نحتاج دراسة نفسيّة لـالأولتراس
آخر تحديث GMT 21:33:46
المغرب اليوم -

مسعد عويس لـ"المغرب اليوم":

نحتاج دراسة نفسيّة لـ"الأولتراس"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نحتاج دراسة نفسيّة لـ

القاهرة – محمد فتحي

دعا نقيب المهن الرياضية الأسبق، وعضو المجلس الدولي للصحة البدنية والترويح، وعميد كلية التربية الرياضة في جامعة حلوان السابق، الدكتور مسعد عويس، القائمين على الرياضة المصرية لدراسة ظاهرة "الأولتراس" دراسة وافية من جميع الجوانب خاصة النفسية، إذ إن الدافع الشخصيّ لدى هؤلاء المشجِّعين هو الأهم، لأنهم خرجوا من إطار الانتماء الرياضي. وأوضح في حديث خاص إلى "المغرب اليوم", أن "على مسؤولي الدولة أن لا يتركوا الحبل على الغارب لخرق القانون وإهمال تصرفاتهم، حتي لا نخلق فصيلاً جديدًا من المجرمين, مطالبًا بدراسة نفسية لهؤلاء الشباب، وإنشاء مجلس أعلى للرياضة برئاسة رئيس مجلس الوزراء، ويضم في عضويته وزراء الشباب والرياضة والتعليم والصحة والقوى العاملة والتعليم العالي والإعلام والداخلية والثقافة، لأننا نمتلك ركيزة كبيرة من الشباب، فهناك 3 مليون شاب جامعي، بالإضافة إلى 18 مليون تلميذ في المدارس، ولا نمتلك إلا 4500 مركز شباب فقط". وأكّد: "النادي الأهلي حصد البطولة وقدم مباراة جيدة فما الداعي للخروج عن النص إلا إذا كان هناك دوافع أخرى، لن أقول إنهم كلهم مجرمون، ولكن الذي يخطط لدمار المنشآت العامة وتخريب اقتصاد مصر فهو بحق مجرم يستحق العقاب". وأعلن عويس "تحول الأولتراس لأداة قوية للهدم، فقد كانوا في السابق أداة لبعض اللاعبين والمدربين يستخدمونهم لتشجيعهم أو لانتقاد المنافسين مقابل بعض الأموال والمزايا، وعندما وجد نظام مبارك أن هؤلاء يشكلون قوة تنظيمية في الشارع استعان بهم، وسهل لهم التكوين، ومنحنهم بعض الامتيازات، فهم مجموعة من الشباب تتكوّن بطريقة عنقودية على مبادئ وأسس معينة، أهمها السمع والطاعة وتنفيذ المطلوب منهم من دون تفكير، وهي فكرة مستوردة من الخارج، وتحديدًا من دول أميركا اللاتينية, ففي السابق أحسّ الناس بهم من حيث إيجابية التشجيع قبل أن تبدأ مرحلة الثورات والتغيرات السياسية، وعندما انشغل الناس بالسياسة وطالبوا بتحسين أوضاعهم المعيشية تحول هؤلاء المشجعين إلي عنصر مهم وفعال في المعادلة السياسية، وهو ما يُعد ظاهرة سلبية تحتاج الدراسة". واعتبر عويس "الحديث عن تفكيك تلك الروابط مضيعة الوقت لان هؤلاء عرفوا قيمة مخالفتهم للقانون التي أصبحت تشكل عائقًا كبيرًا أمام السياسيين في الدولة، في ظل سعي البعض إلى استخدامهم في الشارع ليكونوا بديلاً لتنظيم "الإخوان" تحت شعارات رياضية، ولديهم مبرر جاهر للإعلام والمجتمع من أجل خلق نوع من التعاطف معهم، وهو المطالبة بالقصاص لشهداء أحداث ملعب بورسعيد التي خلفت أكثر من 70 عضوًا منهم". وتساءل عميد كية التربية الرياضية السابق "كيف يشجعون فرقهم وهم يعطون لهم ظهورهم أثناء اللقاءات, ولماذا يتم تغيير قادتهم "الكابو" كل فترة قصيرة حتى لا تعرف من يقود ومن يتحمل المسؤولية، وأيضًا لهم بيانات إعلامية قوية مصاغة باحترافية ومهنية عالية، ما يجعلنا نتساءل من خلف هؤلاء؟ ومن يمدهم بالمال؟ ومن يساعدهم في التنظيم والترتيب؟"، موضحًا "ومع ذلك أجد أن الأمن مقصر لأنه سمح لهم بدخول شماريخ وألعاب نارية، ولم يخضعوا للتفتيش الجيد، إن تامين المباريات سيكون سهلاً في حالة تجريد المشجع من كل المخالفات". وأكد عويس "أن قدرتهم على الحشد بالطريقة العنقودية شيء يدعو إلى الخوف والقلق، وعلى الجهات الأمنية التحرّي لمعرفة  من وراء هؤلاء، فلديهم قدرة على الحشد كبيرة، فهم يستطيعون أن يحشدوا 50 ألفًا في دقائق". وعن عودة الجماهير للمدرجات أوضح عويس "لست مع حجب الجماهير عن التشجيع، وظاهرة الأولتراس لن تختفي بالمنع، ولكن ندرس نوعية المشجعين وتقوم وزارة الرياضية بتطوير المنشآت الرياضية، وتمد الداخلية بالمعلومات، وكل مشجع يحصل على تذكرة للدخول تسجل بياناته كاملة ورقم المعقد الذي يجلس عليه، وأيّ تلف في مكان وجوده يحاسب عليه ماليًا وجنائيًا، وأعتقد أن تنفيذ هذا الأمر سيكون سهلاً، ويمكنهم تسجيل قاعدة بيانات".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نحتاج دراسة نفسيّة لـالأولتراس نحتاج دراسة نفسيّة لـالأولتراس



للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

تعرّفي على أفضل النصائح لتنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر"

القاهره _المغرب اليوم

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
المغرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 09:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
المغرب اليوم - امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 13:27 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

نادي سينما الشباب يستأنف نشاطه

GMT 09:23 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تنظيف النجف الكريستال

GMT 23:03 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف 5 إصابات بكورونا يجمد معسكر يد الجزائر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib