جائزة المغرب للكتاب تطفئ شمعتها الخمسين وتتوج الفائزين
آخر تحديث GMT 06:42:19
fashion banner
المغرب اليوم -

"جائزة المغرب للكتاب" تطفئ شمعتها الخمسين وتتوج الفائزين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

تقديم جوائز المغرب للكتاب
الدار البيضاء - المغرب اليوم

عرفت المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، أمس الثلاثاء، تقديم جوائز المغرب للكتاب بمختلف أصنافها للكُتّاب والكاتبات الذين تم الإعلان عن أسماء مؤلفاتهم الفائزة في وقت سابق.

وتُوّج محمد الناصري بجائزة المغرب للعلوم الإنسانية عن كتابه "Désirs de ville"، وظفر خالد بلقاسم مناصفة بجائزة المغرب للدراسات الأدبية والفنية واللغوية عن كتابه "مرايا القراءة، الحكاية والتأويل عند كيليطو"، هو وأحمد الشارفي الذي نال جائزة في الصنف نفسه عن مؤلفه "اللغة واللهجة: مدخل للسوسيولسانيات العربية".

وحصلت سناء الشعيري على جائزة المغرب للترجمة مناصفة عن ترجمتها رواية "العاشق الياباني" لإيزابيل ألليندي، كما حصل عزيز لمتاوي على الجائزة نفسها عن ترجمته كتاب جون ماري شايفر "نظرية الأجناس الأدبية"، بينما حصل صلاح بوسريف على جائزة المغرب في الشعر عن ديوانه "رفات جلجامش"، وظفر عبد المجيد سباطة بجائزة المغرب في السرد عن روايته "ساعة الصفر".

وتُوّجت فاضمة فاراس بجائزة المغرب للإبداع الأدبي الأمازيغي مناصفة عن روايتها "أسكوتي ن تلكاوت"، كما توّج عياد الحيان بنفس الجائزة عن ديوانه "سا ءيكورا دار ءيليس ن تافوكت".

وحصل على جائزة المغرب للكتاب الموجه إلى الطفل والشباب مناصفة كل من خديجة بوكة عن كتابها "Silence! On joue!"، وجمال بوطيب عن قصّته "حور تشرب الشاي مع القمر". واستأثَرَ أحمد شراك بجائزة المغرب للعلوم الاجتماعية عن كتابه "سوسيولوجيا الربيع العربي".

وقال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، إن الاحتفال بجائزة المغرب للكتاب يتزامن هذه السنة مع مرور نصف قرن على هذه المكافأة التي تمنح لأصناف متعددة من قبيل العلوم الإنسانية، والسرد، والشعر، والترجمة.

ووضّح الأعرج أن وزارة الثقافة والاتصال تصون المكانة الاعتبارية للجائزة عبر الرفع من قيمتها المالية، ومراجعة قانونها التنظيمي، وإضافة مجالات أخرى لها من قبيل جائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي، وجائزة الدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية، والكتاب الموجّه إلى الطفل والشباب.

ورأى أحمد شراك، عالم الاجتماع المغربي، في تتويج كتابه بجائزة العلوم الاجتماعية فوزا جماعيا للسوسيولوجيا المغربية الوطنية، ووضّح الكاتب أن كتابه ينافح عن أطروحة الاستمرارية النقدية للربيع العربي كرغبة جماهيرية في التقدم والحداثة بعيدا عن نظرية المؤامرة.

وذكر شراك أن السوسيولوجيا المغربية لم تأخذ حظها من جائزة المغرب للكتاب "لأسباب لا يتّسع المقام لذكرها"، وختم كلمته متسائلا: "هل الجائزة بداية أم نهاية بالنسبة للكاتب؟".

من جهته ذكر صلاح بوسريف، الشاعر، أن أدونيس، الشاعر السوري، تساءل عن كيفية وصول لجنة جائزة المغرب للكتاب إلى هذا الديوان، معبّرا عن حسن فعلها بتتويجه.

وأضاف بوسريف أن في ديوانه تجربة لنوع من البناء الشعري الملحمي، وابتعادا عن الغنائية الشعرية السائدة بالعالم العربي.

ووضّح بوسريف أن "مفهوم القصيدة لم يعد يعني بالنسبة له شيئا"، لأن الشعر "ليس غنائية، وصورا مفعمة بالصور، والمجازات، بل إقامة في الوجود، ومجاورة للماضين والحاضرين، وتقاسم للأبد ونحن على قيد الوجود".

بدوره، رأى عياد الحيان، شاعر، في تتويجه مناصفة بجائزة الأدب الأمازيغي "طعما خاصا لكون هذه المرة الأولى التي تخصّص فيها جائزة للإبداع باللغة الأمازيغية"، مضيفا أن ديوانه جاء بالجديد شكلا ومضمونا في الإبداع الأمازيغي، وأنه اقتبسه من أسطورة حمو أونامير مع السماوات السبع.

ودعا الحيان إلى إيلاء الأدب والإنتاج الأمازيغيين أولوية، موضّحا أن تخصيص جائزة للإبداع الأدبي الأمازيغي ضمن جائزة المغرب للكتاب يمكن أن يخلق دينامية جديدة في هذا الحقل.

وأهدى عبد المجيد سباطة، روائي، جائزته في مجال السرد إلى والديه، مصرّحا بأن "الساحة الثقافية المغربية لم تكن في يوم من الأيام حكرا على أحد"، وأن في تتويجه تتويجا لكل المبدعين الشباب المغاربة.

وتخلّل الاحتفال بتقديم جائزة المغرب للكتاب عرض شريط حول علاقة المغاربة بالكتاب تاريخيا، نسخا وزخرفة، وإنشائهم للمكتبات، ووصول المخطوطات المغربية إلى أصقاع العالم. كما عرف النشاط، الذي نُظّم بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، عرض شريط يعدّد أعمال وإنجازات وزارة الثقافة والاتصال في قطاع الثقافة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائزة المغرب للكتاب تطفئ شمعتها الخمسين وتتوج الفائزين جائزة المغرب للكتاب تطفئ شمعتها الخمسين وتتوج الفائزين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائزة المغرب للكتاب تطفئ شمعتها الخمسين وتتوج الفائزين جائزة المغرب للكتاب تطفئ شمعتها الخمسين وتتوج الفائزين



ارتدت بلوزة سوداء ووضعت مكياج العيون البني

لورين غودغر تُفاجئ مُعجبيها بمظهر جديد ومختلف

واشنطن ـ رولا عيسى
تعرضت نجمة تلفزيون الواقع، لورين غودغر، لانتقادات شديدة في الماضي بسبب مظهرها، لكنها تبدو الآن بمظهر جديد مختلف تمامًا، والذي أثنى عليه معجبيها. ونشرت نجمة برنامج تلفزيون الواقع "TOWIE"، مجموعة من الصور على حسابها الرسمي عبر "إنستغرام"، والتي تبدو فيهم بمظهر جديد، ومختلف عما اعتاد جمهورها عليه، وكانت غودغر ترتدي بلوزة سوداء بسيطة، وتضع مكياج العيون البني. وسارع معجبيها للتعليق وإبداء إعجابهم بمظهرها الجديد، وعلق أحد المعجبين، قائلًا، "جميلة وليس لكِ مثيل، لا استطيع أن أجد وصفًا يليق بجمالك"، وعلق آخر، "تبدين أفضل بكثير". ونشرت النجمة، صورة أخرى وهي ممسكة في يدها كأس من شراب مارتيني، مع وكتبت في التسمية التوضيحية اسم برنامج "ITV"، مما دفع الكثيرين إلى التساؤل عما إذا كانت ستشارك في البرنامج مرة أخرى. وكانت لورين في الصور، تستمتع بكوكتيل لذيذ حيث ألمحت إلى المشجعين أنها كانت على وشك الخروج لقضاء عطلة أخرى، لكنها لم

GMT 01:11 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات للنجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور
المغرب اليوم - إطلالات للنجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 07:02 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله في "ماليبو"
المغرب اليوم - هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله في

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية
المغرب اليوم - تغيّر النظرة السائدة للأحجام في عروض الأزياء بعد ظهور البدينات

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 13:36 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

عملية قذف النساء أثناء العلاقة الجنسية تذهل العالم

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أكبر معمل دولي لاكتشاف أسرار الكون

GMT 00:20 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

"إحالة سائق سيارة أجرة إلى سجن "العرجات

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

توقيف كاتب وصديقه متلبسين بتوثيق أشرطة خليعة

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار تطبيق جديد يتيح للمستخدمين توظيف الطلاب الجامعات

GMT 15:02 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

مغربي يعتدي على خطيبته السابقة بشفرة الحلاقة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib