رواية لا عذاء للحلم في مكتبة البلد القاهرة
آخر تحديث GMT 14:13:15
المغرب اليوم -

رواية "لا عذاء للحلم" في مكتبة البلد القاهرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رواية

القاهرة - وكالات

فى الساعة 7 من مساء الأربعاء، بمكتبة البلد، بالقاهرة، تناقش الشاعرة والكاتبة فاطمة وهيدى، مجموعتها القصصية "لا عزاء للحلم" والصادرة عن دار رهف للنشر والتوزيع. يناقش المجموعة كل من الناقد الدكتور مدحت الجيار، أستاذ النقد ورئيس قسم اللغة العربية السابق بجامعة الزقازيق، والشاعر الكبير أحمد بخيت، ويدير الندوة الكاتب الصحفى والناقد رحاب الدين الهوارى. وفى مجموعتها القصصية "لا عزاء للحلم" والصادرة بعد ديوان شعرى قبل عامين للكاتبة بعنوان "تقاسيم على وتر الشوق"، استطاعت فاطمة وهيدى أن تقدم نموذجًا رائعًا من القصة الومضة التى تتميز بالتكثيف والخلو من الزوائد والحشو الوصفى والاستطرادات، إضافةً إلى تركيزها على خط قصصى مهم يتمثل فى النقاط والكلمات التى توصل إلى الموقف. ورصدها بمهارة شديدة حالات إنسانية شديدة الصدق وإذا كان الأصل فى القص الحكائى هو الاستطراد والتوسع فإن"القصة الومضة تبنى رهانها الجمالى على أن الكتابة هى فن الحذف لا فن الإضافة (. عن فاطمة وهيدى ومجموعتها القصصية "لا عزاء للحلم" يقول الدكتور أحمد المصرى، أستاذ البلاغة والنقد بكلية التربية جامعة الإسكندرية: تعد فاطمة وهيدى من الكاتبات المتميزات اللائى اقتحمن مجال كتابة القصة الومضة وهى كاتبة متعددة المواهب تكتب الشعر والقصة، والقصة الومضة كما تكتب المقالات المتنوعة بعدد من المطبوعات الورقية والمواقع الالكترونية المختلفة، بالإضافة لبراعتها الفائقة فى فن الرسم والتصميم الفنى، ولعل هذا الثراء الفنى الواضح الذى تتمتع به فاطمة كان سببًا مباشرًا فى صعودها بسرعة كبيرة فى سماء الفن الراقى واحتلالها موقع الصدارة فى كثير من المجالات الفنية التى خاضتها، وفى مجموعتها القصصية لا عزاء للحلم تقدم فاطمة نموذجًا واضحا للكتابة الفنية الراقية المنتمية إلى المدرسة الجديدة التى تحترف التجدد والتنوع؛ فلا تقف عند القوالب الجامدة المتكررة، وإنما تبحث دائمًا عن الإبداع والتجديد وأهم وسائلها لتحقيق ما تصبو إليه لغة شاعرية رقيقة تفيض إحساسًا، وتشع جمالا وترسم بالكلمات أروع اللوحات وأجملها، وقد اشتملت مجموعة لا عزاء للحلم على قسمين اختص أولهما بالقصة القصيرة، فى حين اختص القسم الثانى بالقصة الومضة أو القصيرة جدًا كما اختارت أن تسميها. وقد تخيرت فاطمة لمجموعتها عنوانًا لافتًا يوحى بكثير من الدلالات وهو "لا عزاء للحلم" وهو عنوان يرتقى جماليًا ليصبح نصًا موازيًا أو مشاكلاً لنصوص المجموعة إلا أنه يتميز عنها بالإيجاز لفظًا والاتساع دلالة وإشارة مع قدرة فائقة على اعتصار التجربة الإبداعية فى عدد قليل من الكلمات. من أجواء المجموعة: طردوها من قطار الأمانى، لأنها لا تملك تذكرة حظ، نزلت فى محطة اليأس، تحمل فى يديها حقيبتين، واحدة محملة بالخيبة والأخرى مكتظة بالوجع، وفوق كتفها جبل حزن، قَوَّسَ ظهرها. ارتفع صوت الأذان، فتوضأت بدموعها، ورتلت دعواتها، ووقفت تنتظر قطار الرحمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية لا عذاء للحلم في مكتبة البلد القاهرة رواية لا عذاء للحلم في مكتبة البلد القاهرة



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة من دار "سان لوران"

بيروت _المغرب اليوم

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib