الرشيدي يؤكّد أن أوبك لا تعقد قبل كانون الأول
آخر تحديث GMT 09:08:00
المغرب اليوم -

أوضح أنه سيتم إنتاج مايكفي لتحقيق الاستقرار

الرشيدي يؤكّد أن "أوبك" لا تعقد قبل كانون الأول

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الرشيدي يؤكّد أن

نزار العدساني
الكويت - المغرب اليوم

قال نزار العدساني، الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة البترول الكويتية"، إن شركات التكرير الآسيوية تبحث عن بدائل للنفط الإيراني من السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة والعراق، بعد أن تعهدت واشنطن بإعادة فرض عقوبات على طهران.

وذكر العدساني، على هامش مناسبة في بكين، أن مؤسسة البترول الكويتية ,زادت الإنتاج 85 ألف برميل يوميًا في إطار اتفاق "أوبك" الشهر الماضي على زيادة الإنتاج. 

وأوضح أن أي زيادات أخرى ستتوقف على أوبك. وقال: ثمة طلب الآن ,مع تطبيق عقوبات على إيران, بعض الشركات تحاول إيجاد خيارات أخرى غير إيران، سواء كانت المملكة أو الإمارات أو العراق أو الكويت و تحدث وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي خلال المناسبة، قائلًا إنه لا يتوقع أن تعقد "أوبك" اجتماعًا آخر لبحث سوق النفط قبل اجتماعها المقبل المقرر في ديسمبر /كانون الأول" المقبل.

وأضاف الرشيدي أن السوق مستقرة بما فيه الكفاية، وسننتج ما يكفي وزيادة لتحقيق الاستقرار في السوق».
وتحدث العدساني والرشيدي على هامش مناسبة خلال زيارة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لبكين هذا الأسبوع لحضور قمة صينية - عربية. وتأتي تصريحاتهما بعد اجتماع "أوبك" الشهر الماضي الذي اتفقت فيه المنظمة ومنتجون مستقلون؛ من بينهم روسيا، على زيادة الإنتاج بنحو مليون برميل يوميًا بدءً من يوليو (تموز) الجاري.

وحثت الولايات المتحدة والصين والهند منتجي النفط على ضخ مزيد من الإمدادات للحيلولة من دون حدوث أي نقص يقوض النمو الاقتصادي العالمي.
و قال مسؤولون بمجموعة "شاندونغ دونغمينغ" للبتروكيماويات، أكبر شركة تكرير خاصة في الصين، الإثنين، إن المجموعة اشترت شحنة حجمها 1.9 مليون برميل من النفط الخام الكويتي تحميل نهاية يوليو الحالي، وهي الأولى من نوعها منذ بدء المصفاة استيراد الخام في 2015.

وقال المسؤولون إن الشحنة من مزيج التصدير الكويتي، وهو من خامات التصدير الرئيسية لـ"مؤسسة البترول الكويتية" ويحتوي على نسبة كبريت 2.5 في المائة.

وذكر أحد المسؤولين أن استيراد الشحنة يرجع لأسباب؛ من بينها تعويض تراجع واردات خام "ميري" الفنزويلي الثقيل. وقد تنخفض صادرات النفط الفنزويلية للصين إلى أدنى مستوياتها في سنوات عدة في يوليو/تموز؛ إذ يعاني البلد عضو "أوبك" من انكماش الإنتاج وعقبات لوجيستية. وتعتزم المجموعة، التي تتخذ من إقليم شاندونغ الشرقي مقرا لها، مزج النفط الكويتي بأنواع أخرى أخف وتحتوى على نسبة أقل من الكبريت. .

و قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في بيان أمس إن إنتاج البلاد من الخام هبط إلى 527 ألف برميل يوميا، من 1.28 مليون برميل يوميا في فبراير (شباط)، عقب إغلاق موانئ نفطية في الآونة الأخيرة. ولم يسبق أن ذكرت المؤسسة إلى أي مستوى ارتفع إنتاج البلد بعدما تعافى جزئيًا إلى أكثر من مليون برميل يوميا قبل عام.

و قال مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة التي تتخذ من طرابلس مقرًا لها، إن إغلاق حقل الفيل النفطي في 23 فبراير/شباط الماضي بسبب احتجاجات أسفر عن فقد 80 ألف برميل يوميا، لكن الإنتاج ظل بعد ذلك قرب 1.1 مليون برميل يوميا.

و انخفض الإنتاج بشكل حاد بعد هجوم مسلح على القوات الموالية للقائد العسكري خليفة حفتر المتمركز في شرق ليبيا في مينائي رأس لانوف والسدرة، مما أدى لإغلاق المرفأين. وبعد أن دحر الجيش الوطني الليبي الذي يقوده حفتر الهجوم بعد مرور أسبوع، أعلن أنه سيسلم الموانئ والحقول في شرق البلاد إلى مؤسسة وطنية للنفط موازية.

ولا يزال راس لانوف والسدرة مغلقين، ولم يتسن تحميل الناقلات التي حجزتها المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، وهي المعترف بها دوليا بوصفها المنتج والبائع الوحيد للنفط الليبي.

وقال صنع الله: إنتاجنا اليوم 527 ألف برميل، وغدا سيكون أقل,وبعد غد أقل، وكل يوم ينخفض. وسبق أن قدرت المؤسسة الفاقد من الإنتاج بسبب الإغلاق عند 850 ألف برميل يوميا، بما يعادل إيرادات يومية قدرها 67 مليون دولار.

 وكانت ليبيا عضو "أوبك" تضخ 1.6 مليون برميل يوميا أو أكثر قبل أن يؤدي الصراع وعمليات الإغلاق والانقسامات السياسية إلى تقليص الإنتاج منذ عام 2013.

و صرح وزير النفط العراقي جبار علي حسين اللعيبي، الإثنين، بأن بلاده حققت إيرادات مالية تجاوزت 40 مليار دولار من صادرات النفط الخام خلال النصف الأول من العام الحالي.

وقال اللعيبي، في بيان صحافي، إن مجموع الإيرادات المالية المتحققة من مبيعات النفط الخام العراقية خلال النصف الأول من العام الحالي بلغت أكثر من 40 مليارًا و345 مليون دولار، مقارنة بعام 2017 حيث بلغت 27 مليارًا و642 مليون دولار، موضحًا أن ذلك سوف يسهم في التقليل من نسبة العجز الحاصل في الموازنة الاتحادية لهذا العام في البلاد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرشيدي يؤكّد أن أوبك لا تعقد قبل كانون الأول الرشيدي يؤكّد أن أوبك لا تعقد قبل كانون الأول



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرشيدي يؤكّد أن أوبك لا تعقد قبل كانون الأول الرشيدي يؤكّد أن أوبك لا تعقد قبل كانون الأول



خلال مشاركتها في أسبوع لندن للموضة

ويني هارلو تجذب الأنظار بثوب أخضر رائع

لندن _ ماريا طبراني
واصلت عارضة الأزياء الشهيرة ويني هارلو، ظهورها المميز خلال أسبوع لندن للموضة، وتألقت بإطلالة مذهلة في عرض ناتاشا زينكو. وكانت هذه الفتاة تجذب الانتباه بتنوع اختياراتها في الأزياء، فارتدت ثوبًا أخضر نيون مذهل طويل مطبوع عليه كلمات 'Fu' و 'Fufu' وما جعله أكثر غريب الأطوار كانت أحذية الفخذ العالية بنفس اللون فضلًا عن  قلادة  علامة الدولار الكبيرة. وتبرهن هارلو على أنها واحدة من أكثر النماذج طلبًا خلال الدورة الحالية لأسابيع الموضة Fashion Weeks ، بعد أن سارت أيضاً على مدرجات عروض أزياء Adidas ، House of Holland و Julien MacDonald ، بالإضافة إلى Natasha Zinko ، في لندن وحدها. بعد أن بدأت مسيرتها المهنية كمتسابقة في برنامج Next Top الأميركي في عام 2014 ، ستنتقل العارضة الكندية ، 24 عامًا ، إلى عرض فيكتوريا سيكريت للأزياء في نوفمبر/تشرين الثاني. وأُصيبت هارلو بمرض جلدي نادر الحدوث وغير قابل للشفاء "البهاق"، فظهرت

GMT 08:29 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء
المغرب اليوم -

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة
المغرب اليوم - تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 04:16 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية
المغرب اليوم - دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية

GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 19:54 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

المغرب يشرع في تعويم الدرهم الاثنين المقبل

GMT 15:30 2014 الجمعة ,08 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:34 2014 الجمعة ,08 آب / أغسطس

دنيا عجيبة غريبة

GMT 15:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

البرد يقتل المغاربة مع تجاهل الحكومة للمشردين بلا مأوى

GMT 00:39 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"مفاتن نائمة" و"قتل إنجلترا" الأكثر مبيعا فى نيويورك تايمز

GMT 02:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع عدد ليالي المبيت خلال 2017 في الصويرة بنسبة 9%

GMT 04:41 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأنصاري تكشف أفضلية فستان نجلاء بدر في مهرجان القاهرة

GMT 13:30 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

سنة سجنًا لقاصرين من المعتقلين المشاركين في مسيرة زاكورة

GMT 19:04 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب في مواجهة الأرجنتين استعدادًا لمونديال روسيا

GMT 20:36 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

امتحان ''بيرمي'' للقاصرين ما بين 14 و18 عامًا في المغرب
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib