أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب
آخر تحديث GMT 15:58:26
المغرب اليوم -

أكّد أنه أخذ في الاعتبار مقترحات أولياء الأمور

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب

وزير التربية الوطنية والتكوين المهني سعيد أمزازي
الدار البيضاء – رضى عبد المجيد

أكّد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن وزارته درست مجموعة من المقترحات بتشاور مع شركاء عدة بشأن التوقيت الجديد في المؤسسات التعليمية، قبل الخروج بصيغة تتناسب مع التوقيت المعتمد في المغرب، عقب الإبقاء على الساعة الإضافية بشكل مستمر.

وقال أمزازي في لقاء مع "المغرب اليوم" إن المقترح الأول كان يقضي باعتماد توقيت من التاسعة صباحًا إلى الواحدة ظهرًا ثم من الثانية ظهرًا إلى السادسة مساءً، قبل أن يتم التخلي عن هذا المقترح بسبب صعوبات في التطبيق، بخاصة فيما يتعلق باستراحة الغذاء التي تمتد إلى ساعتين في العادة.

وأبرز أمزازي أنه اجتمع بممثلي الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات التلاميذ، وتلقى مجموعة من الملاحظات والمقترحات، بخاصة فيما يتعلق بالوصول إلى مواعيد الدراسة المناسبة مع الإكراهات الناجمة عن الساعة الإضافية، وملائمتها مع ساعات عمل أولياء أمور التلاميذ.

وكشف أمزازي عن اعتماد توقيت شتوي وآخر صيفي في المؤسسات التعليمية، مع الأخذ في عين الاعتبار خصوصية كل منطقة في المملكة ، وسيتم العمل بالتوقيت الدراسي من التاسعة صباحًا إلى الواحدة ظهرًا، وفي الفترة المسائية من الثالثة عصرًا إلى السادسة مساءً بالنسبة للإعدادي والثانوي , أما الصيغة الثانية، فتبتدئ من مطلع شهر مارس / آذار من الثامنة صباحًا إلى الثانية عشرة ظهرًا، ومن الثانية إلى السادسة مساءً مع الحفاظ على زمن التعلم، وتكافؤ الفرص بين تلاميذ التعليم العام والخاص.

وأشار أمزازي أنه من المهم  مراعاة دخول وخروج التلاميذ من مؤسساتهم التعليمية في ضوء النهار، وعدم مصادفة خروجهم من مدارسهم مع الظلام , وشدد الوزير على أهمية ملائمة الزمن المدرسي مع التوقيت الإداري، والحفاظ على الساعة الخامسة مساءً كتوقيت للخروج في التعليم الابتدائي في الفترتين، وضبط وقت الدخول في التاسعة صباحًا في الفترة الخريفية الشتوية، والثامنة صباحًا في الفترة الربيعية في المجالين الحضري والقروي.

أوضح أمزازي بشأن مشروع القانون المتعلق بإصلاح التعليم، عدم وجود نية أو توجه لدى الحكومة للتخلي عن مجانية التعليم، مبرزًا أن هذا الأمر محسوم وسبق لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن تطرق إليه وأنهى الجدل الدائر بشأنه، مؤكدًا وجود خلط لدى البعض بين رسوم التسجيل ورفع المجانية عن التعليم العام.

وأوضح الوزير أن لجنة التعليم والثقافة والاتصال في مجلس النواب شرعت في مناقشة مشروع قانون إطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، حيث يجري تقديم المشروع داخل نفس اللجنة بحضوره , وأضاف أمزازي أن هذا المشروع جاء ليحدد المبادئ والأهداف المؤسسة لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتلك الهادفة لضمان التناسق بين مختلف مكوناتها، قصد تمكينها من النهوض بمهامها في توفير تعليم جيد، يقوم على الإنصاف وتكافؤ الفرص.

ووفق أمزازي فإن أهم مرتكزات هذا المشروع، تتجلى في إرساء مبدأ مدرسة جديدة مفتوحة أمام الجميع، كرافعة لتأهيل الرأسمال البشري، من خلال العمل على إدماج التعليم الأولي، بطريقة تدريجية، في التعليم الابتدائي، بالنسبة للأطفال من 4 إلى 6 سنوات , كما ينص مشروع القانون الإطار، أنه  بعد الانتهاء من تعميم التعليم الأولي، يتم العمل على إدراج فئة الأطفال من 3 سنوات، وتعميم التعليم الإجباري على جميع الأطفال إلى 16 سنة، بدل 15 سنة سابقًا، ووضع آليات لضمان دخول الجميع للتعليم، والحد من الهدر المدرسي، وضمان استمرارية التعلم لوضع حد للأمية.

وأكد أمزازي أنه من بين أهم أهداف هذا المشروع "ضمان تعليم جيد للجميع، عبر وضع نموذج بيداغوجي جديد يكفل تطوير قدرات المتعلم، وتحفيزه على الحس النقدي والإبداع، والتشبث والاعتزاز بالرموز الوطنية، والتربية على المواطنة والقيم الكونية وروح المبادرة، واعتماد هندسة لغوية تقوم على التعددية والتناوب اللغوي، لإعداد المتعلمين لإتقان اللغات الأجنبية في سن مبكر، وتدريس بعض المواد، ولاسيما العلمية والتقنية منها، باللغات الأجنبية الأكثر تداولًا، بخاصة اللغة الإنجليزية".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب



GMT 02:25 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الخضري يكشف عن سوء الحالة الصحية في غزة

GMT 00:57 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بعوي يؤكّد ضرورة توطيد العلاقات مع دول القارة السمراء

GMT 05:24 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بعوي يُوقِّع اتفاقيات مع حاملي المشاريع التكنولوجية

GMT 00:36 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بوجوالة يؤكد وجود التفاتة لتجاوز معيقات المرأة القروية

GMT 00:36 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

العلمي يدعو إلى تحقيق التحوُّل في المجال الرقمي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب أمزازي يكشف تفاصيل توقيت الدراسة الجديد في المغرب



خلال حفلة لإطلاق ساعات للنساء في تايوان

أليساندرا أمبروسيو تجذب الأنظار بفستان باللون الخوخي

برازيليا ـ رامي الخطيب/ كمال أبو سمرا

GMT 10:32 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

طيّار يحصل على ثمرة موز من مغامر أثناء الطيران
المغرب اليوم - طيّار يحصل على ثمرة موز من مغامر أثناء الطيران
المغرب اليوم - أفضل العروض للسفر إلى الوجهات ذات المسافات الطويلة

GMT 23:17 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
المغرب اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
tajnid

GMT 23:35 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

القطري الخليفي يريد شراء ناد إيطالي عريق

GMT 12:27 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

"يوفنتوس" ينوي منافسة "ريال مدريد" على ضم بول بوغبا

GMT 22:39 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

ألفيس يطالب "سان جيرمان" بالاستماع لنصائحه

GMT 21:58 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

نكهة إنجليزية تسيطر على التشكيلة المثالية

GMT 21:18 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

4 كلمات تكفي نجم يوفنتوس لحسم موقفه أمام أياكس

GMT 01:03 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

"أفرشة الأندلس" تطلق تصاميم مميزة من غرف النوم

GMT 16:27 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

جيداء أتاش تنشر صورة مثيرة للجدل لشقيقتها
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib