سورية وأفغانستان تنسيان حربهما خلال مباراة لكرة القدم
آخر تحديث GMT 18:41:26
المغرب اليوم -

سورية وأفغانستان تنسيان حربهما خلال مباراة لكرة القدم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سورية وأفغانستان تنسيان حربهما خلال مباراة لكرة القدم

المنتخب السوري
طهران - أ.ف.ب

نسيت سوريا وافغانستان طوال 90 دقيقة مساء الخميس الحرب التي تعصف بهما، عندما تواجهتا في "ارض محايدة" رمزية في ايران، خلال مباراة للتأهل الى نهائيات كأس العالم 2018.

وتعين على المنتخبين مغادرة بلادهما للمشاركة في اللقاءات الدولية. لكن اختيار ستاد سامن في مدينة مشهد المقدسة لدى الشيعة شمال شرق ايران على بعد ثلاث ساعات فقط عن الحدود، والتي تستضيف الافا من اللاجئين الافغان، اتاح لواحد على الاقل من الفريقين الاستفادة من دعم غير مشروط وصاخب.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال نادر شاه نورزيه (48 عاما) الذي جاء بسيارة اجرة من هرات، ثالث مدينة في افغانستان، "اريد فقط مشاهدة فريقي وهو يلعب".

لكن سوريا سرعان ما احرزت التقدم، على رغم بداية جيدة لمباراة يعتبرها الافغان "على ارضهم". فالمهاجم رجا رافع، فتح باب التسجيل بضربة رأسية في الدقيقة التاسعة عشرة، ثم سجل هدفا ثانيا بعد ربع ساعة. فقد اتضحت مجريات اللعبة، وفرض السوريون انفسهم بتسجيل ستة اهداف مقابل لا شيء.

ويبدو ان هذه النتيجة لم تغضب حوالى تسعة الاف مشجع افغاني، دفع كل واحد منهم ثمن بطاقته ما بين 200 و500 الف ريال (ما بين 6 و15 دولارا). وعلى رغم الاهداف التي تعاقبت، واصلت الجموع تشجيع فريقها حتى صفارة النهاية. وحيا المشجعون السوريون الذين كانوا تسعة طلبة في جامعة فردوسي بالمدينة، انتصار لاعبيهم بصخب ايضا.

واكد والي محمد هاشمي العضو في وزارة الرياضة الافغانية والذي وصل الى ايران مع عائلته بعيد ولادته، "اثبتنا اننا نفتخر بأننا افغان حتى لو كانت الجيوب والمعدة فارغة".

ومنذ الثمانينات، هرب ملايين الافغان من الحرب والتسيب الامني والفقر الى ايران بحثا عن عمل وحياة افضل. وسجلت الامم المتحدة 840 الفا منهم على انهم لاجئون في ايران. ويعيش حوالى مليون آخرون بطريقة غير قانونية في البلاد، كما تقول الشرطة الايرانية.

وقال والي محمد هاشمي "نعيش في ايران منذ 30 عاما، ولقد مررنا بظروف جيدة وسيئة. والمهم في نظرنا لم يكن النتيجة، بل مشاهدة فريقنا يلعب هنا"، فعبر بذلك عن مشاعر عدد كبير من مواطنيه.

اما السوريون، وعلى رغم الانتصار السهل الذي حققوه، فلم يستطيعوا تجرع موضوع النفي الرياضي. فالمدرب فجر ابراهيم يؤكد ان اللعب في دمشق لا يطرح مشكلة امنية على رغم الحرب الاهلية التي اسفرت عن اكثر من 230 الف قتيل وملايين المهجرين. وكرر الخطاب الرسمي للنظام السوري وايران حليفته، متهما البلدان الغربية وبلدان الخليج العربية بتسليح التمرد وتأجيج النزاعات الطائفية.

وقال ان "دمشق آمنة، لكنهم لا يتركوننا نلعب هناك. لكن لا بأس، اعتقد اننا يمكن ان نتأهل الى المرحلة النهائية" في مونديال روسيا. فسوريا الموضوعة في المجموعة الخامسة بالمنطقة الاسيوية، ستواجه فرق اليابان وسنغافورة وكمبوديا القوية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية وأفغانستان تنسيان حربهما خلال مباراة لكرة القدم سورية وأفغانستان تنسيان حربهما خلال مباراة لكرة القدم



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 22:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تأثيرات فيروس "كورونا" تعيق معاملات الطيران في المغرب
المغرب اليوم - تأثيرات فيروس

GMT 10:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 21:18 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلان رسميا عن سعر لقاح "أسترازينيكا" الذي سيستخدمه المغرب

GMT 04:02 2020 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح لاختيار العطور المناسبة لفصل الصيف

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 11:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طراز جديد من بي أم دبليو يشعل المنافسة مع فولكسفاجن

GMT 11:55 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مرسيدس تطرح AMG GT Black Series الجديدة بـ6.2 مليون جنيه

GMT 03:35 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات علماء الفلك والأبراج وعلماء الفلك تعرّفي عليها

GMT 21:10 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

افضل بلسم ليف ان للشعر الكيرلي

GMT 21:15 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تطويل الشعر بقشرالموز قبل الزفاف

GMT 22:35 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

حواجب مثالية لعروس 2021

GMT 08:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib