القمر بجانبه المظلم رواية اجتماعية لياسين رفاعية
آخر تحديث GMT 05:10:08
المغرب اليوم -

"القمر بجانبه المظلم" رواية اجتماعية لياسين رفاعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

القمر بجانبه المظلم رواية للكاتب السوري ياسين رفاعية طرح من خلالها قصة حب عاشها بطل الرواية الشاعر ممدوح الصوري حيث تتخلل هذه القصة تداعيات مختلفة برز من خلالها الهبوط الأخلاقي والاجتماعي في بعض الطبقات الاجتماعية المتعلمة وانشغالها بحالات العبث واللهو ثم تصل بالنتيجة إلى نهايات مؤلمة. بدأ الراوي رفاعية روايته بلغة سردية عادية حيث استخدم مفردات بسيطة كمدخل للرواية إضافة إلى أنه مهد للحدث بشكل مباشر من خلال مقدمة لا تحمل معنى مفيدا للموضوع. تعرف بطل الرواية الشاعر ممدوح الصوري عند الراوي على سيرين بطريقة تشبه المقامرة عندما قال له صديقه محي الدين إذا استطعت أن تكلم هذه الفتاة سأعطيك مبلغاً من المال فذهب إليها وصارحها بما طالبه به صديقه محي الدين فأصبحا عندها صديقين بعد أن أعجبتها الفكرة ثم انضمت إلى المجموعة التي تتكون من الشاعر ممدوح والدكتور محي الدين والدكتور حليم وطالبته ديمة. ازدادت اللقاءات بين الشاعر وسيرين وبدأت العلاقة تتطور حيث كان يصف الراوي حالات الأفراد وحركاتهم الاجتماعية ومناخات البيئة والأشياء الموجودة في الطبيعة بشكل غير مترابط يغلب عليه الجفاف العاطفي وفتور الحركة وتفكك الرابط بين الجمل التي من المفترض أن تكون مترابطة لتخدم الحركة الدرامية للحدث الروائي. في الرواية تتكرر اللقاءات والولائم ويضعف الحديث الثقافي بين أفراد المجموعة إلى حد الانعدام ويتصدر الحب وما يأتي في الحديث عنه معظم جلسات المجموعة مما يدل على تفكك اجتماعي ظهر في عدم وجود أي حرج أو أي خجل بين الطلاب واساتذتهم وهم من أعمار متفاوتة ولاسيما أن ممدوح أكبر من سيرين بعشرات السنين. غلب على الرواية الطابع الاجتماعي الغربي علماً أن الدلالات الإيحائية في الرواية تثبت أن الأبطال الذين يعيشون في لبنان ويحركهم الراوي هم من أصل سوري ويحملون شهادات دراسية عليا ويتمتعون بمواهب أدبية دون أن تؤثر هذه الشهادات في القيمة الاجتماعية للألفاظ التي يتكلم بها ولاسيما أن محي الدين يحمل أربع شهادات دكتوراه ويدرس اللغة العربية دون أن يتمتع بسلوك إيجابي في طرحه الاجتماعي أمام أصدقائه وزملائه. أعطت الرواية صدى سلبياً لحياة المثقف العربي وجردته من الأدوات التي تمكنه من التفكير بوجود اجتماعي أكثر أهمية من نشوء علاقات تؤثر سلباً على تطلعات مجتمعاتنا نحو التقدم الحضاري وفهم التقدم بشكل مدني مرموق يتعدى التفكير بصغائر الأمور.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القمر بجانبه المظلم رواية اجتماعية لياسين رفاعية القمر بجانبه المظلم رواية اجتماعية لياسين رفاعية



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 18:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
المغرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 18:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib