ختام الملتقى العلمي للتنمية الذاتية والكوتشيتغ في وجدة
آخر تحديث GMT 05:21:57
المغرب اليوم -

ختام الملتقى العلمي للتنمية الذاتية والكوتشيتغ في وجدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ختام الملتقى العلمي للتنمية الذاتية والكوتشيتغ في وجدة

فعاليات الملتقى العلمي الثاني للتنمية البشرية والكوتشينغ
وجدة - هناء امهني

اختتمت فعاليات الملتقى العلمي الثاني للتنمية البشرية والكوتشينغ، أمام قرابة 1200 من الشباب ومن أعمار مختلفة، غصت بهم جنبات القاعة الكبرى لمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية في وجدة، بعد تقديم ستة مداخلات علمية وازنة، أطرها دكاترة متخصصون وأساتذة باحثون، ومدربون مبرزون في التنمية الذاتية والكوتشيتغ، بحيث لامسوا عن قرب أبرز التحديات التي تواجه الشباب في وقتنا الراهن، إن على مستوى إدارة الذات، الصحة النفسية عند الشباب، التحفيز، تطوير المهارات، والمقاولة والشباب.

إذ، افتتح الملتقى العلمي الثاني للتنمية الذاتية والكوتشيتغ، بكلمة مسهبة لفضيلة الدكتور مصطفى بن حمزة، الذي أكد على دور المعرفة في حياة الشباب، خاصة تلك المعرفة المرتبطة بحقول معرفية تعنى بالثقافة والتنمية، واعتبر الشباب المتعلم والمنفتح على العلوم المختلفة، محطة ضرورية في تنوير طريقهم نحو مستقبل أفضل، وعشق المعرفة لذى الشباب عنصر مهم كذلك في إبراز قدراتهم وتحدياتهم لتخطي كل الصعاب والابتعاد عن كل ما من شأنه أن ينغص حياتهم.

هذا، وأكد ياسين زروالي الكوتش ومدير الملتقى العلمي الثاني للتنمية الذاتية والكوتشيتغ لـ"المغرب اليوم"، على أهمية التفكير الإيجابي في حياتنا اليومية، والابتعاد عن كل المشاكل التي تؤرق الشباب اليوم، وركز على وجه الخصوص على الإدمان على المواد المخدرة، الابتعاد عن الضغوطات النفسية، التي تؤدي إلى الأمراض النفسية والعصبية، ولا قدر الله إلى الانتحار، بعد أن خلص في مداخلته،في طرح عدة نقاط قوة قد تجعل الشباب في مأمن من هذه الانحرافات، وبالتالي الابتعاد عن الفكر السلبي، وتعويضه بفكر إيجابي يخلق بدائل عملية وعلمية لصناعة أمل ومستقبل أفضل وأجمل.

وانصبت مداخلة حسن خرواع، دكتور الطب النفسي والعصبي، حول موضوع "الصحة النفسية عند الشباب" مسلطًا بعضًا من الضوء على مجموعة من الأمراض المتصلة بالموضوع والناتجة، عن حالات متعددة تتردد على عيادته، إثر أسباب ومشاكل معينة، وتعاني أوضاعًا نفسية مقلقة، بينما الكوتش كريم شركي محسن، تطرق في مداخلته المعنونة بـ"الشباب والحب- إدارة العواطف"، الموضوع الذي تجاوب معه أغلبية الشباب بعفوية وانسيابية، لأهمية التيمة من جهة، ولدور الحب في علاقاتنا اليومية التي أصبحت تتشنج في غياب أدنى لعنصر الحب.

وبالمناسبة، كانت مداخلة حسن رقيق المستشار الأسري، مهمة للغاية، انصبت حول إشكالية متباينة في حياتنا اليومية، وهي "أي دور للوساطة في تسوية النزاعات بطريقة ودية وفعالة؟ "، وركز فيها على حل النزاعات الأسرية على وجه التحديد، التي تتطلب حسب رأيه آليات مهمة من دوي الاختصاص، لرأب الصدع بين كل الأطراف، وخلق جو من التواصل والتفاهم، وبالتالي إشاعة عنصر الحب بينهم.

وذيل الملتقى العلمي الثاني للتنمية الذاتية والكوتشيتغ، قبل الكلمة الاختتامية لمدير الملتقى ياسين زروالي حول تيمية الفكر الإيجابي في حياة الفرد والمجتمع، " تمسك بحلمك"، بتقديم قصة حياة شاب مغربي قادم من عاصمة البوغاز طنجة، "الشاب حسن البرنوصي"،الذي حضر لوجدة لمشاركة قصته مع المرض، وكيف استطاع تحدي كل الصعاب، بالرغم من إخضاعه لعمليات جراحية عدة، تمسك وتشبث في الأخير بفكره الإيجابي، بعدما تلقى دروسًا في التنمية الذاتية والكوتشيتغ، متجاوزًا كل التحديات بالعلم والمعرفة وصناعة الأمل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ختام الملتقى العلمي للتنمية الذاتية والكوتشيتغ في وجدة ختام الملتقى العلمي للتنمية الذاتية والكوتشيتغ في وجدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ختام الملتقى العلمي للتنمية الذاتية والكوتشيتغ في وجدة ختام الملتقى العلمي للتنمية الذاتية والكوتشيتغ في وجدة



خلال مشاركتها في أسبوع لندن للموضة

ويني هارلو تجذب الأنظار بثوب أخضر رائع

لندن _ ماريا طبراني
واصلت عارضة الأزياء الشهيرة ويني هارلو، ظهورها المميز خلال أسبوع لندن للموضة، وتألقت بإطلالة مذهلة في عرض ناتاشا زينكو. وكانت هذه الفتاة تجذب الانتباه بتنوع اختياراتها في الأزياء، فارتدت ثوبًا أخضر نيون مذهل طويل مطبوع عليه كلمات 'Fu' و 'Fufu' وما جعله أكثر غريب الأطوار كانت أحذية الفخذ العالية بنفس اللون فضلًا عن  قلادة  علامة الدولار الكبيرة. وتبرهن هارلو على أنها واحدة من أكثر النماذج طلبًا خلال الدورة الحالية لأسابيع الموضة Fashion Weeks ، بعد أن سارت أيضاً على مدرجات عروض أزياء Adidas ، House of Holland و Julien MacDonald ، بالإضافة إلى Natasha Zinko ، في لندن وحدها. بعد أن بدأت مسيرتها المهنية كمتسابقة في برنامج Next Top الأميركي في عام 2014 ، ستنتقل العارضة الكندية ، 24 عامًا ، إلى عرض فيكتوريا سيكريت للأزياء في نوفمبر/تشرين الثاني. وأُصيبت هارلو بمرض جلدي نادر الحدوث وغير قابل للشفاء "البهاق"، فظهرت

GMT 08:29 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء
المغرب اليوم -

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة
المغرب اليوم - تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 04:16 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية
المغرب اليوم - دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية

GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 22:56 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

اعتقال قاتلة مأجورة في طريقها إلى المغرب

GMT 06:22 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع

GMT 11:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرارات ملكية بعزل ومحاسبة 180 مسؤولًا في وجدة أنكاد

GMT 14:54 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

كندا تفتح أبوابها للمغاربة الراغبين في الهجرة من أجل العمل

GMT 06:46 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

فتاة يابانية تتهم مدرسها السابق في الصحافة باغتصابها

GMT 14:14 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

المدن المغربية تسجّل أعلى نسبة أمطار متساقطة خلال 24 ساعة

GMT 19:10 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

استقرار اليورو بعد أسبوع من تحرير الدرهم المغربي

GMT 16:15 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على الكتب الأكثر مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 11:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

سجن 3 ضباط في الجيش المغربي لتمردهم على التعليمات
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib