تتذمر من كثرة الضغوط عليك
آخر تحديث GMT 10:09:23
المغرب اليوم -

21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

تتذمر من كثرة الضغوط عليك

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تتذمر من كثرة الضغوط عليك

برج السرطان
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الرابع من شهر كانون الثاني "يناير"2019
مهنياً: يفرض عليك الفلك الحيطة والحذر مع بداية هذا الاسبوع تحت تاثير القمر من الميزان يوم السبت فلا يجوز تعريض مصالحك العامة والخاصة للأخطار، تخوض حرباً وتقاتل على جميع الجبهات ، لكن سوف يتبدل المشهد الفلكي  يومي الاحد والاثنين مع انتقال القمر الى برج العقرب ليشكل مربعا فلكيا مع الشمس من الدلو لتسجل تغييراً سعيداً في نواحي حياتك المالية المهنية العائلية وحتى السياسية لتنطلق واثقاً وتكون منفتحاً على كل الاتصالات والآفاق، تستعيد الثقة بالنفس وتشعر أنك قادر على تحقيق كل الرغبات والأهداف يتابع الحظ طريقه مع وصول القمر الى برج القوس بين الثلاثاء والخميس فتتكيف مع الظروف وتكون التغييرات مناسبة للاتفاقات والاستثمارات والعمليات المالية والالتزامات والارتباطات قد تباشر دورة جديدة تأخذك إلى الأبعد وربما إلى السفر. تتبدل الاجواء الفلكية يوم الجمعة مع انتقال القمر الى مواجهة برجك من الجدي  فقد يفاجئك الخصم بضربة قاسية ويثير مشاكل على صعيد العلاقات في المجال المهني، سواء تعلق الأمر بفريق عمل غير متجانس أو بشراكة تبدو دقيقة.
 
عاطفياً: لا يناسبك وجود كوكب الحب في القوس لذلك لا تتدخل في مسائل لا تعنيك لا سيّما اذا كان لديك خلاف مع الحبيب. تكون الظروف متطلبة ومن الخطأ التسرّع في حسم الامور ولا سيّما الحسّاسة منها. قد تدخل في نقاشات مع الحبيب حول مسائل مالية تتعلق بمصاريف منزلية او ادارية او ربما استشفائية.فلا تلقِ باللوم عليه ولا تتهمه ظلماً .

  أبرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني "يناير"2019 

نشهد هذا الشهر تغييرات وتنقلات كثيرة في حركة الكواكب ما يعني اسبوع فلكي مهم جدا يحمل أحداثاً مهمة لمواليد برج القوس مع انتقال الزهرة لتنضم الى المشتري  ويجلب الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الاجواء جميلة ناعمة ودافئة بالاضافة الى الحدث الابرز وهو الكسوف الجزئي الاول هذه السنة في برج الجدي يوم 6 كانون الثاني سوف يمتد هذا الكسوف الجزئي من تايوان الى الصين ومنغوليا والكوريتين وروسيا واليابان.

كذلك سوف يسجل الشهر الاول من السنة الجديدة التقاء كوكب المريخ مع كوكب أورانوس في برج الحمل الناري ان هذا اللقاء يسبب تنافراً مع كوكب بلوتون وزحل من برج الجدي يعني صراعات وانفجارات وعنف في بعض الاماكن الحدث الابرز ان  وجود كوكب المريخ في الحمل الذي يسير  هذه السنة بسرعة اكثر من نمطه  العادي وذلك بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف شهر شباط (فبراير) ويعتبر المريخ الكوكب الاساسي لمواليد برج الحمل ما يعني ان الاسابيع الاولى من السنة تكون حاسمة في بعض القرارات والمفاجآت وعاصفة مناخياً وسياسياً.

تتذمر من كثرة الضغوط عليك

مهنيًّا:يكثر العمل وتتضاعف المسؤوليات بسبب معاكسة الكواكب التي تولد لك بعض المشاكل وتعرضك لعدائية ولبعض الفوضى ان وجود المريخ في برج الحمل اي في مواجهة برجكك يستهل السنة في مربع مع عطارد وزحل من الجدي برج خصمك ما يحتم عليك تحديد اولوياتك  فتكون مضطراً للعمل ساعات إضافيّة لانجاز كل المطلوب منك. تتذمّر أحيانًا وتشتكي والاسوأ من هذا أنّ انتقادك قد يصل الى مسامع المسؤولين. فلا تهدّد استقرارك سواء كنت طالبًا او عاملا او تلميذًا.  تشتدّ الانفعالات وتكون مزاجيًّا وسريع التصرّف لكنّك قد تتورّط في أزمة وتكون مزاجيا وسريع التصرف لكنك قد تتورط في ازمة او تؤجج ازمة ما فكن حذرًا ، ان سبب انزعاجك هو ظهور منافس لك او تشدّد مسؤول عنك الذي يطلب المزيد من التوضيح حاذر من الوقوع ضحية الانفعال والغضب ، في المقابل قد تحمل نهاية الشهر ارباحا ومكاسبا على اثر الكسوف في برج الاسد الذي يقدم لك فرصة ثمينة للتقدّم ولتحقيق انجازات صعبة. كن جاهزًا لتحمّل كافة المسؤوليات على انواعها. تحفّظ فقط عن التعبير عن رأيك السلبي او الناقد وأظهر في المقابل كل معرفة وخبرة.

عاطفيًا:اذا كانت الشؤون المالية واعدة فالعلاقات الشخصية والعائلية قد تكون مهددة بالضغوطات والمسؤوليات والحساسيات ما يُسلّط الأضواء على كل انواع العلاقات بما فيها العاطفيّة منها. كن متحفظا ازاء اي علاقة جديدة او اغراء قد يكون ثمنه باهظا حاذر من بعض التوتّر والانفعال والمشاكل كالغيرة والشك والمواقف المتشددة . إنه شهر ضاغط بسبب كثرة الانشغالات والهموم الامر الّذي يؤثّر سلبًا على الاجواء الحميمة اذا لم تُضبط الاعصاب والانفعالات. حاول ان تقدم بعض التنازلات في كل الاوقات بدون مقابل.

أبرز الأحداث اليوميّة
 1-               مهنياً: تعالج أمراً مهنياً طارئاً في بداية الشهر ربما يحدد نجاحك المهني في المستقبل ثم تدخل في فترة من الأعمال المهمة والمنسجمة مع طموحك.

عاطفياً: تواجه بعض الصعوبات والتحديات في علاقتك مع الحبيب، ولكن فهمك الصحيح لقوانين الحياة وصبرك واستعدادك للتضحية تحطم كل العقبات.

صحياً: أكثر من شرب المياه بعد ممارسة الرياضة وحتى خلال ساعات النهار، ولا سيما إذا كنت تعاني مشاكل في المسالك البولية.

2-               مهنياً: ترفض أن تعيش وضعاً مهنياً يتناقض مع تفكيرك وتميل في سلوكك المهني إلى الواقعية وتبتعد عن الأحلام البعيدة عن التحقيق. 

عاطفياً: تكتشف مدى حب وتضحية الشريك من أجلك وهذا يجعلك تعمل المستحيل من أجل إسعاده وربما تجد أمامك بعض الأمور المتعلقة بالمستقبل تحتاج إلى حل سريع. 
صحياً: قم بالتمارين الصباحية المفيدة والمليّنة لعضلات العنق والكتفين قبل التوجه إلى العمل.

3-               مهنياً: أمامك سفر يحقق لك مكاسب مادية ومعنوية ويزيد من خبرتك وتعود وأنت في نشاط متجدد، وقد تكون أمام أمر يتيح لك الربح المادي والمعنوي.

عاطفياً: تبحث عن الحب الحقيقي وتعيش الضياع العاطفي وتمارس حريتك من دون قيود، فجأة يدخل قلبك حب جارف وقوي يزيد من حبك للحياة والإبداع.

صحياً: تشعر بنوع من القلق يحرمك النوم ويبقيك في حال من التوتر نتيجة الضغوط التي تواجهك.

4-                   مهنياً: تعامل مع أي وضع مستجد بذكاء وتفكير هادئ وتخطيط سليم كي تحصل على ما يساهم في تحسين دخلك وجني ثمار ما زرعت وتأخذ كما أعطيت.

عاطفياً: تعيش الحب الصادق والنقي وتتردد في الاعتراف بحبك لأنك لا تعرف مشاعر من تحب.

صحياً: خفف من شرب القهوة خلال النهار ولا سيما في فترة بعد الظهر فهي تسبب لك الأرق ليلاً.

5-               مهنياً: تتلقى سيلاً من الاتصالات الداعمة لمشاريعك البنّاءة، استفد من ذلك لفتح صفحة جديدة في حياتك المهنية.

عاطفياً: تتقاسم مع الشريك اهتمامات مشتركة وتنجحان في تحقيق هدف مهم يحسن وضعكما الاجتماعي وتعيش أحداثاً مفرحة تترك آثارها على وجهك.

صحياً: استعن ببعض المجلات التي تعنى بالشأن الصحي وطبّق الإرشادات التي يعطيها أخصائيون بالصحة.

6-               مهنياً: يدخل مركور إلى برج الجدي لينضم إلى ساتورن والشمس، ما يضطرك إلى ترتيب الأمور وتنظيم علاقاتك وتحديد علاقاتك وأولوياتك.

عاطفياً: راع ظروف الحبيب الحالية ولا تكن كثير التطلّب، وحاول أن تجعله يشعر بالانجذاب نحوك لكي تتمكن من معرفة ما يزعجه.

صحياً: استفد قدر الإمكان من أوقات فراغك وحاول القيام بمشاريع أو نشاطات ترفيهية.

7-               مهنياً: تكون على موعد مع لقاء أو مصالحة، وتتلاحق الاتصالات وتكثر المسؤوليات المهنية، لذا نظم وقتك ولا تتأخر.

عاطفياً: تتجرأ لطيّ صفحة من الماضي بعد اختبار تجارب قاسية وأخذ العبرة منها والتفكير في الخطوات المستقبلية الناجحة.

صحياً: تتفاعل بحماسة مع أي نشاط رياضي وتشارك في كل ما هو مفيد للصحة.

8-               مهنياً: يطرأ تحسن في وضعك المادي والعملي يساعدك في تنفيذ أهم أهدافك، وربما تكون أمام فرصة تؤدي لتحسن كبير في ظروفك على الصعيد المهني.

عاطفياً: تعيش الحب الحقيقي والمتبادل مع الحبيب وتخططان لمستقبلكما بذكاء، وتجد أن قلبك مليء بأحاسيس ممتعة ولا تستطيع السيطرة على عواطفك.

صحياً: جميل أن تقوم بنشاطات رياضية مع مجموعات، وخصوصاً ممارسة المشي لمسافات طويل.

9-               مهنياً: تستطيع كسب بعض المال إذا عرفت كيف تتعامل مع الأعمال التي أمامك، وتنتهي فترة الاستسلام للظروف وتنفض عنك غبار الماضي.

عاطفياً: تراودك أحلاما رومانسية بالارتباط بالحبيب لما تكن له من مشاعر صادقة، خذ الخطوة الأولى واكتشف مدى جدية مشاعره نحوك.

صحياً: مهما تعددت المشاغل لإبعادك عن ممارسة الرياضة، حاول إيجاد ولو وقت قليل للقيام بما يفيدك صحيا.

10-          مهنياً: تشعر بطاقة قوية وقدرة مطلقة على صنع مستقبلك المهني الناجح مهما كانت العقبات، وتنطلق إلى التنفيذ، تخوض تجربة عملية مختلفة وناجحة فيها كل الخير.

عاطفياً: تسود علاقتك مع الشريك الشعور بالأمان والتفاؤل بمستقبل جيد، ويكون الحب رديف الوفاء، وتعيش أفراحاً نتيجة أخبار سارّة .

صحياً: الجلوس خلف المكاتب ليس صحياً، الحركة مطلوبة وضرورية وخصوصاً بعد ساعات العمل الطويلة.

11-          مهنياً: تغتنم فرصة على الصعيد المهني تنقلك نقلة نوعية نحو تحسين وضعك، وتبدأ بتنفيذ هدف تصرّ إصراراً كبيراً على الوصول إليه.

عاطفياً: مفاجأة سارّة وغير عادية يعدها الحبيب تجعل أجواء الحب ترفرف على علاقتكما العاطفية وتجعلها في أحسن حال.

صحياً: إيلاء الشأن المهني والعاطفي الاهتمام اللازم، يجب ألا ينسيك الاهتمام بالوضع الصحي أيضاً.

12-          مهنياً: يحمل إليك هذا اليوم فرصة ثمينة تساعدك في تغيير وتحسين واقعك المهني إلى الأفضل، تبدأ بناء مستقبلك المهني بكل ثقة واعتزاز مستفيدا من تجاربك السابقة.

 

عاطفياً: يلف حياتك العاطفية الضياع وعدم التركيز،  وتعيش لحظات حب ومتعة مع الحبيب ليس لها مضمون.

صحياً: تدفعك الانفعالات نحو الهاوية، فتمالك نفسك ولا تعرّض استقرارك الصحي للخطر، بل اطلب النصيحة.

13-          مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن مسائل مالية تخص بعض الشراكات من رسوم وعائدات أو ما شابه، وتسعى لتغطية العجز في ميزان المدفوعات.

عاطفياً: تعيش حباً قوياً وأحاسيس رائعة، وخوفاً من فقدان هذا الحب نتيجة ظروف محيطة بك، وتحاول أن تكون أكثر قدرة على إسعاد الشريك بحبك الدافئ.

صحيا: الاعتماد على الخضراوات والفواكه يزوّد الجسم حيوية ونشاطاً بعد عناء العمل.

14-          مهنياً: تعمل لمشروع جديد وضخم، يتطلب عملاً جماعياً، وربما تستعين بأصحاب الاختصاص المقرّبين منك لإنجازه.

عاطفياً: الشريك ينتظر منك الكثير وحياته متعلقة فيك، وأنت تنشغل عنه بأمور ليست جوهرية، أعطه الاهتمام اللازم لتعود الأمور بينكما مجاريها الطبيعية.

صحياً: كُن حذراً وانتبه لصحتك وصحة الزوج او الزوجة، قد تقلق بسبب ما يتعلق بأحد المقرّبين منك.

15-          مهنياً: يحاول بعض المقربين الوقوف ضد خططك المهنية وأعمالك الاستثمارية، ولكن حذرك ومعرفة ما يدور حولك من أمور يخرب قصدهم ويرد كيدهم.

عاطفياً: يتحكم العقل في تصرفاتك العاطفية بدلاً من القلب، وتصبح أكثر عقلانية في سلوكك العاطفي مع الحبيب.

صحياً: تبدو في حالة من السعادة الدائمة والنشاط غير المعهود منك، السبب الرياضة اليومية والانتباه إلى نوعية طعامك.

16-          مهنياً: يمكنك الاستفادة من خبرة الآخرين، وهذا يكون مفيداً في كلّ المجالات اليوم، وخصوصاً على الصعيد المهني.

عاطفياً: دفاتر الماضي مليئة بالمغامرات، وهذا يقلق الشريك كثيراً، فتقع بعض الخلافات التي تبعدك عنه خلال الفترة المقبلة.

صحياً: ممارسة الرياضة باستمرار، توفر لك قدرة أكبر على التركيز وصفاء في الذهن.

17-          مهنياً: تتكلل جهودك بالنجاح ويفتح القدر أبواباً جديدة تساهم في توسيع دائرة معارفك وثقافتك واهتماماتك الجدية.

عاطفياً: سحر الحب يملأ حياتك بالتفاؤل والحيوية، وتفاني الحبيب في إسعادك يجعل كل شيء أمامك مشرقاً .

صحياً: انتبه لصحتك ولعلاقاتك بالآخرين، وخذ الأمور بروية وهدوء وحكمة لئلا تتعرض لأي نكسة صحية.

18-          مهنياً: إلجأ إلى الواقعية والمنطق إذا أردت النجاح والدعم، وناقش بهدوء وثبات، ومع ذلك لا تسلط عليك الأضواء على الرغم من المسؤوليات الملقاة على عاتقك.

عاطفياً: تستجد بعض الأمور العاطفية التي تبيّن لك حقيقة عواطفك ومدى الأمل في وصول علاقتك مع الطرف الآخر إلى قمة التفاهم والنجاح.

صحياً: يستحسن تحديد مواعيد وجبات الطعام، فهذا يكون صحياً ومفيداً.

19-          مهنياً: ابدأ بتنفيذ مشروعك الذي خططت له طويلا وسيدر عليك أموالا جيدة، وستجد في  نهاية المطاف أنك في وضع مهني جيد.

عاطفياً: يغمرك الشريك بحبه وحنانه وبالمفاجآت السعيدة والأوقات الساحرة ولكنك بعيد عنه، حاول أن تدخل الفرح إلى قلبه بأي طريقة لأنه بأمسّ الحاجة لذلك.

صحياً: خذ المبادرة للقيام بكل ما يبعد عنك المشكلات الصحية أو يصيبك بعوارض مزعجة.

20-          مهنياً: من المهم أن تكون واعيا أن النجاح يأتي من الحركة والفعل لذلك لا تكن بطيئا أو نظرياً في التعامل مع الواقع وحاول تغيسر أسلوب عملك.

عاطفياً: إذا لم تكن صادقاً مع الشريك، من الأفضل ألا تصارحه بمشاعرك تجاهه لأنه قد لا يتفهم الوضع راهناً.

صحياً: لا تتردد في تنفيذ تمارينك الرياضية، فهي تفيدك كثيراً من اجل المستقبل.

21-          مهنياً: شؤون مالية ومهنية طارئة وأخبار تخصّ رحيل أحد الأشخاص كان يشغل مركزاً أو مكاناً مهمّاً، ويؤثر الأمر في أوضاعك.

عاطفياً: تبادر إلى الانطلاق بحيويّة كبيرة، وتشعر بأنّك مسيطر على الأوضاع، فتتقدّم بخطى ثابتة أكثر من السابق.

صحياً: التمارين الصباحية مفيدة قبل تناول الطعام أو أي مشروب منبّه ثم الانطلاق إلى العمل بنشاط.

22-          مهنياً: أمامك فرصة للحوار والتوافق شرط التحلي بالروح الرياضية والمنفتحة، وتأكد من صحة المعطيات قبل حسم الأمر.

عاطفياً: تعزيز العلاقة أمر ضروري، وهو يرفع منسوب الثقة بينك وبين الشريك، ويجعلك تهتم بمصالحه وإرضائه.

صحياً: مزاجك السيّئ سببه الإرهاق، فحاول أن تجد فسحة للراحة والاستجمام.

23-          مهنياً: أمن الإستعدادات اللازمة لتنفيذ المشروع الذي بين يديك لأن النجاح مؤكد، وربما يكون أفضل وقت لذلك هو هذا اليوم.

عاطفياً: تواجه بعض الصعوبات في العلاقة العاطفية وربّما تتعامل مع الشريك بشدّة أو جفاء، فكن متيقّظًا لهذا الأمر.

صحياً: حاول القيام بنزهة في أرجاء الطبيعة للتخفيف عن نفسك وللتخلّص من هموم العمل المتراكمة.

24-          مهنياً: يوم حافل بالنشاط تشارك فيه في أحد المؤتمرات وتلفت الأنظار بقدرتك على التجاوب مع الظروف والمتطلّبات.

عاطفياً: تعبّر عن أفكارك وآرائك أمام الشريك بصراحة تامة، فتزداد قيمة في نظره ويزداد تعلقه بك أكثر فأكثر.

صحياً: تمرّ بأمور مخيّبة للآمال، وربّما تحمل فوضى وعدم رضى، ما ينعكس سلباً على وضعك الصحي.

25-          مهنياً: لا تأخذ كل شيء بحسن نية لأن كل من حولك يفكر في مصالحه، وعليك حماية عملك من الاستغلال.

عاطفياً: تحدث أمور غير متوقعة تغير حياتك العاطفية إلى الأفضل ويكون لها وقع إيجابي في حياتك الاجتماعية.

صحياً: مراقبة وضعك الصحي بين الحين والآخر من قبل طبيبك مهم، ولا سيما إذا واجهتك تحديات أرهقت أعصابك.

26-          مهنياً: تزداد مسؤولياتك وواجباتك المهنية وتسير على طريق جديد من النجاح والتقدم نحو تحقيق أحد أهدافك.

عاطفياً: تكتشف أنّ الخط البياني لعلاقتك العاطفية مع الحبيب في انحدار وتبحث معه عن الأسباب لإنقاذها كي تصلا إلى بر الأمان.

صحياً: تسرّ لما تحصل عليه من تفهّم ودعم لتحرّكاتك على مختلف الصعد، وخصوصاً على الصعيد الرياضي.

27-          مهنياً: تتمتع بسرعة بديهة وبأفكار ذكية، كثّف اتصالاتك، وكرّر المحاولات ومارس جميع صلاحياتك.

عاطفياً: ربما تعيش أجواء عاطفية ترفضها وتتعارض مع كل القيم التي آمنت بها، وتسود سماءك أجواء غير مشجّعة على التعبير عن عواطفك.

صحياً: قراراتك الصائبة على الصعيد الصحي تكون دافعاً إلى جعل الآخرين يجارونك في كل ما تقوم به رياضياً.

28-          مهنياً: تتجاوز بعض الظروف المهنية السلبية والأمور المالية المعقدة بفضل ذكائك وقوة إرادتك ومساعدة أحد الزملاء وتستطيع قلب الموازين لمصلحتك.

عاطفياً: مبادرة إيجابية من الشريك تجعلك تعيش الاستقرار العاطفي والهدوء النفسي، ولكنك تنغمس بالعمل وتنسى واجباتك نحو الشريك الذي يكون بحاجة إليك.

صحياً: يوم مهمّ للمشاركة في مختلف الأنشطة وعدم رفض تلبية الدعوات بغضّ النظر عن مضمونها.

29-          مهنياً: تكونن متفائلاً جداً وتتحسن ظروفك على نحو واضح، وتناسبك المستجدات وتتعامل معها بانفتاح كبير وصدر رحب.

عاطفياً: أطلق العنان لخصالك الإيجابية لتحافظ على استقرار العلاقة واهتمام الحبيب أو مودته لك.

صحياً: اندفاعك وحماستك يدفعانك إلى الطلب من الآخرين مشاركتك في ممارستك الرياضة اقتناعاً منك أنها خير علاج.

31- مهياً: تزول المشاكل المهنية تلقائياً من دون تدخل أحد المسؤولين، حاول التحلي بالصبر والتحكم في الانفعالات لئلا تندم في المستقبل.

عاطفياً: عليك بالتفكير المشترك مع الحبيب والابتعاد عن حب التملك والسيطرة، حتى لا تؤثر في طبيعة العلاقة في ما بعد.

صحياً: تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، حتى تتمكن من خسارة الوزن بسهولة، ومن دون الحاجة إلى استغراق وقت أطول للحصول على الرشاقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتذمر من كثرة الضغوط عليك تتذمر من كثرة الضغوط عليك



GMT 16:32 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 22:34 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

سنة الوعود المشجعة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتذمر من كثرة الضغوط عليك تتذمر من كثرة الضغوط عليك



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة ثعبان

تألّق ميلي ماكينتوش خلال لقائها هوجو تايلور بعد عُطلة فاخرة

هلسنكي ـ رولا عيسى
التقت ميلي ماكينتوش، 29 عاما، زوجها هوجو تايلور، 32 عاما، في سوهو هاوس الخميس، بعد عودتها من عطلتها الفاخرة في روفانييمي بفنلندا، وارتدت نجمة Made In Chelsea بنطالا من الجلد وتيشيرت مطبوعا عليه صورة ملوّنة لثعبان، أثناء خروجها من أحد النوادي الخاصة ممسكة بيد زوجها، وزيّنت ماكينتوش ملابسها ب سترة كلاسيكية سوداء أنيقة مع الكعب العالي مع زوج من الأقراط الفضية الأنيقة. وتزوّجت ماكينتوش في 2018، وارتدى زوجها ملابس غير رسمية من الجينز مع قميص وسترة سوداء، وأمضت ماكينتوش عطلته في فندق Arctic TreeHouse في روفانييمي والذي لا تقل تكلفة الليلة فيه عن 600 جنيه إسترليني، وعادة ما تعرض ماكينتوش صور عطلاتها للمعجبين، إذ حرصت على التباهي بعطلتها الفاخرة إلى فنلندا، حيث عرضت صورة لها وهي تقف أمام إحدى المقصورات مع خلفية ثلجية الإثنين. وشاركت ماكينتوش صورتها عبر "إنستغرام" مرتدية بكيني باللون الأزرق الفاتح من قطعتين مع غطاء

GMT 06:59 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 17:53 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصص الأنبياء نبي الله يونس في بطن الحوت

GMT 02:25 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"دوزيم" تحظر حلقة برادة نهائيًا في "حديث الصحافة"

GMT 01:05 2014 السبت ,28 حزيران / يونيو

زينات صدقي من أصعب رسوماتي

GMT 20:25 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الفرنسي جريزمان يحلم باللعب مع نيمار ومبابي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib