23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر
آخر تحديث GMT 06:40:25
المغرب اليوم -

23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العقرب
المغرب اليوم

أبرز أحداث الأسبوع الخامس من شهر تشرين الأول 2014:
مهنياً: تتلقى الاخبار الطيبة وتستقيم الأمور وتتحكم في مصيرك وتستعيد السيطرة على الأحداث. تثبت موقعك وتلتقط الفرص المالية وتحقق انتصارات في مجالات التجارة والترويج والاعلان والشان العام اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا والابحاث والعلوم والحسابات بحيث تدعمك المصارف بكل ما تحتاجه  النتائج مشجعة جدا  وفرص كبيرة للكسب المادي ولمشاريع جديدة، تتخلص من أعباء جاثمة على كتفيك, إنه الوقت المناسب للقيام بمشروع جديد وخوض تجربة من نوع آخر والالتزام بخط حديث، أو للحصول على دور مميّز في العمل، أو للتوجّه إلى الناس والجماهير.

عاطفياً: في الحقيقة ان وجود كوكب الزهرة  في برجك يدللك بشكل لم تعرفه من قيل ويجعلك النجم في محيطك ويحمل معه  وساطة ومصالحة وعذوبة في اللقاءات. سوف يشعر مولود العقرب بالراحة والهناء ولا بد أن ينعكس الوضع النفسي هذا على مجرى العلاقة مع الحبيب أو الشريك فتسود الرومانسية ويسيطر جو دافىء بين الفريقين قد تقع في الحب إذا كنت عازباً أو يغريك وجه جديد فتهتم لأمره وتراقب تحركاته كما قد تبدأ قصة حب بصورة مفاجئة وغريبة حيث تلعب الصدفة دوراً رئيسياً.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الأول 2014:
المسؤوليات عديدة
تواجه هذا الشهر معاكسات وتقلبات تطال صعداً مختلفة من حياتك، ولعل أبرزها هو الصعيد العائلي الشخصي. ربما يطرأ عطل يستوجب اهتماماً فورياً.  في جميع الأحوال انصح لك ادارة اعمالك جيداً والابتعاد عن اي اهمال أو تقصير.  قد يجر عليك ضغط هذا الشهر تعباً جسدياً وفكرياً فكن متنبهاً لذلك. ان التسرع في اتخاذ مواقف علنية وجريئة أمر دقيق ، ومن المستحسن عدم اتخاذ أي قرار تحت وطأة الضغوط أو الغضب أو الحزن، أي تحت وطأة تأثيرات سلبية. ومن الضروري عدم السير عكس التيار مسبباً لنفسك تحديات وعداوات انت بغنى عنها. معنوياتك مرتفعة مطلع الشهر ثم تنخفض في منتصفه لتعود وترتفع في الأيام الأربعة الأخيرة.
قد تحتار في أمرك ، فالمعنويات لا بأس بها لكن المسؤوليات عديدة ومتنوّعة تتطلّب تركيزاً جيداً وتنسيقاً واسعاً.  تحتاج بعض الاحيان الى نصيحة خبير او شخص كفوء تثق بمصداقيته فلا تتردّد!  قد تحتاج في أحد الأيام الى من يقدّم لك يد العون أو يأخذ مكانك مدة من الزمن، وهنا تكتشف الصديق من المراوغ وتتوضّح لك نيات بعضهم تجاهك.
إنه شهرٌ متقلّب لكنه ليس بالضرورة فاشلاً او سلبياً. بإمكانك تخطّي العراقيل بالإدارة الحسنة والتنسيق الجيّد. أطرد الهواجس من رأسك وفكّر بإيجابية. دع التعقيد جانباً ، فلا وقت لديك الآن لحل المعضلات، وابحث عن الحلول السهلة البسيطة. تنفرج الأمور بشكل متقطّع لكن ملموس، فثابر ولا تراوح مكانك!  اسعَ للنجاح شخصياً واختر أياماً جيّدة لاتخاذ خطوات رئيسية.
تتصرّف معظم الأحيان بقساوة او فتور واضح، الأمر الذي يسيء الى بعض المعاونين والموظفين. قد تخسر صفقة تجارية وتعرّض جهوداً سابقة للضياع بسبب موقف متشدِّد وعدم الرغبة في تقديم التنازلات. كما أنّ فرض الرأي في الجزء الأول من الشهر أمر غير مستحب على الإطلاق. تتحسن الامور والمعنويات في الجزء الثاني من الشهر، ويجب عندئذٍ إنهاء آخر أعمال الشهر وطي صفحة السنة بهدوء.
ب المتاعب والتراجع والفشل والخسارة على مختلف الاصعدة لمواليد 12 الى 17 تشرين الثاني. تجنب التسرع والمجازفة والتواجد في اماكن العنف.
كسوف الشمس: يحذر مواليد 23 و24 تشرين الاول من ظرف مهم واجواء ضاغطة تستمر حتى سنة كاملة تقريبًا.
الزهرة: يجلب كل الحظ والنجاح والاخبار السارة لمواليد تشرين الاول في الاسبوع الاخير.
الأيام الأكثر حظًا: 5و6و14و15و24و25.
الأيام الأقل حظًا: 3و4ومساء 9و10و11و16و17و18 ومساء 21و22و23و31.
 
عاطفيّاً: قد تتراكم المشاعر السلبية لتثور بصورة قويّة في أحد الأيّام ولتجد نفسك في ورطة أنتَ بغنى عنها. قد تعيش لحظات محرجة في الجزء الاول من الشهر وربّما تخيب آمالك. إنّ الجوالعام متوتر بسبب مشاغلك العديدة او انشغال الحبيب عنك. في الحالتين هنالك توتر ملحوظ في الأيّام الأقل حظاً وتوترٌ بسيط راكد في الأيّام الآخرى. أدعوك الى التعامل مع الظروف الحالية بهدوء ونضج. إنّ التسرّع في القاء الاتهامات واللوم لا ينفع بل قد يزيد الوضع تأزماً. كن عاقلاً وناضجاً في تحليلك، ولا بأس في غض النظر عن أخطاء عابرة. بسّط حياتك يا عزيزي، وابتعد عن الخلاف كلياً. هل تريد عبور العام بسلام ام تريد الجدال والمراوحة في المكان؟ تعامل مع الحياة بموضوعية، فقد لا تستطيع تغيير شخصية الحبيب، لكنّك بالتأكيد تستطيع التحكم في شخصيتك. كن ناضجاً ولا تأبه لكل مسألة طارئة وشاردة. حكّم عقلك. تعود الأمور الى طبيعتها عن قريب، فلماذا الشجار؟
الفترة المتشنجة عابرة ولن تواجه مشاكل صعبة إذا تعاملت معها بهدوء ومنطق.  لن يعقد الحبيب حياتك إلاّ إذا كان من مواليد برج الجوزاء، فهو في هذه الحالة متمرّد وثائرٌ، وقد لا يجد الإيجابيّات حتى لو كانت نصب عينيه.  حاول ان تتفهّم وضعه ولا تلق اللوم عليه.  قف الى جانبه لأنه بحاجة الى شخص إيجابي التفكير ليوصله الى شاطئ الأمان.
انه  شهرغير مناسب للارتباط أوعلى الأقل في الجزء الأوّل منه، لكن تتحسّن المعنويات وتعود المياه الى مجراها الطبيعي في الأيام الأخيرة من الشهر.

 أبرز الأحداث اليومية عن شهر أيلول 2014:
1- تغمرك الحماسة وتشعر بالثقة بالنفس، باستطاعتك أن تكون محط الأنظار في عملك.
عاطفياً: تلتقي صديقاً قديماً وتبدأ معه علاقة عاطفية وتفكّر جدياً في الارتباط.
صحياً: لا ترفض نصيحة أحد المقربين منك، فقد تساعدك في تخطي أزمتك الصحية.
2- مهنياً: لا تستسلم أمام الضغوط مهما تكن كبيرة، والهدف الذي حدّدته لنفسك ليس سهلاً، لكن تحقيقه غير مستحيل.
عاطفياً: بعدك عن الشريك يشعرك بالوحدة، فحاول أن تمنح نفسك وقتاً أطول، وهذا يساعدك على تخطي ذلك.
صحياً: نم الساعات المطلوبة لئلا تستيقظ وتشعر بأنك في حالة من الكسل والهمة الثقيلة.
3- مهنياً: تميزك بخبراتك وكفاءاتك يفتح أمامك أبواباً متعددة، وقد تتلقى عروضاً بالجملة لتحسين وضعك المهني.
عاطفياً: الدعم المطلوب من الشريك يكون متوافراً، وعليك أن تكون أكثر واقعية واعتماداً على نفسك.
صحياً: اكتف بفنجان واحد من القهوة صباحاً ولا تتناولها بعد الظهر لأنها تسبب لك الأرق.
4- مهنياً: يتراجع مركور في برجك قد يحمل فرصة للعمل بعيداً عن الضجيج، فتنكبّ على ملف تحافظ على سريّته.
عاطفياً: تستعد للقيام برحلة مع الحبيب والابتعاد عن أجواء العمل والضغوط المرهقة.
صحياً: الصداع شبه الدائم سببه إما ضعف في النظر أو عامل آخر يستدعي زيارة الطبيب اليوم قبل الغد.
5- مهنياً: يبتسم لك القدر ويكون مزاجك هادئاً، وتلاقي الدعم من قِبَل شريك مهني.
عاطفياً: تتلقى أخباراً جيدة أو تعرف حظاً سعيداً وتظهر حساً كبيراً جداً بالمسؤولية.
صحياً: لا تتكل على الأدوية فقط لتشفى من مرضك، بل عليك أن تتسلح بالتفاؤل أيضا.
6- مهنياً: تتعاون مع الزملاء بايجابية كبيرة، فيكون ذلك ولا شك محل تقدير واحترام كل من حولك.
عاطفياً: عليك أن تكون أكثر وضوحاً مع الشريك، فتعبّر له عن حقيقة مشاعرك الرومانسية تجاهه، وهذا يتطلب بعض الجرأة.
صحياً: لا تستسلم لليأس إذا لم تشعر بالتحسن بسرعة، الأمر يتطلب بعض الوقت وتكون النتيجة كما تبتغي.
7- مهنياً: تضطر إلى التكيف مع المستجدات أو إلى تقديم تبريرات وتفسيرات، أو يسود جو من سوء التفاهم مع بعض الأصدقاء.
عاطفياً: تدفع طيبة قلبك الزائدة الحبيب إلى استغلالك من دون الاهتمام بمشاعرك. صحياً: تقوم برحلة قريباً مع أحد الأصدقاء وتجدد نشاطك وتزيل عنك الضغوط.
8- مهنياً: الخسوف في برج الحمل يجعلك تتردد في تسلم مهمة مع أنك تمتلك القدرة على ذلك.
عاطفياً: لا تحمّل الشريك مسؤولية الأخطاء القديمة، وحاول أن تتخطى ذلك برحابة صدر وبساطة.
صحياً: التدخين والإفراط في شرب الكحول والسهر سرعان ما تظهر نتائجهما على صحتك.
9- مهنياً: لا تستبعد تعاوناً مع فئات جديدة وتبدّلاً لبعض الأوضاع بحيث تضع حدّاً لشراكة أو لتعاون قديم.
عاطفياً: لا تفكر في الماضي بما يتعلق بالحبيب ما دمت متأكداً من حبه لك.
صحياً: استمع إلى نصائح المقربين منك، فهي لمصلتحك صحياً لأنها عملية ومفيدة.
10- مهنياً: لا تفرض شروطك على الزملاء، فهو لن يساعدك في تحسين علاقتك بهم.
عاطفياً: لا تتهم الشريك باستمرار، لأن ذلك يزعجه ويؤدي الى نتائج وخيمة عليكما.
صحياً: خفف قدر الإمكان من تناول المشاوي على أنواعها وأكثر من تناول الحبوب والخضراوات.
11- مهنياً: لا تكترث لتصرفات بعض الزملاء، ولا سيما أولئك الذين يعتمدون أسلوباً خاصاً لدفعك الى اتخاذ قرارات عشوائية.
12- عاطفياً: حاول أن تفسح في المجال للشريك للتعبير عن وجهة نظره، وقد تكون نصائحه مهمة وفي مكانها الصحيح.
صحياً: القيادة ساعات طويلة تسبب لك آلاماً في الظهر، فحاول أن تخفف منها واستعض عنها بالمشي.
13- قد تطرأ تأخيرات وعراقيل أو تعيش بلبلة على صعيد مفاوضات ما، لكن تأكّد أن الحلول تأتي قريباً.
عاطفياً: تحمل إليك علاقتك بالحبيب السعادة وتبعدك عن أجواء التشنّج والإحباط والمشاكل.
صحياً: تتلقى غير دعوة لممارسة نشاطات رياضية مفيد صحياً، فلا تتردد في تلبيتها على الفور.
14- مهنياً: تحصل على مبتغاك بعد طول صبر وأناة، وتحصد ما زرعته، كن مستعداً للمزيد من المفاجآت السارّة، ووظف جهودك في سبيل مصلحتك.
عاطفياً: حاول أن تمضي المزيد من الوقت مع الحبيب لأنه بحاجة ماسّة إليك بقربه بسبب ما يعانيه.
اجتماعياً: تلتقي أحد الأصدقاء القدامى وتقرران القيام برحلة ترفيهية تفيدكما صحياً.
15- مهنياً: قد تضطرب أوضاعك المادية بعض الشيء، وتميل إلى الحذر في التعاطي في الشأن العام.
عاطفياً: صراحتك الزائدة مع الحبيب قد تجرحه وتبعده عنك وتسبب له الإحباط والنفور منك.
16-  مهنياً: حاول أن تكون أكثر تعقلاً لتحتفظ بمنصبك الرفيع في العمل، وهذا يفرض عليك المرونة وعدم التسرّع في اتخاذ القرارات.
عاطفياً: عليك أن تقف إلى جانب الشريك ليتمكن من التعبير عن حقيقة مشاعره تجاهك، فهو حساس جداً.
صحياً: لا تدع المشاكل العائلية توقعك في أزمة صحية أنت بغنى عنها، فتزداد الأمور سوءاً.
17- مهنياً: تبني مشاريعك على أسس ثابتة، وقد تقوم بعملية بيع أو شراء أو عملية إقناع بين تاريخ.
عاطفياً: كثرة التشدد مع الشريك قد تؤدي إلى عواقب قاسية، وهذا لن يكون في مصلحة العلاقة إطلاقاً.
صحياً: تدرك بعد تجربة طويلة أن الرياضة والوقاية خير علاج للوضع الصحي.
18- مهنياً: قد يثير هذا اليوم ردّ فعل على حدث يطرأ في مكان عملك، ويتحدث عن تغيير في اجواء العمل.
عاطفياً: لا تترك فقدان الثقة يؤثر في علاقتك بالشريك، فهو قد يوصلكما إلى أماكن لا ترغبان في الوصول إليها.
صحياً: الأوضاع المتشنجة التي تمر بها في مجالك المهني توترك جداً وتثير أعصابك.
19- مهنياً: عليك أن تكون أكثر حذراً في خياراتك المقبلة، وقد تكون هنالك مطبّات في عرض جديد يقدم إليك في غضون أيام.
عاطفياً: أي نجاح للعلاقة بالشريك يتطلب منك تقديم ولو بعض التنازلات البسيطة، وهذا ليس معيباً أو مهيناً.
صحياً: لا تستخف بأي عارض صحي بسيط واعره كل اهتمامك واستشر طبيبك بسرعة.
20- مهنياً: عليك أن تكون أكثر ليونة وتسامحاً في العلاقة بالزملاء، وهذا يضمن النجاح للمجموعة كلها.
عاطفياً: لن تجد أفضل من الشريك لتفهم الظروف التي تعاكسك، ومن المؤكد أنه لن يتوانى عن مساعدتك لتخطيها.
صحياً: مارس ركوب الدراجة الهوائية ولو ثلاث مرات في الأسبوع إنما في الطرقات السهلة لا صعوداً.
21- مهنياً: قد تتسلم منصباً مهماً في الأيام المقبلة، لكنّ الأمر مرهون بمدى تمكنك من إظهار كفاءتك لهذا المنصب.
عاطفياً: قد تجد نفسك مجبراً على الوفاء بما عاهدت الشريك عليه، وإن كان الظرف لا يناسبك اليوم.
صحياً: حاول أن تريح نفسك وتهدّئ أعصابك، وتجنّب كل ما قد يستفزك.
22- مهنياً: بعض الأمور اللوجستية تؤخر تقدمك في العمل، لكنك بقدرتك الكبيرة تتخطى كل العقبات مهما بلغ حجمها.
عاطفياً: كثرة المراوغة في حسم الأمور الدقيقة تبشّر بأن العلاقة بالشريك لن تدوم طويلاً.
صحياً: قد تواجه أزمة صحية طارئة تبقيك طريح الفراش أكثر من أسبوع، لكنها ليست خطرة.
23- مهنياً: ينتقل فينوس إلى برجك حيث القمر الجديد، فتتغير المخططات ما يجعلك ترزح تحت ثقل الضغوط المتنوعة وتضطر إلى أن تتكيف مع العراقيل.
عاطفياً: مهما بلغت حدّة الخلاف مع الشريك، فإن التفاهم يكون الحل الوحيد لتقريب المسافة بينكما.  
صحياً: تشعر بأن صحتك ليست على ما يرام، لكنك تتقاعس عن الاتصال بالطبيب لعرض الوضع عليه.
24- مهنياً: مشاريع مهمة قد تغيّر وضعك في العمل، لذا عليك أن تكون جاهزاً لكل مستجد في هذا الإطار.
عاطفياً: اهتماماتك المتعددة تنسيك الشريك بعض الشيء، لذا عليك إيجاد حلّ سريع قبل فوات الأوان.
صحياً: يتأرجح وضعك الصحي تبعاً لنفسيتك المتعبة، فما عليك سوى استشارة اختصاصي بعلم النفس.
25- مهنياً: ينتقل مركور إلى برج الميزا، وبانتظارك مكافأة غير متوقعة تقديراً لجهودك الكبيرة في تنفيذ كل ما يطلب منك.
عاطفياً: حاول عدم الإصغاء إلى أقوال المقرّبين المغرضة، ولا سيما أن ثمة من يحاول  توتير علاقتك بالشريك.
صحياً: تتعافى كلياً من مرض ألمّ بك أخيراً، وتستعيد نشاطك ورشاقتك كما في السابق.
26- مهنياً: ينتقل مارس إلى منزلك الثالث، أي إلى الجدي، ما يترك آثاراً إيجابية على أجواء العمل.
عاطفياً: إذا كنت لا تشعر بالراحة مع الشريك، فبادر فوراً إلى البحث عن الأسباب لئلا تصل إلى المحظور.
صحياً: لا تتأخر عن الانضمام إلى أحد الأندية، لأنك قد تتقاعس عن ممارسة الرياضة حين يحلّ فصل الشتاء.
27- مهنياً: حاول أن تبتعد عن النقاشات التي لا تجدي نفعاً، وحاول التركيز على ما هو أكثر أهمية من أجل عطاء افضل.
عاطفياً: عامل الشريك كما يستحق، ولا سيما إذا كنت مقتنعاً بخطواتك المستقبلية معه.
صحياً: كن معتدلاً في ممارسة الرياضة التي قد تسبب تعباً لقلبك، واكتف بالخفيف منها.
28- مهنياً: حين تواجه مواقف حاسمة يسيطر عليك القلق، لكن ذلك لن يدوم طويلاً لأنّ الأسباب الموجبة ستزول قريباً.
عاطفياً: عليك أن تكون متسامحاً لتتمكّن من حل بعض المشاكل مع الشريك، وهذا ما يجنّبكما الوقوع في الخطأ.
صحياً: أنت لا تدرك حجم العواقب الوخيمة التي تتعرّض لها في حال تعرّض وضعك الصحي لخلل ما.
29- مهنياً: التصرّف بفظاظة مع الزملاء تكون له انعكاسات سلبية غير مضمونة النتائج، فكن أكثر ليونة.
عاطفياً: مهما عاندتك الظروف مع الشريك، لا تستسلم لتتمكن من تمرير الأمور الصعبة، والأيام المقبلة تكون أفضل.
صحياً: الابتعاد عن تناول بعض الأدوية عشوائياً مطلوب منك بإلحاح، لأن الاستمرار في تناولها سيسبب لك مشاكل صحية.
30- مهنياً: التفاؤل من أبرز الصفات التي تميّزك عن الآخرين، فحاول أن تحافظ على هذه الميزة من أجل مستقبل واعد.
عاطفياً: المشاركة تساعد على زيادة فرص النجاح في العلاقة، وتولّد الانسجام التام بينك وبين الشريك.
صحياً: قد تمر بوضع صحّي دقيق سببه التهابات وتقرحات في المعدة، لكن سرعان ما تشفى.
31- مهنياً: التعامل باحترام مع الزملاء في العمل، يمكنك من التوصل إلى تحقيق أهدافك الكبيرة.
عاطفياً: تسيطر على العلاقة أجواء من الانسجام التام، فترتاح مع الشريك بشكل لم يسبق له مثيل.
صحياً: قد تعاني بعض الإرهاق، لكنه سيزول عندما تصل الى تحقيق الأهداف التي حددتها لنفسك.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



خلال مشاركتها في عرض أزياء "ميسوني" في ميلانو

كيندال جينر تبهر الحضور بتألقها بزي هادئ الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
عادت عارضة الأزياء الشهيرة كيندال جينر، إلى مدرج عروض الأزياء من جديد بعد تغيبها عن جميع العروض خلال أسبوع الموضة في نيويورك، وأثبتت جينر أنها لا تزال واحدة من أفضل عارضات الأزياء في عالم الموضة، عندما ظهرت في عرض أزياء "ميسوني" لمجموعة ربيع وصيف 2019 خلال أسبوع الموضة في ميلانو. وأبهرت عارضة الأزياء التي تعتبر ضمن الأسماء التي تحتل الـ 3 مراكز الأولى لدى ترشيحات أهم مصممين الأزياء في العالم، الحضور بارتدائها سترة متناسقة الجمال أثناء دخولها منصة "ميسونى" إلى جانب عارضتي الأزياء الأميركيتين من أصول فلسطينية جيجي وبيلا حديد. وعلى الرغم من تألق المنافستين الأميركيتين، تبدو عارضة الأزياء الجميلة جينر، واثقة من جذب عيون الجميع إليها، وهي تختال في زي هادئ الألوان. وأضافت جينر إلى رونقها بارتدائها صندل مزين بمساحات من الفراء الرمادية، كما زينت عنقها بمنديل جميل يحيط به. واكتمل جمال عارضة الأزياء في العرض بأقراطها الفضية التي تزين

GMT 08:02 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
المغرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة الأحلام
المغرب اليوم - إليك مجموعة فنادق

GMT 05:13 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الرئيس ترامب يشيد مرشح المحكمة العليا بريت كافانو
المغرب اليوم - الرئيس ترامب يشيد مرشح المحكمة العليا بريت كافانو

GMT 00:29 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

صحافيو شبكة "إيه بي سي" يهاجمون ميشيل غوثري
المغرب اليوم - صحافيو شبكة
المغرب اليوم -

GMT 08:25 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة
المغرب اليوم - أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة

GMT 08:20 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا
المغرب اليوم - إحياء فن الصناعة اليدوية

GMT 22:47 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

زيارة ميدانية للسيد خالد الصمدي لجامعة ابن طفيل في القنيطرة

GMT 03:23 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

خادمة قاصر تستنجد بشرطة الدار البيضاء بعد كيّها بالنار

GMT 14:20 2018 الجمعة ,17 آب / أغسطس

يوسف النصيري يدخل تاريخ ليغانيس الإسباني

GMT 00:39 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

وفاة 3 أشخاص إثر حادث سير في" تيزي نتلغمت"

GMT 19:54 2018 الجمعة ,10 آب / أغسطس

وفاة 3 أشخاص في حادثة سير بين وجدة وبركان
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib