الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال ابنة الشرق
آخر تحديث GMT 20:25:22
المغرب اليوم -

الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال "ابنة الشرق"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال

الروائية السعودية زهراء الغانم
الدار البيضاء - المغرب اليوم

تحاول الروائية السعودية زهراء الغانم، وضع عالم متخيل للخروج بأبطال روايتها "ابنة الشرق"، إلى ضفة الأمان تحذوها رغبةً بتطويع العالم الغريب واستيعاب اختلافه. ذلك أن مفارقة الأصل، (الشرق) والارتحال إلى (الغرب) للبحث عن الـ "مثيل" والـ "مغاير" في عوالم الآخر، قد مثلت حافزًا مركزيًا لتبلور سردية السفر في الرواية العربية، حيث يكون لـ "الآخر".. دور كبير في البطولة. فكيف استطاعت الروائية الغانم الجمع بين مزيج غير متجانس في الهويات والثقافة والعادات والتقاليد والنظرة إلى الحياة هو ما ستكشف عنه هذه الرواية.

وفي رحلة أشبه ما تكون بعبور حلقات متاهة، تبدأ بستينيات القرن العشرين وتنتهي في منتصف العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين؛ تستعيد أولى شخصيات الرواية "عايدة" اللبنانية قصة زواجها من رجل الأعمال السعودي "عبد الباقي"، بعد تركها لابن عمها الذي خانها مع صديقتها، فجاء "عبد الباقي" ليبذر الحب من جديد في قلبها، ولتحصد سعادة كبيرة، خاصة بعد ولادتها لطفلها "عدنان" الذي أعطى لوجودها في البلد الجديد شرعية، وشعورًا بالانتماء، ولكن الشيء الوحيد الذي لم تستطع تجاوزه هو شعورها بالعزلة.

وتتوالى الأحداث في الرواية ويكبر "عدنان" ويبدأ مرحلة جامعية في أميركا، تاركاً أمه لأحزانها بعد وفاة والده، وكانت تلك رغبة الأم التي حققت حلم زوجها بأن يكمل ابنه الوحيد دراسته الجامعية في أميركا، وهناك بين أروقة الجامعة يتعرف "عدنان" إلى "كرستين" الفتاة الأميركية الشقراء التي رأى فيها تلك الشخصية القوية والاستقلالية في الرأي والتصرف.. يتزوجها وينجب منها "محمد" الذي يصبح فيما بعد يمتلك نصف مزارع بلد جدّه وأبيه، كما يستحوذ على العديد من المصانع.

ويكمل "محمد" كذلك دراسته في أميركا ورفيقه الدائم في الطفولة والشباب ابن خالته "مارك"، وليبدأ محمد بعد تخرجه من الجامعة معاناة جديدة مع أبيه "عدنان" الذي يطلب منه العودة إلى السعودية، ليدير شركاته، وأمه "كرستين" توافقه الرأي، فهي لا تريد لابنها العودة إلى ساندياجو.

 ولكن محمدًا يصر على البقاء في ساندياجو والسبب أنه وجد حبّ حياته في الجامعة، هي رؤى "ابنة الشرق" فتاة جميلة من أم عراقية وأب سعودي. لها نظرة متفردة إلى الحياة تشاركه الرأي بالبقاء والعمل في أميركا، على الرغم من إصرار والديها هي أيضاً على عودتها وتزويجها من قريب للعائلة، فالطامة الكبرى بالنسبة لوالديها، ارتباطها بشاب أمه أميركية، وأبوه من مذهب مختلف.. ولكن.. شيئاً واحداً سيحدث لم يكن بالحسبان.. سيجعل من لقاء ابنة الشرق بابن الغرب ليس مستحيلاً!!

وبعد، لقد نجحت زهراء الغانم في "ابنة الشرق" في مساءلة الآخر وتمثيله، كما نجحت مساءلة المحلي وتمثيله؛ وتفعل ذلك بنظرة نقدية تحاول استكناه منطق الاختلاف بين الهويات الهجينة وما يستتبع ذلك من التباس الهوية والنظرة للوجود والوعي للآخر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال ابنة الشرق الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال ابنة الشرق



لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها إطلالتكِ المميّزة

لندن - المغرب اليوم

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 10:17 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021
المغرب اليوم - إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021

GMT 10:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
المغرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 17:06 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الناصري يغادر مصحّة خاصّة بعد العلاج من فيروس كورونا

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 22:07 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات مخملية من وحي الفاشينيستا لينا أسعد

GMT 18:12 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن حاسب لوحي من صناعة عربية مخصص للأطفال

GMT 11:26 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

جميلة عوض تعتز بدورها كـ"مريضة بهاق" في "لازم أعيش"

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على توقّعات الأبراج وحظك اليوم الثلاثاء 27 تشرين الأول

GMT 12:09 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فتح نفق أرضي قرب مركب مولاي عبد الله

GMT 23:07 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ثنائي تونسي ضمن حكام مونديال اليد

GMT 21:26 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

فولفسبورج يعبر ضيفه هوفنهايم بثنائية في الدوري الألماني

GMT 08:33 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib