رياح هادئة تحمل حوارات ياسين عدنان مع فوزي كريم في الأقلام العراقية
آخر تحديث GMT 22:00:04
المغرب اليوم -

"رياح هادئة" تحمل حوارات ياسين عدنان مع فوزي كريم في "الأقلام العراقية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

صدر كتاب جديد للشاعر والروائي المغربي ياسين عدنان
الرباط - المغرب اليوم

ضمن أحدث عدد من مجلة “الأقلام” العراقية، صدر كتاب جديد للشاعر والروائي المغربي ياسين عدنان يضم حواراته مع الشاعر الراحل فوزي كريم.وخصص هذا العدد الأخيرة من مجلة “الأقلام” ملفا للشاعر والصحافي العراقي فوزي كريم في ذكرى رحيله الثانية، عنون بـ”القلب المفكر”، شارك فيه كل من حاتم الصكر، ناجح المعموري، رحمن غركان، جمال جاسم أمين، زينة محجوب، سامي ناجي، وهادي الحسيني.وعنون ياسين عدنان مؤلفه الحواري بـ”رياح هادئة في ضيافة فوزي كريم”. ويتضمن الجزء الثاني من حواره معه، جزأه النقدي بعد ضياع شطره الأول الذي كان على شريط سجل ذات “رحلة مدمِّرة”.وفي تقديم هذا المنشور الجديد، قال حسن ناظم، الذي سبق أن ألف حول الفقيد كتاب “أنسنة الشعر”: “في مثل هذا اليوم نستذكر الغائب الذي لا يغيب”.وتحدث كاتب التقديم عن أشعار فوزي كريم التي يحتكم فيها إلى خبرته الروحية، ولا يريد فيها “أن يسعى إلى ما يسمى بتفجير اللغة، لا يسعى إلى ذلك الشعر الذي يقلّب إمكانات اللغة العربية، وتفجيرها، لا يسعى إلى هذا النمط من الحداثة الشعرية، وهو منذ دواوينه الأولى، منذ (جنون من حجر) حتى دواوينه الأخيرة، بل حتى مطولته (قارات الأوبئة)، هو دائم الاحتكام إلى خبرته الروحية، هو لا يحبّ هذه الألعاب اللغوية التي تنتج لنا أشعارا مدهشة تجعلنا نفكر في صياغاتها، وفي الاستراتيجيات اللغوية المتبعة فيها لاستنباط شعريتها، هو أبعد ما يكون عن هذا النمط من الشعر”.

كما تحدث حسن ناظم عن ممارسة الراحل نقدا مستهديا بالدراسات الثقافية من دون وعي منه؛ لتبنيه فكرة عن الشعر العربي حاول تطبيقها على مسارين مختلفين في تاريخ الشعر العربي، المسار الذي يحتكم إلى قرقعة اللغة وفنونها وبهرجها وزخرفها، والمسار الذي يحتكم إلى الخبرة الروحية، وبواطنها، وقرن كل ذلك بتجربة روحية خاصة منوط بالشاعر الحق والأصيل أن يجلّيها بأشعاره.ويتضمن هذا الكتاب الحواري مع “الراحل الذي له أكثر من حياة” إجابات “صادمة ونافذة شعريا ونقديا وحتى سياسيا”؛ وهي، وفق حسن ناظم: “نتيجة طبيعية لمشاكسات الصديق ياسين عدنان المعجون بحب العراق والعراقيين، والمطلع بشغف الشاعر والصحفي على جدل المثقفين العراقيين، وصخبهم الثقافي والسياسي؛ فكانت أسئلته بحق متونا نقدية وكوى يدخل من خلالها المعرفة والجمال، ذلك أن ياسين عدنان تخلى في حواره هذا عن روح الصحفي وتلبسه الشاعر الذي يتتبع الحركات الشعرية”.وتابع: “كيف لا وهو القادم من الغارة الشعرية في المغرب العزيز، وبهذا فإننا كسبنا حوارا تجاوز طريقة السؤال والجواب، إنما كانت محاورة ثقافية معرفية، فتحية له ولهذه الحوارية العالية التي نهديها القارئَ العزيز”.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إصدار كتاب يرصد علاقة المثقف بالدولة في "العهد الإسلامي"

كتاب جديد يسعى إلى فهم الشباب المغربي في سبيل "عقد اجتماعي جديد"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رياح هادئة تحمل حوارات ياسين عدنان مع فوزي كريم في الأقلام العراقية رياح هادئة تحمل حوارات ياسين عدنان مع فوزي كريم في الأقلام العراقية



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib