الأزرق يسعى للخروج من عنق الزجاجة عبر البوابة الآسيوية
آخر تحديث GMT 03:02:08
المغرب اليوم -

"الأزرق" يسعى للخروج من عنق الزجاجة عبر البوابة الآسيوية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المنتخب الكويتي
كانبرا ـ د.ب.أ

مع الخروج المبكر والمهين من الدور الأول لبطولة "خليجي 22" التي استضافتها العاصمة السعودية، لم يعد أمام المنتخب الكويتي 

لكرة القدم سوى تقديم عروض قوية وتحقيق نتائج طيبة في بطولة كأس آسيا التي تستضيفها أستراليا من 9 وحتى 31 يناير (كانون 

الثاني) المقبل.

ويحتاج "الأزرق" إلى الظهور بشكل مغاير تماماً لما كان عليه في "خليجي 22"، إذا أراد عبور الدور الأول على الأقل في كأس 

آسيا لحفظ ماء وجه الكرة الكويتية على الساحة القارية والخروج من عنق الزجاجة.

ويحظى "الأزرق" بتاريخ حافل في بطولات كأس آسيا، كان مع جاره العراقي أول المنتخبات العربية مشاركة في البطولة وكان 

هذا بداية من النسخة الخامسة عام 1972.

وفي مشاركته الأولى بالبطولة، خرج "الأزرق" من الدور الأول بعدما احتل المركز الأخير في مجموعته، لكن الكرة الكويتية 

شهدت جيلها الذهبي في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات ليصل "الأزرق" إلى نهائي كأس آسيا عام 1976 ويسقط بصعوبة 

أمام المنتخب الإيراني 0-1، في المباراة النهائية إذ أحرز المنتخب الإيراني لقبه الثالث على التوالي في البطولة.

وفي 1980، أكدت الكرة الكويتية بريقها وترجمت طفرتها إلى لقب أول في الكأس القارية عندما ثأر الفريق لنفسه وتغلب على 

المنتخب الإيراني 2-1 في المربع الذهبي، ثم على كوريا الجنوبية 3-0 في النهائي رغم خسارته أمام منتخب كوريا بنفس النتيجة 

في الدور الأول للبطولة.

وكان هذا اللقب دافعاً قويا للكويت لاستمرار التألق، ليصل بعدها بعامين فقط إلى نهائيات كأس العالم 1982 بإسبانيا.

ومع اعتزال نجوم الجيل الذهبي للكرة الكويتية، تراجع مستوى مشاركات "الأزرق" في كأس آسيا ليخرج الفريق من الدور الأول 

في نسخة 1988، ثم غاب عن النسخة التالية في 1992، لكنه عاد للتألق في النسختين التاليتين فبلغ المربع الذهبي في 1996، 

ودور الثمانية في 2000.

وعلى مدار النسخ الثلاث الماضية، لم يترك "الأزرق" أي بصمة حيث خرج من الدور الأول في بطولتي 2004 و2011، وغاب 

عن بطولة 2007، ليصبح الفريق مطالباً بحفظ ماء الوجه في البطولة الجديدة التي تقام في ضيافة أستراليا.

ويضاعف من حاجة الفريق إلى تقديم بطولة جيدة في أستراليا خروج "الأزرق" المبكر والمهين من "خليجي 22"، إثر هزيمته 

الثقيلة 5-0 أمام عمان، رغم البداية الجيدة للفريق في البطولة بالفوز على نظيره العراقي 1-0، والتعادل 2-2 مع المنتخب 

الإماراتي.

وكان هذا الخروج المبكر من البطولة الخليجية سبباً في تغيير الإدارة الفنية للفريق، إذ أقيل المدرب البرازيلي جورفان فييرا الذي 

سبق له قيادة المنتخب العراقي للفوز بكأس آسيا 2007، وكان مصدراً للتفاؤل في المنتخب الكويتي قبل البطولة المرتقبة، لكن 

الهزيمة 5-0 كانت كفيلة بالإطاحة به.

ورغم ضيق الوقت قبل البطولة الآسيوية، أقال الاتحاد الكويتي للعبة فييرا وأسند المهمة للمدرب التونسي نبيل معلول الذي قاد 

الفريق في المباراة الودية الوحيدة التي خاضها بعد "خليجي 22 "، إذ تعادل 1-1 مع نظيره العراقي قبل أيام قليلة.

ولم يكن تأهل المنتخب الكويتي إلى النسخة المرتقبة من كأس آسيا أمراً سهلاً على الإطلاق، إذ احتل الفريق المركز الثاني في 

مجموعته الصعبة بالتصفيات والتي ضمت معه إيران ولبنان وتايلاند.

وخسر الفريق مباراته الأخيرة فقط في هذه المجموعة التي خاض فيها 6 مباريات، وكانت هذه الهزيمة على ملعب المنتخب 

الإيراني.

ورغم التأهل الصعب لكأس آسيا والخروج المبكر من "خليجي 22" ، يبدو "الأزرق" قادراً على استعادة إتزانه سريعاً بقيادة 

المدرب التونسي معلول الذي يمتلك بعض الخبرة التي تمكنه من تعديل أوضاع الفريق سريعاً، لاسيما وأن لديه العناصر المتميزة 

في جميع خطوط الفريق.

ويحتاج معلول فقط إلى إعادة الثقة الكاملة لخط الدفاع بعدما اهتزت بخماسية عمان في "خليجي 22"، وقد يستعين معلول في هذا 

بخبرة حارس مرمى الفريق نواف الخالدي، والذي لعب دوراً كبيراً في فوز "الأزرق" بلقب خليجي 20 إضافة لخوضه أكثر من 

100 مباراة دولية مع "الأزرق" حتى الآن.

وفي المقابل ، يفتقد "الأزرق" لجهود أفضل نجومه في كأس آسيا، إذ يغيب مهاجم الفريق فهد العنزي، والفائز بلقب أفضل لاعب 

في "خليجي 20" وذلك بسبب مشكلة تتعلق بجواز سفره.

ولكن "الأزرق" يمتلك بدائل رائعة في خط الهجوم الذي يعتمد بشكل أساسي على بدر المطوع، ويوسف ناصر، إضافة لوجود 

عناصر أخرى مميزة في خطي الوسط والهجوم.

وتكمن المشكلة الحقيقية التي يواجهها "الأزرق" بكأس آسيا في البداية القوية التي تنتظره، إذ يستهل مسيرته في البطولة بمواجهة 

المنتخب الأسترالي صاحب الأرض في المباراة الافتتاحية.

ولكن المفاجآت التي تحفل بها المباريات الافتتاحية في البطولات الكبرى، قد تمنح "الأزرق" بعض الثقة قبل مواجهة المنتخب 

الأسترالي لأن العبور بنقطة التعادل على الأقل من هذه المباراة سيسهل من فرص "الأزرق" في بلوغ الدور الثاني عبر المباراتين 

التاليتين أمام منتخبي كوريا الجنوبية وعمان، علماً بأن المواجهة الأخيرة في المجموعة ستتسم بالطابع الثأري بعد خسارة "الأزرق" 

أمام عمان 5-0 في "خليجي 22 ".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزرق يسعى للخروج من عنق الزجاجة عبر البوابة الآسيوية الأزرق يسعى للخروج من عنق الزجاجة عبر البوابة الآسيوية



لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها إطلالتكِ المميّزة والأنيقة

لندن - المغرب اليوم

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
المغرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 09:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
المغرب اليوم - امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 17:06 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الناصري يغادر مصحّة خاصّة بعد العلاج من فيروس كورونا

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 22:07 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات مخملية من وحي الفاشينيستا لينا أسعد

GMT 18:12 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن حاسب لوحي من صناعة عربية مخصص للأطفال

GMT 11:26 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

جميلة عوض تعتز بدورها كـ"مريضة بهاق" في "لازم أعيش"

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على توقّعات الأبراج وحظك اليوم الثلاثاء 27 تشرين الأول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib