البنك الدولي يحث على سن إصلاحات ضريبية لمواجهة الأزمات الاقتصادية
آخر تحديث GMT 11:20:59
المغرب اليوم -

البنك الدولي يحث على سن إصلاحات ضريبية لمواجهة الأزمات الاقتصادية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البنك الدولي يحث على سن إصلاحات ضريبية لمواجهة الأزمات الاقتصادية

البنك الدولي
واشنطن - المغرب اليوم

في ظل أزمات اقتصادية متتالية أنهكت العالم، لاسيما الدول ذات الاقتصادات النامية، دعت مجموعة البنك الدولي إلى “زيادة إيرادات المالية العمومية في ظرفية الأزمات”، من خلال توصيتَين جاءتا ضمن تحليل مشترك منشور على موقع المؤسسة الاقتصادية العالمية.

ودعا كل من كيمياو فان، مدير الاستراتيجية والعمليات والمدير العام لسياسات التنمية والشراكات بمكتب البنك الدولي، ومارسيلو ستيفاو، المدير العام لقطاع الممارسات العالمية للاقتصاد الكلي والتجارة والاستثمار، البلدان النامية إلى “إصلاحات تطال الحوافز الضريبية والدعم الضريبي”؛ موازاة مع “تحسين قدرة هذه الدول على تعبئة الموارد بكفاءة وشكل أمثل” قصد “استعادة قدرتها على الاستمرار في تحمل أعباء المالية العامة والديون”.

وتتمثل رؤية البنك الدولي، حسب الخبيرين، في كون “تعبئة الإيرادات على نحو أفضل وأكثر إنصافا تعد أمرا بالغ الأهمية لتحقيق نمو أكثر شمولا وقدرة على الصمود والاستدامة”، مؤكدين أن المؤسسة المالية العالمية (مقرها واشنطن) تجدد “التزامها القوي بمساندة البلدان المعنية بذلك في تحقيق هذه الأهداف”.

وتساءلا: “كيف يمكن للبلدان النامية تقليص هذه الفجوات التمويلية الكبيرة وخلق حيز مالي تشتد الحاجة إليه؛ لاسيما مع زيادة أسعار الفائدة على التمويل بالدين؟”.

وفي محاولتهما الإجابة، ذهب المسؤولان بالبنك الدولي، ضمن تحليل اطلعت عليه جريدة هسبريس، إلى أن التخفيف من آثار ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية، في الظرف الحالي، “دفع العديد من الدول إلى تطبيق أو زيادة الدعم”؛ مسجلين ملاحظة مفادها أن “إعانات الدعم لا تكون في الغالب موجهة توجيهاً جيداً”. وأوردا مثالا على ذلك بكون “نصف إجمالي الإنفاق على دعم الطاقة في الاقتصادات منخفضة ومتوسطة الدخل يذهب إلى أغنى 20 بالمائة من السكان الذين يستهلكون نسبة كبرى من الطاقة”.

في السياق ذاته، لفت خبراء البنك الدولي إلى أن “برامج التحويلات النقدية (الدعم المباشر للأفراد أو الأسر) تكون أكثر فعالية في الوصول إلى الفئات الأكثر احتياجا، حيث يذهب 60 بالمائة من الإنفاق على هذه التحويلات إلى أفقر 40 بالمائة من السكان”.

وحذر المصدر ذاته من تداعيات سلبية ناجمة عن الحرب الأوكرانية وآثار جائحة “كورونا” على الارتفاع الحاد لأسعار المواد الغذائية والأسمدة والطاقة، مشيرا إلى إسهام ذلك في “ارتفاع مستويات التضخم وارتفاع أسعار الفائدة، فضلا عن مخاطر الركود التضخمي”.

وعالميا، أقر تحليل البنك الدولي بأن “ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة أفضى إلى زيادة مخاطر انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية والجوع، وهو ما أضعَف أشد الناس فقرا في العالم”. وقد تحملت الأسر الفقيرة بالفعل العبء الأكبر لأزمة “كورونا”؛ مع مواجهة الأسر ذات الهشاشة، أيضا، “أكبر الانتكاسات في قطاعي الصحة والتعليم”.

“أصبحت التحديات طويلة الأجل، لاسيما بسبب تغير المناخ والتغيرات الديموغرافية، أكثر إلحاحا، وأصبحت آثارها الاقتصادية والمالية العامة أكثر بروزا”؛ لاسيما مع دخول العالم مرحلة ديموغرافية فارقة تتميز بتجاوز عتبة 8 مليارات نسمة، يضيف التحليل.

وخلص إلى أن “الأزمات المتعددة أدت إلى خسائر كبيرة في مداخيل الخزينة في العديد من البلدان النامية”، مشيرا إلى أنها تثير “احتياجات تمويلية إضافية للتخفيف من الآثار السلبية على الأسر والشركات المعرضة للمعاناة، وبالتالي شهد وضع المالية العامة لمعظم البلدان النامية مزيدا من التدهور”.


قد يهمك أيضاً :

بدء توافد أعضاء البرلمان اللبنانى للمشاركة فى الجلسة الـ6 لانتخاب رئيس للبلاد

إنتخاب بنعبد الله أميناً عاماُ لحزب التقدم والاشتراكية لولاية رابعة

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البنك الدولي يحث على سن إصلاحات ضريبية لمواجهة الأزمات الاقتصادية البنك الدولي يحث على سن إصلاحات ضريبية لمواجهة الأزمات الاقتصادية



GMT 08:40 2022 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاكل مهنية تُحاصر وزير النقل المغربي

GMT 13:47 2022 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المغربية تعتزم خفض عجز الميزانية إلى 3.5%

GMT 14:58 2022 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

البنك الدولي يتصدر لائحة مُقرضي المغرب

إليسا تجمع بين الرقي والأناقة في إطلالات باللون الأسود

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:46 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
المغرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 08:13 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
المغرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 05:14 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بلينكن يُصرح أن واشنطن تُساعد أوكرانيا في استعادة أراضيها
المغرب اليوم - بلينكن يُصرح أن واشنطن تُساعد أوكرانيا في استعادة أراضيها
المغرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 10:57 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
المغرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 15:57 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أبو الغيط يُرحب بتوقيع الاتفاق السياسي الإطاري في السودان
المغرب اليوم - أبو الغيط يُرحب بتوقيع الاتفاق السياسي الإطاري في السودان

GMT 10:20 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً
المغرب اليوم - الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 16:52 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

منتخب البرازيل يعلن مدة غياب نيمار عن الملاعب

GMT 16:39 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

غموض يكتنف حالة ميسي بعد تجدّد إصابته

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 16:28 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

هجوم حاد من داني ألفيس على كيليان مبابي

GMT 16:16 2022 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

غوغل تتخلى عن دعم متصفح Chrome مع إصدارات ويندوز القديمة

GMT 08:40 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

كريم بنزيما يُودع كأس العالم برسالة مؤثرة لجماهيره

GMT 17:28 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 18:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نيمار يشعل مواقع التواصل بترويضه لكرة ألقتها طائرة مسيرة

GMT 04:53 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

غَنِّي لِي شْوَيَّ وْخُذْ عينيَّ!

GMT 17:55 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يُصرح حزين لغياب ماني عن كأس العالم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib