منظمة اليونسكو تُعرب عن قلقها إزاء آثار تبيض المرجان في أستراليا
آخر تحديث GMT 02:00:23
المغرب اليوم -

كجزء من جدول أعمال اجتماع لجنة التراث العالمي المقبل

منظمة اليونسكو تُعرب عن قلقها إزاء آثار تبيض المرجان في أستراليا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منظمة اليونسكو تُعرب عن قلقها إزاء آثار تبيض المرجان في أستراليا

آثار تبيض المرجان في أستراليا
سيدني - منى المصري

أعربت اليونسكو عن "قلقها الشديد" إزاء آثار تبيض المرجان، على الحاجز المرجاني العظيم، وحذرت أستراليا من أنها لن تحقق أهداف تقرير ريف 2050، بدون عمل لتحسين نوعية المياه، وجاء هذا الانتقاد في مشروع مقرر نشره كجزء من جدول أعمال اجتماع، لجنة التراث العالمي المقبل الذي سيعقد في كراكوف، في بولندا في الأسبوعين الأولين من يوليو/تموز.

واقترح أن يبقى الحاجز المرجاني العظيم خارج قائمة الخطر، على الرغم من تبيض المرجان من الخلف إلى الخلف التي تؤثر على حوالي ثلثي الشعاب المرجانية وأحدث البيانات تظهر انخفاضا حادا في الغطاء المرجاني في الشمال. كما أثنى مشروع القرار على الحكومتين الاسترالية وكوينزلاند على العمل المبدئى لتنفيذ خطة ريف 2050 التى تضمنت وضع استراتيجية استثمار تبلغ قيمتها 1.28 مليار دولار سيتم إنفاق معظمها على تحسين نوعية المياه.

بيد ان التقرير قال ان التقدم فى خفض عدد الملوثات الزراعية التى تتدفق الى الشعاب المرجانية "كان بطيئا" وان استراليا لم تحقق المزيد، من اهدافها المؤقتة او طويلة الاجل لتحسين نوعية المياه. وشجعت "استراليا بقوة" على تسريع الجهود لضمان تحقيق الاهداف المباشرة والطويلة الاجل للخطة التى تعتبر ضرورية للمرونة الشاملة للممتلكات وخاصة فى مجال نوعية المياه ".

وقال أيضا إن تغير المناخ لا يزال "التهديد العام الأهم" لمستقبل الشعاب المرجانية، وأوصى بأن تعرب اللجنة عن قلقها الشديد إزاء تبييض المرجان والوفيات التي حدثت في عام 2016، وفي الحدث الثاني الجاري في أوائل عام 2017. وقالت اليونسكو انه "فى الوقت الذى لا يمكن فيه تقييم التأثيرات طويلة الاجل لهذه الاحداث بشكل كامل، فان حجمها يساعد على التأكيد على خطورة تهديد الممتلكات من تغير المناخ". "على مستوى الموقع، هناك حاجة للنظر في كيفية تأثير التبييض الجماعي على فعالية [خطة الاستدامة طويلة الأجل ريف 2050] في شكلها الحالي، لا سيما فيما يتعلق بالتدابير والتحسينات الأكثر إلحاحا التي تسهم في مرونة العقار ".

وقال جون برودي خبير بارز في نوعية المياه للشعاب المرجانية إن تحقيق تلك الأهداف لنوعية المياه يتطلب زيادة عشرة أضعاف في الاستثمار إلى 10 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة. وسيشمل أيضا نقل الأراضي الزراعية في مستجمعات الحاجز المرجاني العظيم من مزارع قصب السكر التي تستخدم الأسمدة التي تسبب قدرا كبيرا من تلوث المياه في الشعاب المرجانية إلى شكل أقل كثافة من الزراعة مثل الرعي.

وقال برودي لغارديان أستراليا: "هناك أشياء يمكن القيام بها لجزء نوعية المياه ولكن من الصعب أن نرى هذه الحكومة تفعل ذلك". هناك اشياء الاخرى اكثر اهمية بالنسبة لهم مثل دعم المزارعين فى كوينزلاند وصناعة الفحم ". وقال برودى ان تحسين نوعية المياه "لن يكون كافيا بحد ذاته" لانقاذ الشعاب المرجانية التى تواجه تهديدها المباشر من تغير المناخ.

قال برودي  خلافا لتغير المناخ،  ستكون نوعية المياه التي تتدفق إلى الشعاب المرجانية، تخضع مباشرة للسيطرة على التشريعات الأسترالية القائمة. تحسين نوعية المياه، لا يمكن أن تمنع أحداث التبييض في المستقبل، ولكن يمكن أن يحسن من قدرة الشعاب المرجانية. رحب وزير البيئة جوش فرايدنبرغ بمشروع قرار المنظمة، السبت الذي قال "يؤكد إن خطة ريف 2050 كانت فعالة".

وأوضح "إن مشروع القرار يشير إلى أهمية مرونة الشعاب المرجانية، على الرغم من التحديات التى يواجهها تبييض المرجان"، واعترف فرايدنبرغ بدفع اللجنة لتسريع العمل بشأن نوعية المياه، وقال إن الجهود الدولية للحد من انبعاثات غازات التدفئة "أمر مهم بالنسبة للشعاب المرجانية، في جميع أنحاء العالم بما في ذلك الشعاب المرجانية العظمى".

وأشار إلى التزام استراليا المستمر باتفاق باريس الذي تخلى عنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، كدليل على جهود أستراليا، ومن المتوقع أن تصدر اليونسكو، تقريرًا ثانيًا عن تأثير تغير المناخ، على صحة جميع الشعاب المرجانية المدرجة، في قائمة التراث العالمي قبل اجتماع تموز / يوليو.

وقال ريتشارد ليك، التابع للصندوق العالمي للحياة البرية إنه في الوقت الذي كانت فيه تأثيرات نوعية المياه، وتطهير الأراضي على صحة الشعاب المرجانية كبيرة، فإن تغير المناخ ما زال يمثل التهديد الرئيسى، وإنه إذا كان المناخ العالمي يسخن بمقدار 1.5 درجة، فإن الحاجز المرجاني العظيم لن ينجو. وقال "اننا نحتاج الى سياسات مناخية ستحمي الشعاب المرجانية فعلا، وان سياساتنا المناخية الحالية لا تكاد تكون كافية تقريبا لاتخاذ الاجراءات اللازمة لانقاذ الشعاب المرجانية".

وأعربت الجمعية الاسترالية لحفظ الطبيعة البحرية عن قلقها، ودعت حكومة ولاية كوينزلاند إلى إدخال قوانين إزالة الأراضي فورًا، التي ألغيت بموجب حكومة نيومان، للحد من كمية الجريان السطحي المتدفق إلى مستجمعات الشعاب المرجانية، حاولت حكومة بالزتشوك إعادة تطبيق قوانين إزالة الأراضي في عام 2016 لكنها فشلت في الحصول عليها في البرلمان السابق.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة اليونسكو تُعرب عن قلقها إزاء آثار تبيض المرجان في أستراليا منظمة اليونسكو تُعرب عن قلقها إزاء آثار تبيض المرجان في أستراليا



نادين نسيب نجيم بإطلالة ملكية في حفل "الموريكس دور"

بيروت- المغرب اليوم

GMT 11:40 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

ديكورات غرف جلوس فخمة لمنزل العروس
المغرب اليوم - ديكورات غرف جلوس فخمة لمنزل العروس
المغرب اليوم - رحيل الصحافي اللبناني يوسف خازم بعد صراع مع المرض

GMT 12:41 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
المغرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 15:29 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

عمرو واكد ينضمّ إلى قناة "الجزيرة"
المغرب اليوم - عمرو واكد ينضمّ إلى قناة

GMT 09:45 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

طاولة معلقة تعتمد على بالونات ذهبية لامعة

GMT 02:48 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

بيليه يكشف طبيعة العملية الجراحية التي خضع لها

GMT 22:12 2016 السبت ,20 آب / أغسطس

علامات تدل على غيرة الرجل

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 02:17 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

محمد جودار على رأس جماعة ابن مسيك لولاية ثانية

GMT 08:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:27 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

توقيف عصابة من المقنعين في مدينة الدار البيضاء

GMT 20:50 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبارات مميزة للحفر على خاتم الزواج

GMT 09:31 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

ما هي الطرق لجعل الطفل ناجحًا دراسيًا؟

GMT 00:16 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"المغرب اليوم" يوضح زلات لسان وأخطاء بعض الإعلاميين على الشاشة

GMT 10:13 2015 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

"الشمام" فاكهة شعبية بمنافع صحية مدهشة

GMT 15:39 2020 السبت ,20 حزيران / يونيو

ملامح مسلسلات "رمضان 2021" تظهر مبكرًا في مصر

GMT 22:21 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

كاماز الروسية تطرح أحدث شاحناتها

GMT 07:35 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

ريتا أورا تُناهض التحرّش وتثير الجدل بإطلالة مثيرة

GMT 17:54 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة مي سليم تُجري تجربة جديدة من خلال موقع "يوتيوب"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib