معرض الشارقة الدولي للكتاب يلفت الى أهمية الخيال في الكتابة الإبداعية
آخر تحديث GMT 13:20:13
المغرب اليوم -

معرض "الشارقة الدولي للكتاب" يلفت الى أهمية الخيال في الكتابة الإبداعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض

معرض "الشارقة الدولي للكتاب"
الشارقة ـ المغرب اليوم

نظم "معرض الشارقة الدولي للكتاب"، الذي تختتم فعاليات دورته الـ 37 السبت المقبل، في "مركز إكسبو الشارقة"، جلسة حوارية سلطت الضوء على موضوع الخيال في الأدب، ودوره في منح المؤلفين الإلهام الذي يقودهم لنسج متونهم القصصية، وصناعة وابتكار أبطال وشخصيات أعمالهم الإبداعية. وشارك في الجلسة التي استضافتها "قاعة الفكر"، وشهدت حضوراً لافتاً من المهتمين بالشأن الأدبي والكتابة الإبداعية، كلٌ من الكاتبة والباحثة والروائية الإماراتية مريم الزعابي، والروائية الفلسطينية حزامة حبايب، والروائي الأميركي من أصل هندي أخيل شارما، وأدارها الكاتب السعودي فرج الظفيري.

معرض الشارقة الدولي للكتاب يلفت الى أهمية الخيال في الكتابة الإبداعية
 
وبدأت حزامة حبايب حديثها بالتأكيد على أهمية وقيمة الخيال في الأدب وقالت: "في نظري أرى أن الإبداع هو شرط الكتابة، وشرط الإبداع الخيال، إذ لا يمكننا كتابة أي نص إبداعي بمعزل عن الخيال الذي يتيح لنا الفرصة لترجمة المشاعر التي تعترينا، ويمنحنا حرية المعرفة والفكر والإبداع، ويجعل من كتابتنا فعل غير محايد". وأضافت حبايب: "لا يمكنني تخيل كتابة إبداعية بدون خيال، فالقدرة على خلق شخصيات من نتاج خيال، هي في الأساس عملية إعادة خلق وتركيب للواقع، وتقديم حلول للتحديات، فالخيال إذن هو سبب استمرار الكتابة، وهو لا يتأتى عن طريق الصدفة، كونه شكل من أشكال الخبرة المعرفية التي نتكلم من خلالها عن تجارب تُختزل في داخلنا لتخلق مشهداً نابعاً من طاقة ناتجة عن مراقبة الواقع، وأوكد مجدداً لا يمكن أن تنهض الكتابة بدون خيال، فالخيال هو شرط الكتابة وشرط الحياة نفسها".
 
ومن جانبها تناولت مريم الزعابي موضوع الخيال من زاوية ثلاثة أعمال روائية لها وقالت: "لدي ثلاث تجارب روائية يمكن من خلالها تسليط الضوء على أهمية الخيال في العمل الأدبي والكتابة الإبداعية، ففي رواية (بالأحمر فقط) تحدثت عن سقوط بغداد، ونسجت لها شخصية الطفل (كريم) الذي جمعت فيه كل أطفال العراق، وتدور أحداث الرواية بين العامين 1970- 2003، و(كريم) هو شخصية جميلة أحببتها وشعرت بها كثيراً وتقمصتها وتلبستني  في كثير من الأحيان، وهي شخصية من وحي الخيال ممزوجة بالواقع".
 
وأضافت الزعابي: "وفي رواية (فالنتاين) اخترعت شخصية رجل عاش في عالمنا هذا وغادرنا في أحد الأزمنة وهو الطبيب (زاهي عبدالوهاب)، وهذه الشخصية أيضاً من عالم الخيال وقد عكست من خلالها شاعرية (نزار قباني) وهنا ربطت الواقع بالخيال لأصنع شخصية جديدة متفردة، أما في رواية (بأي ذنب قتلت)، فالشخصية الرئيسية في العمل هي الصحافية (غيداء) التي جسدت من خلالها كل الصحفيات الفلسطينيات المناضلات، وغيداء تعني الأرض ورمزت بها للقدس".
 
من جهته قال أخيل شارما: "عندما ذهبت الى الولايات المتحدة برفقة أسرتي، كنت كثيراً ما أشعر بالوحدة التي حرمتني الاحساس بالسعادة ومتعة الحياة، ووجدت في القراءة والكتابة القارب الذي أعبر به إلى شواطئ وضفاف مليئة بالدهشة والألق والجمال، وبدأت في الكتابة وأنا في سن الخامسة عشرة". وأضاف شارما: "كانت لدي رغبة كبيرة في تسليط الضوء على الثقافة الهندية التي تحملها ذاكرتي، وفي البداية لم أعرف كيف يمكنني النجاح في توصيل ما أريد إيصاله من أفكار الى المجتمع الأميركي حول الثقافة والعادات والتقاليد ونمط العيش في الهند، لا سيما بعد أن بدأت أسرتي تنصهر في المجتمع الجديد وتتشرب بقيمه وأفكاره، لألجأ في نهاية المطاف إلى الخيال، الذي مثل لي المرآة التي عكست من خلالها ثقافة وطني الأصل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض الشارقة الدولي للكتاب يلفت الى أهمية الخيال في الكتابة الإبداعية معرض الشارقة الدولي للكتاب يلفت الى أهمية الخيال في الكتابة الإبداعية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض الشارقة الدولي للكتاب يلفت الى أهمية الخيال في الكتابة الإبداعية معرض الشارقة الدولي للكتاب يلفت الى أهمية الخيال في الكتابة الإبداعية



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - القضاء يحكم بإعادة بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:54 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019
المغرب اليوم -

GMT 11:38 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير

GMT 00:51 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تداوُل صور خاصة لزفاف المنشطة الراحلة هاجر العدلوني

GMT 21:11 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

راتب البنزرتي الأغلى في الدوري المغربي هذا الموسم

GMT 05:35 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

عاصم جهاد يطلب من الشركات العالمية بناء أنبوب جديد

GMT 16:43 2013 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

كيم كارداشيان بسروال أسود شفاف من دون ملابس داخلية

GMT 20:52 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

سباق ياس للقدرة بالوثبة ينتهي بفوز سالم مبارك العامري

GMT 19:16 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

ما مدى دقة اختبار الحمل المنزلي؟

GMT 14:55 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيدال يُخفف الصدام مع مدرّب "برشلونة" الإسباني

GMT 08:25 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نقل بارون مخدرات إلى السجن بعد مطاردة هوليودية في تطوان
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib