أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب
آخر تحديث GMT 13:47:33
المغرب اليوم -

أكّد أنه أخذ في الاعتبار مقترحات أولياء الأمور

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب

وزير التربية الوطنية والتكوين المهني سعيد أمزازي
الدار البيضاء – رضى عبد المجيد

أكّد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن وزارته درست مجموعة من المقترحات بتشاور مع شركاء عدة بشأن التوقيت الجديد في المؤسسات التعليمية، قبل الخروج بصيغة تتناسب مع التوقيت المعتمد في المغرب، عقب الإبقاء على الساعة الإضافية بشكل مستمر.

وقال أمزازي في لقاء مع "المغرب اليوم" إن المقترح الأول كان يقضي باعتماد توقيت من التاسعة صباحًا إلى الواحدة ظهرًا ثم من الثانية ظهرًا إلى السادسة مساءً، قبل أن يتم التخلي عن هذا المقترح بسبب صعوبات في التطبيق، بخاصة فيما يتعلق باستراحة الغذاء التي تمتد إلى ساعتين في العادة.

وأبرز أمزازي أنه اجتمع بممثلي الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات التلاميذ، وتلقى مجموعة من الملاحظات والمقترحات، بخاصة فيما يتعلق بالوصول إلى مواعيد الدراسة المناسبة مع الإكراهات الناجمة عن الساعة الإضافية، وملائمتها مع ساعات عمل أولياء أمور التلاميذ.

وكشف أمزازي عن اعتماد توقيت شتوي وآخر صيفي في المؤسسات التعليمية، مع الأخذ في عين الاعتبار خصوصية كل منطقة في المملكة ، وسيتم العمل بالتوقيت الدراسي من التاسعة صباحًا إلى الواحدة ظهرًا، وفي الفترة المسائية من الثالثة عصرًا إلى السادسة مساءً بالنسبة للإعدادي والثانوي , أما الصيغة الثانية، فتبتدئ من مطلع شهر مارس / آذار من الثامنة صباحًا إلى الثانية عشرة ظهرًا، ومن الثانية إلى السادسة مساءً مع الحفاظ على زمن التعلم، وتكافؤ الفرص بين تلاميذ التعليم العام والخاص.

وأشار أمزازي أنه من المهم  مراعاة دخول وخروج التلاميذ من مؤسساتهم التعليمية في ضوء النهار، وعدم مصادفة خروجهم من مدارسهم مع الظلام , وشدد الوزير على أهمية ملائمة الزمن المدرسي مع التوقيت الإداري، والحفاظ على الساعة الخامسة مساءً كتوقيت للخروج في التعليم الابتدائي في الفترتين، وضبط وقت الدخول في التاسعة صباحًا في الفترة الخريفية الشتوية، والثامنة صباحًا في الفترة الربيعية في المجالين الحضري والقروي.

أوضح أمزازي بشأن مشروع القانون المتعلق بإصلاح التعليم، عدم وجود نية أو توجه لدى الحكومة للتخلي عن مجانية التعليم، مبرزًا أن هذا الأمر محسوم وسبق لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن تطرق إليه وأنهى الجدل الدائر بشأنه، مؤكدًا وجود خلط لدى البعض بين رسوم التسجيل ورفع المجانية عن التعليم العام.

وأوضح الوزير أن لجنة التعليم والثقافة والاتصال في مجلس النواب شرعت في مناقشة مشروع قانون إطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، حيث يجري تقديم المشروع داخل نفس اللجنة بحضوره , وأضاف أمزازي أن هذا المشروع جاء ليحدد المبادئ والأهداف المؤسسة لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتلك الهادفة لضمان التناسق بين مختلف مكوناتها، قصد تمكينها من النهوض بمهامها في توفير تعليم جيد، يقوم على الإنصاف وتكافؤ الفرص.

ووفق أمزازي فإن أهم مرتكزات هذا المشروع، تتجلى في إرساء مبدأ مدرسة جديدة مفتوحة أمام الجميع، كرافعة لتأهيل الرأسمال البشري، من خلال العمل على إدماج التعليم الأولي، بطريقة تدريجية، في التعليم الابتدائي، بالنسبة للأطفال من 4 إلى 6 سنوات , كما ينص مشروع القانون الإطار، أنه  بعد الانتهاء من تعميم التعليم الأولي، يتم العمل على إدراج فئة الأطفال من 3 سنوات، وتعميم التعليم الإجباري على جميع الأطفال إلى 16 سنة، بدل 15 سنة سابقًا، ووضع آليات لضمان دخول الجميع للتعليم، والحد من الهدر المدرسي، وضمان استمرارية التعلم لوضع حد للأمية.

وأكد أمزازي أنه من بين أهم أهداف هذا المشروع "ضمان تعليم جيد للجميع، عبر وضع نموذج بيداغوجي جديد يكفل تطوير قدرات المتعلم، وتحفيزه على الحس النقدي والإبداع، والتشبث والاعتزاز بالرموز الوطنية، والتربية على المواطنة والقيم الكونية وروح المبادرة، واعتماد هندسة لغوية تقوم على التعددية والتناوب اللغوي، لإعداد المتعلمين لإتقان اللغات الأجنبية في سن مبكر، وتدريس بعض المواد، ولاسيما العلمية والتقنية منها، باللغات الأجنبية الأكثر تداولًا، بخاصة اللغة الإنجليزية".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب



GMT 02:25 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الخضري يكشف عن سوء الحالة الصحية في غزة

GMT 00:57 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بعوي يؤكّد ضرورة توطيد العلاقات مع دول القارة السمراء

GMT 05:24 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بعوي يُوقِّع اتفاقيات مع حاملي المشاريع التكنولوجية

GMT 00:36 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بوجوالة يؤكد وجود التفاتة لتجاوز معيقات المرأة القروية

GMT 00:36 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

العلمي يدعو إلى تحقيق التحوُّل في المجال الرقمي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي
حضرت حفلة توزيع جوائز "رابطة المنتجين الأميركيين" مجموعة رائعة من النجوم، الأحد، والمقامة في فندق بيفرلي هيلتون في لوس أنجلوس، وكانت من بين الحضور النجمة العالمية إيما ستون التي جذبت الانتباه إليها على السجادة الحمراء في الاحتفال السنوي الساحر الذي يكرّم أفضل وألمع النجوم في هوليوود، وكانت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما محطّ أنظار الجميع، والتي ظهرت مرتدية فستانا أنيقا باللون الأصفر. تميّز فستان إيما ستون الحائزة على الأوسكار عن فيلم "La La Land"، بالأكمام الطويلة، وفتحة جانبية وصلت إلى أعلى رُكبتها، وياقة مدورة إلى جانب طوله الذي لامس قدميها، وقلادة ذهبية ضخمة على شكل أشعة شمس. وظهرت إيما ستون مع صديقها ديف ماكاري في مباراة لكرة السلة بين لوس أنجلوس كليبرز ضد غولدن ستيت واريورز. ويعدّ المخرج الوسيم هو أيضا مخرج برنامج Saturday Night Live إذ قابلته إيما عندما استضافتها في البرنامج في ديسمبر 2016، وبدأت

GMT 07:47 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
المغرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:18 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات"شانغريلا"في عُمان للتنعّم بإقامة مُفعمة بالرّاحة
المغرب اليوم - مُنتجعات

GMT 09:36 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
المغرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 05:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
المغرب اليوم - ترامب يطالب
المغرب اليوم - تاغوري مستاءة بعد خلط مجلة

GMT 07:50 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

السنغال ضمن أفضل الوجهات السياحية لعام 2019
المغرب اليوم - السنغال ضمن أفضل الوجهات السياحية لعام 2019

GMT 08:39 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة

GMT 00:50 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
المغرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة

GMT 20:01 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

ننشر تعليق الصحف السعودية على صورة "رهف" مع "مني الطحاوي"

GMT 12:14 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

كشف تفاصيل جريمة قتل أب لطفلاته الثلاث في مدينة تطوان

GMT 21:42 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

بايرن ميونخ ينافس ريال مدريد على ضم لوكاس دس فيغا

GMT 21:31 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

انقسام في باريس سان جيرمان حول صفقة نجم ريال مدريد إيسكو

GMT 21:06 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

قائد "ليفربول" يكشف سبب دفاعه عن صلاح

GMT 17:08 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي ينفي شائعات انتقاله إلى "ريال مدريد"

GMT 14:39 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

بواتينغ يؤكّد ابتعاده عن طموحاته في 2018

GMT 09:12 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع تسعيرة الـ"طاكسي" تشعل الاحتجاجات في مدينة مكناس

GMT 06:19 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

فندق نرويغي غريب للهاربين من صخب الحياة وروتينها

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 12:51 2015 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جوز الهند لعلاج الجروح

GMT 05:07 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تويوتا تقدم سيارة C-HR كروس أوفر مدمجة لـ2017

GMT 06:57 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

استخدام الأصابع في العد هو جزء مهم لتعلم الرياضيات

GMT 23:05 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

الحرس الملكي ينظم مباراة القفز على الحواجز

GMT 08:29 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة لذبابة تشبه "الزومبي" بعد إصابتها بطفيل "كورديسيبس"

GMT 23:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق "انستغرام" تطلق الواجهة العربية رسميًا
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib