عبدالرحمن مبتول يؤكد أن الجزائر في مرحلة تجربة الغاز الصخري
آخر تحديث GMT 01:23:05
المغرب اليوم -

أوضح لـ"المغرب اليوم" إمكانية نفاذ البترول في 2030

عبدالرحمن مبتول يؤكد أن الجزائر في مرحلة تجربة الغاز الصخري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عبدالرحمن مبتول يؤكد أن الجزائر في مرحلة تجربة الغاز الصخري

الخبير الاقتصادي الدولي عبدالرحمن مبتول
الجزائر – إيمان بن نعجة

كشف الخبير الاقتصادي الدولي عبدالرحمن مبتول، عن إمكانية نفاذ الغاز والبترول في الجزائر، مبيّنًا أنه "لو انسحب الاستهلاك الداخلي والصادرات المبرمجة، الجزائر ربما تكون بدون غاز في 2030 ".

وتقدر الحكومة الجزائرية الصادرات المبرمجة بـ 85 مليار متر مكعّب والاستهلاك الداخلي للكهرباء بحوالي 75 مليار متر مكعّب في 2023.

وأوضح الخبير الدولي، في حواره لـ"المغرب اليوم"، أنّ "الاحتياطات الآن في الغاز الطبيعي الجزائري، تبلغ حوالي 3000 إلى 3500 مليار متر مكعّب، خاصة أن الطاقة أساس التنمية وتمثل الأمن الوطني، وكذلك الغاز والبترول الصخريين".

وأردف مبتول: "احتياط بترول الجزائر 12 مليارًا، فلو نرى الاستهلاك الداخلي للبترول والصادرات، ستكون الجزائر في 2029 بدون بترول طبيعي" .

وأشار الخبير الاقتصادي إلى كون الاحتياطات تحسب بناءًا على الأسعار العالمية والكلفة، فعندما ترتفع الأسعار، ترتفع فعالية الاحتياطات التي لم تكن كذلك، وعندما تنخفض الأسعار فإنّ الفعالية الاقتصادية للاحتياطات الصغيرة تفقد فعاليتها.

واعتبر عبدالرحمن مبتول، لجوء الحكومة الجزائرية لاستغلال الغاز الصخري باعتباره مشرفًا على ملف الطاقة بصفة عامة في ظلّ تحوّلات الطاقة العالمية خاصة الغاز والبترول الصخريين،  ضرورة لا بدّ منها.

وأكّد أنّ الجزائر في مرحلة التجربة وليس الاستغلال حسب الوزير الأول، خاصة وأنّ الجزائر لا تعرف فعاليته في الاقتصاد بعد، مضيفًا: "نحن حفرنا من 100 إلى 300 متر، كما تعدّ تكلفة البئر الواحد من 15 إلى 20 مليون دولار، بينما في الولايات المتحدة الأميركية من 5 إلى 7 ملايين دولار للبئر الواحد."

وأردف: "الآن لا توجد فعالية، وكما أكّد لي الوزير الأول الأربعاء، أنّ الجزائر ستبحث في احتياطاتها الحقيقية وكذلك لا بد أن تحافظ على البيئة وفق ما جاء في قانون المحروقات شباط/ فبراير 2013."

وتسعى الجزائر في 2030 إلى أن يكون 40% من الاستهلاك الداخلي متمثلًا في الطاقات المتجددة، كما وقعت مع روسيا والصين اتفاقيات بشأن استغلال الطاقة النووية ذات الهدف السلمي في 2025.

وقال مبتول: " لا بد أن نتفهم بأن للغاز الصخري آثار إيجابية وسلبية، وعليه لا بد للمجتمع المدني أن يشغّل النقاش حول الموضوع ليكون الناس على دراية بالموضوع بشكل سليم."

وعن تحصيل الأسعار، أوضح أن "الجزائر هي "سوناطراك"، و"سوناطراك" هي الجزائر" لأنه في 2014 كانت الدخول بالعملة الصعبة  وبلغت 760 مليار دولار ، أما الواردات بلغت 580 مليار دولار.

وبالنسبة لاحتياطات الصرف الصحي الحالي، إذا كان 60 دولارًا فإن دخول سوناطراك بين 35 و 40 مليار دولار، أما إذا كان 70 دولارًا، فدخولها يكون بين 40 و 45 دولارًا لأنّ الجزائر تصدر الغاز والبترول.

وذكر الخبير الاقتصادي، أن الجزائر في طريق القانون المالي التكميلي لـ2015، و المشاريع التي ليس لها تأثير إيجابي على المدى القصير والمتوسط على المجتمع والاقتصاد ستُجمّد، لأنه في حال استمرّت ستؤثر بالسلب على الجزائر لتكون في 2020 دون احتياطات الصرف الخارجي.
ودعا المبتول إلى التصرّف العقلاني وعدم توزيع الأجور بدون إنتاج أو إنتاجية، ودعم المؤسسة التي تخلق الثروة الدائمة سواء كانت خاصة أم عمومية، لأنّ عملة الدينار مرتبطة ب70% مع الاحتياطات ومع دخول سوناطراك، وإذا كان 20 مليار دولار سيصبح اليورو في سوق بورسعيد 300 دينار والقدرة الشرائية للمواطن مرتبطة بالمحروقات، و70% من احتياجات المواطن والمؤسسات الخاصة والعمومية باعتبار اقتصاد الجزائر مبني على الريع.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبدالرحمن مبتول يؤكد أن الجزائر في مرحلة تجربة الغاز الصخري عبدالرحمن مبتول يؤكد أن الجزائر في مرحلة تجربة الغاز الصخري



GMT 13:55 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

شركة اسرائيلية تنقب عن النفط والغاز الطبيعي في الداخلة

GMT 16:20 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر "بيتكوين" يقفز فوق 60 ألف دولار

GMT 11:41 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

خدمات التأمين تنعش معاملات شركات القطاع المغربية

GMT 10:09 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب يبقي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير

GMT 12:38 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عجز الميزانية يبلغ 38.2 مليار درهم في المغرب

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 13:24 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

يوفنتوس يفوز علي مالمو السويدي بثلاثة أهداف

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 00:46 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"الأدوية المتنوعة" أبرز 10 أسباب آلام انتفاخ البطن
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib