الحكومة المغربية تعتزم التخلي عن عشرات الأطر في قطاع الطيران
آخر تحديث GMT 12:24:40
المغرب اليوم -

بسبب تداعيات أزمة وباء "كورونا" على قطاع السياحة

الحكومة المغربية تعتزم التخلي عن عشرات الأطر في قطاع الطيران

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة المغربية تعتزم التخلي عن عشرات الأطر في قطاع الطيران

الخطوط الملكية المغربية
الرباط ـ المغرب اليوم

تتجه الحكومة إلى التخلي عن عشرات مناصب الشغل المباشرة في قطاع الطيران بسبب تداعيات أزمة فيروس "كورونا" على قطاع السياحة، والمرتقب أن تستمر حوالي ثلاث سنوات رغم استئناف شركة الخطوط الملكية المغربية نشاطها قريباً.وتدرس الحكومة في شخص وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي سيناريو التقليل من عدد مناصب الشغل بعد استئناف شركة "لارام" نشاطها ورحلاتها الداخلية والدولية.ووفقاً لمعطيات رسمية صادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي فإن الحركة الجوية في المغرب ستتقلص بفعل تداعيات أزمة (كوفيد-19) بحوالي 5 ملايين مسافر، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى خسارة مالية وتهديد مناصب الشغل.

ويتوفر أسطول شركة الخطوط الملكية المغربية "لارام" على 60 طائرة، لكن استئناف الحركة التجارية قد يقتصر فقط على 30 طائرة، وهو ما يعرض الموارد البشرية العاملة في الشركة إلى شبح البطالة، ولاسيما بالنسبة للربابنة والأطقم التجارية، وفق مصادر .وتفقد شركة الخطوط الملكية، منذ اندلاع الأزمة، 50 مليون درهم في اليوم الواحد من رقم معاملاتها وفق المدير العام لـ"لارام"، الذي أكد وجود صعوبات في أداء رواتب العاملين في شهر يونيو الجاري، وهو ما دفع الشركة إلى اللجوء إلى ديون مضمونة من الحكومة للوفاء بالتزاماتها في هذا الشهر.

وأحدثت لجنة اليقظة الاقتصادية صندوقا لضمان تمويل خاص يُمكن المؤسسات والمقاولات العمومية المتضررة من جائحة "كوفيد 19" من الولوج إلى مصادر مالية جديدة لتعزيز قدراتها التمويلية، ومن ضمن هذه المقاولات العمومية شركة "لارام".ويقدر أن يفقد المغرب أكثر من 225 ألف وظيفة بقطاع الطيران في مجموع الشركات المتواجدة بالمغرب، وفق تصريح سابق لنائب رئيس اتحاد النقل الجوي الدولي "إيتا" لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط.وباءت مفاوضات إدارة شركة الخطوط الملكية المغربية "لارام" مع ممثلي الجمعية المغربية لطياري الخطوط الجوية (AMPL) بالفشل، بخصوص تخفيض رواتب الطيارين المغاربة بحوالي 45 في المائة لإنقاذ الشركة من الإفلاس وتخفيف عبء الأجور.

ولم تكشف الحكومة إلى حدود اليوم عن خطتها لإنقاذ شركة "لارام" من الإفلاس، إذ اكتفت نادية فتاح، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، في عرض قدمته أمام مجلس النواب، بعرض الانعكاسات السلبية للوباء على قطاع النقل الجوي المغربي.وأشارت المسؤولة الحكومية إلى أن تعليق الرحلات الجوية ترتبت عنه خسارات مالية كبيرة لجميع الشركات العاملة في القطاع على الصعيد العالمي، وخاصة شركة الخطوط الملكية المغربية (RAM)، بالإضافة إلى انعكاس ذلك على أنشطة ومداخيل واستثمارات المطارات.

قد يهمك ايضا:

الحَجر الصحي يؤثّر على مبيعات شركات توزيع المحروقات في المغرب

صندوق النقد العربي يٌقدّم قرضًا بـ211 مليون دولار إلى المغرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المغربية تعتزم التخلي عن عشرات الأطر في قطاع الطيران الحكومة المغربية تعتزم التخلي عن عشرات الأطر في قطاع الطيران



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:30 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يُهاجم سان جرمان للمرة الأولى ويؤكد رغبته بالرحيل

GMT 22:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين

GMT 09:32 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يتلقى دفعة كبيرة قبل مباراة الكلاسيكو

GMT 18:01 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 15:22 2015 الأربعاء ,14 كانون الثاني / يناير

نقوش الجبس المغربي أصالة التاريخ والثقافة الإسلامية

GMT 14:58 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على قصة الملكة آسيا زوجة فرعون

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,13 حزيران / يونيو

نبيل درار يكشف سبب الهزيمة أمام الكاميرون
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib