أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب
آخر تحديث GMT 15:06:29
المغرب اليوم -

أكّد أنه أخذ في الاعتبار مقترحات أولياء الأمور

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب

وزير التربية الوطنية والتكوين المهني سعيد أمزازي
الدار البيضاء – رضى عبد المجيد

أكّد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن وزارته درست مجموعة من المقترحات بتشاور مع شركاء عدة بشأن التوقيت الجديد في المؤسسات التعليمية، قبل الخروج بصيغة تتناسب مع التوقيت المعتمد في المغرب، عقب الإبقاء على الساعة الإضافية بشكل مستمر.

وقال أمزازي في لقاء مع "المغرب اليوم" إن المقترح الأول كان يقضي باعتماد توقيت من التاسعة صباحًا إلى الواحدة ظهرًا ثم من الثانية ظهرًا إلى السادسة مساءً، قبل أن يتم التخلي عن هذا المقترح بسبب صعوبات في التطبيق، بخاصة فيما يتعلق باستراحة الغذاء التي تمتد إلى ساعتين في العادة.

وأبرز أمزازي أنه اجتمع بممثلي الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات التلاميذ، وتلقى مجموعة من الملاحظات والمقترحات، بخاصة فيما يتعلق بالوصول إلى مواعيد الدراسة المناسبة مع الإكراهات الناجمة عن الساعة الإضافية، وملائمتها مع ساعات عمل أولياء أمور التلاميذ.

وكشف أمزازي عن اعتماد توقيت شتوي وآخر صيفي في المؤسسات التعليمية، مع الأخذ في عين الاعتبار خصوصية كل منطقة في المملكة ، وسيتم العمل بالتوقيت الدراسي من التاسعة صباحًا إلى الواحدة ظهرًا، وفي الفترة المسائية من الثالثة عصرًا إلى السادسة مساءً بالنسبة للإعدادي والثانوي , أما الصيغة الثانية، فتبتدئ من مطلع شهر مارس / آذار من الثامنة صباحًا إلى الثانية عشرة ظهرًا، ومن الثانية إلى السادسة مساءً مع الحفاظ على زمن التعلم، وتكافؤ الفرص بين تلاميذ التعليم العام والخاص.

وأشار أمزازي أنه من المهم  مراعاة دخول وخروج التلاميذ من مؤسساتهم التعليمية في ضوء النهار، وعدم مصادفة خروجهم من مدارسهم مع الظلام , وشدد الوزير على أهمية ملائمة الزمن المدرسي مع التوقيت الإداري، والحفاظ على الساعة الخامسة مساءً كتوقيت للخروج في التعليم الابتدائي في الفترتين، وضبط وقت الدخول في التاسعة صباحًا في الفترة الخريفية الشتوية، والثامنة صباحًا في الفترة الربيعية في المجالين الحضري والقروي.

أوضح أمزازي بشأن مشروع القانون المتعلق بإصلاح التعليم، عدم وجود نية أو توجه لدى الحكومة للتخلي عن مجانية التعليم، مبرزًا أن هذا الأمر محسوم وسبق لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن تطرق إليه وأنهى الجدل الدائر بشأنه، مؤكدًا وجود خلط لدى البعض بين رسوم التسجيل ورفع المجانية عن التعليم العام.

وأوضح الوزير أن لجنة التعليم والثقافة والاتصال في مجلس النواب شرعت في مناقشة مشروع قانون إطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، حيث يجري تقديم المشروع داخل نفس اللجنة بحضوره , وأضاف أمزازي أن هذا المشروع جاء ليحدد المبادئ والأهداف المؤسسة لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتلك الهادفة لضمان التناسق بين مختلف مكوناتها، قصد تمكينها من النهوض بمهامها في توفير تعليم جيد، يقوم على الإنصاف وتكافؤ الفرص.

ووفق أمزازي فإن أهم مرتكزات هذا المشروع، تتجلى في إرساء مبدأ مدرسة جديدة مفتوحة أمام الجميع، كرافعة لتأهيل الرأسمال البشري، من خلال العمل على إدماج التعليم الأولي، بطريقة تدريجية، في التعليم الابتدائي، بالنسبة للأطفال من 4 إلى 6 سنوات , كما ينص مشروع القانون الإطار، أنه  بعد الانتهاء من تعميم التعليم الأولي، يتم العمل على إدراج فئة الأطفال من 3 سنوات، وتعميم التعليم الإجباري على جميع الأطفال إلى 16 سنة، بدل 15 سنة سابقًا، ووضع آليات لضمان دخول الجميع للتعليم، والحد من الهدر المدرسي، وضمان استمرارية التعلم لوضع حد للأمية.

وأكد أمزازي أنه من بين أهم أهداف هذا المشروع "ضمان تعليم جيد للجميع، عبر وضع نموذج بيداغوجي جديد يكفل تطوير قدرات المتعلم، وتحفيزه على الحس النقدي والإبداع، والتشبث والاعتزاز بالرموز الوطنية، والتربية على المواطنة والقيم الكونية وروح المبادرة، واعتماد هندسة لغوية تقوم على التعددية والتناوب اللغوي، لإعداد المتعلمين لإتقان اللغات الأجنبية في سن مبكر، وتدريس بعض المواد، ولاسيما العلمية والتقنية منها، باللغات الأجنبية الأكثر تداولًا، بخاصة اللغة الإنجليزية".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب



GMT 05:24 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بعوي يُوقِّع اتفاقيات مع حاملي المشاريع التكنولوجية

GMT 00:36 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بوجوالة يؤكد وجود التفاتة لتجاوز معيقات المرأة القروية

GMT 00:36 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

العلمي يدعو إلى تحقيق التحوُّل في المجال الرقمي

GMT 01:11 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الحقاوي تكشف أهداف استراتيجية النهوض بالمسنين

GMT 06:18 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خاليفي يُؤكّد أنّ هدف فِرقة الحماية طمأنينة المملكة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - القضاء يحكم بإعادة بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:54 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019
المغرب اليوم -

GMT 11:38 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير

GMT 00:51 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تداوُل صور خاصة لزفاف المنشطة الراحلة هاجر العدلوني

GMT 21:11 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

راتب البنزرتي الأغلى في الدوري المغربي هذا الموسم

GMT 05:35 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

عاصم جهاد يطلب من الشركات العالمية بناء أنبوب جديد

GMT 16:43 2013 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

كيم كارداشيان بسروال أسود شفاف من دون ملابس داخلية

GMT 20:52 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

سباق ياس للقدرة بالوثبة ينتهي بفوز سالم مبارك العامري

GMT 19:16 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

ما مدى دقة اختبار الحمل المنزلي؟

GMT 14:55 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيدال يُخفف الصدام مع مدرّب "برشلونة" الإسباني

GMT 08:25 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نقل بارون مخدرات إلى السجن بعد مطاردة هوليودية في تطوان
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib