تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة
آخر تحديث GMT 19:03:27
المغرب اليوم -

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة

برج الأسد
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الرابع من شهر كانون الثاني "يناير"2019
مهنيا:ً تكثر فرص النجاح والمصالحات والاحتفالات فتطل على بداية الاسبوع مليئة بالربح والازدهار المادي والبريق المعنوي فتحتفل بجديد، فتتضاعف الجهود التي تثمر نتائج ممتازة فتحقق المرتجى لكن قد يسود جو من البلبلة والتوتر ومن المحتمل ان تشعر بمعاكسة المربع الفلكي بين القمر من برج العقرب والشمس من الدلو  يومي الاحد والاثنين حاذر الفوضى وحاول ان تضبط اعصابك وان تتفهم الآخرين بدون توجيه انتقادات قاسية. ولا تعقّد الامور او تهاجم الطرف الآخر حتى لا تعرّض اعمالك للخطر.تعود الظروف وتتحسن فتبدو النجم في كل مكان بين الثلاثاء والخميس تحت تاثير الكواكب مجتمعة في القوس المشتري الزهرة والقمر تكثر الحركة وتنشط التنقلات فتكون سيد الموقف تحرز ربحًا على الارجح وتعالج كل ما كان عالقًا بقوة وشجاعة, يتسلّط الضوء على الشؤون المالية، فتستفيد من حظ مضاعف يرافقك لفترة طويلة كذلك سوف تتلقى خبرا يسعدك ويتعلق بتقدم مهني يتابع الحظ طريقه مع انتقال القمر الى الجدي يوم الجمعة فيسمح لك بطرح افكار جريئة والدفاع عن قضيتك بتفوق.

عاطفياً: وجود الزهرة الى جانب المشتري  في برج القوس الصديق يجعلك تعيش اوقاتًا سعيدة في الحب كما في الصداقة، فتبدو فرحًا مبتسمًا، مسرورًا بأجواء الحنان التي تحيطك من كل صوب تلمس حرارة عند المقرّبين وتحب هذا التقارب واجواء الودّ التي تغمر علاقاتك. يساعدك الحب على التفاوض بشأن اتفاقات عائلية لا بدّ منها وتحاول ان تسوّي مشكلة مع احد الاولاد او افراد العائلة.

ابرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني "يناير"2019 

نشهد هذا الشهر تغييرات وتنقلات كثيرة في حركة الكواكب ما يعني اسبوع فلكي مهم جدا يحمل أحداثاً مهمة لمواليد برج القوس مع انتقال الزهرة لتنضم الى المشتري  ويجلب الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الاجواء جميلة ناعمة ودافئة بالاضافة الى الحدث الابرز وهو الكسوف الجزئي الاول هذه السنة في برج الجدي يوم 6 كانون الثاني سوف يمتد هذا الكسوف الجزئي من تايوان الى الصين ومنغوليا والكوريتين وروسيا واليابان.

كذلك سوف يسجل الشهر الاول من السنة الجديدة التقاء كوكب المريخ مع كوكب أورانوس في برج الحمل الناري ان هذا اللقاء يسبب تنافراً مع كوكب بلوتون وزحل من برج الجدي يعني صراعات وانفجارات وعنف في بعض الاماكن الحدث الابرز ان  وجود كوكب المريخ في الحمل الذي يسير  هذه السنة بسرعة اكثر من نمطه  العادي وذلك بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف شهر شباط (فبراير) ويعتبر المريخ الكوكب الاساسي لمواليد برج الحمل ما يعني ان الاسابيع الاولى من السنة تكون حاسمة في بعض القرارات والمفاجآت وعاصفة مناخياً وسياسياً.

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة

مهنيًّا: يقدّم لك هذا الشهر الدعم الكلي والمساعدة  مع تواجد المثلث الفلكي بين عطارد في القوس المتناغم مع اورانوس في الحمل والمشتري في القوس الصديق ومع تحالف زحل والمريخ في الجدي الترابي فتظهر علامات الطموح لديك وتكون على أهبّة الاستعداد لاستكشاف مسارات وعلاقات جديدة كما تسمح لك التاثيرات الفلكية الايجابية للكواكب  ببلوغ الاهداف سوف تستمتع بالتعاون وبتبادل الأفكار مع الآخرين. إنه الوقت المناسب لتجربة أساليب جديدة أو أفكار جديدة. ومع ذلك، عليك إتمام كل ما توّد القيام به في خلال هذا الشهر من مهام وأعمال أو مشاريع بالرغم من الجو العام الايجابي الا انه  سوف تعاني من قلّة الحيوية مع عوامل الكسوف والخسوف التي تحصل مرتين في تاريخ 6 وتاريخ 21 التي تطالك مباشرة وتعني تغييرات في مجال عملك وتنخفض فرص النجاح الى حدّ كبير ما يعني انك قد تشكو من التأخير أو سوء الفهم أو خيبات الأمل. في الواقع، يبدو أنّ كافة المشاريع قد تتوقّف أو تفشل.
 عاطفياً: سوف تشعر بتحسّن ملحوظ بعد تاريخ 7 مع وصول كوكب الحب الى برج القوس الذي يحمل معه قصة حب او لقاء مميزا يتم عبر سفر او تواصل مع شخص بعيد ينال اهتمامك كذلك ان وجود اورانوس في الحمل الصديق يشكل طالعاً جيداً معك فيزيدك حباً ووداً وانسجاماً مع الشريك ويعزز علاقاتك الاجتماعية فتصبح كل المواضيع صالحة للنقاش ويكون التفاهم سيد الموقف خاصة للعازب من برج الجوزاء فقد تحمل الاسابيع الثلاثة الاخيرة مفاجآت سارّة.

أبرز الأحداث اليوميّة
 
1-               مهنياً: تهتم بأعمال كثيرة على الرغم من أنك تقبل على عام جديد، إلا أن اتصالاتك تبدو صاخبة، لكن حذار بعض التوتر.

عاطفياً: تتاح لك فرص رومانسية حاول ألا تتجاهلها، وتعرف علاقتك الغرامية مناخاً سعيداً وجيداً هذا اليوم.

صحياً: تخوض مغامرة تعكّر وضعك الصحي بعض الشيء، لكنك سرعان ما تستعيد عافيتك ونشاطك.

2-               مهنياً: تظهر مشكلة مادية قديمة كانت مستعصية على الحل، وربما تكون مصلحتك بوضع حد نهائي لها حتى لو قدمت بعض التنازلات.

عاطفياً: بعض الصعوبات والتحديات تواجه علاقتك مع الحبيب، لا تضعف لأن الحب الحقيقي يحتاج إلى القوة والصبر وتحطيم كل العقبات.

صحياً: التوتر ضاغط وقد يسبب لك فشلاً او خسارة، لا تنفعل ولا تسبب لنفسك الأزمات.

3-               مهنياً: عليك عدم الاستسلام أمام واقع مهني سلبي يفرض، انهض وقاومه مستعملا ذكاءك وقدراتك الذاتية.

عاطفياً: تحاول أن تعيش الكثير من المغامرات العاطفية كي تستمتع بالحياة من دون أن تفكر في المستقبل وضرورة التركيز والاهتمام بنجاح واستقرار حياتك العاطفية.

صحياً: الإهمال المتعمّد للصحة ينعكس سلباً ويتسبب بمضاعفات خطرة أحياناً.

4-               مهنياً: تشعر بميل إلى الرفض والثورة، ما يزعج بعض الزملاء، فحاول أن تُظهر عن محبّة وتفهّم وهدوء واستيعاب الآخرين.

عاطفياً: تعيش متعة وظلم الحب في آن واحد، وتشعر بالتفاؤل في أن يأخذك إلى طريق الارتباطً.

صحياً: لا تتوقع من أحد أن يلاحقك باستمرار للاهتمام بوضعك الصحي، الأمر رهن بإرادتك وحدك.

5-               مهنياً: يكون النجاح حليفك القوي في كل الخطوات والمشاريع التي تقدم عليها، وتكون على موعد مع فوز كاسح يفاجئ الجميع.

عاطفياً: الشريك بحاجة إلى حبك وحنانك، كن رقيقاً وإيجابياً في أمر يطرحه عليك حول ضرورة الابتعاد عن المظاهر الفارغة والاهتمام بالجوهر.

صحياً: لن يقف شيء في وجه قرارك للبدء باتباع حمية بغية التخلص من الوزن الزائد.

6-               مهنياً: تتبدّد الغيوم التي عكرت عليك نجاحك في السابق وقللت من دخلك المادي، بعمل منسجم مع طموحك يحسّن ظروفك المهنية ويجعلك أكثر تفاؤلاً بمستقبل جيد.

عاطفياً: تعيش مشاعر دافئة وأحاسيس رقيقة مع الحبيب تجعلك تحلق في سماء الحب، وتطلق أفكاراً جديدة تلاقي الترحيب من قبل الشريك.

صحياً: تميل إلى الترفيه والخروج في سهرات مع الأصدقاء، هذا مفيد للوضع الصحي.

7-               مهنياً: تجد الحلول الناجعة للأزمات المهنية التي تمرّ فيها، وتختار الطريق السليم لنجاحات مهنية مرتقبة ولتحويل كل السلبيات إلى ايجابيات.

عاطفياً: تكون متمرداً ومبتعداً عن الخط التقليدي في التعبير عن الحب وهذا يخلق جواً من الحوار والتجديد مع الحبيب.

صحياً: لا ضرر من المحاولة بين الحين والآخر الخروج في رحلة إلى الجبل وممارسة رياضة التسلق.

8-               مهنياً: تجد أمامك آفاقا جيدة لتحقيق جزء كبير من طموحك المهني وتلقى مساعدة غير متوقعة تساهم في تحسين ظروفك المهنية والعملية .

عاطفياً: تكتشف أن جميع علاقاتك العاطفية الجديدة مزيفة وقائمة على المنفعة فتبحث عن علاقة صادقة.

صحياً: التخفيف قدر المستطاع من ساعات العمل ومضاعفة ممارسة الرياضة قرار صائب.

9-               مهنياً: تبدأ مرحلة جديدة من النجاح المهني الذي يسهم في تحقيق جزء كبير من طموحك، وتكون على موعد مع انطلاق جيدة لأحد مشاريعك.

عاطفياً: تعيش صراعاً خفياً بين حبك وإخلاصك للشريك وبين تطلعاتك لحياة أكثر استقلالية، كن عقلانياً لأن تصرفاتك موضوعة تحت المجهر ,والشريك لن يغفر أي خطأ ترتكبه.

صحياً: لا يجوز التأجيل والإهمال في الشأن الصحي بعد اليوم، تجد عدة حوافز تمنحك العزيمة للبدء بخطواتك.

10-          مهنياً: يلعب الحظ دوراً إيجابياً في حياتك، لكن أنت مضطر للتصرف بدبلوماسية ولباقة وعدم رفع الصوت بوجه من يعارضك.

عاطفياً: التفرّد بالرأي مسألة خطرة ولا سيما إذا كان ذلك سينعكس سلباً على طبيعة العلاقة بالشريك، فحاول التخلي عن هذه العادة.

صحياً: استعض عن المأكولات الغنية باللحوم بتلك الخفيفة والمحتوية على كمية كبيرة من الخضار.

11-          مهنياً: قد يتعثر عمل أو مشروع يدر عليك أموالاً، لا ترتبك لأن كل شيء سوف يسير إلى الأمام لتحسين ظروفك المادية .

عاطفياً: تفكر بروية بينك وبين نفسك عن وسائل إنجاح علاقتك العاطفية مع الحبيب ووصولها إلى قمة الحب، وسيدلك قلبك وعقلك على ما يجب القيام به.

صحياً: بعض الاضطرابات المعوية قد يكون ناتجاً من مأكولات تحتوي على مكونات تسبب الإزعاج.

12-          مهنياً: تفتح أمامك آفاق كثيرة، وتنجح محاولاتك للقيام بمشروع من نوع جديد يهدف إلى إدخال التغيير على حياتك العملية والمادية.

عاطفياً: يتحقق حلمك بلقائك شخص يحبك كما أنت ويخطط معك لبناء بيت يجمعكما في حياة زوجية سعيدة.

صحياً: سارع إلى الاستفادة من الطقس كلما كان ملائماً وانطلق برحلات أسبوعية للترفيه.

13-          مهنياً: تكون هذا اليوم في قمة الراحة النفسية والإبداع المتميز وتبدأ السير بطريق جديد لتحقيق أحلامك المهنية، وربما تشغلك قضية توفق في إيجاد أفضل الحلول المناسبة لها .

عاطفياً: تغرق في بحر الحب وتعيش حلاوته ومرارته من دون التفكير في بناء مستقبلك العاطفي.

صحياً: إذا أحسست بإمساك متواصل في معدتك عليك مراجعة طبيبك المختص.

14-          مهنياً: تحصل على وضع مهني مثالي يجمع بين الإبداع والتفوق، وتستريح من بعض الضغوط وتحقق حلماً ما.

عاطفياً: تسود علاقتك مع الشريك بعض الخلافات بالرأي حول كيفية إسعاد أحدكما الآخر وجدل حول عدة مواضيع تتعلق بمستقبلكما.

صحياً: خير البر عاجله، فانطلق يا عزيزي في مشاريعك الصحية اليوم قبل الغد.

15-          مهنياً: تتراجع الحظوظ وتضطر إلى أن تتكيف مع ظروف جديدة، انتبه لتطورات في حياتك المهنية تتطلب الكثير من الحرص.

عاطفياً: تبادل الآراء مع الشريك يترك ارتياحاً لديكما، وهذا ما يمنحكما راحة فكرية مهمة تنعكس إيجاباً على مستقبل العلاقة، فهنيئاً لكما.

صحياً: حبّك المفرط للعمل يؤدّي دوراً حاسماً في تراجع وضعك الصحي، وتكون له انعكاسات سلبية متعددة.

16-          مهنياً: تتحقق أمنية في المجال المهني كانت بالنسبة إليك حلما صعب المنال، وتشعر وكأن كل ما يحيط بك يعيش السعادة والنجاح معك.

عاطفياً: تعيش اليوم الهدوء والسلام الداخلي من خلال علاقتك العاطفية الناجحة ويساهم الحبيب بذلك، وهذا يمنحك  الشعور بالراحة والتأمل والتفكير.

صحياً: قد تعاكسك الأمور وتكاد لا تعرف إلى أين تتّجه، حاذر إثارة عصبيتك لتكون ضحيّة بعض المغرضين والمناورين.

17-          مهنياً: كن حذراً عند معالجتك بعض الأمور المادية المستجدة والبعيدة عن توقعاتك من الوقوع في بعض الأخطاء التي قد تؤدي إلى خسائر مادية.

عاطفياً: تزداد ثقتك بنفسك بعد أن تعلمت الحب النقي والناجح، وتعلمت أن تحب نفسك وتفهم ماذا تريد بالضبط من الحبيب وكيف تحافظ على عمق العلاقة معه..

صحياً: تسير الأمور على نحو جيّد جدّاً، تمارس رياضتك المفضل وتُذهل الكثيرين بحسن إدارتك الأمور الصحية وتنفيذها على نحو سهل ومقنع.

18-          تواجهك بعض الصعوبات في عملك ولكنك تجتازها بنجاح وبأقل مجهود بفضل ذكائك وحكمتك ويقف الحظ معك وتتألق في مجموعة من النجاحات تغير مسار حياتك.

عاطفياً: قد تكتشف أن كل التضحيات التي قدمتها للحبيب ذهبت أدراج الرياح، فتقرر أن تهتم بمستقبلك وان تتخلص من القيود النفسية.

صحياً: لا تكون مرتاح البال اليوم، والسبب كثرة المشكلات العملية والضغوط، فانتبه.

19-          مهنياً: يوم ملائم جدّاً للتحرّك في عدة اتجاهات وعدم حصر الجهود بأمر أو اثنين لكن لا تراهن على الدّقة أو الخبر اليقين.

عاطفياً: تتأكد أن الشريك هو عالمك وحبك الحقيقي وأن كل الأخطاء التي رافقت علاقتكما العاطفية كانت نتيجة انفعالات غير ضرورية.

صحياً: قد تمر بأمور مخيّبة للآمال، وربّما تحمل فوضى وعدم رضى، ما ينعكس سلباً على وضعك الصحي.

20-          مهنياً: تجنّب النزاعات والصراعات، وكُن دقيقاً جدّاً وابتعد عن عمليات البيع والشراء وراقب ما يجري بهدوء.

عاطفياً: تبدأ بالابتكار لحياة بعيدة عن الملل والتكرار مع الطرف الآخر وتخرج ما بداخلك من مشاعر فرحة تسعد الشريك.

صحياً: تواصل ما بدأته منذ مدة وشعرت بأنه مفيد للصحة، وتنصح الآخرين للتمثل بك.

21-          مهنياً: مواجهة الصعوبات اليوم توفّر لك ظروفاً أفضل وأكثر استقراراً للغد، والتفكير في ما يجب عمله للمضي قدماً في أعمالك.

عاطفياً: تراكم الخلاف مع الشريك، يزيد تعقيد الأمور وقد تصبح المعالجة مستحيلة بينكما، لكن مساعي المصلحين تنجح في رأب الصدع.

صحياً: حذار الميل إلى العدائية اليوم واستفد من الأجواء لخوض نشاطات جديدة.

22-          مهنياً: انتبه من غضب يسود اليوم، ولا تخضع لنزواتك فقد تصطدم بخبر يتعلق بزميل، كأن يكون مرتبطاً أو كأن يقرّر الرحيل بلا سبب.

عاطفياً: تنجح في تقوية الروابط مع الشريك، ويكون هذا اليوم ناجحاً وغنياً بالحوافز والشعور بالتفاؤل وبراحة البال.

صحياً: ثابر على ما تقوم به حالياً من خطوات تمهيدية لمشروع ترفيهي جديد تقوم به هذا الشهر.

23-          مهنياً: يعزز هذا اليوم مكانتك الشخصية ويضفي عليك سحراً ويبشر بفترة من الشعبية والنجاح المنقطع النظير، فاطمئن.

عاطفياً: قم برحلة مع الشريك إلى إحدى الدول، بعدما مررت بإرهاق وجهد بذلتهما لإنجاز مشروع العمر.

صحياً: خفف من مشاريعك المهنية قدر المستطاع، واستفد من عطلتك السنوية للسفر والترفيه عن نفسك.

24-          مهنياً: يجعلك أمر مستجد متوهماً قليلاً أو حالماً أكثر من اللزوم، راجع حساباتك بهدوء ودقق في التفاصيل.

عاطفياً: اتخذ قراراً بتحسين وضعك العاطفي، وإذا كنت وحيداً تفرح بازدهار العلاقات، ولن تعاني الوحدة بعد اليوم.

صحياً: تقتنع أخيراً ما وصلت إليه من وضع صحي متردّ سببه الإهمال والاستهتار.

25-          مهنياً: عقبة واحدة تعيق تحسين وضعك المهني، لكن كل شيء يكون في مصلحتك قريباً، وتعود الأمور إلى مجاريها الطبيعية.

عاطفياً: علاقة قديمة تهدد مستقبلك، لذا فإن الحسم مطلوب لتصحيح الأمور قبل تفاقمها والوصول إلى نقطة اللاعودة.

صحياً: يبدو الارتباك واضحاً في تصرّفاتك، فحاول أن تكون أكثر هدوءاً.

26-          مهنياً: ترتاح لمجرى الأمور في الحياة المهنية،وربما تستشير أحد المقربين بشأن قرار مهم يجب أن تتخذه.

عاطفياً: كُن حذراً جدّاً في كل ما تقول وتفعل، يمكن أن تتعرّض لانتقادات وتجد نفسك محرجاً أمام الشريك وغير قادر على التبرير.

صحياً: تتعامل مع وضعك الصحي بطريقة منطقية تحاشياً لمشكلات قد تسبب لك أمراضاً.

27-          مهنياً هذا اليوم نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى في حياتك المهنية، ويكون عنوان الأيام المقبلة النجاح والتميز والإبداع.

عاطفياً: أي نتيجة إيجابية تحصل عليها تجرّ خلفها عدة إيجابيات، وأي حدث ملائم لمتطلباتك يحمل معه أحداثاً أكثر ملاءمة.

صحياً: تقرر الانطلاق في رحلة العمر والقيام بجولة حول العالم للترفيه والتخفيف من الضغوط.

28-          مهنياً: تظهر قدرة كبيرة على التأقلم مع الأوضاع الطارئة والمستجدة، وتتخلص ببراعة من كل العقبات التي تقف في وجه تقدمك.

عاطفياً: شخص ما يحاول التقرب منك أعطه فرصه، واندفاعك قد يؤثر سلباً في علاقتك بالمقربين منك، فكن حذراً.

صحياً: حافظ على هدوئك ولا تدع المجال لانفعالك في السيطرة على طريقة تعاملك.

29-          مهنياً: لا أنصح لك اليوم المغامرة، ولكن كن حذراً في الخطوات التي تقوم بها تجاه الزملاء، وادرس قراراتك تجاههم بدقة كبيرة.

عاطفياً: تناقش بعض الأمور المهمة مع الحبيب فلا تفكر فيها بطريقة سلبية، بل ضع التفاؤل عنواناً عريضاً في نقاشك معه.

صحياً: تشعر بالراحة النفسية الكبيرة بعدما صارحت الآخرين بما كان يعتريك من ألم داخلي.

30-          مهنياً: تعرف تشويقاً وعلاقات حماسية وأوضاعاً استثنائية، وتتمتع بسرعة بديهة وبأفكار ذكية تثير إعجاب الزملاء ودهشتهم.

عاطفياً: لا تكذّب الحبيب في ما يقوله وثق بكلامه، لقد بدأت تتصرف بغرابة معه أخيراً، فكن حذراً قبل أن تصل إلى الهاوية معه.

صحياً: بعض الالتهابات المفاجئة في أصابع القدمين سببه كثرة الوقوف أو الإكثار من الملح.
31- مهنياً: حاول البحث عن حليف أو عن صديق ليلطّف الأجواء وليملأ بعض الفراغ، وجهّز الملفات للدرس الشامل.

عاطفياً: لا تفرض على الشريك رأياً ولا تجرح كبرياءه ولا تضعه في مواقف محرجة، فهو يمرّ بيوم عصيب بسبب أحد زملائه في العمل.

صحياً: إذا أرهقت نفسك أكثر من اللازم ستكون العواقب وخيمة عليك، انتبه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة



GMT 16:36 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 09:05 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

سنة الهدايا والحظ الكبير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة تناغم فلكي داعم تجعلك على أهبّة الاستعداد لاستكشاف علاقات جديدة



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

تألّق كيم كارداشيان أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى
تتعجّب دائما نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان من البرد في جنوب كاليفورنيا المشمسة، حتى رأت "تساقط الثلوج بعينها في كالاباساس" حيث ظهرت مع شقيقتها كورتني، بإطلالة مثيرة كعادتها، وارتدت نجمة تلفزيون الواقع البالغة من العمر 38 عامًا، أزياء باللون الأبيض بينما كانت في الخارج مع أختها الكبرى كورتني كارداشيان في كالاباساس الأربعاء. أبرزت كيم منحنيات جسدها الشهيرة من خلال سروال ضيق ولامع باللون الأبيض، والذي نسقته مع سترة قصيرة وزوج من الأحذية بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، بينما تركت شعرها الأسود الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، وظهرت كورتني البالغة من العمر 39 عاما بإطلالة تنضح بجاذبية مثيرة حيث ارتدت بلوزة سوداء وبنطلون جينز رائعا.    وربطت كورتني الدنيم العالي مخصر بإحكام من خلال حزام عريض باللون الأسود لإحداث تأثير بأنه واسع الخصر، بينما ارتدت نظارة شمسية سوداء وزوجا من الأحذية ذات الكعب العالي بنفس اللون،
المغرب اليوم - تألّق لوبيتا نيونغو خلال حضورها عرض فيلم

GMT 02:56 2015 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

طليق يعتدي على زوجته السابقة بآلة حادة في بني ملال

GMT 04:30 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تساقط الثلج في الصحراء يُكون كثبانًا بيضاء مغطاة بجمال غريب

GMT 13:55 2015 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

سعيد طرابيك يحتفل بعيد ميلاد زوجته سارة طارق
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib