الزبيب يكشف سبب تفشي زواج القاصرات
آخر تحديث GMT 05:49:59
المغرب اليوم -

أوضح لـ "المغرب اليوم" أن زواج القاصرات جريمة "بلاعقاب"

"الزبيب يكشف سبب تفشي "زواج القاصرات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عضو وزارة حقوق الانسان عبدالرحمن الزبيب
صنعاء ـ خالد عبدالواحد

أكّد الناشط الاجتماعي اليمني، وعضو الهيئة الاستشارية لوزارة حقوق الانسان عبدالرحمن علي الزبيب أنّ زواج القاصرات في اليمن ينتشر، بشكل عام وبخاصة في الريف بمبررات خاطئة، ومخالفة للقانون والعقل والمنطق، موضحًا أن "القاصر" هي الأنثى صغيرة العمر التي لم تتجاوز سن البلوغ والصلاحية الطبية للزواج.

وأضاف الناشط في تصريح خاص إلى موقع "المغرب اليوم" قائلًا "عند قيام شخص باغتصاب طفلة يستنفر المجتمع كل قواه لضبط المجرم وإنزال أشد العقاب ضده كونه انتهاك الطفولة التي كان من المفترض الحفاظ عليها لا انتهاكها".

اغتصاب القاصرات

وأردف " وفي نفس الوقت تتكرر جرائم اغتصاب للقاصرات دون عقاب تحت غلاف الزواج ". 

وأكّد عبدالرحمن الزبيب أنّ زواج القاصرات باطل وغير صحيح وفقًا للقانون حيث ينص القانون في جميع العقود توفر الارادة والاهلية الكاملة للتعاقد"، موضحًا أنّ الانثى "الطفلة" ليس لها أهلية لإبرام عقد الزواج والذي يترتب على هذا العقد مسؤوليات وإلتزامات أهمها المعاشرة الجنسية تحت اطار الزواج".

الطب يتحدث
واوضح الزبيب أنّ جميع الأطباء يؤكّدون بأن الانثى لا تكون صالحة للمعاشرة الجنسية دون اضرار صحية إلّا بعد اكتمال نمو الأعضاء الجنسية وأي معاشرة جنسية تتم قبل استكمال نموها يؤدي إلى تهتكها وتمزيقها والاضرار بالأنثى بشكل خطير وقد يستبب إلى موتها بعد نزيف نتيجة المعاشرة الجنسية للطفلة".

وقال الزبيب "بمراجعة المنظومة القانونية الوطنية نجد أن زواج القاصرات يعتبر جريمة يعاقب فاعلها بالاعدام والشركاء بنفس العقوبة أو على الأقل بالحبس خمس سنوات".

أكّد أنه من يتزوج بطفلة يعتبر، مرتكب لجريمة اختطاف يعقب الاختطاف اغتصاب كون انتقال الطفلة إلى بيت الزوجية يكون بغير إرادتها الكاملة إما بالاكراه إو بالاحتيال".
المشرع اليمني 

وقال الزبيب "إن القانون يعتبر هذه الواقعة اختطاف والذي يشدد المشرع اليمني العقوبة إذا كان المختطف حدث صغير السن ويعاقب بالاعدام إذا تلا الاختطاف اغتصاب وهذا هو واقع زواج القاصرات في اليمن".

نص قانون العقوبات
وأردف أن نص قانون العقوبات اليمني في المادة (249) ، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على خمس سنوات كل من خطف شخصا, فاذا وقع الخطف على أنثى، أوعلى حدث ، أو على مجنون، أو معتوه، أو كان الخطف بالقوة ، أو التهديد، أو الحيلة كانت العقوبة الحبس مدة لا تزيد على سبع سنوات وإذا صاحب الخطف، أو تلاه إيذاء،، وإعتداء أو تعذيب كانت العقوبة الحبس مدة لا تزيد على عشر سنوات وذلك كله دون إخلال بالقصاص أو الدية أو الارش على حسب الاحوال إذا ترتب على الايذاء ما يقتضي ذلك وإذا صاحب الخطف إو تلاه قتل إو زنا إو لواط كانت العقوبة الاعدام".

وزاد " كما نصت المادة (250) عقوبات على" يعاقب بالعقوبات السابقة على حسب الاحوال كل من اشترك في الخطف أو اخفي المخطوف بعد خطفه إذا كان يعلم بالظروف التي تم فيها الخطف وبالأفعال التي صاحبته أو تلته وإذا كان الشريك أو المخفي عالمًا بالخطف جاهلًا بما صاحبه أو تلاه من أفعال آخرى اقتصر عقابه على الحبس مدة لا تزيد على خمس سنوات.
تحت غطاء الزواج
واوضح عبدالرحمن أنّ البعض يبرر جريمة اغتصاب الأنثى القاصر بأنها مشروعه تحت غطاء الزواج بينما قانون الاحوال الشخصي ينص على بطلانه حيث نصت المادة (10) على " كل عقد بني على إكراه الزوج أو الزوجة لا اعتبار له".
وبين الزبيب أن  القانون يعتبر الزواج المبني على الاكراه باطل وزواج القاصرات يكون بالاكراه ودون رضائها".
وأكّد الزبيب أنّ المادة (15) من قانون الاحوال الشخصية اليمني نص على  : (لا يصح تزويج الصغير ذكرًا  كان أو أنثى دون بلوغه خمسة عشرة سنة)، موضحًا أن النص على عدم الصحة لزواج القاصرات يجعل من زواجهن جريمة اختطاف كاملة الاركان يتلوها جريمة اغتصاب".
اسباب زواج القاصرات
قال عبدالرحمن الزبيب " إن أهم اسباب زواج القاصرات في اليمن، القصور التشريعي في عدم النص صراحة على تجريم هذا الفعل"، بالإضافة إلى عدم تفعيل النصوص القانونية العقابية الحالية الذي بالامكان تفعيلها واعتبار زواج القاصرات جريمة اختطاف يعقبها اغتصاب وعقوبتها في القانون اليمني الاعدام".
واردف " إنّ نقص الوعي المجتمعي بالاضرار الصحية والنفسية على القاصر بسبب الزواج المبكر"، اضافة إلىى عدم تفاعل المجتمع لتوقيف زواج القاصرات والابلاغ عن اي حالة زواج لقاصر ويعتبر المجتمع ذلك شأن شخصي".
واشار إلى أنّ بعض المفاهيم الخاطئة والتفسير الخاطيء لبعض النصوص الذي تجيز عقد زواج القاصر ولكن يحرم المعاشرة الجنسية حتى بلوغ سن الزواج"، مضيفًأ " وهذا مالا يحصل عادة حيث تتم المعاشرة الجنسية والقاصر لم تبلغ سن البلوغ ويتسبب ذلك في وفاة القاصر أو إصابتها بجروح جسدية ونفسية خطيرة" .
دور الدولة 
وقال الزبيب " إن دور الدولة في الحد من زواج القاصرات نشر الوعي المجتمعي بالمخاطر الصحية الجسدية والنفسية لزواج القاصرات لتصل هذه المعلومات بشكل مقنع إلى جميع أفراد المجتمع في المدينة والريف"، بالإضافة إلى فتح قنوات إتصال وتواصل لاستقبال الشكاوى والبلاغات عن زواج قاصرات والشروع بسرعة في إجراءات الضبط وإحالة جميع المتورطين إلى المحاكمة الجنائية باعتبارها جريمة يعاقب عليها القانون ".
وأوضح أن على الدولة نشر الوعي القانوني والتكييف القانوني لزواج القاصرات بأنه جريمة اختطاف يتلوها اغتصاب ويعاقب عليها القانون بالاعدام وتفعيل هذه النصوص العقابية في مواجهة من يرتكب هذه الجريمة لردع كل من تسول نفسه  ارتكاب هذه الجريمة ورفع الوعي القانوني لجميع الاطراف ذوي العلاقة ومنهم منتسبي الاجهزة الامنية والنيابة العامة والقضاء.
وأوضح أن دور المجتمع هو إيصال رسائل مقنعه من أشخاص مؤثرين في المجتمع بتجريم زواج القاصرات وأضرارها ومخاطرها.
مشايخ القرى 
واوضح الزبيب أنّه يحب تفعيل دور مشايخ القرى في الابلاغ عن حالات زواج القاصرات في اطار المناطق التابعة لهم وإلزامهم بالتحري والتحقق من وجود أي حالات وتحميلهم مسؤولية أي زواج قاصرة تمت ضمن نطاق اختصاصهم لم يتم الابلاغ عنها ومنها إقالته من عمله وتغييره وإحالته إلى المحاكمة الجنائية.
واكد عبدالرحمن الزبيب المحامي اليمني والناشط في حقوق الانسان أنّ خطورة زواج القاصرات الذي يعتبر وفقاً للقانون اليمني باطل وجريمة اختطاف يتلوها اغتصاب يعاقب عليها القانون اليمني بالاعدام.
واشار  إلى أنه ينتشر بسبب قصور الوعي المجتمعي بالاضرار الصحية والنفسية للضحية وكذلك قصور الوعي القانوني الذي يتسبب في قصور في تكييف هذه الواقعة كجريمة اختطاف يعاقب عليها القانون بالاعدام لتوافر الظروف المشددة للعقاب وهو صغر سن الضحية وتتضمن اغتصاب لها.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزبيب يكشف سبب تفشي زواج القاصرات الزبيب يكشف سبب تفشي زواج القاصرات



GMT 02:25 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الخضري يكشف عن سوء الحالة الصحية في غزة

GMT 00:57 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بعوي يؤكّد ضرورة توطيد العلاقات مع دول القارة السمراء

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب

GMT 05:24 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بعوي يُوقِّع اتفاقيات مع حاملي المشاريع التكنولوجية

GMT 00:36 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بوجوالة يؤكد وجود التفاتة لتجاوز معيقات المرأة القروية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزبيب يكشف سبب تفشي زواج القاصرات الزبيب يكشف سبب تفشي زواج القاصرات



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

لوبيز تظهر بـ12 إطلالة مُختلفة في غضون 48 ساعة

واشنطن - المغرب اليوم
تُسابق النجمة الأميركية جنيفر لوبيز الوقت لتظهر بـ12 إطلالة مختلفة في غضون 48 ساعة فقط وذلك في إطار الترويج لفيلمها الجديد Second Act، تابعوا معنا في ما يلي تفاصيل هذا الماراثون الأنيق الذي استحقّت على أثره ميدالية ذهبية لإطلالاتها المميزة والمبتكرة. - بدت لوبيز في منتهى الأناقة في العرض الأول لفيلمها الجديد، واختارت لهذه المناسبة ثوبا من التول الوردي حمل توقيع دار Giambattista Valli تزيّن بالكشاكش الكبيرة وبذيل طويل. - بدأت جينيفر الترويج لفيلمها من لوس أنجلوس بإطلالة حملت توقيع Valentino تألّفت من ثوب أسود قصير تزيّن بياقة بيضاء، نسّقته مع حذاء أسود عالي الساق باللون الأسود من Casadei. - خلال مشاركتها في برنامج Good Morning America ظهرت جينيفر بإطلالة باللون الأزرق الفاتح حملت توقيع Sally LaPointe تألّفت من سروال و"توب" من الباييت نسّقتهما مع معطف من الجوخ تزيّن بالفرو وحقيبة من الجلد باللون الأبيض. - ظهرت جينيفر

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - تقرير دولي يكشف أن عدد الصحافيين المسجونين تراجع بنسبة 8%

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 08:47 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
المغرب اليوم -

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 13:24 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس
المغرب اليوم - مجلة

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية

GMT 12:22 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محكمة استئناف وجدة تؤجل محاكمة "راقي بركان"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

قانون التحرش يسقط أول المخالفين في موسم سيدي عثمان

GMT 16:31 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سواريز يعلن رأيه في إمكان تعاقد نيمار مع ريال مدريد

GMT 16:25 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

وكالة 
أسفار سرية لتهريب الأطفال المغاربة

GMT 12:22 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الوداد البيضاوي يتراجع عن إعارة النيجيري شيكاتارا

GMT 14:03 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

يوسف القديوي يعود مجانًا إلى الجيش لـ"رد الجميل"

GMT 18:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بول بوغبا يوضح سبب احتفاله الغريب أمام "نيوكاسل"

GMT 21:12 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مانشستر يكتسح ضيفه نيوكاسل يونايتد برباعية

GMT 00:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيميوني يتحدّث عن ديربي العاصمة أمام الريال

GMT 12:21 2016 الجمعة ,27 أيار / مايو

فوائد السمسم

GMT 01:49 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

علاج البروستاتا بالأعشاب

GMT 00:18 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

اليابان تعلن إنتاج موز لا يحتاج إلى تقشير

GMT 16:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

المذيعة سماح عبد الرحمن تعلن عن عشقها للإعلام

GMT 14:23 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

نادي العين للفروسية والرماية يستضيف دولية قفز الحواجز

GMT 00:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سلاف فواخرجي تكشف عن الشخصيات التي تتمنى تجسيدها

GMT 07:41 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تجميع أكبر خريطة قديمة بعد أكثر من 400 عام
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib