دار التوحيدي في الرباط تصدر في أعطاب النخب لمحمد بودويك
آخر تحديث GMT 04:15:28
المغرب اليوم -

دار التوحيدي في الرباط تصدر "في أعطاب النخب" لمحمد بودويك

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دار التوحيدي في الرباط تصدر

الكتب النقدية
الرباط-المغرب اليوم

عن منشورات دار التوحيدي بالرباط، صدر للشاعر والناقد محمد بودويك، كتاب يحمل، منذ العنوان رأيا نقديا شجاعا، وموقفا سجاليا مستفزا لكن هادئا حيال وضعية الثقافة والسياسة في مغرب اليوم، وبالامتداد في العالم العربي. النخبتان: الثقافية والسياسية اللتان طالتهما، وتسربت إلى كتاباتها ومواقفهما، وأدبياتهما، جرثومةُ الغبش والضباب، وأعطابٌ في المقاربة والنظر للواقع ومُجْرياته، وما يعتمل فيه من متغيرات، ومستجدات، وطوارئ تتصل بما هو حيوي، ووجودي ومصيري للإنسان مغربيا وعربيا في مضامير وميادين التعليم والتربية، والثقافة، والسياسة، والاجتماع، والدين، والحقوق، والديموقراطية، والعدل والحرية.هي ذي القطاعات والمجالات التي لم يعد للمثقف، ولا للسياسي ( إلا في ما ندر )، رأي فيها، أو قل: حياد ولامبالاة في أغلب الأحيان إزاءها.

ويطرح الكاتب أسئلة حارقة على النخب بكل تشكلاتها وتجسداتها الحيّية التي تملأ الساحة أعدادا شتى بصخب لا يُزَوْبِع إلا كلاما طائرا، ولا يدير إلا رحى مائية.وهذا يعني أن الساحة والمجال العامين تركا للنخب الجديدة، للمثقفين « الوصوليين»، والسياسيين الجدد، والمتاجرين بالفتاوى والدين لأغراض دنيوية دنيئة، وفتات موائد يطن حولها الذباب. وعلى ذكر الذباب، فإن محمد بودويك، يفرد مقالا مطولا عميقا أسماه: ( المثقف وذبابة سقراط )، يحيل فيه على الفيلسوف المشاء الذي أنزل الفلسفة من السماء إلى الأرض. وفكرة سقراط عن الذبابة الحقيقية والمجازية، تدور حول ضرورة إفاقة المثقف، إذ أن الأمر بيد النخب قائدةً وموجهةً، ومنخرطة في الشأن العام، أي في ما يرتبط بمعاش وحياة الناس، سياسيا، وثقافيا، وتربويا وحقوقيا. وهو ما يفضي إلى القول بوجوب خدمة الطبقات المغبونة بالفكر التنويري، وتفتيح بصرها ووعيها، والدفاع عن حقها في العيش الكريم، ما يسمح لها بالقيام بدورها في المجتمع، والقيام بواجباتها على الوجه المطلوب.

الذباب يوقظ وهو يحشر خرطومه الدقيق في لحم الدواب والإنسان. بالأزيز المزعج، والامتصاص المتواصل، يثِبُ الإنسان طاردا وداعسا هذه الحشرة المقرفة. وينهض بالتلازم والتداعي، المثقف نافضا القذى عن عينيه، وطاردا النعاس المخدر الذي أقعده عن الصدع برأيه، وبلورة موقفه في ما يعرض له، وللناس من حوله، من صور الفقر والجوع والظلم، والاستبداد، والحرمان من الشغل، ومن التعليم، والتعاطي بالأعداد التي لا تحصى، للاستعطاء، والتسول، والضياع.ومن ثم، بات على المثقف والسياسي المتنوريْن العضويَيْن، الانخراط في الشأن العام، من دون التضحية أو الإعراض عن « مهنتهما « الأساس كمبدع ومفكر وفنان، وصاحب رأي ومؤطر.

إن المفكرين والأدباء والشعراء الأوروبيين والأسيويين، والأمريكيين، يجمعون بين « مهنهم « الأصلية، كمبدعين، وصانعي جمال، وبين مواقفهم السياسية والحقوقية التي لاتهادن، ولا تحمر خجلا، أو ترتعد فرائصها خوفا وفزعا أمام الأنظمة، والحاكمين أصحاب القرار، والأمر والتنفيذ. بينما تراجع دور المثقفين والسياسيين (كنخب)، في بلدنا، وفي كافة البلدان العربية. وكأنهم استمرأوا الدعة، والحياد (الموظف)، موثرين الصمت والسلامة و»حسن العاقبة « على الزج بأنفسهم في أتون الحرائق المشتعلة التي لا يملكون لها إطفاءً، وليس بمقدورهم حمل مُشْعليها على إطفائها.لقد تُرِكَ المجال فارغا أمام « عُتاة « الرأي الآخر. أمام مثقفين جدد تكنوقراط، يطمسون ما يقتضي التعرية والفضح، ويُجَمِّلون ما يستوجب التصليح والعلاج والتقويم، لا الإسعاف، والاستعجال. فهاته النخب الجديدة بإغراء أو تواطؤ، أو بيع وشراء تحاول بالمنمق من الكلام، والغامض المطلسم من الأرقام والإحصائيات، إسباغَ المستقيم على المُعْوَجِّ، وإضفاء التمويه والخداع على ما من حقه الاهتمام والخدمة والاحتضان.

هكذا، ينتقل بنا الناقد محمد بودويك ، بين موضوعات شائكة وحارقة ومستفزة ذات حضور وراهنية، ناعيا على النخب صمتها، وانسحابها من السوق، وحيادها أمام قضايا اجتماعية وسياسية وتربوية وثقافية تتطلب الإدلاء بالرأي، والصدع بالأفكار في ما تراه طريقا قمينا بإخراجنا من المعضلات، وتنبيه الغافلين، و» المسطولين»، والحكومات إلى خطورة الوضع، وواقع التردي والتأخر التاريخي والثقافي عن الركب الحضاري والتكنولوجي الذي بتنا فيه غرباء لا حول لنا ولا قوة لاستدراكه، واستحقاق وجودنا ضمنه وفيه.يقع الكتاب في 210 صفحة من القطع المتوسط. تزين غلافه صورة للفيلسوف سقراط، يحوم حول رأسه ذباب يعزف على قياثر طائرة.من بين موضوعات الكتاب: عبد الله العروي ومحاولة اغتيال النبوغ المغربي المثقف وذبابة سقراط المثقف ومهامه فاوستْ والمثقف العربي نمور من ورق العرب والزمن: قصة علاقة منتفية. الخ ..

قد يهمك ايضا:

"نوافذ شعرية" جديدة لدار الشعر في مراكش تحت إشراف وزارة الثقافة

 المكتبة الوطنية تنشر البيبليوغرافيا المغربية لتسهيل الولوج إلى المعرفة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دار التوحيدي في الرباط تصدر في أعطاب النخب لمحمد بودويك دار التوحيدي في الرباط تصدر في أعطاب النخب لمحمد بودويك



أستوحي أجمل إطلالات أسيل عمران المحتشمة لأطلالة متألقة

الرباط -المغرب اليوم

GMT 10:12 2021 السبت ,08 أيار / مايو

طرق متنوعة لتنسيق البلوزات القصيرة "Crop Tops"
المغرب اليوم - طرق متنوعة لتنسيق البلوزات القصيرة
المغرب اليوم - أجمل ديكورات المداخل في عالم 2021 لمنزل عصري

GMT 00:21 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

مسلسل أمازيغي يطرح قضايا شائكة في ريف المغرب
المغرب اليوم - مسلسل أمازيغي يطرح قضايا شائكة في ريف المغرب

GMT 05:20 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

أجمل ديكورات جبس مغربي للصالات

GMT 05:08 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

رواية جديدة و«سيرة ثقافية» لخالد اليوسف

GMT 01:57 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

مجوهرات لؤلؤية فاخرة موضة صيف 2021

GMT 01:21 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

أقراط عروس 2019 مميزة بأشكالها موديلاتها

GMT 22:23 2021 الأحد ,28 آذار/ مارس

مجوهرات لؤلؤية فاخرة موضة صيف 2021

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 01:14 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مطعم " l'Avenue " يبهر الزوار بالديكور المميز والأكلات الشهية

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:11 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

نافاس يمدد عقده مع باريس سان جيرمان

GMT 00:04 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

زين الدين زيدان: التفكير في عقوبة من الويفا عبث

GMT 23:20 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

ريال سوسييداد يعمق جراح إيبار

GMT 11:50 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

نجم فريق بيتيس على رادار برشلونة
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib