قذاف الدم يحذَر  من مخطط غربي لتقسيم المنطقة مستعينًا بالمتطرفين
آخر تحديث GMT 08:37:32
المغرب اليوم -

في حديث لـ"المغرب اليوم" وصف فيه أدوات التنفيذ بالتنظيمات المتطرفة

قذاف الدم يحذَر من مخطط غربي لتقسيم المنطقة مستعينًا بالمتطرفين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قذاف الدم يحذَر  من مخطط غربي لتقسيم المنطقة مستعينًا بالمتطرفين

أحمد قذاف الدم منسق العلاقات المصرية - الليبية
القاهرة - محمود حساني

حذّر أحمد قذاف الدم منسق العلاقات المصرية - الليبية ، والمبعوث الخاص للرئيس الليبي الراحل معمر القذافي ، من مخطط غربي لتفتيت المنطقة وتقسيمها إلى دويلات" بعد مضي 5 سنوات على أحداث ما يعرف بـ " الربيع العربي " ، وإعتبر أن  ما نشهده حالياً من أحداث في ثلاث دول عربية هي سورية واليمن و ليبيا ، يؤكد  ما أقول .  "و أشار  إلى  أنه "لولا عناية الله ويقظة القوات المسلحة والشعب المصري ، كنا سنكون أمام أربع عواصم عربية تسقط من دون رجعة" .

وقال قذَاف الدم  المقيم  في القاهرة حاليا ,   في حديث خاص لـ "المغرب اليوم" : "يخطئ من يعتقد أن ما حدث هي ثورات شعبية ، فليس هناك ثورات تنال رضا ودعم الدول الغربية ، التي هي في الأساس تبحث عن مصالحها وأطامعها "،متسائلاً "أين من كانوا يرددون منذ 5 سنوات ، بالحرية والديمقراطية، وحقوق الإنسان ؟!،لن نعد نرى لهم وجود ، فقد انتهوا بعد أن تم من خلالهم تحقيق مصالح الغرب" ، مشيراً إلى أن المخطط الغربي مازال قائماً حتى بعد أن نجحت دول المنطقة في إجهاضه ، إلا أنه تم إستبدال "جماعة الإخوان" وأشقائها في دول المنطقة ، بتنظيمات متطرفة أشد خطورة ، (في إشارة منه إلى تنظيم "داعش" المتطرف) .
ورأى أحمد قذاف الدم ،  أن "الأوضاع الراهنة في المنطقة العربية تنذر بالخطر الشديد ، وتحمل معها للأجيال المقبلة ما لم يكن يتصوره أجدادهم الذين حاربوا الاستعمار، وأباؤهم الذين يحاربون اليوم المخططات الغربية ، وتشغلهم قضية واحدة وهي القضية الفلسطينية ، بينما الآن ضاعت القضية الفلسطينية تماماً وأصبح شغلنا الشاغل هو الحفاظ على ماتبقى من دول المنطقة ، في ظل ما تخوضه خارجياً من مخططات وداخلياً من قتال بين أبناء الوطن الواحد كما هو الحال في ليبيا وسورية واليمن" .

وأوضح أن ما يحزنه هو "أن  شبابنا هو من دفع الثمن الأكبر من جراء تلك المؤامرات والمخططات ، فبعضهم اختار أن يندمج مع ما حدث منذ مطلع عام 2011 ، في سبيل  أمل مشرق للبلاده ، إلا أنه وجد نفسه في نهاية المطاف ماهو إلا أداة  لتنفيذ مؤامرات غربية ، فكان من الطبيعي  في ظل غياب  مشروع قومي يلتف حول أبناء وطننا ، أن يجد في تنظيم "داعش" المتطرف غايته  وينخرط  فيه" ، مشيراً إلى أن "هؤلاء الشباب يدفعون ثمن غياب الفكر والثقافة وتلاشي دور المؤسسات الدينية في بلادهم" ، داعياً "الأزهر الشريف لأن يقوم بدوره في توجيه وعي شباب الأمة ، والحفاظ على صورة الدين الإسلامي في ظل ما يرتكبه تنظيم "داعش" من أفعال تحسب علينا ، والدين منه بريء".

 وأثنى قذاف الدم ، على "التحالف الإسلامي" الذي تتزعمه المملكة العربية السعودية ،  بقيادة الملك سلمان قائلاً : "كنا في أمس الحاجة إلى هذا التحالف بعد ما رأينا سقوط الدولة في ليبيا دون أن ننتظر سقوط سورية واليمن في مستنقع الجماعات المتطرفة "، مضيفاً أنه "لولا يقظة خادم الحرمين الشريفين ، لكنا سنتيقظ يوماً ونجد اليمن إيران أخر"  .
وحول المبادرة التي دعا إليها لجمع شمل الليبيين في منتصف عام 2015 ، كشف أحمد قذاف الدم ، أنه "اجتمع مع جميع الأطراف المتنازعة في ليبيا لطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة في محاولة جادة للحفاظ على ماتبقى من ليبيا ، إلا أنها قوبلت بالرفض ، بسب تبعية البعض للأطراف المتآمرة على ليبيا" .

واعلن أنه "بصدد طرح مبادرة جديدة خلال الفترة المقبلة سيدعو إليها كل الفصائل الليبية دون إقصاء لأحد ، لوقف الدماء التي تسال في ليبيا ويدفع ثمنها أبناؤها" ، مبيناً أن "أهم مبادئها،هو التأكيد على أن ليبيا وطن للجميع و الدعوة إلى حوار موسع لا يستثني أحدا ، ومن ثم الاتفاق على النظام السياسي للدولة واختيار حكومة محايدة وليست توافقية ، وتوحيه الدعوة  إلى القوات المسلحة والشرطة ورجال القضاء  للعودة مجدداً إلى مواقعهم تحت الحراك الجديد، وتطهير ليبيا من جميع العناصر المندسة والمتطرفة ، ومع دعم أشقائنا العرب لنا ، قد نسترد ليبيا مجدداً ."

وفي ختام حديثه ، وجه قذاف الدم عدة رسائل ، الأولى إلى الشعوب العربية ، بنبذ الخلافات السياسية والتكاتف مع حكامها في ظل المخاطر التي تحاك للدول المنطقة ،  محذراً اياها من أن "تواجه خطر الشعب السوري كلاجئ على حدود الدول الغربية "، والثانية ، لحكام العرب "بضرورة اليقظة والحذر  والاتحاد وترك الخلافات ،أكثر مما مضى  للحفاظ على المنطقة حتى لاتتهمنا الأجيال المقبلة بالتواطؤ مع  القوى المتآمرة" ، والثالثة للفصائل المتناحرة في ليبيا ، "بضرورة التفاعل مع المبادرة الوطنية التي يدعو اليها في سبيل أن تعود ليبيا مجدداً وطناً لكل الليبيين" ، والرابعة ، للشعب المصري ، قائلاً له " لقد أكرمكم الله بجيش وطني قوي يواجه حرباً شرسة داخلية وخارجية ، نجح في القضاء على العدو الداخلي ، ولم يتبقَّ منه سوى بقايا في شمال سيناء ، سيقضي عليها تماماً ، أم العدو الخارجي لن ينجح في مواجهته إلا بتكاتفكم خلفه" ، والخامسة لشعوب الأمارات والسعودية والكويت ، قائلاً " حافظوا على بلدانكم وعلى نعمة الأمن والاستقرار ، فما ترون الآن عند اخوانكم وجيرانكم  العرب ليس مستبعداً، طالما مازالت أطماع القوى الغربية تراودها ، ومن مع اتحادكم ووقوفكم خلف قياداتكم الحكيمة  ستجهض إي محاولة لزعزعة استقرار بلدانكم".
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قذاف الدم يحذَر  من مخطط غربي لتقسيم المنطقة مستعينًا بالمتطرفين قذاف الدم يحذَر  من مخطط غربي لتقسيم المنطقة مستعينًا بالمتطرفين



GMT 04:06 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو الغيط يؤكد أن حق الشعب الفلسطيني لا يسقط بالتقادم

GMT 08:55 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ويليامز تؤكّد أنّ معرقلي السياسية في ليبيا سيدفعون الثمن

GMT 18:20 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

شيخاني يؤكد أن البوليساريو تزيد التوتر بزيارة موريتانيا

GMT 00:51 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تدعو إلى دعم الصحة العالمية لضمان توزيع اللقاحات

GMT 13:40 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مخاوف أممية من "مجاعة وشيكة" في اليمن يعتبرها الأسوأ

بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib