دعم مُربي الماشية يواجه تداعيات الجفاف وعقبات أزمة وباء كورونا
آخر تحديث GMT 14:24:26
المغرب اليوم -

وضع الشعير رهن إشارتهم في 80 مركزًا للتوزيع بسعر محدد

دعم مُربي الماشية يواجه تداعيات الجفاف وعقبات أزمة وباء "كورونا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دعم مُربي الماشية يواجه تداعيات الجفاف وعقبات أزمة وباء

مُربي الماشية
الرباط -المغرب اليوم

كشفت وزارة الزراعة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عن نتائج برنامج إغاثة الماشية بالعالم القروي، الذي يدخل ضمن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لحماية وإغاثة الماشية عقب التراجع الكبير في التساقطات الذي يعرفه المغرب للسنة الثالثة على التوالي.وأعطت الوزارة انطلاقة البرنامج منذ بداية السنة، وخصصت له غلافا ماليا أوليا يقدر بـ55 مليون درهم، مشيرة إلى أنها أطلقت منذ شهر أبريل برنامجا وطنيا واسعا خصص له غلاف مالي قدره 211 مليون درهم لدعم وتوزيع حوالي 16.2 مليون قنطار من الشعير المدعم.

وفي هذا الصدد، تم وضع الشعير رهن إشارة مربي الماشية بـ 80 مركزا للتوزيع عبر كل أقاليم المملكة، بسعر مدعم حدد في درهمين للكيلوغرام، كما تتحمل الدولة تكاليف النقل.وإلى حدود 22 ماي الجاري، تجاوز إنجاز برنامج الدعم نسبة 56 في المائة؛ إذ تم توزيع حوالي 1,53 مليون قنطار، استفاد منها ما يزيد عن 486 ألف "كسّاب"، في حين سيتم مع بداية يونيو دعم المراكز بحوالي 450 ألف قنطار.

يأتي هذا الدعم في وقت توقفت فيه الأمطار لـ 54 يومًا، مع ارتفاع محسوس في درجات الحرارة، مما أثر على الحالة النباتية للزراعات الخريفية والمراعي، وأخّر الاستعدادات لمباشرة الزراعات الربيعية وتنفيذ عمليات الصيانة ومعالجة الأعشاب الضارة والتسميد.ورغم عودة الأمطار بين مارس والآن بمقاييس بلغت حوالي 103 ملمترات، همت بالخصوص المناطق الفلاحية الشمالية والوسطى للمملكة، وهو ما مكن من تحسين الحالة النباتية للمزروعات، وخاصة تلك التي قاومت قلة الأمطار خلال المرحلة السابقة بتلك المناطق الفلاحية، إلا أن تأثيرها كان محدودا.

وبلغ معدل مقاييس الأمطار المسجلة برسم الموسم الفلاحي الحالي، إلى غاية 22 من الشهر الحالي، 253,3 مليمترات، بانخفاض قدره 14 بالمائة مقارنة مع الموسم الماضي، و28 بالمائة مقارنة مع معدل 30 سنة المنصرمة.وتبعا لذلك، تشير المعطيات الرسمية إلى أن الموسم الحالي سجل عجزا في التساقطات المطرية عمّ جميع الجهات، ما عدا الجهة الشرقية، وبشكل متزايد خصوصا بالمناطق جنوب وادي أم الربيع.وتقدر نسبة ملء السدود بحوالي 48 بالمائة، في حين سجلت 58 بالمائة في الفترة نفسها من الموسم الفارط. وكانت أدنى نسبة ملء للسدود الفلاحية في دكالة بـ 17 بالمائة فقط، وأقصاها في اللوكوس بـ 100 بالمائة.

وقد يهمك ايضا:

المغرب يدعم مربي الماشية في "كلميم" بـ24 ألف قنطار من الشعير

وزارة الفلاحة توزع 2.5 مليون قنطار من الشعير المدعم لصالح مربي الماشية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعم مُربي الماشية يواجه تداعيات الجفاف وعقبات أزمة وباء كورونا دعم مُربي الماشية يواجه تداعيات الجفاف وعقبات أزمة وباء كورونا



يليق بصاحبات البشرة البيضاء والسمراء

فساتين خطوبة باللون الزهري مِن وحي النجمات العالميات

واشنطن - المغرب اليوم
المغرب اليوم - تعرف على أفضل النشاطات السياحية في جزيرة قبرص

GMT 15:39 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 15:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ارتفاع جديد في أسعار المحروقات

GMT 02:47 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

3 وكالات فضائية تكشف تأثير كورونا على كوكب الأرض

GMT 03:03 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

إلغاء ماراثون برلين 2020 بسبب كوفيد-19

GMT 10:04 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

كلوب يؤكد الفوز على كريستال خطوة مهمة

GMT 05:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

جوجل تعزز خصوصية المستخدمين بمزيد من الإجراءات

GMT 10:28 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

كونتي يكشف التعادل أمام ساسولو مؤلم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib