أسعار المحروقات تبلغ مستويات غير مسبوقة في المغرب
آخر تحديث GMT 07:12:03
المغرب اليوم -

أسعار المحروقات تبلغ مستويات "غير مسبوقة" في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أسعار المحروقات تبلغ مستويات

أسعار المحروقات في المغرب
الرباط - كمال العلمي

 متأثرة بالأزمة العالمية والتوترات في أوكرانيا، بلغت أسعار المحروقات في المغرب مستويات قياسية وغير مسبوقة.وناهزت صبيحة اليوم الأربعاء، أسعار المحروقات عتبة الدولارين، أي أكثر من 18 درهما مغربياً، وهو السعر الذي لم يحدث في تاريخ هذه المادة الحيوية أن بلغته.وبلغ سعر البنزين عتبة الـ 18 درهما للتر الواحد،  فيما بلغ سعر اللتر الواحد من الجازولين نحو 16.43 درهم.وعام 2013، قررت الحكومة التي كان يقودها حزب العدالة والتنمية، رفع الدعم عن المحروقات، وتحرير أسعارها.من جهتها، تقول وزارة المالية المغربية، إن “أزمة غلاء الأسعار عالمية، ولم تخترعها الحكومة”. وأكدت أنه عندما وضعت الحكومة الفرضيات المتعلقة بقانون المالية لسنة 2022 لم تكن تعلم بما سيحصل من صعوبات”.

وأوضحت وزيرة المالية، نادية فتاح العلوي، أن الحكومة “تدبر الأزمة بالإمكانيات المتاحة”، لأنه “لا يمكن العودة إلى دعم المحروقات لعدم توفر الإمكانيات المالية المطلوبة”، قبل أن تستدرك “ولكن الحكومة حريصة على حماية مستقبل المغاربة في التعليم والصحة والتشغيل”.وخلصت وزيرة المالية إلى أن”الرهان الكبير التي تشتغل عليه الحكومة هو ضمان مخزون استراتيجي في المواد الطاقية، وأن الحكومة معبأة وتشتغل مع جميع الشركاء في قطاع المحروقات من أجل تأمين تزويد السوق الوطنية بحاجياتها من المواد البترولية في حين يوجد عدد من الدول عاجزة عن تأمين هذه المواد الطاقية”.

وتجنبا لتداعيات موجة الغلاء العالمية، تدعم الحكومة المغربية مجموعة من المواد الاستهلاكية الأساسية للحفاظ على استقرار أسعارها.وتتوقع وزارة المالية المغربية، تجاوز تكلفة المواد المدعمة من صندوق المقاصة (الصندوق الموجه لدعم القدرة الشرائية للمواطنين) خلال عام 2022 ما يناهز 32 مليار درهم مغربي (1 دولار= 10.02 درهم مغربي).وترجع وزارة المالية المغربية هذا الارتفاع الكبير في النفقات الموجهة لدعم المواد الاستهلاكية الأساسية، إلى ضغوط السوق الدولية للمواد الأولية تحت تأثير تداعيات النزاع الروسي-الأوكراني وارتفاع الطلب العالمي بعد انحسار جائحة فيروس كورونا.

والأسبوع الماضي، قررت الحكومة المغربية، فتح اعتمادات إضافية لتغطية نفقات صندوق المقاصة خلال ما تبقى من العام الجاري.وجاء فتح اعتمادات إضافية لتغطية نفقات المقاصة بسبب الارتفاع القياسي لأسعار المواد الأولية والارتفاع القياسي لتكاليف الشحن.وبلغت التوقعات للقمح المستورد 250 دولارا للطن في وقت بلغ ثمنه 380 دولارا للطن (+54 بالمئة).أما السكر الخام المستورد، فقد بلغت توقعات قانون المالية 380 دولارا للطن، بينما بلغت أسعاره عالميا 460 دولارا للطن، بزيادة 21 بالمئة.وصادقت الحكومة المغربية قبل أسبوعين على قرار وقف رسوم استيراد بعض البذور الزيتية والزيوت الخام، لمواجهة ارتفاع أسعار المواد الخام.

ووفق وكالة رويترز، قال مصطفى بايتاس الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية "مجلس الحكومة صادق على مشروع وقف استيفاء رسم الاستيراد المرسوم على بعض البذور الزيتية والزيوت الخامة".وأضاف أن هذا يهدف إلى مواجهة الزيادة الكبيرة في أسعار المواد الخام وتأثيرها على بيع زيوت المائدة الأكثر استهلاكا.وقال إنه سيتم "وقف استيفاء الرسوم المطبقة على البذور الزيتية الخام لعباد الشمس والصويا .. ابتداء من 3 يونيو/ حزيران 2022".

وأوضح مصدر: قد تصل التكلفة السنوية لدعم القمح اللين المستورد إلى ما يزيد على 6 ملايين درهم لم تكن في إطار قانون المالية لسنة 2022 فضلا عن الدعم السنوي للدقيق الوطني للقمح اللين المقدر بـ3.1 مليون درهم.أما دعم السكر الخام المستورد، فمن المنتظر أن تبلغ تكلفته السنوية مبلغ 970 مليون درهم بالإضافة إلى الدعم الجزافي للسكر المكرر المقدر بـ4.3 مليون درهم.وشددت وزارة المالية على أن هذه الإجراءات تمكنت من التحكم في نسبة التضخم عند مستوى 4.5 بالمئة مقارنة مع باقي دول العالم.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

محمد أوزين يُطالب بالتحقيق في اتهامات بنكيران لشركات المحروقات

التقدم والاشتراكية يؤكد أن على الحكومة المغربية تحمل مسؤوليتها والبحث عن حلول لمواجهة غلاء المحروقات

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسعار المحروقات تبلغ مستويات غير مسبوقة في المغرب أسعار المحروقات تبلغ مستويات غير مسبوقة في المغرب



ياسمين صبري بإطلالة أنيقة تفوق الـ100 ألف دولار

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 05:55 2022 الثلاثاء ,05 تموز / يوليو

مراكش وأكادير تقُودان انتعاش السياحة في المغرب
المغرب اليوم - مراكش وأكادير تقُودان انتعاش السياحة في المغرب

GMT 02:33 2022 الثلاثاء ,05 تموز / يوليو

أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس
المغرب اليوم - أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس

GMT 02:01 2022 الإثنين ,04 تموز / يوليو

أفكار لتنسيق القفطان الصيفي لعيد الأضحى
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق القفطان الصيفي لعيد الأضحى

GMT 14:17 2022 السبت ,02 تموز / يوليو

ديكورات مطابخ بألوان ربيع 2022
المغرب اليوم - ديكورات مطابخ بألوان ربيع 2022

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 23:07 2022 الأحد ,05 حزيران / يونيو

ليفربول يُنهي اهتمامه بضم لاعب برشلونة

GMT 17:44 2022 الجمعة ,17 حزيران / يونيو

برشلونة يُجهز احتفالية لتكريم ميسي

GMT 07:39 2022 السبت ,11 حزيران / يونيو

أندرياس كريستنسن يغادر تشيلسي الإنجليزي

GMT 19:44 2022 الأحد ,05 حزيران / يونيو

رونالدو يقود هجوم البرتغال أمام سويسرا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib