أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة
آخر تحديث GMT 16:45:22
المغرب اليوم -

23 آب/أغسطس - 21 أيلول/سبتمبر

أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة

برج العذراء
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثالث من شهر كانون الثاني "يناير"2019
مهنياً: تستفيد من ظروف جيدة وقد تكون مفاجئة تسعى الى العمل بحيوية كما يقدم لك القمر من برج السرطان يومي السبت والاحد فرصا مهنية وشخصية كبيرة بحيث تكون بداية الاسبوع جيدة لوضع استراتيجية جديدة لاعمالك وتكون التحرّكات متنوّعة تأخذك الى صفقات ناجحة ومثمرة لكن قد يحمل لك خسوف القمر العملاق من برج الاسد  نزاعاً قوياً وأوضاعاً مرتبكة ومعقدة تجعلك تفتقر إلى حسن التنظيم يومي الاثنين والثلاثاء وتشعر بثقل الضغوط  وتتعرّض خلاله سمعتك وكفاءتك للتشويه أو لمحاولات التشكيك تفشل احياناً في تقديم نتائج جيدة، الأمر الذي يعرّضك الى المزيد من الضغوط والحملات المسيئة انتبه من مغالطات يزجك فيها الاخرون وانتظر فرصة افضل  قبل ان تباشر بالمشاريع الكبيرة ترتاح من الغيوم الفلكية السوداء بين الاربعاء والجمعة مع انتقال القمر الى برجك الذي يساعدك ويدعمك لتعيش اجواء احتفالية فتفرح تتسلى وتمضي اوقاتا ممتعة مع الاصدقاء والاهل والاحبة وتعيش نقلة نوعية وتحركات نشيطة ومثمرة تزداد الحيوية وتحقق اهدفا كثيرة إنها  فترة مناسبة  لتكثيف لقاءاتك وإطلالاتك فلا تختفِ عن الأنظار.

 عاطفيا: تولد لك حياتك الشخصية والعائلية بعض التشويش بحيث يفرض عليك كوكب الزهرة من القوس بعض الظروف المسؤوليات الكثيرة تجاه العائلة والحبيب قد تطالعك  مشاحنات ومواجهات فكن حذرا جدا واحم استقرارك العائلي للعازب  تغمر حياتك الشخصية شكوك وانفعالات كثيرة فيبدو الطقس العاطفي غائماً قد تعيش التباساً وغموضاً وبعض البلبلة.

أبرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني "يناير"2019 

نشهد هذا الشهر تغييرات وتنقلات كثيرة في حركة الكواكب ما يعني اسبوع فلكي مهم جدا يحمل أحداثاً مهمة لمواليد برج القوس مع انتقال الزهرة لتنضم الى المشتري  ويجلب الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الاجواء جميلة ناعمة ودافئة بالاضافة الى الحدث الابرز وهو الكسوف الجزئي الاول هذه السنة في برج الجدي يوم 6 كانون الثاني سوف يمتد هذا الكسوف الجزئي من تايوان الى الصين ومنغوليا والكوريتين وروسيا واليابان.

كذلك سوف يسجل الشهر الاول من السنة الجديدة التقاء كوكب المريخ مع كوكب أورانوس في برج الحمل الناري ان هذا اللقاء يسبب تنافراً مع كوكب بلوتون وزحل من برج الجدي يعني صراعات وانفجارات وعنف في بعض الاماكن الحدث الابرز ان  وجود كوكب المريخ في الحمل الذي يسير  هذه السنة بسرعة اكثر من نمطه  العادي وذلك بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف شهر شباط (فبراير) ويعتبر المريخ الكوكب الاساسي لمواليد برج الحمل ما يعني ان الاسابيع الاولى من السنة تكون حاسمة في بعض القرارات والمفاجآت وعاصفة مناخياً وسياسياً.

أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة

مهنيًا: بداية شهر جميل جداً فأبواب الحظ والنجاح سوف تُفتح لك على مصراعيها لتشجيعك على استقبال فترة جديدة ومميزة من حياتك.تساعدك الكوكا من برج الجدي بين تاريخ 6 و25 على تخطي المشاكل المحتملة بسبب معاكسة كواكب اخرى من برج القوس وابرزها المشتري والزهرة ما يجعل المناخ ثقيلا وضاغطا قليلا لكن بالرغم من هذه المعاكسات ومع دخول كوكب عطارد الى الجدي اي الى موقع مناسب لك  ستبدو لك الحياة متفائلة ومشجّعة فترتفع المعنويات بشكل كبير وبثقة مدهشة. سوف تبرهن صوابية تفكيرك. تبدو جريئًا في المفاوضات ومقنعًا في طرح الافكار. انت انسان لطيف ونشيط وماهر في ادارة شؤونك، لذا سوف تلفت الانظار وتحظىى بالإهتمام.كذلك سوف تكونمعفيا من عوامل الكسوف والخسوف التي تعطيك نكهة خاصة وتتحدث  عن انطلاقة بكل عزيمة وقوة غير عابئ بآراء الآخرين وتطلّعاتهم وهواجسهم. فأنت قوي في هذه الفترة من كل سنة، لكنك هذا العام اقوى وأكثر جرأة كأنك تشعر بدعم الحظوظ وتعاطف القدر معك.سارع الى تكرار اي محاولة في الاسابيع الثلاثة الاولى فهي الاكثر حظًا والأقوى فعليًا.

عاطفياً: يسلّط الاسبوع الأول من الشهر الضوء على أفضل صفاتك. ولذلك تجد نفسك محاطاً بالناس وتشعر بأنك أكثر شعبية أو تقديراً فتكون فترة العلاقات بامتياز حيث يسيطر عليك التفاؤل والإنفتاح. وللتقرب من الشريك وحلّ المشاكل العالقة بينكما. حاول إعادة العلاقة إلى مسارها الصحيح وتأكّد من ان كليكما راضٍ ومقتنع بالمسار الذي تسلكانه معاً. تتذّمر من عدم الشعور بالانسجام وتعتبر لوهلة أن الهوّة بينكما قد أصحبت كبيرة جداً ولا قواسم مشتركة مهمّة تجمعكم. تراودك افكار سود في الأسابيع الثلاثة الاخيرة بسبب تواجد الزهرة من مواجهة برجك من القوس ولولا متانة العلاقة لقمت بتصرّف احمق تندم عليه بالتأكيد. تحامل على نفسك فقد تكون هذه الفترة الاسوأ فلا تتسرّع. حاول ان تتفهّم وجهة نظر الحبيب وأن تستوعب افكاره المعاكسة. لا تجادل تحت وطأة الغضب. لا تحقد عليه إذا انتقدك!

أبرز الأحداث اليوميّة
 
1-               مهنياً: كن متأنياً ولا تصدق كل ما تسمع أو تقرأ، فقد يكون مصدر أخبارك مخطئاً أومغرضاً، وكن متروياً كي لا تعرّض نجاحك للخطر.

عاطفياً: تعيش مشاعر عميقة وأجواء رومانسية ساحرة ويلعب الحبيب دوراً هاماً في نجاح علاقتكما العاطفية.

صحياً: كن قوي العزيمة والشكيمة ولا تضعف أمام المغريات التي قد تؤذي صحتك.

2-               مهنياً: تبدأ بخطوات مدروسة ومحسوبة بدقة لتحسين وضعك المهني، استمر بتوجهاتك لأن ذلك يؤدي إلى نجاح لم تكن تتوقعه.

عاطفياً: تزداد علاقتك العاطفية بالحبيب وضوحا وشفافية، وتتأكد أن حبه وإخلاصه غير عادي فتبحث عن شيء مميز تقدمه له لتجعله سعيداً

صحياً: تجنّب قدر الإمكان حالات التوتر التي قد تنعكس سلباً على وضعك الصحي.

3-               مهنياً: تشعر بالقوة وبالثقة بالنفس وتكون في غاية النشاط لبناء مستقبل جيد، وتتاح لك فرصة جيدة لتصبح أكثر فاعلية في مجال عملك، استغلّها لرفع روحك المعنوية.

عاطفياً: تعم الأفراح وتستمر عدة أيام وتشعر بسعادة عارمة وتعيش حدثاً انتظرته طويلا يحسّن علاقتك بالشريك ويقوى روابطك معه وتعيش سعادة لا تقدر بثمن.

صحياً: لا تكلّف نفسك العمل أكثر من طاقتك على التحمّل، فالجسم يحتاج إلى الراحة.

4-               مهنياً: تشعر بالرضا عن نفسك وعملك لأنك تظن أنك قمت بكل شيء كان بوسعك القيام به ومحاولة تفادي الوقوق بأي خطأ. ‏

عاطفياً: تنتهي حالة الإحباط وتتحرر من الجو العاطفي المتأزم الذي عشته لفترة وتعود للبحث عن النقاء والصفاء في الحب، فتعرف سعادة منقطعة النظير وأياماً سعيدة.

صحياً: قم ببعض التمارين الرياضية للتخفيف من الوزن الزائد، الطقس الجيد يسمح لك بذلك.

5-               مهنياً: تحدَ كبير لقوة إرادتك أمام الظروف المهنية الصعبة وحاجتك الماسة إلى المال لمشروع كبير تخطط له منذ زمن، وتحاول حل أزمة مادية كانت تقلقك.

عاطفياً: تعيش حالة خاصة من الأحاسيس والمشاعر التي تأخذك إلى عالم الحب الحقيقي والتفاهم والانسجام مع الشريك.

صحياً: تشعر ببعض الآلام الخفيفة في المعدة، يستحسن الانتباه إلى نوعية طعامك وكميته مساء.

6-               مهنياً: القمر الجديد في برج الجدي المتزامن مع كسوف، يتحدث عن بعض التغيير في حياة بعض الزملاء.‏

عاطفياً: ربما تبتعد عن الحبيب وتخف جذوة عواطفك وتختار طريقا جديداً لتأمين مستقبلك العاطفي، ما يولد بعض التفاؤل على هذا الصعيد.

صحياً: حاول تطبيق الإرشادات الطبية المطلوبة منك بعد خضوعك لعملية ربط المعدة لتكون في أفضل حالاتك الصحية.

7-               مهنياً: تجد طريقاً يقودك إلى تغيير جذري وجيّد في دخلك المادي ويحسن وضعك المهني، ونكون قادراً على إنجاح بعض المفاوضات.

عاطفياً: يدخل فينوس إلى برج القوس، ويشكل بعض التشويش على حياتك العاطفية من دون مخاطر كبيرة.

صحياً: حاذر الاستسلام للشراهة التي تتسبب بالسمنة، فيصعب عليك لاحقاً التخلص منها بسهولة.

8-               مهنياً:تنتصر على بعض التحديات المهنية والعملية، وتتحرر من بعض المسؤوليات التي أتعبتك، وتسيطر على أمر طارئ يعكر وصولك إلى هدف مهني تعمل من أجله..

عاطفياً: الشريك يحبك ومخلص ومستعدّ لعمل المستحيل من أجل سعادتك، ولكن تأمين متطلبات الحياة يجعله عصبياً، فقف بجانبه.

صحياً: حاذر التحديات لئلا تعرّض نفسك للأذى ولاضطرابات أنب بغنى عنها.

9-               مهنياً: أحذرك عزيزي العذراء من الوقوع ضحية بعض الفخاخ، وانتبه من مسألة مهنية  وتذكر واجباتك المهنية التي تخلفت عنها.

عاطفياً: وقت ملائم لإزالة التشنّجات والتساؤلات التي لم تجد لها الأجوبة في الماضي، وتفتح صفحة جديدة من العلاقة عنوانها العريض الصراحة المطلقة.

صحياً: إنتبه من كثرة الأعمال المرهقة، ولا تحاول القيام بأكثر مما هو مطلوب منك.

10-          مهنياً: طول الانتظار منعك من التدقيق في الأمور حال حصولها، فقبلتها بطريقة متسرّعة، لكنك تدرك اليوم أن لا بد من إصلاح الوضع.

عاطفياً: تواجه بعض الأنانية غير المبررة من الشريك، وذلك يؤدي حتماً الى تلبّد الغيوم في سماء علاقتكما.

صحياً: تتطلب الحالة التي أنت فيها تغيير نوعية طعامك لكي تحافظ على رشاقتك.

11-          مهنياً: يوفر لك هذا اليوم أجواء أكثر استقراراً، وتتمتع بالتفاؤل وتتميز عن سواك بحماستك وثقتك بنفسك.

عاطفياً: تبدأ علاقة جديدة مع شعورك المسبق أنها عابرة وقد لا تؤدي إلى ارتباط جدي، لكن لا بأس من المحاولة.

صحياً: الحماسة هي من أكثر الصفات التي تتمتع بها، لكن بعض الأمور تتطلب أحياناً معالجات هادئة.

12-          مهنياً: لا تظنّ أن الوقت الطويل الذي استغرقته في الإعداد لمشاريعك يعني أنك حضّرت جيداً، لأن النتائج يمكن أن تفاجئك.

عاطفياً: كن أكثر تفهماً لظروف الحبيب وابقَ إلى جانبه، فهو بأمسّ الحاجة إليك اليوم قبل الغد للتخفيف عنه ومواساته.

صحياً: حاول أن تكون متمالك الأعصاب هادئاً ومتروياً ومتماسكاً لئلا تصل إلى الأسوأ.

13-          مهنياً: يحمل هذا اليوم حالة طارئة وتوتراً وإرباكاً سرعان ما يزولان، ويراودك الشعور بضرورة الانتباه إلى المخاطر.

عاطفياً: تحتاج إلى وقت تجلس فيه مع الشريك، وقد يكون السفر الحلّ المناسب لترطيب الأجواء والتخفيف من حدة التشنج والإرباك في العلاقة.

صحياً: أنت شره أمام المأكولات الشهية، حاول التخفيف منها للحفاظ على سلامة صحتك.

14-          مهنياً: أنت متعب نفسياً بسبب فشل مشاريعك، لا تيأس فالمستقبل واعد ويبشّر بالنجاح، ولا سيما أنك صاحب إرادة صلبة وعزيمة لا تلين.

عاطفياً: يعبّر لك الحبيب عن يأسه في إصلاحك وفي مساعدتك على توضيح مشاعرك، فلا تخذله بل سهّل له الأمور وكن أكثر تعاوناً.

صحياً: تشعر ببعض التعب في العضلات، والسبب كثرة الإرهاق الذي تعانيه في العمل.

15-          مهنياً: يوم جيّد تحصد خلاله جهودك المهنية الأموال والأرباح، ويكون بانتظارك فرحة على هذا الصعيد محلياً وخارجياً.

عاطفياً: تتسلح بالصراحة وبالثقة وبالإرادة الطيبة لتقريب وجهات النظر بينك وبين الشريك، وتنجح في ذلك وتستعيد مكانتك لديه.

صحياً: واظب على ممارسة الرياضة يومياً فهي مفيدة لآلام الظهر والكتفين والعنق.

16-          مهنياً: موهبتك في الحصول على الدعم من الآخرين تعزّز مواقفك، وتحافظ على مصالحك مهما واجهتك الأزمات أو العراقيل المفتعلة.

عاطفياً: الفرصة متاحة أمامك لإيجاد جوّ من الطمأنينة والتفاهم مع الشريك بعد الجمود في العلاقة أخيراً، فاستغلها حتى الرمق الأخير.

صحياً: خبر محزن يقلق راحتك ويقض مضجعك ويحرمك النوم، ما يسبب لك صداعاً مؤلماً.

17-          مهنياً: العدائية تولّد خلافات غير مبرّرة، لذلك من المستحسن أن تعيد النظر في بعض القرارات قبل فوات الأوان.

عاطفياً: كبرياؤك وغرورك يبعدان الشريك عنك، كن أكثر تواضعاً معه فهو نصفك الآخر، والوحيد الذي يتفهمك ويستوعبك.

صحياً: خفف تنقلاتك في السيارة ومن استعمال المصعد، واستعض عنها بالمشي أو بصعود الدرج.

18-          مهنياً: تلازمك حالة مادية صعبة هذا اليوم، ومن الأفضل عدم البدء بأي مشروع قبل جلاء الأمور ومعرفة الأسس الواجب البناء عليها.

عاطفياً: تمرّ بوقت عصيب مع الشريك، لا تيأس، لا بد من أن تعود المياه إلى مجاريها، والانطلاق مجدداً في علاقة لن تعرف التوتر.  

صحياً: حذار المشاكل الصحية واحرص على سلامتك وعلى سلامة المنزل والعائلة.

19-          مهنياً: تنحسر متاعب الأيام الأخيرة، وتتحرر من قيد أو رابط، وتواجه العثرات والعقبات بعزيمة أقوى وتتغلب على المنافقين.

عاطفياً: تبدو متحمّساً ومنفتحاً وناجحاً في الوصول إلى هدفك وواثقاً بنفسك، ومطمئناً الى مصيرك مع الشريك.

صحياً: إياك والاكتفاء بالمأكولات التي قد تفقدك قسماً كبيراً من البروتيينات، ما يؤثر سلباً في وضعك الصحي.

20-          مهنياً: تعلّم أن تفاوض بهدوء، لن يدعك تسرّعك في الحكم تحصل على مرادك، بل قد يوقعك في مطبات وحفر.

عاطفياً: يسبّب لك لسانك السليط المشكلات، فكن أكثر وداً مع الحبيب خشية أن يبتعد عنك، فعندها تصبح وحيداً ولا سنيد لك.

صحياً: كن معتدلاً في ما يجب أن تعتمده في كميات المأكولات التي تتناولها في كل وجبة.

21-          مهنياً: القمر المكتمل مع الخسوف يجعلك حائراً أمام خيار تضطر لاتخاذه في العمل بغية الدخول في مشروع مهني جديد يحقق لك أرباحاً طائلة.

عاطفياً: انظر إلى المستقبل بعين الأمل والتفاؤل تجاه الحبيب بعدما أوضح نياته تجاهك، فافعل الأمر نفسه تجاهه وكن صريحاً معه إلى أقصى حد.

صحياً: إذا شعرت ببعض الآلام في القلب، يستحسن أن تستشير طبيبك فوراً.

22-          مهنياً: تشكو تراجعاً في المعنويات وتأخيراً في المعاملات وبلبلة، ومن الحكمة عدم استعجال الأمور على الاطلاق، تفادياً لأي خيبة كبيرة قد تُمْنى بها.

عاطفياً: تمرّ بفترة ركود وجمود وتراودك أفكار سود، وربما ينتابك شعور بالتشاؤم، لكن لا تفسح المجال لكل ذلك لكي يحبط من عزيمتك ويثبّط همتك.

صحياً: لا تتوقف عن ممارسة الرياضة ما دام وقتك يسمح بذلك، ولا تتردد في القيام بنزهات في الطبيعة.  ‏

23-          مهنياً: يحاول أحد المتطفلين على المجال المهني أن يشوّش على مشروع لك أو عقد أو يسعى لكي يجعل أحد الأحلام يتبخر.

عاطفياً: أنت شريك ودود ومخلص، وتسعى إلى إرضاء الشريك، وتتمتع بحيوية خلاقة وبطباع هادئة وبسعة فكر وبقدرة كبيرة على الاستيعاب.

صحياً: شجع نفسك للقيام بالحركات التي تنشطك وتبقيك في رشاقة ممتازة.

24-          مهنياً: استغلّ الوقت لإنجاز عمل مهمّ فشلت في إتمامه في السابق، وانطلق بمشاريع جديدة مهمك تكن كبيرة، فأنت على قدر المسؤولية.

عاطفياً: تتسم علاقتك بالشريك بالجدية، وتنطلقان معاً في رحلة الزواج وبناء أسرة على أسس واضحة تكون الثقة المتبادلة قاعدتها الأساسية.

صحياً: لا تخذل كل من يدعوك إلى مشاركته في رحلة إلى الطبيعة، فهي مفيدة لك.

25-          مهنياً: إذا كنت تنوي السفر، يجب الانتباه للمشكلات الطارئة كالفوضى والالتباسات والتأخير في المطارات.

عاطفياً: الوقت مناسب لتحسين علاقاتك بالشريك وإيصال أفكارك إليه بطريقة واضحة، واكتساب ثقته أكثر فأكثر.

صحياً: تتابع أمراً صحياً أو أمراً طارئاً ينعكس على وضعك الصحي، وكن واعياً في التصرف حياله.

26-          مهنياً: تستفيد من ظروف جيدة وقد تكون مفاجئة وتولد في نفسك الغبطة، وتتقدم في مجالك المهني بشكل سريع.

عاطفياً: يحتلّ الغرام مركزاً مهمّاً في حياتك، ويجعل إخلاصك محطّ أنظار الشريك، فتتبدل نظرته إليك ويبادلك أرق الشعور.

صحياً: تشعر بوضع صحي ممتاز، حافظ عليه ولا تكثر من تناول الحلويات.

27-            مهنياً: يخفف هذا اليوم الأعباء، ويحمل إليك التفاؤل مجدداً، ويغمرك الفرح بسبب سماعك خبراً يتعلق بأحد الزملاء.

عاطفياً: إذا أردت الزواج فهنيئاً لك، شرط اختيار الوقت المناسب والشريك المناسب، ومعرفة ما يجب القيام به لإنجاح العلاقة مستقبلياً.

صحياً: لا تكثر من الصراخ في وجه من تقابله، ما يرفع ضغطك ويزيد من عصبيتك.

28-            مهنياً: تتلقى اتصالات متعددة لدعمك والوقوف إلى جانبك، فحاول الاستفادة من ذلك لفتح صفحة جديدة في حياتك.

عاطفياً: عليك أن تبعث برسالة واضحة وحاسمة إلى الشريك بشأن تصرفاته معك قبل فوات الأوان.

صحياً: إذا شعرت ببعض الألم في مفاصلك، لا تحاول معالجته عشوائياً، بل استشر طبيبك أولاً.

29-          مهنياً: من المستحسن عدم المراهنة على أيّ نجاح، لا تتردد في طلب المساعدة والنصيحة من الأصدقاء والأحبّاء.

عاطفياً: صحيح أنك تمر بيوم عصيب جراء مشكلات عاطفية، لكن حافظ على رباطة جأشك، وكسّر قيود اليأس.

صحياً: سارع إلى دعوة الأصدقاء للقيام بساعة من المشي كل يوم قبل التوجه إلى العمل.

30-            مهنياً: تحسين وضعك في العمل يتطلب منك طي صفحة الماضي، والانطلاق مجدداً نحو مجالات أوسع وأكثر إنتاجاً.

عاطفياً: تأجيل عمل اليوم إلى الغد لن يكون في مصلحتك، وأنت أمام اختبار جدّي مع الشريك هذه المرة وممنوع الخطأ.

صحياً: لا تخالف تعليمات الطبيب بشأن الامتناع عن التدخين، لأن رئتيك ضعيفتان.

31- مهنياً: مطلوب منك الاستعداد لتغييرات مفاجئة ولفرص استثنائية لم تكن تتوقعها، وتتلقى خبراً مميزاً يقلب حياتك رأساً على عقب.

عاطفياً: كن صبوراً وعاقلاً لأن الأجواء تتحسّن اليوم وتعود إليك الحماسة وتستعيد تفاؤلك باستمرارية العلاقة.

صحياً: معروف عنك أنك تحب الرياضة، وهذا اليوم ترى نفسك تواقاً إلى الحركة والنشاط أكثر من السابق.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة



GMT 09:08 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

نجاح وتألق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة



أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

تألّق ميغان بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - المغرب اليوم
يبدو أن جدول دوقة ساسكس مزدحمًا هذا الشهر، فبعد زيارتها منظمة "Mayhew" الخيرية لرعاية الحيوان في لندن، تألقت ميغان ماركل أثناء حضورها عرضا مسرحيا خيريا لفرقة "سيرك دو سوليه" في قاعة ألبرت الملكية يوم الأربعاء، برفقة الأمير هاري. وبالطبع عند ذكر دوقة ساسكس، لا يمكن تجاهل أناقتها وجاذبيتها الخاصة، ففي أحدث ظهور لها بدت ميغان في غاية التألق بإطلالة برّاقة مستوحاة من أميرة القلوب ديانا، أبرز جمالها وأظهرت بطنها الحامل بأناقة. وتألقت ميغان (37 عامًا) بفستان طويل براق باللون الكحلي من تصميم "رولان موريه" والذي بلغ ثمنه 3400 جنيه إسترليني. ولفتت إطلالة دوقة ساسكس الأنظار، وبخاصة لأن فستانها يشبه ذلك الذي ارتدته الأميرة ديانا أول مرة أثناء ظهورها في "مسرح بورغ" في فيينا عام 1986، ثم اختارته مرة أخرى أثناء حضورها في حفلة خيرية بفندق "أوسترلي هاوس" عام 1990، مخصص لمساعدة المتضررين من فيروس إيدز في جنوب أفريقيا.

GMT 01:31 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق
المغرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق

GMT 07:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مواصفات سفينة "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
المغرب اليوم - مواصفات سفينة

GMT 03:08 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
المغرب اليوم - عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 04:40 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
المغرب اليوم - هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 07:35 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
المغرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 06:28 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب يُؤكّد أنّ "الأهرام" إحدى العجائب التي لا تزال قائمة
المغرب اليوم - كاتب يُؤكّد أنّ

GMT 05:09 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات "الحوثيين"
المغرب اليوم - خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات

GMT 15:00 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يساند كاليدو كوليبالي في أزمته

GMT 16:54 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

فرصة ثمينة أمام جونار سولسكاير للتفوق على السير فيرجسون

GMT 14:42 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يتفوق على ريال مدريد بفارق 11 نقطة في 2018

GMT 14:13 2015 الأربعاء ,06 أيار / مايو

أصحاب العيون البنية أكثر جدارة لمنحهم ثقتنا

GMT 06:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"أرامكو" تخطط لزيادة إنفاقها إلى1.55 تريليون ريال

GMT 06:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس هيلتون تبيّن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

GMT 05:52 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

إنريكي يعرب أن المنتخب سيأخذ حذره عقب قرعة تصفيات يورو 2020

GMT 15:30 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

العثور على جثة أربعيني في واد بحي الفتح بزواغة

GMT 03:33 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على عملة ذهبية أثرية عمرها 500 عام في حقل وركشير

GMT 05:47 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تتمكن من توقيف نائب وكيل للملك مزور في القنيطرة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib