خطط إلى الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب
آخر تحديث GMT 07:14:25
المغرب اليوم -

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

خطط إلى الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خطط إلى الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب

برج الثور
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز احداث الأسبوع الأخير عن شهر تشرين الأول/أكتوبر 2018:

مهنياً: تبتسم لك الظروف وتجعلك اكثر تفاؤلا تتحدى الصعوبات فتنطلق في فترة مثمرة تحقق خلالها بعض الأهداف على الصعيدين المهني والشخصي، تبدو

المعنويات مرتفعة كما الثقة بالنفس . تعالج مسائل كثيرة، ومشاكل عالقة. بين السبت والاحد مع وجود القمر في العذراء الصديق فيكون الوقت المناسب لكي تتعمق بمساعيك، وتقدم عروضك، وتفاوض بشأن شروط العمل وتعيش اجواء مميزة بايجابياتها واحداثها ووعودها ترتفع المعنويات وتشعر بالانتعاش وتعبر عن نفسك بطريقة سلسة يومي بين الاثنين والاربعاء تحت تأثير القمر من برج الميزان الصديق وتتاح امامك فرص استثنائية للتعبير عن الذات تنطلق واثقا مندفعا منفتحا على الاوساط المهمة والبراقة وتتحلى بجرأة المبادرة والاقدام على عمل استثنائي يساهم في تطوير اعمالك لكن لا تتوّقع تحالفاً قويّاً مع قضيتك يومي السبت والاحد مع انتقال القمر الى مواجهة برجك من العقرب وربّما يخونك الحليف لتجد نفسك وحيداً في ورطة ما، بلا معين وبلا وسيط. إنه أسبوع حذر وغير مناسب لاتخاذ مبادرات جريئة.

عاطفيّاً: ان شيئا من اللااستقرار العائلي يلف حياتك الشخصية يطلب اليك الفلك عدم خوض نقاشات زوجية او لها علاقة بالشراكة ان وجود الزهرة في مواجهة برجك من العقرب يجعل العواطف تتراجع او تبرد ويثير الغيرة والرغبات والهواجس وقد تعيد حساباتك وتأسف لظلم او عدائية او حقد قد تتعرض له او لتصرف من قبل من كان حبيباً او زوجاً.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الأول/أكتوبر 2018:
الفلك يخيب آمالك
مهنيًا: إنه شهر مزدحم ودقيق للغاية وسوف يمتدّ ذلك حتى نهاية تشرين الثاني (نوفمبر). قد يكون من الحكمة لك أن تضع خطّة للشهر المقبل عزيزي الثور. إياك أن تهدر الوقت. قم بتخطيط الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب. اذا شعرت بارتباك يكون بسبب  الكواكب التي تتوزع هذا  الشهر في مواقع دقيقة من برجك في برج العقرب بالاضافة الى المربع الفلكي التي تحدثه هذه الكواكب مع برجك  وذلك يؤثر على ضاعك المهنية والعائلية على السواء فتشعر في هذا الوقت من السنة بأهميّة بذل الجهود الطيّبة والعمل الجاد. يمتحن المشتري الزهرة وعطارد من العقرب  قدراتك وامكانياتك بحيث تكون الدراسات والمشاريع والاستثمارات تحت الأضواء في الواقع، لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر، وحتى الأعمال البسيطة قد تسبّب لك الصداع لكن ان مثابرتك على العمل والاصرار على متابعة الطريق هو من يجعلك تستعيد السيطرة على الامور في الوقت اللازم.

عاطفيًا: على الصعيد الشخصي ينصحك الفلك أن تتحلّى بالحكمة وتبقي مشاكلك المهنيّة في المكتب. تحتاج الى تجنّب تعقيد القضايا، وبدلًا من فرض فكرة ما على الشريك، أبذل جهدًا للاستماع إليه. من المحتمل أن يكون كلام شريكك إشارات او رسائل عليك فهمها، أو محاولة لقول شيئًا مهمًا وأنت لا تعير الموضوع اهتمامًا. أيها الثور، عليك القراءة بين السطور. إذا كنت عازبًا، أنت على وشك الدخول في فترة مجزية من الزمن. قد تلتقي بشريك حياتك في أي وقت خلال هذا الشهر أو الأشهر القليلة المقبلة. إنه التأثير الإيجابي لكوكب المشتري.

أبرز الأحداث اليوميّة من شهر تشرين الأول/أكتوبر 2018:
1-مهنيًا: تدعو في العمل إلى اجتماع طارئ لبحث الآلية الجديدة التي تنوي اتباعها أملًا في تحسين الإنتاج ودخول مجال المنافسة.
عاطفيًا: الصراحة مطلوبة أكثر مع الشريك، وإن كانت بعض الأسرار مفيدة لتجاوز مطبات مفاجئة.
صحيًا: شارك أفراد العائلة نشاطاتهم الرياضية المتنوعة، ورافقهم في تنقلاتهم ونزهاتهم.

2-مهنيًا: تشعر بضغط كبير في عملك، خفف من قلقك وتابع أعمالك بهدوء وروية، فتتوصل إلى تحقيق النتائج المرجوة.
عاطفيًا: نقاش صريح مع الحبيب يعيد الأمور إلى نصابها بعد خلافات طويلة، وتتوطد العلاقة.
صحيًا: الاضطرابات المعوية سببها عدم الانتباه إلى نوعية المأكولات التي تتناولها، انتبه لهذا الأمر جيدًا.

3-مهنيًا: تعالج اليوم بعض الملمات وتقارب المستجدات بروح إيجابية وأعصاب متينة، ولا سيما إذا اضطررت إلى المواجهة.
عاطفيًا: حين تجد أن الصفات التي يتمتع بها الشريك مؤثرة، تضطر إلى معاملته بالمثل، وربما أفضل مما يعاملك.
صحيًا: الصحة هي أغلى ما عند الإنسان، بالرياضة والانتباه إلى المأكولات تحافظ عليها.

4-مهنيًا: يستجد اليوم ما يعاكس مشاريعك الجديدة قليلًا ويعرقل ترقية ما، لكن لا تيأس فالأيام المقبلة تحمل إليك الكثير من المفاجآت.
عاطفيًا: تنتظرك السعادة مع الحبيب بعد طول صبر وأناة وبعد خلافات مستحكمة، وتعود الأفراح لتسيطر على الأجواء.
صحيًا: إياك والتقاعس والمماطلة بشأن الأمور المفيدة لأعصابك وراحتك، ولا سيما ممارسة المشي يوميًا.

5-مهنيًا: تبدأ مرحلة جيدة من العمل، ويلقي هذا اليوم الضوء على قضية رسوم مهمة او سلفة او ضمان او قضية ارث محتملة.
عاطفيًا: ينبغي أن تكون أكثر صبرًا مع الشريك، وأن تتحمّل تجاوزاته وخصوصًا إذا كانت غير متعمّدة، فربما كان في حالة عصبية.
صحيًا: ما كل ما يتمناه الإنسان على الصعيد الصحي يتحقق بين ليلة وضحاها، أصبر ترَ النتائج المرجوة.

6-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن مبادرة جيدة واتخاذ قرار مهم في العمل يغير المعادلات ويبدل نظرة أرباب العمل إليك.
عاطفيًا: تقلقك مسألة تتعلق بالشريك وتشوّش بالك، لا تفكّر فيها وركّز على الأمور المهمّة وستصل في النهاية إلى الخاتمة السعيدة.
صحيًا: أنت صاحب إرادة أقوى من الصخر، وهذا ما أثبته أخيرًا على صعيد المحافظة على صحتك.

7-مهنيًا: الحظّ يبتسم لك ويطمئن بالك، وتبتعد أكثر عن اهتمامك بالشؤون المهنية لكن لا تترك منافسًا يهزمك.
عاطفيًا: بادر إلى مصارحة الشريك بما يراودك من أفكار، فالصراحة تعبّد الطريق أمامكما نحو خطوات مستقبلية واثقة.
صحيًا: لا تكن متذمرًا من القيام بساعة مشي كل يوم، فأنت تترافق مع أشخاص أعزاء عليك.

8-مهنيًا: تضطر لإعادة تنظيم حياتك أو تجد أن نمطك لا يتلاءم مع نمط الآخرين، فتحاول التأقلم مع ما هو مناسب.
عاطفيًا: تنجح في تعزيز علاقتك بالحبيب بالحوار والصراحة والروية، وتزول العراقيل التي واجهتكما منذ مدة.
صحيًا: بقليل من الصبر والمثابرة تتمكّن من الحصول على رشاقة وصحة سليمة، وتكون في أفضل حالاتك.   

9-مهنيًا: القمر الجديد في برج الميزان قد يثير بعض المشاكل والخلافات المهنية، وتضطر إلى مسايرة الأوضاع، لكن لا تنسحب من الساحة فالأضواء مسلطة عليك.
عاطفيًا: ما رغبت به منذ مدّة يتحقق، فالشريك يبدي رغبة في مساعدتك لتكون حاسمًا في قرارات مصيرية.
صحيًا: سرعة دقات القلب لها عيارات محدّدة، فإذا شعرت بأي خلل في هذا الشأن سارع إلى طبيبك.

10-مهنيًا: تحقق هدفًا على الرغم من معاكسة الأجواء المهنية اليوم الملبدة بالغيوم السود وبالأمزجة المتعكرة والأعصاب المتوترة.
عاطفيًا: مصارحة الحبيب لك تعيد إليك الطمأنينة وراحة البال وتتعزز العلاقة بينكما وترتاحان نفسيًا.
صحيًا: تترافق حياتك السعيدة مع صحة جيدة، وكلتاهما تكمل الأخرى، فهنيئًا لك.

11-مهنيًا: يلتقي القمر بجوبيتير ليعاكس برجك ويعرضك لمواجهة يجب أن تتعامل معها بدبلوماسية، حتى لا يكون الثمن غاليًا.
عاطفيًا: لقاء مهم وحارّ مع شخص يجذبك، فتعيش قصة حب مميزة تتحدث عن تغييرات جذرية في حياتك العاطفية، افرح بذلك.
صحيًا: واظب على العمل بهدوء ورويّة، وادرس خطواتك في كل ما تقوم به، وحافظ على أعصابك الباردة.

12-مهنيًا: أنجز أعمالك قبل أن تتكاسل وتفقد حيويتك واندفاعك وحماستك الزائدة، لقاء مع بعض رجال الأعمال يكون ناجحًا ويحمل فرصًا جديدة إليك.
عاطفيًا: تمرّ بيوم صعب مع الحبيب، صارحه لحل الأمور العالقة بينكما قبل أن تصلا إلى حائط مسدود.
صحيًا: لا تنظر إلى الوراء، ما مضى قد مضى، واسع جاهدًا إلى أن تبقي صحتك في أفضل حالاتها.

13-مهنيًا: تشعر بضغوط، لكنك لا تنجح في تحديد سببها، حافظ  على  مشاعرك، ولا تعرّض نفسك لحكم الآخرين عليك.
عاطفيًا: تجد عند الشريك مزيدًا من الدفء والحنان والعاطفة الجياشة، استفد من طيبته لئلا تدفع الثمن لاحقًا.
صحيًا: العقاقير التي تتناولها للتخلص من بعض آلام الظهر مفيدة، لكن عليك القيام أيضًا ببعض التمارين الرياضية.

14-مهنيًا: خفف من كبريائك قدر الإمكان ولا تشعر الزملاء بالدونية، وابتعد عن كل ما يوحي بروح المغامرة.
عاطفيًا: يوم مناسب للقيام بعمل يتطلب تعاونًا مع الشريك فهو على أتمّ الاستعداد للتعاون وتقديم كل ما يلزم.
صحيًا: حافظ على واقعيتك وابحث وضعًا صحيًا بطريقة ذكية وحكيمة ومنطقية، لا تتصرف بعناد وتشبث.

15-مهنيًا: تريحك الأجواء هذا اليوم، وتوحي لك بأفكار جيدة لبعض المشاريع وتدعوك إلى المبادرة والمجازفة، ويسعدك أن ترى الزملاء سعداء ببعض الإنجازات.
عاطفيًا: لا تعتقد أن سكوت الشريك يفسح في المجال أمامك للاستمرار في ارتكاب الأخطاء، فهو قادر على قلب الأمور رأسًا على عقب.
صحيًا:  من جَدّ وجد، ومن أراد المحافظة على صحّة سليمة عليه القيام بما يلزم ليتوصل إلى ذلك، فماذا تقول؟.

16-مهنيًا: يكون هذا اليوم مؤشرًا ملائمًا للانطلاق في الأعمال المهمة المنتظرة، ووضع الخطط المستقبلية لمشاريع كبيرة تريد إنجازها.
عاطفيًا: أدرس خطواتك بدقة، لا تغامر بعلاقتك مع الحبيب فأنت لا تطيق فراقه حتى ليوم واحد.
صحيًا: بين اتخاذ القرار وعدم اتخاذه لحظة، فما عليك إلا أن تختار بين أن تكون بصحة جيدة أو بصحة غير سليمة.

17-مهنيًا: تشعر بالقوة لكنك تريد ان تتفرد بالقرار وان تعمل بلا ضجيج، لكن احذّر الانعزال وخلق بعض الأعداء حولك.
عاطفيًا: إذا رغبت في الارتباط بعلاقة جديدة، عليك إنهاء علاقتك بشريكك الحالي لئلا تجد نفسك ضائعًا بين الاثنين.
صحيًا: حتى لو كان الطقس باردًا نوعًا، فهو ملائم للمشي شرط أن تحمي نفسك جيدًا من الصقيع، فقم بذلك.

18-مهنيًا: يفرض عليك أحد المشاريع التزامات مالية جديدة، ويضع حدًا لحريتك في التصرّف، فانتبه لتحركاتك المهنية المقبلة.
عاطفيًا: الغيرة تعدّ من العوامل السلبية في العلاقة بالشريك، فحاول أن تحاسب نفسك قبل أن تحاسب الشريك فترتاح أكثر.
صحيًا: إذا شعرت بأن وضعك الصحي يتحسن، فهذا جراء تطبيق إرشادات أصحاب الاختصاص في مجال التغذية.

19-مهنيًا: تخف الضغوط المهنية اليوم، وتتاح أمامك فرص جديدة وغير متوقعة ربما لتسوية بعض الأمور العالقة.
عاطفيًا: ما زلت متهورًا وتتفوه بكلمات من دون تفكير ما يزعج الشريك، فيحاول تجنّبك قدر المستطاع، حذار.
صحيًا: لا تقم بالعمل أكثر من طاقتك، فالجسم يحتاج إلى الراحة والتمدد والنوم بعض الشيء.

20-مهنيًا: إحذر غيرة بعض الزملاء منك، فقد يضعونك في مشاكل أو يحاولون تشويه صورتك أمام أرباب العمل.
عاطفيًا: لا تثر غيرة الحبيب فأنت لا تعرف ما ينتظرك، تجنب حصول الأسوأ وعامله باللين والحنان.
صحيًا: قد يصاب أحد الأشخاص الأعزّاء على قلبك بمرض سرعان من يشفى منه، لكنك تعيش  بعض القلق لتعلقك الشديد به.

21-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى ظروف مهنية جيدة تساعدك على التخلص من سوء تفاهم وتتيح لك مناخاُ مهنيًا مناسبًا.
عاطفيًا: عليك أن تخفف عصبيتك هذا اليوم وخصوصًا مع الشريك، فلا تحاول أن تملي عليه ما يجب يفعل لأنك قد تفقده.
صحيًا: تشعر بأنّك تمتلك الطاقة لتحقيق أهدافك الصحية، ويؤدي الأصدقاء والمقرّبون دورًا في مسارك.

22-مهنيًا: تتاح أمامك فرصة ذهبية لا تهدرها بقرار طائش أو متسرّع لأنك قد تندم لاحقًا.
عاطفيًا: حان الوقت لمصارحة الحبيب بحقيقة مشاعرك فهو يستحق ذلك وينتظر منك هذا الأمر منذ مدة.
صحيًا: خصّص بعض الوقت للقيام بالتمارين الرياضية اللازمة، فأنت بغاية الشوق إلى سماع أن صحتك ممتازة.

23-مهنيًا: يمنحك هذا اليوم ثقة بنفسك والقوة لإنهاء أعمالك كلها بامتياز ما يثير إعجاب الرؤساء والزملاء معًا، وتنال ترقية.
عاطفيًا: شهر عسل متواصل مع الشريك، مرده التفاهم بينكما على كل النقاط المطروحة للمعالجة.
صحيًا: تأخذ العبرة من الماضي الصحي الأليم، وتنطلق في مشروع رياضي يبقيك في حالة صحية ممتازة.

24-مهنيًا: القمر المكتمل في برجك يضعك أما خيار لا بد منه ويثير بعض الإشكالات، ويشير إلى تجربة جديدة تخوضها لها علاقة بمكان بعيد أو بسفر.
عاطفيًا: عليك أن تخرج من حالة القلق على المستقبل مع الشريك، وذلك لا بد من أن يكون من خلال الثقة بالنفس والشجاعة.
صحيًا: إذا أصبت ببعض التورم في مختلف أنحاء جسمك عليك الإسراع إلى طبيبك.

25-مهنيًا: كن مستعدًا لجديد، وربما تفتقد الصبر، كأنك تبحث عن المشكلات بأي ثمن، فتجتر بعض القصص القديمة المنسية وتعيدها إلى الساحة.
عاطفيًا: تعيش حياة عاطفية بنّاءة ومستقرة يسودها التفاهم الكبير والثقة المتبادلة والمشاعر الصادق، وهذه كلها عناوين الحياة السعدية.
صحيًا: فكر في مستقبلك الصحّي والحالة التي ستصبح عليها في حال أهملت الاهتمام بنفسك.

26-مهنيًا: أعد النظر في طريقة إسرافك للمال، فقد تقع في مأزق مالي إذا لم تتصرّف فورًا.
عاطفيًا: استمع إلى الشريك، إذا اعتمدت الصراحة في علاقتك معه سيبادلك بالمثل وتكونان مرتاحين.
صحيًا: خفف قدر الإمكان من رفع الأحمال الثقيلة، فأنت لم تتخلص نهائيًا من آلام الظهر.  

27-مهنيًا: تجد حلولًا لكل شيء وتقدم على مبادرات مشكورة وتستوعب الأمور وتصحّحها وتجد الحلول.
عاطفيًا: الصدق والشفافية هما عنوان هذا اليوم وكل يوم مع الشريك، وهذا يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة.
 صحيًا: تشكو وضعًا صحيًا يلازمك منذ مدة، وأنت على يقين أن علاجه الوحيد هو ممارسة الرياضة.

28-مهنيًا: تزداد مسؤولياتك هذا اليوم وتكون النتائج باهرة وتصب في مصلحتك وتحقّق لك أرباحًا غير منتظرة.
عاطفيًا: تجنّب المشاكل العاطفية التي وقعت فيها سابقًا وتعلّم منها جيدًا خشية الوقوع فيها مجددًا.
صحيًا: القلق والتوتر يسببان لك المشاكل الصحية، لكنها تزول قريبًا وتستعيد هدوءك وعافيتك.

29-مهنيًا: كن جاهزًا لتتمكّن من مواكبة التطور الذي يحيط بك في العمل، وأي تردّد قد تكون له تداعيات على مستقبلك.
عاطفيًا: تتعرض لصدمة تحزنك كثيرًا وتجعلك تفقد الثقة بالطرف الآخر، وينقلب وضعك العاطفي رأسًا على عقب.
صحيًا: انتبه لنوعية أكلك وخفّف من المقالي والنشويّات، واعتمد الطعام الصحّي المتوازن.

30-مهنيًا: تتمتع بنشاط كبير ما يساعدك على إتمام أعمالك كلها براحة وإتقان والتوصل إلى حل بعض المشاكل المهنية العالقة.
عاطفيًا: تفهّم قلق الحبيب وتتواصل معه بطريقة دبلوماسية لإزالة كل التشنّجات وتنجح في ذلك.
صحيًا: يوم مناسب للقيام بزيارات عائلية واجتماعية تنسيك متاعبك الصحية وترفه عنك.

31-مهنيًا: تخطّط لسفر وتبدو في أحلى حالاتك، وتتواصل مع الزملاء بشكل رائع، وتسدي نصائح وتبادر إلى مغامرة واعدة تخيّم على أجوائك.
عاطفيًا: تكون الأنظار مشدودة اليك اينما حللت، تتمتع بالثقة والهدوء والنضج، وترغب في اتخاذ قرار أو حسم مسألة عاطفية.
صحيًا: تحاول القيام بجهد كبير بغية التخلص من السمنة المفرطة متبعًا إرشادات الطبيب بحذافيرها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطط إلى الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب خطط إلى الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب



GMT 18:31 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"النجاح" حليفك ويصاحبه مزيد من التقدم في العمل

GMT 22:12 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"النجاح" حليفك ويصاحبه مزيد من التقدم في العمل الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطط إلى الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب خطط إلى الأعمال المعقّدة لتقوم بها في الوقت المناسب



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا ليتيزيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج" المميَّزة

مدريد ـ المغرب اليوم
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995. قد يهمك ايضا :

GMT 06:37 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
المغرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
المغرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة
المغرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة

GMT 05:27 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

5 أنشطة تجعل عُطلتك أكثر إثارة في روتردام
المغرب اليوم - 5 أنشطة تجعل عُطلتك أكثر إثارة في روتردام

GMT 05:01 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على محتويات منزل الممثلة جوليا روبرتس الفاخر
المغرب اليوم - تعرف على محتويات منزل الممثلة جوليا روبرتس الفاخر

GMT 04:24 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
المغرب اليوم - لافروف يؤكد أن حجب

GMT 19:37 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

لحسن الداودي يكشف سعر اسطوانة الغاز بعد رفع الدعم

GMT 20:44 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

خطيب سعيدة شرف نجل الرئيس السابق للوداد

GMT 21:16 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

مغربية تتضامن مع سعد لمجرد وتطلب منه أن يغتصبها

GMT 18:31 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

برشلونة يستقر على الإطاحة بنجه فيرمايلين

GMT 02:06 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

والدة سعد لمجرد تعود إلى المغرب وتستأنف نشاطها الفني

GMT 23:40 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

أنس الزنيتي يردّ على زكرياء حدراف بعد شجار ديربي الوداد
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib