الرواية التاريخية في ضيافة صالون ديوان الثقافي
آخر تحديث GMT 17:07:58
المغرب اليوم -

الرواية التاريخية في ضيافة صالون ديوان الثقافي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الرواية التاريخية في ضيافة صالون ديوان الثقافي

الصالون الثقافي لمكتبات ديوان
الرباط - المغرب اليوم

انطلقت أولى حلقات الصالون الثقافي لمكتبات ديوان، السبت، باستضافة الروائي محمد المنسي قنديل والروائية ريم بسيوني في حلقة نقاشية حول "الرواية التاريخية بين الواقع والخيال". وسرد الروائيان في اللقاء تجربتهما في كتابة الرواية التاريخية، وهل كان اللجوء إلى التاريخ بمثابة هروب من الواقع؟في البداية تحدث المنسي قنديل عن نصيحة نجيب محفوظ، قائلاً "كان محفوظ يأمل توسيع رقعة الرواية، وقد اختار أن يكتب عن عالمه الخاص، ولكنه في الوقت ذاته كان يدعو كل روائي لأن يكتب رقعة من عالمه لا أن يظل من بعده حبيساً في عالم محفوظ"، وأضاف: "وقد استجبت لهذه النصيحة خصوصاً أني كنت محظوظاً بزيارة أجزاء بعيدة نسبياً وغير معروفة بالنسبة لنا من العالم مثل أذربيجان".تلقى المنسي قنديل نصيحة محفوظ وكان محظوظاً بالحصول على فرصة للسفر إلى دول الاتحاد السوفيتي التي كانت قد تفككت لتوها، ويحكي: "في زيارتي لسمرقند كنت لا أعلم اللغة ولا أجد من يفهمني، حتى وجدت نفسي أمام رجل مهيب يتحدث الفصحى، وهو ذو سنّ ذهبية عرض أن يصحبني إلى وجهتي، في هذه اللحظة تحديداً اختمرت أول مشاهد الرواية في ذهني ووجدت نفسي أكتب كل ما يفعله الرجل ويقوله، وكل تفاصيل هذا العالم في روايتي "قمر على سمرقند". أما الروائية ريم بسيوني، فقد حكت لحظة انطلاقها في كتابة الرواية التاريخية "أولاد الناس" حين زارت مسجد السلطان حسن، قائلة: "كنت أعرف الصورة التقليدية عن المماليك وأنهم محتلون مروا على تاريخ مصر مثلما مرّ غزاة آخرون، لكن حين شعرت بألفة شديدة مع المكان بدأت أسأل من هو السلطان حسن ولماذا بنى هذا الصرح العظيم؟ وظللت أبحث ثلاثة أعوام كاملة في آثار المماليك وأقرأ في الكتب والمراجع حول هذه الحقبة من تاريخ مصر".

اكتشفت بسيوني أن الطريقة التي درسناها -والكلام هنا على لسانها- عن العصر المملوكي خاطئة، "للأسف لا يوجد إلا الدراسات العلمية الأجنبية التي تقدم صورة متوازنة عن تاريخ المماليك، تلك الدولة التي استمرت 200 عام في حكم مصر، وهم مماليك مختلفون عن مماليك الدولة العثمانية الذين قضى عليهم محمد علي في مذبحة القلعة، كل تلك الفروق والتفاصيل غير الواضحة في دروس التاريخ والمراجع المصرية دفعتني للكتابة".في روايته "كتيبة سوداء" يتناول قنديل واحدة من أكثر البعثات العسكرية المصرية غرابة وغموضاً، وهي الأورطة المصرية في حرب استقلال المكسيك. يقول قنديل: "أردت أن أحيي ذكرى هؤلاء الجنود المصريين، وأن أنصفهم من عنصرية القرون الوسطى".وتعود قصة "كتيبة سوداء" إلى النصف الثاني من القرن الثامن عشر، حيث واجهت القوات الفرنسية الثورة المكسيكية وسط تفشي الحمى الصفراء التي كان يعتقد أنها أقل تأثيراً على أصحاب البشرة الداكنة، ما دفع الإمبراطور الفرنسي نابوليون الثالث إلى أن يطلب من الوالي المصري سعيد أن يرسل له الأورطة المصرية نحو 500 جندي مصري لحماية ميناء

 يضيف قنديل: "سافرت خلف المعلومات القليلة المتاحة حول الأورطة المصرية، وهي بعثة لم يتعرض لها المؤرخون في هذا العصر، ربما بسبب احتقار شأنهم، لم ترد عنهم المعلومات سوى في كتاب عمر طوسون وهو يؤرخ للجيش المصري، وفي الوثائق المكسيكية لم يكن هناك أيضاً معلومات لأن الأورطة المصرية حاربت على الجانب الخاطئ".تابع: "أفراد هذه الكتيبة خرجوا من مصر عبيداً وعادوا أحراراً يجيدون القتال بالأسلحة الحديثة والسباحة والتحدث بالفرنسية، كان يمكن أن يصيروا نواة لجيش الخديوي لكن ذلك لم يحدث".
الصدق التاريخيوأشارت الكاتبة ريم بسيوني إلى أنها أيضاً قضت وقتاً طويلاً كي تفهم تفاصيل العصر الذي تدور فيه روايتها، بحثاً عن "الصدق التاريخي". وقالت:" إنها أمانة لأن القارئ يمكن ألا يسعفه الحظ بقراءة المزيد من كتابات هذا العصر، وبالتالي ستظل الرواية التي قرأها هي كل ما يعلم".

وأوضحت أنها زارت كل الأماكن التي درات فيها الأحداث، وطالعت الكثير من المراجع المصرية والبريطانية والفرنسية وكتابات الرحالة الإيطاليين، مضيفة: "في النهاية على الكاتب أن يبحث عن مصادر متنوعة ليتأكد من المعلومة  نفسها". واتفق قنديل مع هذا الرأي قائلاً: "علمتني هزيمة 1967 أن أشك في كل المعلومات".مليء الفجواتتابعت ريم أن من أهم المصاعب في كتابة الرواية التاريخية، القدرة على التفكير بالمنهج ذاته للحقب التي تتناولها الرواية، وتقول: "إن كنت تكتب عن السلطان الغوري، فلا بد أن تفكر بمنطقه، وتشعر بالضغوط التي كانت حوله، ولا بد أن يسأل الكاتب نفسه عن سبب بناء هذه الآثار العظيمة؟".من جهته أكد المنسي قنديل أن كتابة الرواية التاريخية تحاول أن تملأ فجوات التاريخ، والوقائع الغامضة التي لم تتح حولها الوثائق.وأضاف: "البعض يظن أننا نلجأ للكتابة التاريخية كقناع نحاول أن نمارس نقد الحاضر من خلاله -وهذا أحياناً يكون صحيحاً- أما أنا فأرى الرواية التاريخية وثيقة لا تقل أهمية عن وثائق العصر الذي تحكيه، فهي تحاول أن تصنع التوازن المفتقد بسبب غياب الوثائق والدراسات التاريخية المتوازنة".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الجامعة الأميركية بالقاهرة تعلن الفائز بجائزة نجيب محفوظ للأدب "أون لاين"

إنقاذ "معطف" نجيب محفوظ مِن التلف بعد عملية ترميم ناجحة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرواية التاريخية في ضيافة صالون ديوان الثقافي الرواية التاريخية في ضيافة صالون ديوان الثقافي



GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 23:41 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
المغرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 20:43 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتلقى صفعة من مدربه بعد هدف ليل

GMT 22:15 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

رونالدو يصوم عن التهديف في أسوأ سلسلة منذ سنوات

GMT 07:02 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يقود سان جيرمان لتحقيق الـ"ريمونتادا" أمام أنجيه

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 18:11 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يضع ثلاث قوائم للقادمين إلى المملكة المغربية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib