نستقبل 300 ألف عاطل سنويّاً ونركّز على الخدمات عن بعد
آخر تحديث GMT 08:18:50
المغرب اليوم -

مدير عام الوكالة الوطنيّة لإنعاش التّشغيل لـ"المغرب اليوم":

نستقبل 300 ألف عاطل سنويّاً ونركّز على الخدمات عن بعد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نستقبل 300 ألف عاطل سنويّاً ونركّز على الخدمات عن بعد

المدير العام للوكالة الوطنيّة لإنعاش التّشغيل حفيظ كمال
الدار البيضاء - عبد العالي ناجح

أكّد المدير العام للوكالة الوطنيّة لإنعاش التّشغيل والكفاءات حفيظ كمال في حديث لموقع "مغرب اليوم" أن "أسبوع تشغيل الطّالب ما بين 10 و 15 خلال شهر آذار/مارس الجاري، يعدّ حملة تنظمها الوكالة بشكل سنوي، تستهدف الطلبة في الجامعات والمؤسّسات التأهيليّة، وخصوصاً الطلبة الذين سيتخرّجون، وسيصبحون مقبلين على سوق العمل، وبالتالي فالوكالة ترى أنه قبل وصولهم إلى سوق الشغل، من الأحسن أن يستفيدوا من ورشات تدريبية، كي يتعرفوا على خصوصيّات سوق العمل والمقاولات التي تشغل، والقطاعات التي توفّر فرص العمل، وظروف العمل، كما أن الوكالة تسدل لهم النصائح، التي تساعدهم، من أجل دخول سوق العمل، وتطلعهم على كيفيّة الاستفادة من خدمات الوكالة، إمّا عن طريق الوكالات المحليّة التي تصل إلى 77 وكالة، منتشرة في أنحاء المغرب، أو خصوصاً الخدمات عن بعد، التي سيتم التركيز عليها هذا العام، من خلال الموقع الجديد للوكالة، إضافة إلى نصائح عن سوق العمل الموجودة في الموقع الخاصّ بالوكالة".
وبخصوص العاطلين عن العمل، أوضح حفيظ كمال أن "الوكالة تستقبل سنويا 300 ألف باحث عن العمل، من بينهم الباحثون الجدد وآخرون يبحثون عن عمل منذ شهور أو أعوام، أي أن هناك فئات متنوعة، ويتم استقبالهم من طرف مستشاري التشغيل، الذي يحاولون توجيههم، ويقدمون النصائح لهم، من خلال عقد لقاءات شخصية معهم، بغية التعرّف على وضعهم. كما يمكن لهم الاستفادة من ورشات البحث عن عمل، وكيفية الدخول إلى سوق العمل، من خلال البوابة الإلكترونية، لأن فرص العمل التي تتوصل بها الوكالة، تكون منشورة على الموقع الخاص بالوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، لكي يطلع عليها الجميع بهدف تحقيق مبدأ الشفافية."
 وبخصوص قلة الإقبال على مكاتب الوكالة، أكد حفيظ أن "الوكالات تستقبل 300 ألف باحث عن العمل سنويا كما سبقت الإشارة، وهذا رقم مهم جدا ولكن بعدما وضعت الوكالة رزمة خدمات عن بعد، لم يعد الباحث عن العمل مجبرا على المجيء إلى الوكالة، حيث يمكن لهذا الأخير أن يستفيد من خدمات الوكالة، وهو في منزله أو في أي مكان، من خلال دخول الموقع الإلكتروني ،الذي يخوّل له الإطلاع على عروض العمل، ويمكن له أن يقدم ترشيحه مباشرة، وبالتالي فإن هذه الخدمات عن بعد، باتت تسهل الأمور بالنسبة للشباب، وتقرب لهم خدمات الوكالة أكثر." وأضاف أنه" صحيح، إذا أراد الباحث عن عمل خدمات أكثر، يجب عليه أن يزور الوكالة."
وعن مدى انخراط الوكالة في إستراتيجية الحكومة، الهادفة إلى خفض نسبة البطالة إلى 8 في المائة في أفق عام 2016، شدد حفيظ كمال على أن "تقليص البطالة مرتبط بالجانب الاقتصادي، لأن التشغيل لا يخلق من فراغ، وبالتالي وجب أولا تشجيع المستثمرين والمقاولين من أجل خلق فرص الشغل،  وثانيا يجب العمل على التأهيل والتدريب، لأن الشركات حتى إذا كانت مستعدة  من أجل التوظيف فلا بد لها أن تجد الكفاءات التي تلزمها، وهو الأمر الذي يستدعي تحسين جودة التأهيل.
وأضاف "ثالثا يجب أن تكون هناك إرادة سياسية، تتجلى في إطلاق بعض البرامج مثل "مبادرة" الذي يخص الجمعيات التي يمكن لها خلق فرض الشغل، و"إدماج" و"تأهيل" و"تأطير"، هذا الأخير ما زال في طور الإعداد، واعتبر أن "هذه برامج تأتي لكي تسهل عملية التوظيف، لكن هذا الأخير يبقى أساساً مسألة الاقتصاد والشركات."
 وبالنسبة للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، أكد أن" لها إستراتيجية في أفق عام 2016 ، حيث ستتم تقويتها من خلال تنويع الزبناء، وعدم الاقتصار على حاملي الدبلومات، بل ستنفتح على الأشخاص، الذين لا يتوفرون على شهادات. كما أن الوكالة ستنخرط في مواكبة فئة المستخدمين، الذين فقدوا عملهم، في إطار التعويض عن فقدان الشغل، وتقوية حكامة الوكالة، عبر انخراط الفاعلين الاقتصاديّين والاجتماعيّين، وتحسين جودة عمل الوكالة، من خلال إعادة هيكلة رزمة خدمات، وتكوين مستشاري التشغيل، وتقريب الخدمات أكثر، من خلال فتح فروع جديدة، بالإضافة إلى خلق الخدمات عن بعد."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نستقبل 300 ألف عاطل سنويّاً ونركّز على الخدمات عن بعد نستقبل 300 ألف عاطل سنويّاً ونركّز على الخدمات عن بعد



GMT 10:16 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يستفيد من إقبال الصين على خردة المعادن

GMT 01:29 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مرحلة فارقة تضع المملكة المغربية أمام فرصة تاريخية للتغيير

GMT 12:24 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب يؤكد أن الأصول الاحتياطية تقترب من 323 مليار

ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 18:23 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
المغرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:00 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة امريكية تبرئ رونالدو من تهمة إغتصاب إمرأة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير نيوكاسل تحتل الملعب العريق أمام توتنهام

GMT 07:02 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يقود سان جيرمان لتحقيق الـ"ريمونتادا" أمام أنجيه

GMT 04:42 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

موقف زيدان من تدريب نيوكاسل

GMT 04:47 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب ليفربول يعلق على الاستحواذ السعودي على نيوكاسل

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib