صدور رواية تعويذة العيفة  للكاتب التونسي توفيق العلوي
آخر تحديث GMT 12:11:07
المغرب اليوم -

صدور رواية "تعويذة العيفة " للكاتب التونسي توفيق العلوي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صدور رواية

رواية "تعويذة العيفة "
تونس - المغرب اليوم

تستدعي رواية (تعويذة العيفة) صورا من الذاكرة وأحداثا من الواقع لتؤلف لوحة من الكلمات تسعى للكشف عن اغتراب المثقف الذي يعاني من لامبالاة المجتمع وتسلط النظم فيلوذ نحو الكتابة لتكون "تعويذة تحميه".

ولا يمنح مؤلف الرواية الكاتب التونسي توفيق العلوي فرصة للقارئ للاسترخاء في أي جزء من الرواية الواقعة في 244 صفحة متوسطة الحجم بل يجعله يتابع متحفزا مسيرة بطله ولاهثا متشوقا لمصيره.

وتتتبع (تعويذة العيفة) مسيرة شاب نزل من الريف إلى العاصمة طالبا ثم مثقفا ثم كاتبا ناجحا نشر أول أعماله الروائية باسم مستعار خجلا من اسمه (العيفة الهويمل) لكن ما إن اشتهرت حتى فتح النظام تحقيقا قضائيا ضد مؤلفها المتخفي.

ويعانى البطل صراعا مع ذاته بسبب اسمه الذي أطلقته عليه عائلته التي يموت أبناءها صغارا حتى يعافه الموت ويبقى على قيد الحياة لكنه عاف حياة الهروب من نفسه ومن نظام متسلط أجبره على أن يكون عدوا له وما قصد ذلك.

ويدخل البطل في لعبة القط والفأر مع نظام يحاول اصطياده ليحبس كلماته ويسكت أصواته لكن العيفة كان فطنا للفخاخ المنصوبة واختار أن يبقى كاتبا مجهولا على أن يصبح روائيا مسجونا ويواصل نجاحه متخطيا الصعاب.

وكلما زاد ضغط السلطة ومحاصرتها يلوذ البطل للكتابة "تعويذة" تحميه وصدر امرأة يحتضنه ويؤويه من اغتراب معنوي وصراع بين كبريائه وضميره خاصة عندما يتابع نجاح روايتيه "حذاء السجان" و"ربطة العنق والسياسي" لكنه يعجز عن الصياح بأعلى صوت بأنه الكاتب.

وتكشف الرواية عذابات البطل عندما يناجي كبرياؤه ضميره "لو كنت مثلك لاخترت السجن على هذه الحياة المهينة أنا مستعد أن أكون معك في زنزانتك أؤنسك وقد أتحدث مع زملائي من ضمائر السجانين".

وواصل الكاتب نجاحه ليصبح عضوا في مجلس النواب لكن قرر التخلص من عقده عندما أعلن تحت قبة البرلمان أنه الروائي مجهول ليزيل عن نفسه نزيفا أبديا.

يقول "نعم أنا الروائي المجهول أنا كاتب روايات (حذاء السجان) و(ربطة العنق والسياسي) وقهوة سيدتي آخر رواياتي عنوانها أنهيتها منذ ثلاثة أيام ولم أنشرها بعد ولن أنشرهاإلا في بلادي".

ويقول العلوي في مقابلة مع رويترز "الرواية ذات بعد سوسيولوجي نفسي إذ كلنا العيفة وإن تغيرت التعاويذ ففي الرواية عمق إنساني وتغلغل في الذات البشرية. في همومها الذاتية وصراعاتها في الحياة مثل صراع العيفة مع ذاته وضد السلطة".

وأضاف العلوي وهو أستاذ لغة بالجامعة التونسية "كتبت الرواية بأسلوب الرواية (كما أنا) وأطلقت العنان للغة واعية بأنها تكتب الرواية وشكلت اللغة تشكيلات مختلفة من سجلات متنوعة إذ للذكريات لغتها. والتراجيديا لغة ولغة رمزية مفهومة وأخرى هزلية تعبر عن عمق الشخصية".

جاءت بنية الرواية دائرية حيث بدأت بمشهد لبطل أولى روايات العيفة (حذاء السجان) داخل الزنزانة وانتهت به في السجن.

وأوضح العلوي أن روايته الأولى "يمكن إدراجها ضمن الأسلوب الواقعي بالمفهوم الأدبي فهي ما يقع وما يمكن أن يقع.. هي ضرب من الواقعي وضرب من المتخيل الواقعي"
وصدرت ( تعويذة العيفة) عن دار زينب للنشر في مطلع العام الحالي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور رواية تعويذة العيفة  للكاتب التونسي توفيق العلوي صدور رواية تعويذة العيفة  للكاتب التونسي توفيق العلوي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور رواية تعويذة العيفة  للكاتب التونسي توفيق العلوي صدور رواية تعويذة العيفة  للكاتب التونسي توفيق العلوي



خلال حضورها حفلة الباليه الأميركي في نيويورك

المُصمّمة أوليفيا باليرمو تتألّق بفستان مُذهل مِن الساتان

نيويورك ـ المغرب اليوم
حضرت عارضة الأزياء الأميركية أوليفيا باليرمو وزوجها يوهانس هويبل حفلة الباليه الأميركي في نيويورك ليلة الأربعاء، وبدت المصممة البالغة من العمر 32 عاما مذهلة في فستان من الساتان، في حين بدا زوجها هيبل، 40 عاما، رشيقا في سترة سوداء وربطة عنق من الحرير، وانضم الزوجان في هذا الحدث إلى النجمة كاتي هولمز وأنسل الجورت، وأضافت باليرمو إلى مجموعتها الأنيقة معطفا من الريش وحذاء الكعب المرتفع. وحملت أوليفيا متعلقاتها في شنطة كروس سوداء وارتدت حلق أذن صغيرا، ووضعت ظلال حمراء براقة، بينما ارتدى عارض الأزياء الألماني هوبيل بدلة سوداء مع قميص أبيض وربطة عنق حريرية، وارتدى ساعة ذهبية باهظة الثمن وتزوج يوهانس وأوليفيا منذ العام 2014. وتزوّج الاثنان خلال حفلة مميَّزة في بيدفورد، نيويورك، وذلك في مقابلة مع هاربر بازار أستراليا، شاركت باليرمو سرها في زواجها سعيد، وأوضحت "نحن لا نحاول أبدا أن نفترق عن بعض أكثر من سبعة

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 08:35 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا

GMT 06:51 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
المغرب اليوم - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 02:19 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل "غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك
المغرب اليوم - جولة داخل

GMT 06:59 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وشاح دار أزياء "فيندي" الشهيرة يُثير جدلًا عبر "تويتر"
المغرب اليوم - وشاح دار أزياء

GMT 08:19 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"جسر السلام "أشهر طرق المشاة وركوب الدراجات في كندا
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
المغرب اليوم - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم

GMT 12:29 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن قائمة المنتخب العراقي المشاركة في "خليجي 23"

GMT 18:12 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

توقيف شاب متلبس بتزوير أوراق مالية في الجديدة

GMT 08:57 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ظاهرة الدعارة تتفشى في مختلف أحياء مراكش

GMT 15:54 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

موقع إنترنت يعرض شكل الجهة المقابلة للكرة الأرضية

GMT 07:55 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السيرة الهلالية في رواية جديدة لعطاالله عن دار العين

GMT 14:48 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

توقيف 4 أشخاص بتهمة السرقة في بني ملال

GMT 03:58 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كارل ديفيتو يضع لغة جديدة للرياضيات في جامعة أريزونا

GMT 03:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

عبد النبي بعيوي يؤكد ضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة

GMT 04:47 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انتهاء فعاليات بطولة "الجلاء" للجمباز في ذمار

GMT 10:18 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الذكر النسونجي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib