الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك
آخر تحديث GMT 15:16:30
المغرب اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك

برج الجدي
بيروت ـ جاكلين عقيقي

مهنياً:بداية اسبوع تحمل بعض الخضات وخيبات الامل بسبب المربع الفلكي بين القمر من الحمل والشمس من برجك يومي السبت والاحد اضف الى ذلك معاكسة المريخ من الحمل الذي يسبب بالتوتر والفوضى والقلق  ويثير بعض الخلافات المهنية فلا تأخذ قراراً حاسماً تحت وطأة الغضب انها فترة  تنذر بالمشاكل  والمطلوب هو الحرص الشديد على الاستقرار والتوازن لكن سوف يساعدك القدر على اجتياز المحن مع وجود المثلث الفلكي الترابي بين القمر من الثور والشمس من برجك   فتكون مقبلا على مرحلة ايجابية معزّزة بالحظوظ والانفراجات تقطف ثمار جهودك وتتخذ مبادرات تشكر عليها. وستكون معنوياتك عالية جداً تسمح لك بالسير قدماً نحو الاهداف متخطيّاً العراقيل بشجاعة وعزيمة، تتمتع ببراعة ذهنية تسمح لك بالإعلان عن افكارك ثم تنفيذها بمهارة. تتابع الحظوظ  مع انتقال القمر الى الجوازء في عطلة الاسبوع فتبادر الى اتخاذ المبادرات تلقائياً  بدون أي تدخّل أو ضغط. أنت قادر على إدارة شؤونك بنجاح، وتزدهر أعمالك اما اذا اردت القيام بخطوة مناسبة فافعل لان الفترة مؤاتية وتسمح لك بايجاد الحلول والتقدم في مساعيك.

عاطفياً: تعاني من بعض الخيبة والتراجع من علاقة جديدة وتعيش اسبوعاً حذراً جداً  تحت تاثير كوكب الزهرة من برج القوس الذي يسبب لك الخلافات والمواقف العدائية،لذلك يتوجب عليك التخفيف من الجو الضاغط لأنك ستحتاج الى الإستقرار التام. للعازب وجود كوكب الحب في القوس لا يبشر بتفاهم عاطفي او تبادل ايجابي على العكس قد تثار مشاكل عائلية وعاطفية متداخلة  فتقع عليك مسؤولية حماية العلاقة من التدهور.

أبرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني "يناير"2019 

نشهد هذا الشهر تغييرات وتنقلات كثيرة في حركة الكواكب ما يعني اسبوع فلكي مهم جدا يحمل أحداثاً مهمة لمواليد برج القوس مع انتقال الزهرة لتنضم الى المشتري  ويجلب الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الاجواء جميلة ناعمة ودافئة بالاضافة الى الحدث الابرز وهو الكسوف الجزئي الاول هذه السنة في برج الجدي يوم 6 كانون الثاني سوف يمتد هذا الكسوف الجزئي من تايوان الى الصين ومنغوليا والكوريتين وروسيا واليابان.

كذلك سوف يسجل الشهر الاول من السنة الجديدة التقاء كوكب المريخ مع كوكب أورانوس في برج الحمل الناري ان هذا اللقاء يسبب تنافراً مع كوكب بلوتون وزحل من برج الجدي يعني صراعات وانفجارات وعنف في بعض الاماكن الحدث الابرز ان  وجود كوكب المريخ في الحمل الذي يسير  هذه السنة بسرعة اكثر من نمطه  العادي وذلك بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف شهر شباط (فبراير) ويعتبر المريخ الكوكب الاساسي لمواليد برج الحمل ما يعني ان الاسابيع الاولى من السنة تكون حاسمة في بعض القرارات والمفاجآت وعاصفة مناخياً وسياسياً.

الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك

مهنيًا: بداية شهر ممتازة ترفع من شأنك وتعزز ثقة الناس وبقدراتك. وباستثناء بعض التأثيرات السلبية. لن تكون وحيدًا بل سيلتف الكثيرون من حولك بحثًا عن الطاقة الايجابية وطمعًا بدعمك لهم ايضًا. قد تشعر بالتعب احيانًا وذلك مردّه لكثرة نشاطك وتحركاتك. تعيش اجمل الأوقات. تعمل الحظوظ الى جانبك وتدعم تحرّكاتك وطموحاتك. لكن بالرغم من هذه الحظوظ سوف يعكر صفو حياتك كوكب المريخ واورانوس من الحمل المواجه لبرجك الذي سيتسبب بالتوتر والنزاعات مع المحيط كما يولد سؤ تفاهم يحتاج الى علاج ادارياو قضائي تكلّم ولا تسكت عن ظلم فأنت قوي ونجمك لامع. باستطاعتك المشاركة في النشاطات اليوميّة واظهار اهتمام. تملك الاجوبة لبعض الامور التي حيّرتك في الآونة الأخيرة. تعيش لحظات مهمّة وفعّالة وبنّاءة وتكثر الزيارات وربّما اللقاءات ولكنّ سرعة خاطرك سوف تجعلك شخصًا مميّزًا هذه الفترة. اجل انه شهر مميز ترتقي خلاله الى موقع افضل اذا كانت جميع الظروف جاهزة.

 عاطفيًا: قد تمر ببعض الخيبة والتراجع عن علاقة عاطفية جديدة عقدت لك حياتك فتصدمك الوقائع كذلك تعني الطوالع الفلكية لكوكب المشتري والزهرة من القوس حبا عاصفا يواجه اعتراضا عائليا ان الظروف الشخصية غير مشجّعة على إثارة المواضيع الحسّاسة والجديدة. تجنّب كل الخلافات ولا توجّه انتقادًا او ملاحظة سلبية. تعاني العلاقة الجديدة من سوء تفاهم وكذلك العلاقة غير المستقرة. كما قد تحصل القطيعة لدى غياب النوايا الصادقة. سوف يتحسن الجوّ في الاسبوع الاخير وتعيش فترة صاخبة تعرف خلالها حبًّا او علاقة جامحة. كما باستطاعتك اعادة الامور الى مجاريها واتخاذ تدابير وقرارات جديدة لتحصين العلاقة اذا كنت مرتبطًا. اما العازب فهو على وشك ان يبدأ صفحة مهمّة وحاسمة في حياته اذا كان عمره يسمح بذلك.

أبرز الأحداث اليوميّة
 1-               مهنياً: قد تنشغل بعمل في اليوم الأول، وتضع مخططات وتوجه الآخرين، فتقود فريقاً أو تباشر بمواجهة بعض المعنيين بقضية.

عاطفياً: تمر ببعض الخيبة والتراجع عن علاقة عاطفية جديدة ضللتك أو اعتقدت أنها الأفضل لك، فتصدمك الوقائع.

صحياً: لا تعتمد على الحمية الغذائية فقط، بل يجب أن ترافقها الرياضة المكثفة للتخلص من السمنة.

2-               مهنياً: عليك أن تعالج اليوم الكثير من الأمور بطريقة هادئة من دون توتر وقلق، أنت قريب جدًا من تحقيق أهدافك، ولكن عليك أن تبذل المزيد من الجهد.

عاطفياً: لا تتورط في علاقات أنت تدرك أنها لن تنجح، وحاول أن تفكر ملياً قبل الإقدام على أي خطوة جديدة على الصعيد العاطفي.

صحياً: أنت تحتاج إلى ممارسة الرياضة لتتمكن من استعادة لياقتك البدنية التي اهملتها في الفترة الماضية، لذا حاول تخصيص بعض الوقت للقيام بنشاطات مختلفة.

3-               مهنياً: لا تبدو الظروف مواتية للبدء في مشروعك الكبير قريبًا، هناك الكثير من الأمور التي تحتاج منك إلى التفكير بشأنها أولاً قبل البدء في هذا الأمر.

عاطفياً: تحقيق أي إنجاز في هذه العلاقة العاطفية سيكون كعجزة بحق، عليك الجلوس مع نفسك وتقرير ما تريد فعله في هذه العلاقة.

صحياً: لا تخاطر بفقدان السيطرة على نفسك في هذا التوقيت الحساس، فقدان السيطرة يعني أنك ستخسر الكثير على الصعيد الصحي.

4-               مهنياً: تشعر اليوم بعدم رغبة في العمل، في الواقع إذا ذهبت إلى العمل اليوم فلن تقوم بالكثير على الأرجح، لذا يمكنك أن تعتبره يوم إجازة.

عاطفياً: لا تكن قاسيًا على الطرف الآخر إذا أردت الاحتفاظ به، هذا الشخص لن يتحمل القسوة منك، وربما تنفلت الأمور بينكما إذا أصررت على هذا الأسلوب.

صحياً: لن تكون قادرًا على علاج نفسك من المشكلة التي ألمت بك بشكل كامل، لكن هناك الكثير مما يمكن فعله للتخلص من آثارها أو تقليلها.

5-               مهنياً: لا يجب أن تفكر بشكل تشاؤمي حتى تصبح واقعيًا، الأمور يمكن أن تكون على عكس ما تتخيله تمامًا بينما تحتفظ بالواقعية الكاملة.

عاطفياً: خُذ احتياطاتك من تفجّر وضع عاطفي، ولا تحاول إثارة غيرة الشريك أو أعصابه فهو لا يرحم في مثل هذه الأمور وقد يفقد صوابه.

صحياً: لا تجازف في أي مجال، لأن التهوّر قد يقودك الى متاعب صحيّة أو حوادث مؤسفة.

6-               مهنياً: القمر الجديد في برجك المصحوب بكسوف يطالك مباشرة، ويعني إعادة النظر في بعض الاعتبارات أو الإنجازات، أو تغييراً في صورتك ومظهرك.

عاطفياً: لا تجعل من نفسك شخصية لا يمكن فهمها، بهذه الطريقة لن تجد أي فرصة للدخول في علاقات عاطفية جادة أبدًا.

صحياً: التخلص تمامًا من تأثير المرض يحتاج منك إلى الكثير من الوقت، لكن الأمر يستحق العناء المبذول من أجله لأنك ستتخلص من أمر كان يسبب لك الكثير من الأرق.

7-               مهنياً: لا تفكر في العمل بشكل دائم كما تفعل هذه الأيام، احصل لنفسك على فرصة للراحة كل فترة لأنك بحاجة حقًا إلى هذه الراحة.

عاطفياً: يدخل فينوس إلى برج القوس ويخفف من الوهج العاطفي، ويجعلك بارداً تجاه الشريك أو لا مبالياً.

صحياً: يهدّد أمر ما سلامتك ويعيد ما حصل معك سابقاً، وتتزوّد حيويّة كبيرة وعزيمة قوي.

8-               مهنياً: لا تحاول الهروب من مهامك في العمل اليوم، سيعطي ذلك فكرة سيئة جدًا عنك أمام مديرك في العمل.

عاطفياً: تصرفات الشريك الغريبة نوعاً ما لن ترضيك، فحاول أن توفّق بينك وبينه، فهذا أفضل لكما لئلا تصطدما بما لا يعجبكما.

صحياً: تقوم بكل ما في وسعك للتخلص من الوزن الزائد، وتعرف النتيجة المرجوة في غضون أيام قليلة.

مهنياً: لا تحتاج إلى أكثر من عدة ساعات لإنجاز مهامك، فلم التكاسل في الانتهاء منها بينما ستحصل على فرصة لإراحة نفسك من التفكير فيها؟.

عاطفياً: لا تدع الشريك يجبرك على القيام بأمور لا تحب القيام بها، أنت غير ملزم بفعل ذلك، وبالطبع ليس من حق شريكك أن يجبرك على فعل ذلك.

صحياً: لن تستطيع حماية نفسك بشكل كامل من العدوى، لكن يمكنك تقليل تأثيرها عليك عند حدوثها إذا ما التزمت ببعض التعليمات البسيطة.

9-               مهنياً: لا تحرم نفسك من متعة الانتهاء من العمل والجلوس دون أن يكون أمامك ما تنجزه، هذه المتعة لا يقدرها إلا الأشخاص المعتادون إنجاز مهامهم في التوقيت الصحيح. عاطفياً: حتى مع عدم وجود الحب في علاقتك الحالية، ما تزال هناك أمور عديدة يمكنك بناء العلاقة عليها، الحب ليس فقط هو ما تُبنى عليه العلاقات.

صحياً: لن يكون بإمكانك تخطي معضلة صحية دون مساندة القريبين منك، لذا احتفظ بالأشخاص القادرين على مساعدتك بالقرب منك دومًا.

10-          مهنياً: لا تضخم المشكلة التي حدثت في العمل لك اليوم، الأمور ليست بهذا السوء كما تتخيل، عليك البحث عن حل ملائم وسوف تكون كل الأمور على ما يرام.

عاطفياً: لا تبدو علاقتك قادرة على البقاء بسهولة في خضمّ هذه الظروف العنيفة، لكن هناك العديد من الأمور التي يمكنك أن تفعلها لتقليل أثر الظروف على علاقتك.

صحياً: لا تستهن بالطرق التقليدية لعلاج الأمراض، فهي قادرة على إفادتك في الوقت الذي تفشل فيه الوسائل الطبيعة العادية، لكن مع ذلك ينبغي عليك التحلي بالحرص الكامل.

11-          مهنياً: ليس من المهمّ أن تمتلك هذه المهارات من أجل البدء في العمل، هناك العديد من الأعمال التي يمكنك القيام بها دون امتلاك أي مهارة أو خبرة.

عاطفياً: المشاعر التي تشعر بها تجاه الطرف الآخر ليست مشاعر حب في الواقع، عليك أن تفرق بين أنواع المشاعر لأنها ليست كلها كما تظن.

صحياً: لا تكن شديد القلق في كل الأمور المتعلقة بصحتك، هناك العديد من الأمور التي لا تستحق أي قلق على الإطلاق لكنك تصر على إعطائها قدرًا أكبر مما تحتمله من التفكير.

12-          مهنياً: كُن دقيقاً جدّاً وراقب ما يجري هذا اليوم بهدوء ومن دون تدخّل من قبلك في بعض الصفقات.

عاطفياً: تستريح من بعض الضغوط وتحقق ابتداء من اليوم حلماً ما، يمكنك أن تباشر علاقة جديدة وتلاقي التجاوب.

صحياً: ممارسة الرياضة على نحو منتظم، والخروج من دائرة العمل والهموم مفيدان للصحة أكثر من المتوقع.

13-          مهنياً: فرصة جيدة لحدوث انتقال كنت تنتظره طويلاً في حياتك المهنية، لكن عليك التمسك بهذه الفرصة فوق الحصول عليها لأنها سهلة التفلت.

عاطفياً: تبدو الأمور بينك وبين شريكك غامضة جدًا، لكن ما تزال هناك فرصة لإيجاد صيغة لعلاقة ما بينكما، فقط استمر في المحاولة وسوف تصل إلى ما تريد الوصول إليه قريبًا.

صحياً: أنت غير معتاد الظروف الصحية السيئة، ثق أنك في المسار الصحيح للخروج منها، وأنك على وشك التخلص من واحد من أسوأ كوابيسك على الإطلاق.

14-          مهنياً: اقتربت كثيرًا من إنهاء تأثير المشكلة الأخيرة على أعمالك، لكن توقع أن تأتي إليك المزيد من المشاكل قريبًا جدًا.

عاطفياً: ما من فرصة للعلاقة الحالية لك للتطور إلى شيء جاد، عليك البحث عن علاقة تستطيع الاستمرار فيها ولا تسبب الضرر لك لاحقًا.

صحياً: لا يجب أن تطول معاناتك كثيراً، هناك العديد من الحلول للمشكلة الطبية التي تعانيها لكن البدء في واحد منها مرهون بإرادتك فقط.

15-          مهنياً: تنطلق واثقًا بنفسك لرسم طريقك بحرّيّة وتحديد أهدافك مدعوماً من الظروف للسير بأعمالك نحو الوجهة التي تحلم بها.

عاطفياً: تتحسّن علاقتك بالشريك وتصحّح بعض الأوضاع العالقة، وتنجز معه ما لم يكن ممكناً.

صحياً: ممارسة بعض النشاطات الفكرية تبعد عنك مشاغل الحياة المهنية والعائلية.

16-          مهنياً: يحمل هذا اليوم وعوداً وسعادة ما وانتصاراً على بعض المصاعب، شرط أن تتحلى بالدبلوماسية والليونة والصبر.

عاطفياً: يوم هادئ عموماً ويكون مناسباً للبدء بعلاقة عاطفية رومانسية بعيداً عن الأجواء الصاخبة.

صحياً: السير في مخطط ترفيهي يبقي الأجواء الجميلة ويخفف من ضغوط العمل.

17-          مهنياً: حاول تنظيم الشؤون المالية وتقييم الحسابات والامتناع عن المخالفات القانونية، ولا تهمل واجباتك حتى لو شعرت بالتعب والتوتر.

عاطفياً: أمامك طريق سالك نحو الاستقرار في العلاقة، لكن عليك تجنب الخلافات والابتعاد عن كل ما قد يسيء إلى تلك العلاقة.

صحياً: التخلص من القلق ليس بالأمر السهل، فهو يسبب انزعاجاً لا يحتمل وخصوصاً في الليل.

18-          مهنياً: تتأخر بعض الاستحقاقات وتعاني مماطلة وتبذل جهوداً مضاعفة من أجل المحافظة على موقع أو من أجل دفع عمل نحو الإنجاز.

عاطفياً: تعود العلاقة بالشريك إلى سابق عهدها "وصافي يا لبن" بعد سوء التفاهم بينكما بسبب تدخلات المغرضين.

صحياً: لا تورّط نفسك في أمور تافهة، وتسبب اضطراباً لوضعك الصحي أنت بغنى عنه اليوم.

19-          مهنياً: عوامل إيجابية وجيّدة على الصعيد المهني، مترافقة مع مطالبك المالية المحقة، وقد تبلغ الهدف قريباً.

عاطفياً: في الأجواء عشق وتعلّق وكلام كثير ودعوات متراكمة وسحر تمارسه أينما حللت.

صحياً: الشعور بالخيبة أحياناً يولد حالة اكتئاب ورغبة في الانزواء واضطراباً نفسياً.

20-          مهنياً: يعلن هذا اليوم عن انطلاقة جديدة، وتبدواتصالاتك ناجحة جداً وتتخذ بعداً جديداً، ما يشعرك بالقوة.

عاطفياً: مهمة صعبة تنتظرك لإقناع الشريك بوجهة نظرك، فحاول أن تواجه الأمور بهدوء ولا تتسرع في التقدير.

صحياً: تخوض مغامرة تعكّر وضعك الصحي بعض الشيء، لكنك سرعان ما تستعيد عافيتك.

21-          مهنياً: القمر المكتمل في برج الأسد يتحدث عن وضع مالي متأزم أو طارئ، أو عن نقاش مادي مهم يدور اليوم، وعن خيار حاسم لا بد من أن تقدم عليه.

عاطفياً: ادعاءات الشريك بالعظمة والتفوق عليك تثير غضبك وتستدعي معالجة حاسمة حتى تجتاز هذا اليوم بسلام.

صحياً: التوتر الضاغط قد يسبب لك فشلاً او خسارة، فلا تنفعل ولا تسبب لنفسك أزمة صحية.

22-          مهنياً: تتخلص من خيبة أمل بسيطة واجهتك أخيراً، وتستوعب الأمور بجدية أكبر في محيطك المهني وتكون المرجع الصالح.

عاطفياً: حاول القيام بخطوات جديدة تجاه الشريك لاستعادة ثقته بك، القرار لك لتحديد طموحاتك ومشاريعك المستقبلية معه.

صحياً: الإهمال المتعمّد للوضع الصحي يرتد سلباً ويسبب مضاعفات خطرة في بعض الأحيان.

23-          مهنياً: يضعك هذا اليوم أمام خيار دقيق ويجعلك حائراً في قرار يجب أن تتخذه، وتمارس استقلالية وميلاً الى الانتفاضة والرفض والثورة.

عاطفياً: تطوّرات مفاجئة تتطلّب عناية من قبلك بالشريك أو يقتصر الأمر على ضرورة الحوار وعدم الذهاب بالهواجس بعيداً.

صحياً: لا تتوقع من أحد أن يهتم بوضعك الصحي سوى ممّن يهمهم أمرك وخصوصاً الشريك.

24-          مهنياً: تنجز عملاً ينال استحسان أرباب العمل، وتتلاشى الضغوط ويطمئن بالك وتفتح باب الحوار لحل مشكلات عالقة.

عاطفياً: يكون تأثيرك نافذاً حتى لو تعاملت مع الشريك بمزاجية، وتطلق أفكاراً جديدة تلاقي الترحيب والاستحسان.

صحياً: تميل إلى الترفيه والخروج في سهرات مع الأصدقاء، هذا مفيد للوضع الصحي.

25-          مهنياً: ينشأ نزاع يتعلق بمستحقات مالية تحتاج إلى تسوية، لكن مساعدة فلكية قد تطرأ فيرتاح البال وتجد مخرجاً لبعض المشاكل.

عاطفياً: يتجاوب معك الشريك بعد الاختلافات الطارئة بينكما، وتتغير بعض الأمور في حياتكما كما بعض القناعات.

صحياً: حاول بين الحين والآخر الخروج في رحلة إلى الجبل وممارسة رياضة التسلق.

26-          مهنياً: يسلط هذا اليوم الضوء على قضية شراكة، أو يثير مسألة قانونية ونزاعاً اعتقدت أنه انتهى من زمان.

عاطفياً: الفكرة التي تكوّنت عند الشريك قد تدفعه إلى القيام بخطوات غير مدروسة، فسارع إلى توضيح الأمور.

صحياً: التخفيف قدر المستطاع من ساعات العمل، ومضاعفة ممارسة الرياضة قرار صائب.

27-          مهنياً: يحدث ما لم تكن تتوقعه، ويربك شؤونك المهنية، فالمرء لا يعرف ما يخبئه له القدر، ولا يكون على استعداد لمواجهة كل طارئ.

عاطفياً: تتطور العلاقة الزوجية وتمضي وقتاً رائعاً برفقة الشريك وتبدو المشاعر قوية وتحركها بعض الظروف الطارئة.

صحياً: الوضع الصحي بحاجة دائمة إلى عناية فائقة توازي الاهتمام بكل شيء آخر.

28-          مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن شراكة أو علاقة المال بالحياة المهنية، انتبه من بعض الفضائح.

عاطفياً: التسوية المطروحة مع الشريك، تبدو واقعية ومنطقية لتجاوز الخلافات، احرص على أن تبقى علاقتك به واضحة جداً.

صحياً: حاول أن تتخطى القلق، بمزيد من الإيجابية فهذا أكثر راحة وسعادة.

29-          مهنياً: لحسن الحظ تعود المياه الى مجاريها، ثم تتطور الأمور لكي تعيش يوماً رائعاً تعرف فيه ملذات كثيرة .

عاطفياً: قد يلتقيك الحب أو يأتيك زائراً بعد يوم من الحرمان والاحباط، فتستقبله بشغف وتستعيد معه الذكريات العاطفية الجميلة.

صحياً: حاول قدر المستطاع تخصيص وقت كافٍ لممارسة الرياضة وخصوصاً صباحاً.

31- مهنياً: استمد قوتك من المقربين منك هذا اليوم، لأنك على وشك دخول مرحلة مهنية واسعة وتحتاج إلى المساندة ممّن هم حولك.

عاطفياً: تعيش أوقاتاً سعيدة إلى جانب الشريك، وقد تساعده على حل مسألة تتعلّق به أو بأحد أقربائه.

صحياً: حذار الإرهاق! إنه أحد المخاطر  التي تصيب الصحة وتؤثر سلباً فيها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك الفلك يرفع من شأنك ويدعم تحركاتك وطموحاتك



أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

تألّق ميغان بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - المغرب اليوم
يبدو أن جدول دوقة ساسكس مزدحمًا هذا الشهر، فبعد زيارتها منظمة "Mayhew" الخيرية لرعاية الحيوان في لندن، تألقت ميغان ماركل أثناء حضورها عرضا مسرحيا خيريا لفرقة "سيرك دو سوليه" في قاعة ألبرت الملكية يوم الأربعاء، برفقة الأمير هاري. وبالطبع عند ذكر دوقة ساسكس، لا يمكن تجاهل أناقتها وجاذبيتها الخاصة، ففي أحدث ظهور لها بدت ميغان في غاية التألق بإطلالة برّاقة مستوحاة من أميرة القلوب ديانا، أبرز جمالها وأظهرت بطنها الحامل بأناقة. وتألقت ميغان (37 عامًا) بفستان طويل براق باللون الكحلي من تصميم "رولان موريه" والذي بلغ ثمنه 3400 جنيه إسترليني. ولفتت إطلالة دوقة ساسكس الأنظار، وبخاصة لأن فستانها يشبه ذلك الذي ارتدته الأميرة ديانا أول مرة أثناء ظهورها في "مسرح بورغ" في فيينا عام 1986، ثم اختارته مرة أخرى أثناء حضورها في حفلة خيرية بفندق "أوسترلي هاوس" عام 1990، مخصص لمساعدة المتضررين من فيروس إيدز في جنوب أفريقيا.

GMT 01:31 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق
المغرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق

GMT 07:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مواصفات سفينة "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
المغرب اليوم - مواصفات سفينة

GMT 03:08 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
المغرب اليوم - عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 04:40 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
المغرب اليوم - هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 07:35 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
المغرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 06:28 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب يُؤكّد أنّ "الأهرام" إحدى العجائب التي لا تزال قائمة
المغرب اليوم - كاتب يُؤكّد أنّ

GMT 05:09 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات "الحوثيين"
المغرب اليوم - خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات

GMT 15:00 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يساند كاليدو كوليبالي في أزمته

GMT 16:54 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

فرصة ثمينة أمام جونار سولسكاير للتفوق على السير فيرجسون

GMT 14:42 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يتفوق على ريال مدريد بفارق 11 نقطة في 2018

GMT 14:13 2015 الأربعاء ,06 أيار / مايو

أصحاب العيون البنية أكثر جدارة لمنحهم ثقتنا

GMT 06:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"أرامكو" تخطط لزيادة إنفاقها إلى1.55 تريليون ريال

GMT 06:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس هيلتون تبيّن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

GMT 05:52 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

إنريكي يعرب أن المنتخب سيأخذ حذره عقب قرعة تصفيات يورو 2020

GMT 15:30 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

العثور على جثة أربعيني في واد بحي الفتح بزواغة

GMT 03:33 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على عملة ذهبية أثرية عمرها 500 عام في حقل وركشير

GMT 05:47 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تتمكن من توقيف نائب وكيل للملك مزور في القنيطرة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib