تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية
آخر تحديث GMT 20:44:04
المغرب اليوم -

رئيسة الوزراء قد تُبقي دورها في نظام العدالة البريطاني

تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
لندن - سليم كرم

تجري رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، مشاورات بشأن منح محكمة العدل الأوروبية دوراً في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، وقد أجرت ماي، محادثات بشأن نظام إحالة محتمل إلى محكمة العدل الأوروبية للمواطنين الأوروبيين الذين لا يزالون في بريطانيا، وأكّد أحد كبار المسؤولين الحكوميين أنّ الحل سيكون "حلًا مثيرًا لتوافق كبير"، ويمكن أن يمثل تقدما كبيرا في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأضاف أن مثل هذا التحرّك سيكون مقبولا لدى مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لأن الإحالات "لا تزال قرارا من محكمة بريطانيا "، وحيث أن الأرقام ستكون صغيرة جدا.
تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية
 وأصرت تيريزا ماي من قبل، خلال خطابها في لانكستر هاوس في وقت سابق من هذا العام، أن محكمة العدل الأوروبية ليس لها اختصاص في الشؤون البريطانية - مما يجعلها خطًا أحمر، ولكن لا هوادة من قيام محكمة العدل الأوروبية بالحفاظ على الرقابة على 3 ملايين مواطن من الاتحاد الأوروبي يعيشون في بريطانيا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويأتي ذلك بعد أن أثار وزير الهجرة براندون لويس تكهنات بأن بريطانيا يمكن أن تقبل بوجود دور لمحكمة العدل الأوروبية بعد استبعاد أي دور محتمل للمفوضية الأوروبية.

 وأشار رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، إلى أن المحادثات "المحتملة" حول التجارة يمكن أن تبدأ خلال قمة قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل الشهر المقبل، وكان الاتحاد الأوروبي قد أصر على أن المفاوضات حول التجارة لا يمكن ان تبدأ حتى يرضى قادتها "بالتقدم" المُحرز بالفعل بشأن هذه القضية، وكذلك حول حقوق المواطنين والحدود الأيرلندية الشمالية، ولكن بعد اجتماع الأمس كتب السيد "توسك": نسعد بالتقدم الذي يحدث في محادثات "بريكست، ولكن لا يزال ينتظرنا تحدياً كبيراً, نحن بحاجة إلى أن نرى تقدماً من بريطانيا  في غضون 10 يوما في جميع القضايا، بما في ذلك ما يتعلق بحدود أيرلندا."

 واعترفت ماي بأنها كانت والسيد توسك يتحدثان عن الكيفية التي يمكنهم بها إحراز تقدم في القضية فيما يتعلق بالتسوية المالية, إلا أن رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف قال انه يعتقد أن محادثات الاتحاد الأوروبي تقود إلى جعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي شاقًا، وقد تعرضت رئيسة الوزراء أمس لضغوط من دبلن للحصول على ضمانات جديدة حول وضع الحدود مع أيرلندا الشمالية، إذ تهدد أيرلندا باستخدام حق الفيتو في محادثات "بريكسيت"، وحذر رئيس الوزراء "ليو فارادكار" من الجمود في المفاوضات حول قضية الحدود.

 وقال وزير الخارجية الأيرلندي سيمون كوفيني، إنه من الصعب معرفة كيف يمكن تجنب عمليات التفتيش الحدودية إذا غادرت بريطانيا  السوق الموحدة والاتحاد الجمركي بينما ظلت أيرلندا فيها، وقد اقترح السيد فارادكار في السابق ترتيب "مفصل" مماثل لترتيب جزيرة آيل أوف مان - الذي بموجبه ستواصل أيرلندا الشمالية، أو بريطانيا  بأكملها، الالتزام بقواعد السوق الموحدة والاتحاد الجمركي دون أن تبقى بالضرورة عضوا فيهما، وكشف كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه، أنّ هناك تضامنا قوياً مع أيرلندا، مضيفا أن "القضايا الايرلندية هي قضايا في الاتحاد الأوروبي"، وقالت السيدة ماي إن الحكومة البريطانية والأيرلندية "لديهما نفس الرغبة"، مضيفة: "نود  أن نعتقد أن حركة الناس والتجارة عبر تلك الحدود يمكن أن تستمر كما هي الآن، وأننا لا نخلق أي حواجز جديدة أمام التجارة أو حركة الناس عبر تلك الحدود".

 لكن السيد كوفيني قال الليلة الماضية إن التأكيدات البريطانية بشأن هذه القضية كانت "طموحة" وأنه يجب أن تكون هناك "خريطة طريق موثوق بها" من بريطانيا  توضح كيف يمكن حل المشكلة، وأضاف: "الحقيقة هي أننا إذ رأينا الاختلاف التنظيمي بين المقاطعات المختلفة في جزيرة أيرلندا، فإنه من الصعب جدا أن نتصور هذا السيناريو الذي نتجنب من خلال نقاط التفتيش الحدودية، لذلك نحن بحاجة إلى تقدم في هذه المسألة، إذا لم نصل لذلك، أعتقد أنه ستكون هناك صعوبة في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي"، وأكد السيد كوفيني إن أعضاء الاتحاد الأوروبي الآخرين يدعمون موقف أيرلندا تماما بشأن هذه القضية، كما ناقشت رئيسة الوزراء تيربزا ماي في اجتماعها الذي عقدته أمس مع السيد توسك ومع القادة الأوروبيين علاقات الاتحاد الأوروبي مع دول أوروبا الشرقية - أرمينيا وأذربيجان وبيلاروس وجورجيا ومولدوفا وأوكرانيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية تيريزا ماي تجري نقاشات بشأن محكمة العدل الأوروبية



خلال الاحتفال بمسلسلها الجديد "Maniac"

إطلالة رائعة لإيمّا ستون بفستان نحاسي في نيويورك

نيويورك ـ سناء المر
تألقوا معًا في عام 2007 في الفيلم الكوميدي "Superbad"، وفي ليلة الخميس ، برهنت النجمة العالمية إيما ستون، والممثل الكوميدي جونا هيل، على أن صداقتهما لا تزال قوية، حيث إنهما ظهرا معًا على السجادة الحمراء في نيويورك للاحتفال بعرض مسلسلهما الجديد "Maniac" على شبكة  "نيتفليكس". وتبادل الاثنان بعض النكات على السجادة الحمراء، وتعالت أصوات ضحكاتهم أمام المصورين، وبدت النجمة الشهيرة البالغة من العمر 29 عامًا ، أنيقة حيث ارتدت فستانًا باللون النحاسي المعدني وتركت شعرها الأحمر منسدلًا أسفل ظهرها وكتفيها في تجعيدات مذهلة. وأكملت الممثلة، التي فازت بجائزة الأوسكار عن فيلم "La La Land"، إطلالتها بماكياج العيون الدخاني ولون الشفاه الأحمر الداكن، أما جونا، البالغ من العمر 34 عامًا، اختار بدلة سوداء بالكامل، مكونة من قميص وربطة عنق سوداء مع بدلة من قطعتين ونظارات رياضية وجميعهم باللون الأسود. وتدور أحداث المسلسل عن آني لاندسبيرج وأوين ميلجريم، وهما فتاتين غربيتان توصلا إلى

GMT 06:22 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

"Moncler" للأزياء تكشف عن مجموعتها الجديدة "Genius"
المغرب اليوم -

GMT 08:21 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 00:29 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

طه رشدي يكشف أنّ لغة الإعلانات هي لغة مناورات

GMT 23:23 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال 6 شباب مغاربة بعد هجرتهم من طنجة إلى إسبانيا

GMT 20:40 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

القبض على مجرم خطير في القنيطرة

GMT 03:30 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مها سامي تكشف عن أهمية "النتوياج" في العناية بالبشرة

GMT 14:54 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

رفض طلب إطلاق سراح تلميذ ورزازات وتأجيل المحاكمة

GMT 07:30 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

شهرزاد بن يونس تكشف خطر الخطاب الإشهاري على المجتمع

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ستيفن كينج "ملك الرعب" نجم الأكثر مبيعًا في أميركا

GMT 13:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

هيرفي رونار يشيد بدعم الجمهور المغربي في تصفيات المونديال

GMT 05:13 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

المصمم سفيان النمري يزين شجرة الميلاد بصور الفنانة صباح

GMT 14:38 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

انفجار مجموعة من قنينات الغاز من الحجم الكبير بسلا
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib