تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة
آخر تحديث GMT 16:11:25
المغرب اليوم -

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة

برج الأسد
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثالث من شهر كانون الثاني "يناير"2019
مهنياً: تتبدل المعطيات ضدك وتتزامن الاعمال مع انتقال الشمس  الى برج الدلو المواجه لبرجك بالاضافة الى وجود القمر في برج السرطان  ما يجعل الحظوظ تتراجع بحيث يكون بانتظارك مشاكل وخلافات وفضائح واتهامات ومواجهات وأوضاعاً متشابكة وافكار مشوشة لكن ابتداء من يوم الاثنين سيحالفك الحظ من جديد مع وصول القمر العملاق والخسوف الكلي للقمر  الى برجك ليشكل مربعا مع الشمس من الدلو يومي الاثنين والثلاثاء فتتبدل الاحوال 180 درجة لصالحك فيقدم لك القدر  اجمل ايام الاسبوع حب نجاح انجازات تفوق فترة تفتح امامك الابواب للترفيه عن النفس والانطلاق في مرحلة جديدة ستسمح لك الظروف الفلكية الايجابية بعقد مصالحات وتوقيع اتفاقيات مفيدة ترتفع فرص النجاح وتقوم بخطوات مباركة يتابع الحظ طريقه بين الاربعاء والجمعة مع وصول القمر الى العذراء تكون لامعا في الحوار والمفاوضات والامتحانات تسيطر على الموقف وتتّخذ القرار الحكيم فتنجح في تجاوز الحواجز وتتحرّر من ضغوط وعقبات بعزيمة أقوى وتطل على آفاق جديدة.

 عاطفياً: تزدهر حياتك العاطفية حيث تقع في الغرام او تلتقي الحبيب على غير موعد إن تأثيرات كوكب المشتري  والزهرة من القوس الصديق تعمل على تعزيز العلاقات العائلية والعاطفية في هذه الفترة الاستثنائية للعازب سوف تعرف شعبية لا مثيل لها، وتتعرّف إلى أشخاص كثر، وتلبّي الدعوات بسعادة وفرح. تعقد صداقات مهمّة، وتتّخذ قرارات كبيرة مع الحبيب فتتغيّر حياتك، وتنتقل إلى مرحلة أخرى إلى القفص الذهبي والاستقرار.

 

ابرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني "يناير"2019 

نشهد هذا الشهر تغييرات وتنقلات كثيرة في حركة الكواكب ما يعني اسبوع فلكي مهم جدا يحمل أحداثاً مهمة لمواليد برج القوس مع انتقال الزهرة لتنضم الى المشتري  ويجلب الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الاجواء جميلة ناعمة ودافئة بالاضافة الى الحدث الابرز وهو الكسوف الجزئي الاول هذه السنة في برج الجدي يوم 6 كانون الثاني سوف يمتد هذا الكسوف الجزئي من تايوان الى الصين ومنغوليا والكوريتين وروسيا واليابان.

كذلك سوف يسجل الشهر الاول من السنة الجديدة التقاء كوكب المريخ مع كوكب أورانوس في برج الحمل الناري ان هذا اللقاء يسبب تنافراً مع كوكب بلوتون وزحل من برج الجدي يعني صراعات وانفجارات وعنف في بعض الاماكن الحدث الابرز ان  وجود كوكب المريخ في الحمل الذي يسير  هذه السنة بسرعة اكثر من نمطه  العادي وذلك بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف شهر شباط (فبراير) ويعتبر المريخ الكوكب الاساسي لمواليد برج الحمل ما يعني ان الاسابيع الاولى من السنة تكون حاسمة في بعض القرارات والمفاجآت وعاصفة مناخياً وسياسياً.

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة

مهنيًّا: يقدّم لك هذا الشهر الدعم الكلي والمساعدة  مع تواجد المثلث الفلكي بين عطارد في القوس المتناغم مع اورانوس في الحمل والمشتري في القوس الصديق ومع تحالف زحل والمريخ في الجدي الترابي فتظهر علامات الطموح لديك وتكون على أهبّة الاستعداد لاستكشاف مسارات وعلاقات جديدة كما تسمح لك التاثيرات الفلكية الايجابية للكواكب  ببلوغ الاهداف سوف تستمتع بالتعاون وبتبادل الأفكار مع الآخرين. إنه الوقت المناسب لتجربة أساليب جديدة أو أفكار جديدة. ومع ذلك، عليك إتمام كل ما توّد القيام به في خلال هذا الشهر من مهام وأعمال أو مشاريع بالرغم من الجو العام الايجابي الا انه  سوف تعاني من قلّة الحيوية مع عوامل الكسوف والخسوف التي تحصل مرتين في تاريخ 6 وتاريخ 21 التي تطالك مباشرة وتعني تغييرات في مجال عملك وتنخفض فرص النجاح الى حدّ كبير ما يعني انك قد تشكو من التأخير أو سوء الفهم أو خيبات الأمل. في الواقع، يبدو أنّ كافة المشاريع قد تتوقّف أو تفشل.
 عاطفياً: سوف تشعر بتحسّن ملحوظ بعد تاريخ 7 مع وصول كوكب الحب الى برج القوس الذي يحمل معه قصة حب او لقاء مميزا يتم عبر سفر او تواصل مع شخص بعيد ينال اهتمامك كذلك ان وجود اورانوس في الحمل الصديق يشكل طالعاً جيداً معك فيزيدك حباً ووداً وانسجاماً مع الشريك ويعزز علاقاتك الاجتماعية فتصبح كل المواضيع صالحة للنقاش ويكون التفاهم سيد الموقف خاصة للعازب من برج الجوزاء فقد تحمل الاسابيع الثلاثة الاخيرة مفاجآت سارّة.

أبرز الأحداث اليوميّة
 
1-               مهنياً: تهتم بأعمال كثيرة على الرغم من أنك تقبل على عام جديد، إلا أن اتصالاتك تبدو صاخبة، لكن حذار بعض التوتر.

عاطفياً: تتاح لك فرص رومانسية حاول ألا تتجاهلها، وتعرف علاقتك الغرامية مناخاً سعيداً وجيداً هذا اليوم.

صحياً: تخوض مغامرة تعكّر وضعك الصحي بعض الشيء، لكنك سرعان ما تستعيد عافيتك ونشاطك.

2-               مهنياً: تظهر مشكلة مادية قديمة كانت مستعصية على الحل، وربما تكون مصلحتك بوضع حد نهائي لها حتى لو قدمت بعض التنازلات.

عاطفياً: بعض الصعوبات والتحديات تواجه علاقتك مع الحبيب، لا تضعف لأن الحب الحقيقي يحتاج إلى القوة والصبر وتحطيم كل العقبات.

صحياً: التوتر ضاغط وقد يسبب لك فشلاً او خسارة، لا تنفعل ولا تسبب لنفسك الأزمات.

3-               مهنياً: عليك عدم الاستسلام أمام واقع مهني سلبي يفرض، انهض وقاومه مستعملا ذكاءك وقدراتك الذاتية.

عاطفياً: تحاول أن تعيش الكثير من المغامرات العاطفية كي تستمتع بالحياة من دون أن تفكر في المستقبل وضرورة التركيز والاهتمام بنجاح واستقرار حياتك العاطفية.

صحياً: الإهمال المتعمّد للصحة ينعكس سلباً ويتسبب بمضاعفات خطرة أحياناً.

4-               مهنياً: تشعر بميل إلى الرفض والثورة، ما يزعج بعض الزملاء، فحاول أن تُظهر عن محبّة وتفهّم وهدوء واستيعاب الآخرين.

عاطفياً: تعيش متعة وظلم الحب في آن واحد، وتشعر بالتفاؤل في أن يأخذك إلى طريق الارتباطً.

صحياً: لا تتوقع من أحد أن يلاحقك باستمرار للاهتمام بوضعك الصحي، الأمر رهن بإرادتك وحدك.

5-               مهنياً: يكون النجاح حليفك القوي في كل الخطوات والمشاريع التي تقدم عليها، وتكون على موعد مع فوز كاسح يفاجئ الجميع.

عاطفياً: الشريك بحاجة إلى حبك وحنانك، كن رقيقاً وإيجابياً في أمر يطرحه عليك حول ضرورة الابتعاد عن المظاهر الفارغة والاهتمام بالجوهر.

صحياً: لن يقف شيء في وجه قرارك للبدء باتباع حمية بغية التخلص من الوزن الزائد.

6-               مهنياً: تتبدّد الغيوم التي عكرت عليك نجاحك في السابق وقللت من دخلك المادي، بعمل منسجم مع طموحك يحسّن ظروفك المهنية ويجعلك أكثر تفاؤلاً بمستقبل جيد.

عاطفياً: تعيش مشاعر دافئة وأحاسيس رقيقة مع الحبيب تجعلك تحلق في سماء الحب، وتطلق أفكاراً جديدة تلاقي الترحيب من قبل الشريك.

صحياً: تميل إلى الترفيه والخروج في سهرات مع الأصدقاء، هذا مفيد للوضع الصحي.

7-               مهنياً: تجد الحلول الناجعة للأزمات المهنية التي تمرّ فيها، وتختار الطريق السليم لنجاحات مهنية مرتقبة ولتحويل كل السلبيات إلى ايجابيات.

عاطفياً: تكون متمرداً ومبتعداً عن الخط التقليدي في التعبير عن الحب وهذا يخلق جواً من الحوار والتجديد مع الحبيب.

صحياً: لا ضرر من المحاولة بين الحين والآخر الخروج في رحلة إلى الجبل وممارسة رياضة التسلق.

8-               مهنياً: تجد أمامك آفاقا جيدة لتحقيق جزء كبير من طموحك المهني وتلقى مساعدة غير متوقعة تساهم في تحسين ظروفك المهنية والعملية .

عاطفياً: تكتشف أن جميع علاقاتك العاطفية الجديدة مزيفة وقائمة على المنفعة فتبحث عن علاقة صادقة.

صحياً: التخفيف قدر المستطاع من ساعات العمل ومضاعفة ممارسة الرياضة قرار صائب.

9-               مهنياً: تبدأ مرحلة جديدة من النجاح المهني الذي يسهم في تحقيق جزء كبير من طموحك، وتكون على موعد مع انطلاق جيدة لأحد مشاريعك.

عاطفياً: تعيش صراعاً خفياً بين حبك وإخلاصك للشريك وبين تطلعاتك لحياة أكثر استقلالية، كن عقلانياً لأن تصرفاتك موضوعة تحت المجهر ,والشريك لن يغفر أي خطأ ترتكبه.

صحياً: لا يجوز التأجيل والإهمال في الشأن الصحي بعد اليوم، تجد عدة حوافز تمنحك العزيمة للبدء بخطواتك.

10-          مهنياً: يلعب الحظ دوراً إيجابياً في حياتك، لكن أنت مضطر للتصرف بدبلوماسية ولباقة وعدم رفع الصوت بوجه من يعارضك.

عاطفياً: التفرّد بالرأي مسألة خطرة ولا سيما إذا كان ذلك سينعكس سلباً على طبيعة العلاقة بالشريك، فحاول التخلي عن هذه العادة.

صحياً: استعض عن المأكولات الغنية باللحوم بتلك الخفيفة والمحتوية على كمية كبيرة من الخضار.

11-          مهنياً: قد يتعثر عمل أو مشروع يدر عليك أموالاً، لا ترتبك لأن كل شيء سوف يسير إلى الأمام لتحسين ظروفك المادية .

عاطفياً: تفكر بروية بينك وبين نفسك عن وسائل إنجاح علاقتك العاطفية مع الحبيب ووصولها إلى قمة الحب، وسيدلك قلبك وعقلك على ما يجب القيام به.

صحياً: بعض الاضطرابات المعوية قد يكون ناتجاً من مأكولات تحتوي على مكونات تسبب الإزعاج.

12-          مهنياً: تفتح أمامك آفاق كثيرة، وتنجح محاولاتك للقيام بمشروع من نوع جديد يهدف إلى إدخال التغيير على حياتك العملية والمادية.

عاطفياً: يتحقق حلمك بلقائك شخص يحبك كما أنت ويخطط معك لبناء بيت يجمعكما في حياة زوجية سعيدة.

صحياً: سارع إلى الاستفادة من الطقس كلما كان ملائماً وانطلق برحلات أسبوعية للترفيه.

13-          مهنياً: تكون هذا اليوم في قمة الراحة النفسية والإبداع المتميز وتبدأ السير بطريق جديد لتحقيق أحلامك المهنية، وربما تشغلك قضية توفق في إيجاد أفضل الحلول المناسبة لها .

عاطفياً: تغرق في بحر الحب وتعيش حلاوته ومرارته من دون التفكير في بناء مستقبلك العاطفي.

صحياً: إذا أحسست بإمساك متواصل في معدتك عليك مراجعة طبيبك المختص.

14-          مهنياً: تحصل على وضع مهني مثالي يجمع بين الإبداع والتفوق، وتستريح من بعض الضغوط وتحقق حلماً ما.

عاطفياً: تسود علاقتك مع الشريك بعض الخلافات بالرأي حول كيفية إسعاد أحدكما الآخر وجدل حول عدة مواضيع تتعلق بمستقبلكما.

صحياً: خير البر عاجله، فانطلق يا عزيزي في مشاريعك الصحية اليوم قبل الغد.

15-          مهنياً: تتراجع الحظوظ وتضطر إلى أن تتكيف مع ظروف جديدة، انتبه لتطورات في حياتك المهنية تتطلب الكثير من الحرص.

عاطفياً: تبادل الآراء مع الشريك يترك ارتياحاً لديكما، وهذا ما يمنحكما راحة فكرية مهمة تنعكس إيجاباً على مستقبل العلاقة، فهنيئاً لكما.

صحياً: حبّك المفرط للعمل يؤدّي دوراً حاسماً في تراجع وضعك الصحي، وتكون له انعكاسات سلبية متعددة.

16-          مهنياً: تتحقق أمنية في المجال المهني كانت بالنسبة إليك حلما صعب المنال، وتشعر وكأن كل ما يحيط بك يعيش السعادة والنجاح معك.

عاطفياً: تعيش اليوم الهدوء والسلام الداخلي من خلال علاقتك العاطفية الناجحة ويساهم الحبيب بذلك، وهذا يمنحك  الشعور بالراحة والتأمل والتفكير.

صحياً: قد تعاكسك الأمور وتكاد لا تعرف إلى أين تتّجه، حاذر إثارة عصبيتك لتكون ضحيّة بعض المغرضين والمناورين.

17-          مهنياً: كن حذراً عند معالجتك بعض الأمور المادية المستجدة والبعيدة عن توقعاتك من الوقوع في بعض الأخطاء التي قد تؤدي إلى خسائر مادية.

عاطفياً: تزداد ثقتك بنفسك بعد أن تعلمت الحب النقي والناجح، وتعلمت أن تحب نفسك وتفهم ماذا تريد بالضبط من الحبيب وكيف تحافظ على عمق العلاقة معه..

صحياً: تسير الأمور على نحو جيّد جدّاً، تمارس رياضتك المفضل وتُذهل الكثيرين بحسن إدارتك الأمور الصحية وتنفيذها على نحو سهل ومقنع.

18-          تواجهك بعض الصعوبات في عملك ولكنك تجتازها بنجاح وبأقل مجهود بفضل ذكائك وحكمتك ويقف الحظ معك وتتألق في مجموعة من النجاحات تغير مسار حياتك.

عاطفياً: قد تكتشف أن كل التضحيات التي قدمتها للحبيب ذهبت أدراج الرياح، فتقرر أن تهتم بمستقبلك وان تتخلص من القيود النفسية.

صحياً: لا تكون مرتاح البال اليوم، والسبب كثرة المشكلات العملية والضغوط، فانتبه.

19-          مهنياً: يوم ملائم جدّاً للتحرّك في عدة اتجاهات وعدم حصر الجهود بأمر أو اثنين لكن لا تراهن على الدّقة أو الخبر اليقين.

عاطفياً: تتأكد أن الشريك هو عالمك وحبك الحقيقي وأن كل الأخطاء التي رافقت علاقتكما العاطفية كانت نتيجة انفعالات غير ضرورية.

صحياً: قد تمر بأمور مخيّبة للآمال، وربّما تحمل فوضى وعدم رضى، ما ينعكس سلباً على وضعك الصحي.

20-          مهنياً: تجنّب النزاعات والصراعات، وكُن دقيقاً جدّاً وابتعد عن عمليات البيع والشراء وراقب ما يجري بهدوء.

عاطفياً: تبدأ بالابتكار لحياة بعيدة عن الملل والتكرار مع الطرف الآخر وتخرج ما بداخلك من مشاعر فرحة تسعد الشريك.

صحياً: تواصل ما بدأته منذ مدة وشعرت بأنه مفيد للصحة، وتنصح الآخرين للتمثل بك.

21-          مهنياً: مواجهة الصعوبات اليوم توفّر لك ظروفاً أفضل وأكثر استقراراً للغد، والتفكير في ما يجب عمله للمضي قدماً في أعمالك.

عاطفياً: تراكم الخلاف مع الشريك، يزيد تعقيد الأمور وقد تصبح المعالجة مستحيلة بينكما، لكن مساعي المصلحين تنجح في رأب الصدع.

صحياً: حذار الميل إلى العدائية اليوم واستفد من الأجواء لخوض نشاطات جديدة.

22-          مهنياً: انتبه من غضب يسود اليوم، ولا تخضع لنزواتك فقد تصطدم بخبر يتعلق بزميل، كأن يكون مرتبطاً أو كأن يقرّر الرحيل بلا سبب.

عاطفياً: تنجح في تقوية الروابط مع الشريك، ويكون هذا اليوم ناجحاً وغنياً بالحوافز والشعور بالتفاؤل وبراحة البال.

صحياً: ثابر على ما تقوم به حالياً من خطوات تمهيدية لمشروع ترفيهي جديد تقوم به هذا الشهر.

23-          مهنياً: يعزز هذا اليوم مكانتك الشخصية ويضفي عليك سحراً ويبشر بفترة من الشعبية والنجاح المنقطع النظير، فاطمئن.

عاطفياً: قم برحلة مع الشريك إلى إحدى الدول، بعدما مررت بإرهاق وجهد بذلتهما لإنجاز مشروع العمر.

صحياً: خفف من مشاريعك المهنية قدر المستطاع، واستفد من عطلتك السنوية للسفر والترفيه عن نفسك.

24-          مهنياً: يجعلك أمر مستجد متوهماً قليلاً أو حالماً أكثر من اللزوم، راجع حساباتك بهدوء ودقق في التفاصيل.

عاطفياً: اتخذ قراراً بتحسين وضعك العاطفي، وإذا كنت وحيداً تفرح بازدهار العلاقات، ولن تعاني الوحدة بعد اليوم.

صحياً: تقتنع أخيراً ما وصلت إليه من وضع صحي متردّ سببه الإهمال والاستهتار.

25-          مهنياً: عقبة واحدة تعيق تحسين وضعك المهني، لكن كل شيء يكون في مصلحتك قريباً، وتعود الأمور إلى مجاريها الطبيعية.

عاطفياً: علاقة قديمة تهدد مستقبلك، لذا فإن الحسم مطلوب لتصحيح الأمور قبل تفاقمها والوصول إلى نقطة اللاعودة.

صحياً: يبدو الارتباك واضحاً في تصرّفاتك، فحاول أن تكون أكثر هدوءاً.

26-          مهنياً: ترتاح لمجرى الأمور في الحياة المهنية،وربما تستشير أحد المقربين بشأن قرار مهم يجب أن تتخذه.

عاطفياً: كُن حذراً جدّاً في كل ما تقول وتفعل، يمكن أن تتعرّض لانتقادات وتجد نفسك محرجاً أمام الشريك وغير قادر على التبرير.

صحياً: تتعامل مع وضعك الصحي بطريقة منطقية تحاشياً لمشكلات قد تسبب لك أمراضاً.

27-          مهنياً هذا اليوم نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى في حياتك المهنية، ويكون عنوان الأيام المقبلة النجاح والتميز والإبداع.

عاطفياً: أي نتيجة إيجابية تحصل عليها تجرّ خلفها عدة إيجابيات، وأي حدث ملائم لمتطلباتك يحمل معه أحداثاً أكثر ملاءمة.

صحياً: تقرر الانطلاق في رحلة العمر والقيام بجولة حول العالم للترفيه والتخفيف من الضغوط.

28-          مهنياً: تظهر قدرة كبيرة على التأقلم مع الأوضاع الطارئة والمستجدة، وتتخلص ببراعة من كل العقبات التي تقف في وجه تقدمك.

عاطفياً: شخص ما يحاول التقرب منك أعطه فرصه، واندفاعك قد يؤثر سلباً في علاقتك بالمقربين منك، فكن حذراً.

صحياً: حافظ على هدوئك ولا تدع المجال لانفعالك في السيطرة على طريقة تعاملك.

29-          مهنياً: لا أنصح لك اليوم المغامرة، ولكن كن حذراً في الخطوات التي تقوم بها تجاه الزملاء، وادرس قراراتك تجاههم بدقة كبيرة.

عاطفياً: تناقش بعض الأمور المهمة مع الحبيب فلا تفكر فيها بطريقة سلبية، بل ضع التفاؤل عنواناً عريضاً في نقاشك معه.

صحياً: تشعر بالراحة النفسية الكبيرة بعدما صارحت الآخرين بما كان يعتريك من ألم داخلي.

30-          مهنياً: تعرف تشويقاً وعلاقات حماسية وأوضاعاً استثنائية، وتتمتع بسرعة بديهة وبأفكار ذكية تثير إعجاب الزملاء ودهشتهم.

عاطفياً: لا تكذّب الحبيب في ما يقوله وثق بكلامه، لقد بدأت تتصرف بغرابة معه أخيراً، فكن حذراً قبل أن تصل إلى الهاوية معه.

صحياً: بعض الالتهابات المفاجئة في أصابع القدمين سببه كثرة الوقوف أو الإكثار من الملح.
31- مهنياً: حاول البحث عن حليف أو عن صديق ليلطّف الأجواء وليملأ بعض الفراغ، وجهّز الملفات للدرس الشامل.

عاطفياً: لا تفرض على الشريك رأياً ولا تجرح كبرياءه ولا تضعه في مواقف محرجة، فهو يمرّ بيوم عصيب بسبب أحد زملائه في العمل.

صحياً: إذا أرهقت نفسك أكثر من اللازم ستكون العواقب وخيمة عليك، انتبه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة



GMT 09:05 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

سنة الهدايا والحظ الكبير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة



أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

تألّق ميغان بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - المغرب اليوم
يبدو أن جدول دوقة ساسكس مزدحمًا هذا الشهر، فبعد زيارتها منظمة "Mayhew" الخيرية لرعاية الحيوان في لندن، تألقت ميغان ماركل أثناء حضورها عرضا مسرحيا خيريا لفرقة "سيرك دو سوليه" في قاعة ألبرت الملكية يوم الأربعاء، برفقة الأمير هاري. وبالطبع عند ذكر دوقة ساسكس، لا يمكن تجاهل أناقتها وجاذبيتها الخاصة، ففي أحدث ظهور لها بدت ميغان في غاية التألق بإطلالة برّاقة مستوحاة من أميرة القلوب ديانا، أبرز جمالها وأظهرت بطنها الحامل بأناقة. وتألقت ميغان (37 عامًا) بفستان طويل براق باللون الكحلي من تصميم "رولان موريه" والذي بلغ ثمنه 3400 جنيه إسترليني. ولفتت إطلالة دوقة ساسكس الأنظار، وبخاصة لأن فستانها يشبه ذلك الذي ارتدته الأميرة ديانا أول مرة أثناء ظهورها في "مسرح بورغ" في فيينا عام 1986، ثم اختارته مرة أخرى أثناء حضورها في حفلة خيرية بفندق "أوسترلي هاوس" عام 1990، مخصص لمساعدة المتضررين من فيروس إيدز في جنوب أفريقيا.

GMT 01:31 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق
المغرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق

GMT 07:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مواصفات سفينة "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
المغرب اليوم - مواصفات سفينة

GMT 03:08 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
المغرب اليوم - عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 04:40 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
المغرب اليوم - هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 07:35 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
المغرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 06:28 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب يُؤكّد أنّ "الأهرام" إحدى العجائب التي لا تزال قائمة
المغرب اليوم - كاتب يُؤكّد أنّ

GMT 05:09 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات "الحوثيين"
المغرب اليوم - خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات

GMT 15:00 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يساند كاليدو كوليبالي في أزمته

GMT 16:54 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

فرصة ثمينة أمام جونار سولسكاير للتفوق على السير فيرجسون

GMT 14:42 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يتفوق على ريال مدريد بفارق 11 نقطة في 2018

GMT 14:13 2015 الأربعاء ,06 أيار / مايو

أصحاب العيون البنية أكثر جدارة لمنحهم ثقتنا

GMT 06:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"أرامكو" تخطط لزيادة إنفاقها إلى1.55 تريليون ريال

GMT 06:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس هيلتون تبيّن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

GMT 05:52 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

إنريكي يعرب أن المنتخب سيأخذ حذره عقب قرعة تصفيات يورو 2020

GMT 15:30 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

العثور على جثة أربعيني في واد بحي الفتح بزواغة

GMT 03:33 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على عملة ذهبية أثرية عمرها 500 عام في حقل وركشير

GMT 05:47 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تتمكن من توقيف نائب وكيل للملك مزور في القنيطرة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib