الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال ابنة الشرق
آخر تحديث GMT 08:10:23
المغرب اليوم -
جوجل تجلب إدارة الملفات الشخصية من داخل تطبيق خرائطها YouTube تحذف الحسابات التي لا تحقق دخلًا كافيًا يوتيوب تضع شرط مثير للقلق بشأن القنوات الغير مجدية تجاريا سرايا القدس تزف الشهيد علاء جبر اشتيوي 32 عامًا وتقول إنه أحد مجاهديها بلواء غزة والذي استشهد بقصف الاحتلال على حي الزيتون شرقي مدينة غزة تويتر تتيح تصفح التغريدات حسب اهتمامك بميزة "Topics" سيارة تطلق النار في عدة أحياء في طرابلس شمالي لبنان وليد جنبلاط زعيم حزب التقدم الإشتراكي يؤكد اتصلت بقائد الجيش اللبناني ووعد بفتح تحقيق في حادث مقتل المتظاهر الرئيس عون: الحريري متردد في رئاسة الحكومة ولا أعرف اذا لا يزال مترددا لأنه لم يعطني جوابا واذا هناك اسباب خارجية يعرفها أصحاب العلاقة الرئيس عون للحراك: فهمنا المشاكل والمطالب ولدينا إستعداد لتصحيح الخطا ولكن لا تدمروا البلد بسلوكياتكم ولا تخربوا لبنان وتستمروا بتطويق السلطات الرسمية إحراق منزل قائمقام ناحية الغراف في محافظة ذي قار العراقية
أخر الأخبار

الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال "ابنة الشرق"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال

الروائية السعودية زهراء الغانم
الدار البيضاء - المغرب اليوم

تحاول الروائية السعودية زهراء الغانم، وضع عالم متخيل للخروج بأبطال روايتها "ابنة الشرق"، إلى ضفة الأمان تحذوها رغبةً بتطويع العالم الغريب واستيعاب اختلافه. ذلك أن مفارقة الأصل، (الشرق) والارتحال إلى (الغرب) للبحث عن الـ "مثيل" والـ "مغاير" في عوالم الآخر، قد مثلت حافزًا مركزيًا لتبلور سردية السفر في الرواية العربية، حيث يكون لـ "الآخر".. دور كبير في البطولة. فكيف استطاعت الروائية الغانم الجمع بين مزيج غير متجانس في الهويات والثقافة والعادات والتقاليد والنظرة إلى الحياة هو ما ستكشف عنه هذه الرواية.

وفي رحلة أشبه ما تكون بعبور حلقات متاهة، تبدأ بستينيات القرن العشرين وتنتهي في منتصف العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين؛ تستعيد أولى شخصيات الرواية "عايدة" اللبنانية قصة زواجها من رجل الأعمال السعودي "عبد الباقي"، بعد تركها لابن عمها الذي خانها مع صديقتها، فجاء "عبد الباقي" ليبذر الحب من جديد في قلبها، ولتحصد سعادة كبيرة، خاصة بعد ولادتها لطفلها "عدنان" الذي أعطى لوجودها في البلد الجديد شرعية، وشعورًا بالانتماء، ولكن الشيء الوحيد الذي لم تستطع تجاوزه هو شعورها بالعزلة.

وتتوالى الأحداث في الرواية ويكبر "عدنان" ويبدأ مرحلة جامعية في أميركا، تاركاً أمه لأحزانها بعد وفاة والده، وكانت تلك رغبة الأم التي حققت حلم زوجها بأن يكمل ابنه الوحيد دراسته الجامعية في أميركا، وهناك بين أروقة الجامعة يتعرف "عدنان" إلى "كرستين" الفتاة الأميركية الشقراء التي رأى فيها تلك الشخصية القوية والاستقلالية في الرأي والتصرف.. يتزوجها وينجب منها "محمد" الذي يصبح فيما بعد يمتلك نصف مزارع بلد جدّه وأبيه، كما يستحوذ على العديد من المصانع.

ويكمل "محمد" كذلك دراسته في أميركا ورفيقه الدائم في الطفولة والشباب ابن خالته "مارك"، وليبدأ محمد بعد تخرجه من الجامعة معاناة جديدة مع أبيه "عدنان" الذي يطلب منه العودة إلى السعودية، ليدير شركاته، وأمه "كرستين" توافقه الرأي، فهي لا تريد لابنها العودة إلى ساندياجو.

 ولكن محمدًا يصر على البقاء في ساندياجو والسبب أنه وجد حبّ حياته في الجامعة، هي رؤى "ابنة الشرق" فتاة جميلة من أم عراقية وأب سعودي. لها نظرة متفردة إلى الحياة تشاركه الرأي بالبقاء والعمل في أميركا، على الرغم من إصرار والديها هي أيضاً على عودتها وتزويجها من قريب للعائلة، فالطامة الكبرى بالنسبة لوالديها، ارتباطها بشاب أمه أميركية، وأبوه من مذهب مختلف.. ولكن.. شيئاً واحداً سيحدث لم يكن بالحسبان.. سيجعل من لقاء ابنة الشرق بابن الغرب ليس مستحيلاً!!

وبعد، لقد نجحت زهراء الغانم في "ابنة الشرق" في مساءلة الآخر وتمثيله، كما نجحت مساءلة المحلي وتمثيله؛ وتفعل ذلك بنظرة نقدية تحاول استكناه منطق الاختلاف بين الهويات الهجينة وما يستتبع ذلك من التباس الهوية والنظرة للوجود والوعي للآخر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال ابنة الشرق الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال ابنة الشرق



بقيادة كيم التي اختارت فستان بحمّالات السباغيتي وبصورة ضيّقة

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 03:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات
المغرب اليوم - حذاء

GMT 00:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

المغاربة يعتلون قائمة السائحين الوافدين على أغادير خلال أيلول
المغرب اليوم - المغاربة يعتلون قائمة السائحين الوافدين على أغادير خلال أيلول

GMT 00:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
المغرب اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 01:33 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يتحدث عن ورطة كبيرة للرجل الثالث في تنظيم القاعدة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يتحدث عن ورطة كبيرة للرجل الثالث في تنظيم القاعدة

GMT 06:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار طنجة ابن بطوطة الدولي يتجاوز عتبة المليون مسافر
المغرب اليوم - مطار طنجة ابن بطوطة الدولي يتجاوز عتبة المليون مسافر
المغرب اليوم - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 21:38 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

نجم شالكه السابق يعود إلى النادي لتولي مهمة جديدة

GMT 20:11 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مارسيلو يؤكد طالبوني بالصلاة يوميا بسبب صلاح

GMT 20:54 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ولفرهامبتون يهزم سلوفان في الدوري الأوروبي

GMT 21:32 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تشاكا يعتذر لجماهير أرسنال عن واقعة مباراة كريستال بالاس

GMT 21:12 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

البوندسليجا تحتضن أول مباراة لديربي برلين منذ سقوط السور

GMT 17:03 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

دجيكو يقود روما ضد مونشنجلادباخ في الدوري الأوروبي

GMT 21:45 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الآسيوي يعلن نقل نهائي كأس الاتحاد مجددا

GMT 20:38 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يواخيم لوف يستبعد عودة ماتس هوميلس لمنتخب ألمانيا

GMT 18:40 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الإنتر ينافس مانشستر يونايتد على ضم مولر من بايرن ميونخ

GMT 19:46 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف مدرب بوروسيا مونشنجلادباخ مباراة في كأس ألمانيا

GMT 20:03 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

يوفنتوس الإيطالي يتغلب على "جنوة" بصعوبة بنتيجة 2-1

GMT 16:16 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

عقدة ليفربول تطارد أرسنال بعد موقعة كأس الرابطة

GMT 16:21 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

كونتي يهدد ثلاثي إنتر ميلان بالبيع في الميركاتو الشتوي

GMT 17:47 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

جينارو جاتوزو يقترب من تدريب تورينو الإيطالي

GMT 13:45 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

ريال مدريد يفوز على ضيفه ليغانيس بخمسة أهداف من دون مقابل

GMT 14:36 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الفنان اللبناني رامي عياش يرزق بمولودة جديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib