دراسة بريطانية تُؤكِّد أنّ حيوان اللاما ربما يستطيع القضاء على كورونا
آخر تحديث GMT 08:04:42
المغرب اليوم -

يُكثّف الأكاديميون في جامعة أكسفورد مِن إجراءات العملية البحثية

دراسة بريطانية تُؤكِّد أنّ حيوان "اللاما" ربما يستطيع القضاء على "كورونا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة بريطانية تُؤكِّد أنّ حيوان

حيوان اللاما
لندن - المغرب اليوم

أفادت دراسة بريطانية بأن الأجسام المضادة المستخلصة من دم حيوان اللاما أو الإبل قد تكون الحل للقضاء على وباء "كوفيد 19"، ووفقا لما نشرته "ديلي ميل" البريطانية، توصلت التجارب إلى أن هذه الأجسام المضادة الطبيعية يمكن تكييفها لتحييد الفيروس عن طريق الربط بإحكام على بروتين السنبلة المحيط بما يحظر دخوله إلى الخلايا البشرية.
ولا يزال البحث في مرحلة مبكرة للغاية، إلا أنه شهد تحولاً سريعاً مؤخراً، حيث يكثف الأكاديميون في معهد روزاليند فرانكلين في جامعة أكسفورد البريطانية من إجراءات عملية بحثية تستغرق عادةً ما يقرب من عام كي يتم إنجازها خلال 12 أسبوعًا فقط.ويرجح الباحثون أن الأجسام النانوية المشتقة من اللاما يمكن فقط تطويرها في نهاية المطاف كعلاج لحالات الإصابة الشديدة بعدوى كورونا.وأفاد البروفيسور جيمس نايسميث، مدير معهد روزاليند فرانكلين وأستاذ علم الأحياء البنيوي في جامعة أكسفورد، الذي يقود الدراسة البحثية قائلاً: “بأن هذه الأجسام النانوية يمكن استخدامها بطريقة مماثلة لمصل النقاهة، ولوقف تطور الفيروس بقوة في أجسام المرضى في مراحل متأخرة من كوفيد-19، تمكن الدراسة من دمج أحد الأجسام النانوية مع جسم مضاد بشري وإظهار أن التركيبة كانت أقوى من أي منهما منفردًا.

ويغزو فيروس كورونا الخلايا البشرية عن طريق الإغلاق على مستقبلات على سطح الخلايا البشرية تسمى ACE2، والتي يطلق عليها “مفتاح الدخول” لجسم الإنسان.
بهذا السبب، ركز علماء جامعة أكسفورد على منع الفيروس من التسلل عبر مستقبلات ACE2 عن طريق حجبه جسدياً، كما استخلص العلماء أجسامًا نانوية من دم لاما، تُسمى فيفي، في جامعة ريدينغ وقاموا بتعديلها وراثيا في المختبر لاستهداف التفاعل بين طفرات الفيروس، المغلفة في السكريات المعروفة باسم جليكان، ومستقبلات ACE2.
ونجحت التجارب في إنتاج جسمين مضادين نانويين، تم تسميتهما H11-H4 وH11-D4، وهما متشابهان جداً في الشكل والبنية مع بعضهما بعضا وتم استخدام الجسمين المضادين النانويين معاً لتحييد فيروس كورونا حي.ونشرت النتائج، على الرغم من أنها مبكرة، بعد فحصها من قبل أكاديميين آخرين عبر مراجعة الأقران، حيث قال البروفيسور راي أوينز من جامعة أكسفورد، والذي يقود برنامج الجسم النانوي في معهد روزاليند فرانكلين: “نأمل أن نتمكن من دفع هذا الإنجاز إلى تجارب ما قبل السريرية”.
وأفاد باحثون آخرون بأن الأجسام النانوية يمكن أن تقدم الأمل كعلاج لمرض كوفيد-19، حيث يُظهر المرضى المصابون بحالات متأخرة تحسنا ملموسا بعد حقنهم بمصل من الأفراد المتعافين، والذي يحتوي على أجسام مضادة بشرية ضد الفيروس.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :    

  دراسة حديثة تركّد أنّ دم حيوان اللاما هو مفتاح فك شيفرة كورونا    

حيوان اللاما يحظى باهتمام العلماء في رحلة البحث عن علاج "كورونا"

 

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة بريطانية تُؤكِّد أنّ حيوان اللاما ربما يستطيع القضاء على كورونا دراسة بريطانية تُؤكِّد أنّ حيوان اللاما ربما يستطيع القضاء على كورونا



GMT 15:39 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة

GMT 15:37 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
المغرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 15:44 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار متعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
المغرب اليوم - أفكار متعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 15:44 2021 الخميس ,10 حزيران / يونيو

“ميتسوبيشي" تطلق نسخ مطوّرة من “Outlander”

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,02 حزيران / يونيو

كارلو أنشيلوتي مدربا لريال مدريد لمدة ثلاثة مواسم

GMT 14:30 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

سواريز يعلق على انتقال أجويرو إلى برشلونة

GMT 11:28 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

غوارديولا يعلن انتقال نجمه إلى برشلونة

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 12:44 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج العذراء السبت 26-9-2020

GMT 15:43 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد عشبة القشعة للحمل السريع

GMT 17:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 12:20 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون كيفية تدفئة البطاريق نفسها

GMT 08:57 2020 الخميس ,18 حزيران / يونيو

انخفاض صادرات النرويج من سمك السلمون إلى الصين
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib