دموع على جدران الحي حبكة أدبية بلغة السينما
آخر تحديث GMT 21:22:10
المغرب اليوم -

"دموع على جدران الحي" حبكة أدبية بلغة السينما

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

راوية "دموع على جدران الحي
الدار البيضاء - المغرب اليوم

تحمل راوية "دموع على جدران الحي" للكاتب الصحافي والروائي سلطان الحجار، طابعاً غامضاً منذ السطور الأولى، حيث نجح الكاتب في توظيف شخوص الراوية ووضعها في دائرة محكمة حيث تتداخل الأحداث وتصطدم ببعضها البعض من خلال سياقها الزمني والمكاني.

والراوية بطابعها الاجتماعي الغزير أشبع بعالم السينما، وبحسب بيان صحفي تلقى 24 نسخة منه،

تحكي الرواية قصة "سالم" الطفل البائس الذي يتعرض في صغره لقسوة زوجة الأب وهو يتجرع المرارة دون بوح ويتحمل الكثير من المصاعب، لكن سالم الذي يغدو مع الأيام شاباً يسافر إلى الخارج لاستكمال دراسته ليقع في صراع مرير مع الجنس الآخر فهو أراد الانتقام من أي فتاة تقع في طريقه كنوع من التشفي في زوجة الأب "دلال"، التي لاقى على يديها في طفولته كل أنواع العذاب من دون علم الأب.

ومع تطور أحداث الراوية، التي صدرت عن "دار نبطي للنشر"، وصمم لها الغلاف الفنان ورسام الكاريكاتير خالد جلل، يفجع سالم بموت أخته "مرام" من زوجة أبيه التي تلقى حتفها غرقاً، ثم موت الأب نتيجة فاجعته بهروب ابنته، ومن ثم موت صديقه "عيسى"، الذي توفي متأثراً بجراحه نتيجة حادث مدبر، وتتوالى المفاجآت بدخول سالم السجن لمدة ثلاث سنوات، ليجد نفسه وحيداً بعد خروجه يصارع قسوة الحياة، حتى نراه ينتصر في نهاية الرواية لحب قديم فيتزوج من حبيبته مهرة وينجب منها طفلة ويسميها "مرام" وفاء لأخته الغريقة، ولكن كيف ستكون علاقته بـ"دلال" التي تدخل إلى مصحة نفسية نتيجة فقدانها لابنتها، وهل يتسامح معها، أم يسعى للانتقام منها..؟.

وقدم للطبعة الأولى منها الأديب والكاتب الصحفي ناصر الظاهري ، حيث قال "حملت رواية الصديق الكاتب سلطان الحجار في تلك الحقيبة المسافرة، حيث للقراءة متعة الاسترخاء، والكسل اللذيذ، فقضيت معها وقتين، وقتاً لمتعة القراءة، ووقتا لكتابة مقدمة لها.. الرواية عمل آخر، وجديد، ومختلف للكاتب والمبدع الحجار، بعد تجارب أدبية متنوعة، طرق بها باب الإبداع، وتركها لتعيش بين الناس، محدثة ذلك الضجيج".

يذكر أنه صدر للحجار ثلاث روايات من قبل، هي: "فراشة الميدان"، "ناشطة سياسية"، و"الحاشية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دموع على جدران الحي حبكة أدبية بلغة السينما دموع على جدران الحي حبكة أدبية بلغة السينما



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دموع على جدران الحي حبكة أدبية بلغة السينما دموع على جدران الحي حبكة أدبية بلغة السينما



GMT 06:01 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

استمتع بجمال الطبيعة في ولاية داكوتا الأميركية
المغرب اليوم - استمتع بجمال الطبيعة في ولاية داكوتا الأميركية

GMT 04:06 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قصر بيل غيتس يحتوي على نظام استشعار عالي التقنية
المغرب اليوم - قصر بيل غيتس يحتوي على نظام استشعار عالي التقنية

GMT 09:04 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

ترامب ينتقد المحامي مولر على نشره أدلة تدينه بشكل مباشر
المغرب اليوم - ترامب ينتقد المحامي مولر على نشره أدلة تدينه بشكل مباشر

GMT 09:54 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيما ويليس تُفاجئ مُعجبيها بتغيير لون شعرها
المغرب اليوم - الإعلامية إيما ويليس تُفاجئ مُعجبيها بتغيير لون شعرها

GMT 06:48 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أهمّ صيحات واتجاهات التسوّق والموضة لهذا الأسبوع
المغرب اليوم - أهمّ صيحات واتجاهات التسوّق والموضة لهذا الأسبوع

GMT 09:19 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

دليلك لقضاء أمتع الأوقات في نيوزيلندا الساحرة
المغرب اليوم - دليلك لقضاء أمتع الأوقات في نيوزيلندا الساحرة

GMT 02:07 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف طعام بأناقة الكلاسيك وجرأة المودرن
المغرب اليوم - ديكورات غرف طعام بأناقة الكلاسيك وجرأة المودرن

GMT 05:56 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

مروة طلعت تُؤكّد سعادتها بلقب ملكة جمال مصر خلال 2017

GMT 06:30 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

فنادق خاصة للمتزلجين في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 10:43 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

"الزليج الفاسي" يمنح ديكورات المنازل لمسات تراثية

GMT 16:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

إنقاذ رضيعة عرضتها والدتها للبيع في المغرب

GMT 03:03 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أنوشكا تعبر عن سعادتها الغامرة بنجاح برنامجها الأخير

GMT 09:02 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

أرسنال وتشيلسي يقصان شريط عام 2018 بمواجهة ساخنة

GMT 14:50 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

توقيف شاب سرق "معزة" من امرأة قروية في بني ملال
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib