهم على الأرجح أبناء عمومتهم أو أشقائهم؟، وربما أدى اختلاف الظروف البيئية إلى هذا الاختلاف السلوكي، وانطلاقا من هذه الفرضية تطورت البونوبو في منطقة يتوفر فيها الغذاء بوفرة ما يعني إمكانية تناول الطعام أمام بعضهم البعض دون لكمات، وكلما قضوا وقتا أطول في تناول الطعام كما زاد اندماجهم معا، وسرعان ما يعرضون احترامهم المتبادل ويتعاونون في مهام أخرى مثل ردع الذكور المتحرشين، بينما تطور الشمبانزي في مناخ جاف حيث كان الغذاء شحيحا وتتنافس الإناث الباحثة عن الطعام مع بعضها البعض نظرا لمحدودية السلع، وبالتالي فليس هناك وقت للصداقة.

ويخضع ذكور البونوبو أنفسهم للإناث في مجموعات وربما لا تهتم الإناث بالخروج مع الذكور ولكن لديهم سلاح اجتماعي سري وهو أمهاتهم، حيث يظل ذكور البونوبو مع أمهاتهم مدى الحياة، واقترح الدكتور وايت أن كبار الإناث تغذي العلاقة مع الإناث الأصغر سنا في مناورة توفيقية، وتابعت باريش " تسعى الأم إلى إيجاد شريكة لابنها، وبالتالي لماذا يضايق أنثى في حين أن والدته يمكن أن تفعل ذلك له"، وأوضح الباحثون أن العمل الجديد له آثار كبيرة على فهم التطور البشري والمستقبل وخاصة للنساء، وأضاف الدكتور وايت " نحن بشر على صلة بالشمبانزي والبونوبو، ولدينا المدى الكامل من اختلافهم السلوكي، فيمكن أن نكون عدوانيين مثل الشمبانزي أو إناث متحالفات مثل البونوبو"، وتابعت باريش " وجدت أنثى البونوبو طريقها للتضامن والأخوة، وهو ما يعطي أمل للحركة النسوية البشرية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يُبيّنون أنَّ قردة البونوبو يرغبون في صداقة الإناث ويرفضون التحرش باحثون يُبيّنون أنَّ قردة البونوبو يرغبون في صداقة الإناث ويرفضون التحرش



GMT 23:53 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

البرد الشديد يُجمّد الدموع على عيون الإبل في السعودية

GMT 19:06 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

ولادة نادرة لعجل بـ3 عيون و4 فتحات أنف في الهند

GMT 15:07 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

سماء المسجد النبوي تشهد ظاهرة سُحب "الماماتوس" الفريدة

GMT 22:15 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

أول فندق مخصص للأبل في السعودية وسعر الليلة 100 دولار

GMT 14:43 2022 الجمعة ,07 كانون الثاني / يناير

92 %من دول العالم معرضة لخطر الجفاف كل عامين

GMT 14:19 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

تحذيرات من وصول أنفلونزا الطيور إلى المغرب

ميريام فارس تُبهر الجمهور بإطلالة من التراث الأمازيغي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 12:58 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
المغرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib