تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك
آخر تحديث GMT 08:16:29
المغرب اليوم -

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك

برج الحوت
بيروت ـ جاكلين عقيقي

مهنياً: أسبوع جيّد ومثمر وحافل بالمتغيرات الإيجابية بسبب دعم الحظوظ لك من المربع الفلكي بين القمر من برجك والشمس من القوس  ما يجعلك تملك القدرة الجسدية والفكرية لمقاومة الضغوط ولإنجاز أصعب المسؤوليات. يقف زميل الى جانبك ليسهل لك المعاملات. كما تلمس تجاوباً من قبل المجتمع المهني تجاهك، تابع النشاطات وحسنّ نوعية أدائك وأظهر رغبة في العمل واهتماماً زائداً. لكن سوف تواجه بعض العراقيل مع انتقال القمر الى برج الحمل الذي يشكل مثلثا فلكيا ناريا مع الشمس من القوس بين الاثنين والاربعاء أنصحك بعدم إثارة غضب المسؤولين أو الزملاء فقد يكون لذلك انعكاسات سلبية على سمعتك أو ربّما تتأزم الخلافات السطحية لتشكل خطراً على استقرارك المهني. تتحسن أحوالك في عطلة الاسبوع مع انتقال القمر الى الثور الصديق يمكنك أن تصنع كل شيء شرط التحرك وسط إجراءات سليمة، قد  تتلقى دعمًا خارجيًّا وقد تسافر في رحلة عمل او تتعرّف الى غرباء تعقد معهم علاقات تجارية بنّاءة. أدعوك الى الاستفادة من نوعية الحظوظ الجيدة .

عاطفياً: تفرح بحياة اجتماعية صاخبة تحمل اليك الجديد ربما وتقلب وضعك العاطفي، أو تعزز روابط باتجاه قدر جديد يرتسم في حياتك. للعازب تبدو شرهاً في الحب، مقبلاً على مائدة منوّعة منه حيث تعيش لحظات لا تُنتسى ومشاعر قوية وعشقاً كبيرا وتتحمّس بصورة عفوية وفورية الى علاقة جديدة أو صداقة تتطوّر نحو علاقة متينة.

 أبرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الاول 2018

مع حلول الشهر الاخير من عام 2018 تكثر الأمنيات والأحلام بانتهاء عام قاسي وطريق شاقة  وارباكات وثورات وانقلابات سياسية طالت معظم الاشخاص بمختلف المستويات اقتصاديا امنيا سياسيا وصحيا على امل ان يكون المستقبل القريب مميّز يحمل التطوّر والنجاح والرومانسية والاستقرار للجميع. اما بالنسبة الى تاثيرات الكواكب هذا الشهر فتكون مميزة ومهمة جدا لكل من مواليد الابراج النارية والترابية مع وجود المشتري الشمس وعطارد في القوس ومن ثم انتقال الشمس الى الجدي ما يجعل الابراج النارية والترابية تشعر بتناغم فلكي ايجابي يثير الحسد والحساسيات فكوكب المشتري من القوس يوفر فرصا كثيرة للنجاح لمواليد الحمل القوس والاسد في حين تدعمهم الشمس وعطارد وتفتح امامهم الطرقات دون عوائق بالنسبة الى مواليد الجدي الذي تختم السنة بفترة زاهرة بالامال والاقتراحات والعروض والانجازات والنتائج الباهرة والانفتاح والتوسع والسفر والصفقات المالية او عملية شرائية مميزة مدعوما من الكواكب الشمس الزهرة الذي تتناغم مع زحل من برجك بالاضافة الى وجود المريخ في الحوت ففي مكان مناسب لبرجك.
 
تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك

مهنياً:ترتفع التحديات وتشعر بمعاكسة الكواكب من برج القوس الشمس عطارد والمشتري  قد تهدّد طباعك وانفعالاتك مسار العلاقات والمفاوضات كما قد تترك آراؤك ذيولاً غير ايجابية لدى بعضهم لتتفاعل بشكل سلبي.وعليك الحذر من بعض النوايا السيئة والاحتكاكات على الصعيد المالي حاذر عرضا قد يكون ملغوما او اقتراحا قد يسبب بعض المتاعب  ادعوك الى التخلّي عن وسيلة الضغط على الآخرين وانصح لك الحوار المرن واللجوج أحيانًا. تحتاج الى انضباط كلي اذا كان الخصم او الفريق الآخر واثقًا بنفسه. قد تهتز بالتالي الثقة بنفسك فتنجرف وراء الانفعالات ضاربًا بجهودك عرض الحائط. سيكون بانتظارك تراجع وخيبة امل وركود تحت فلا فائدة من استعجال الامور ومن الحكمة التحلي بالهدوء وعدم الالحاح والتذمر تفاديا لفشل المساعي والاخاق.  إن تأثير الكواكب هذا الشهر يتطلّب منك حكمة ورويّة. تحتاج الى المنطق والموضوعية في تحليل الأمور.

عاطفياً: يحمل الشهر الاخير من السنة وعودا كثيرة واجواء رومنسية دافئة مع جود كوكب الحب في العقرب الصديق يجعلك تباشر دورة فلكية ممتازة على الصعيد العاطفي، فتعيش جواً رومنسياً حالماً ويزيد من جاذبيك وسحرك، كما تعرف فترة استثنائية على صعيد اللقاءات العاطفية واجواء المغازلة والودّ والتقارب. للعازب يحمل اليك كوكب الحب رغبات قوية ونشاطات مميزة وعلاقات جديدة وآفاقاً عاطفية جيدة واحلاما وردية واوقاتا حميمية دافئة تشعر بمناخ عاطفي مناسب لك فلا تخف من تحديد شعورك، ولا تتردد في الإعراب عن مشاعرك.

أبرز الأحداث اليوميّة

1- مهنياً: يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة بغية التخلص منك، إحذر وانتبه قبل فوات الأوان.

عاطفياً: تدعو الشريك إلى رفقتك وتمضية أوقات ممتعة تنسيه الألم الذي سببته له من دون أي مبرر.

صحياً: هل حاولت أن تقوم بتمارين رياضية مماثلة لتلك التي تعرض على شاشات التلفزيون؟ التجربة خير برهان.

2-   مهنياً: يبشّرك هذا اليوم بفرص وأسفار وتجارب جديدة ومشاريع إعلانية وإعلامية أو سياسية، ويؤول إلى تغييرات ايجابية.

عاطفياً: تسود الرومانسية أجواءك، وقد يعرّفك صديق إلى شخص يثير إعجابك وتبدأ علاقة جديدة.

صحياً: تمر بوعكة صحية عابرة بفعل الإرهاق وكثرة ساعات العمل، لكن لا تقلق، لا شيء مخيفاً.

3-   مهنياً: تقلق أو تضطرب لبعض الأمور وتشعر بالحاجة إلى الحنان والرعاية، وترغب في الترفيه عن نفسك وممارسة هواية جديدة.

عاطفياً: تحاول التهرب من بعض المسؤوليات الصعبة تجاه الشريك ولكن من دون جدوى.

صحياً: تتمتع بصحة ممتازة ومعنويات عالية وتقرّب شخصيتك الجذابة إليك المحيطين بك.

4-  مهنياً: لا تخاطر كثيراً هذا اليوم وخصوصاً في ما يتعلق بالأمور المادية، لأن النتائج قد لا تكون مضمونة.

عاطفياً: تسيطر عليك الرومنسية الزائدة وتبذل جهدك لإرضاء الحبيب وإسعاده، فتنجح في ذلك.

صحياً: اذا رغبت في تحسين صحتك، عليك البحث عما يساعدك كثيراً لتحقيق ذلك.

5-  مهنياً: تظهر بعض التطوّرات اللافتة، وربّما تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك وقدرتك على تحمّل المصاعب.

عاطفياً: التساهل مع الشريك في موضوعات أساسية، قد يترك آثاراً إيجابية، وهذا سيؤدّي حتماً إلى نهاية سعيدة.

صحياً: إذا قمت ببعض المراجعات، تجد حلولاً لبعض لمشكلات الصحية، وتجاربك في هذا المجال خير دليل على ذلك.

6-  مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن أوضاع مهنية متينة وممتازة، وما بدأت به قابل للاستمرار والتطوّر إذا واظبت عليه بجدك ونشاطك المعهودين.

عاطفياً: غيمة سوداء قد تؤثر في علاقتك بالحبيب لكن سرعان ما تعود الأمور إلى طبيعتها وأفضل مما كانت سابقاً.

صحياً: إذا رغبت في تحسين وضعك الصحي، عليك أن تبذل جهداً أكبر في المستقبل القريب لتقطف ثمار ذلك لاحقاً.

7-   مهنياً: القمر الجديد في برج القوس يحذر من بعض الخداع أو من عملية احتيال، ابقَ حذراً في كل الاحوال.

عاطفياً: لحسن الحظ تتمتّع بقدرات فائقة على التصرّف في هذه الأثناء وبوعي أكيد لاستدراك بعض التطورات السلبية.

صحياً: إنسحب من مكان يشعرك بالخطر على صحتك ولا تتورّط بجديد، هنالك من يخدعك أو يحضّر لك مكيدة.

8-  مهنياً: انتهى زمن الصعوبات والعثرات التي واجهتك، حالياً أنت ناجح جداً في عملك.

عاطفياً: الحبيب بحاجة ماسة إليك، وأنت لا تمنحه الوقت الكافي ما قد يشعره بالإحباط، تدارك الأمور.

صحياً: تجد أن كل الظروف مؤاتية لتحسين وضعك الصحي، وعليك الاستفادة قدر الإمكان من هذا الواقع.

9-    مهنياً: تصبح المسائل المادية من الأسس والمعطيات الرئيسة هذا اليوم، ويكون النجاح حليفك القوي.

عاطفياً: يطرأ تغيير مهم في حياتك العاطفية، وتتخلص من بعض الضغوط التي كانت تبقيك في حالة من الاضطراب.

صحياً: لا تتأفف من كثرة التمارين الرياضية التي عليك القيام بها، فهي تفيدك كثيراً.

10-   مهنياً: تدافع عن مواقعك وافكارك ومصالحك بطلاقة ولباقة، قبل أن تنهي دورة فلكية معينة وتبدأ جديداً وتشع ببريق وتستقطب التأييد.

عاطفياً: الدعم الذي يوفره لك الشريك، يساعدك على تجاوز المصاعب التي أقلقتك ويخرجك من المأزق.

صحياً: يكون هذا اليوم مناسباً للمراجعة الطبية، أو للخضوع لعملية جراحية إذا لزم الأمر.

11-  مهنياً: يحمل هذا اليوم فرصاً جديدة واحتفالاً ودعوات جيدة قد تبصر النور، وحاول أن تواجه الأحداث بشجاعة، وتجنّب اتخاذ القرارات.

عاطفياً: تبحث هذا اليوم عن المتعة واللهو والجمال والتناغم، لكن عليك الحذر من بعض الأعداء.

صحياً: بعض الرياضات الشتوية تنفعك، وتساعد على التخلص من بعض آلام الكتفين والعنق.

12-  مهنياً: تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر وهدوء الأعصاب وتلفت الأنظار.

عاطفياً: لا تفكّر في الطرف الآخر هذه الأيام لأنه لا يفكر فيك، اتركه ليكتشف خطأه ويعود إلى صوابه.

صحياً: الأجواء المستجدّة في العمل قد لا تكون مريحة، وتسبب لك الإرهاق، انتبه.

13-  مهنياً: يساهم الحظ في إعطائك فرصة ثمينة  لتحسين مواهبك وتطويرها، تبدأ اتخاذ بعض القرارات الحاسمة وربما تقرر صقل مواهبك أملاً منك لاحقاً في تغيير مركزك.

عاطفياً: طريقة التعبير التي تعتمدها أخيراً، تدفع الشريك إلى التقرب منك أكثر فأكثر، وستلاحظ ذلك قريباً.

صحياً: قد تمر بيوم من الحزن والقلق، لكن لا تدع ذلك يؤثر في صحتك وعافيتك.

14- مهنياً: ركز اهتمامك على إنجاز مهامك، ولا سيما أن زملاءك يميلون إلى التعاون معك.

عاطفياً: تؤدي عاطفتك الجياشة دوراً إيجابياً في تعزيز علاقتك بالحبيب وتعميقها أكثر فأكثرٍ.

صحياً: تعيش يوماً متعثراً وحافلاً بالعلاقات المتوترة، فتكاد لا تجد السلام الذي تبحث عنه، ما يسبب لك الأرق أو الكآبة.

15- مهنياً: إحذر مخالفة الآراء والقوانين واثارة العداوات، تشعر بالظلم أو الإساءة، هدّئ من روعك ولا تتهور معرّضاً نفسك للحوادث.

عاطفياً: ابتعد عن الشكوك والأوهام تجاه الشريك، لأنّ أي خطوة ناقصة في هذا الإطار قد تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.

صحياً: يوم آخر ليس على مزاجك، فأنت عصبي وعلى أقل كلمة تفتعل مشكلة، حاول الهدوء.

16-  مهنياً: يتيح أمامك هذا اليوم فرصة كبيرة للنجاح والتقدم والازدهار، لكن لا تتأخر في إنجاز أعمالك.

عاطفياً: ترغب في تمضية المزيد من الوقت مع الحبيب، قريباً تعود الأمور إلى طبيعتها وأفضل مما كانت.

صحياً: سارع إلى شراء بعض المعدات الرياضية واستعمالها كما يلزم لتحافظ على رشاقتك.

17-   مهنياً: لا تزال الحظوظ تدعم كل تطلّعاتك وتوجهّاتك، ولا بد من أن تكون قد وضعت الخطوط العريضة على الصعيد المهني.

عاطفياً: تمر بيوم دقيق بعض الشيء، لكن لا تدع ذلك يؤثر في علاقتك بالشريك لأنه يسعى لمساعدتك.

صحياً: لكل داء دواء، ودواء البدانة أو السمنة التخفيف من الأكل وممارسة الرياضة، ماذا تنتظر؟.

18-  مهنياً: لا تعتمد على مساعدة زملائك، يمكنك انجاز مهامك بنفسك بشكل جيد يرضي طموحاتك على نحو كبير.

عاطفياً: في الحب هناك الحلو والمرّ، قد تعاكسك الظروف لتعود من ثم وتبتسم لك.

صحياً: قد تشعر بألم خفيف في أطراف أصابعك أو ببعض التنميل، وهذا سببه خلل ما في العنق.

19-  مهنياً: ما تواجهه اليوم هو مجرد تراكمات قديمة لن تؤثر في محيطك المهني، وتتجاوز ذلك براحة تامة.

عاطفياً: يفترض أن تفكر في الاستقرار جديّاً، وخصوصاً أن الشريك المناسب لذلك موجود إلى جانبك.

صحياً: تحاش كل ما من شأنه أن يدفعك إلى تناول كميات كبيرة من الطعام، واكتف بالكمية التي يحتاج إليها جسمك.

20-   مهنياً: مفاجأة مادية صغيرة تفرحك وتدفعك قدماً نحو تطوير أدائك في العمل.

عاطفياً: أنت رومانسي إلى أبعد الحدود، تجذب عاطفتك الجياشة الحبيب ويتعلق بك أكثر من السابق.

صحياً: إسترح هذا اليوم ولا تقم بجهود إضافية، وحاول الترفيه عن نفسك قدر الإمكان.

21-  مهنياً: يجعل هذا اليوم التوظيفات والاستثمارات ناجحة ومثمرة، ويكون التعامل مع الأمور الفنية أو مع البورصة ناجحاً.

عاطفياً: عليك أن تمضي وقتاً أكثر مع الشريك ليجتاز المحنة التي يواجهها، ووجودك إلى جانبه يساعده كثيراً ويريحه.

صحياً: قاوم شراهتك على الأكل الدسم، وحاول الاكتفاء بالتي تكثر فيها الخضراوات.

22-  مهنياً: القمر المكتمل في برج الجوزاء يحيرك ويجعلك غير قادر على معرفة الحقيقة بشأن قضية مستجدة.

عاطفياً: كن مرناً في علاقتك بالشريك فأنت لا تطيق فراقه أو الابتعاد عنه، وكذلك هو.

صحياً: بعض الانزعاج في أطراف القدمين سببه كثرة الوقوف، فحاول التخفيف من ذلك.

23-  مهنياً: تتحسن العلاقة بالمقربين من الزملاء، ويبدو الاتصال سهلاً مع من كنت تخشاهم في الماضي لأنك لم تتعرف إليهم كما يجب.

عاطفياً: تعيش يوماً مريحاً نفسياً وجيداً لتقريب وجهات النظر اذا كنت مختلفاً مع الحبيب، وقد تسعد بلقاء الأحبّة.

صحياً: لا تقل سأبدأ غداً بممارسة الرياضة، بل ابدأ منذ اليوم، خير البر عاجله.

24- مهنياً: ربما تكون تعبت في العمل ولكن لا تفقد العزم، فأمامك مسؤوليات يجب إتمامها.

عاطفياً: تفاؤلك الدائم وثقتك بالحبيب يضفيان عليه الطمأنينة ويشعرانه بالاستقرار وبحبك الصادق له.

صحياً: لا تتململ ولا تتذمر من إلحاح المقربين منك وطلبهم منك القيام بما يلزم لتخفيف وزنك، فهم يريدونك في صحة ممتازة.

25- مهنياً: يبدو أن الجو واعد ومشرق وغني بالتطورات السعيدة والايجابية، ربما تحصل على مساعدة مالية او تشارك في ورشة عمل او مؤتمر ما، وقد تحقق أمنية.

عاطفياً: البرودة بينك وبين الشريك تسبب بعض الفتور في العلاقة، إنما ليوم فقط، فلا تقلق.  

صحياً: تحقق من أنك تتقيد بتعليمات الطبيب المتعلقة بتمارين الظهر، للتخلص من آلامه المزعجة.

26-  مهنياً: تتمتع بنشاط وحيوية ولديك المقدرة لإنجاز الكثير من المهام الشاقة الملقاة على عاتقك وتنجح.

عاطفياً: تلتقي شخصاً من الطرف الآخر يثير إعجابك، لكنك تبقي الأمر سراً ريثما تتعرف إليه أكثر.

صحياً: إثارة عصبيتك هذا اليوم قد تسبب لك انزعاجاً كبيراً، تخلص منه بالمشي مع أحد أفراد العائلة.

27-          مهنياً: حافظ على صبرك وهدوئك، ولا تترك انفعالاتك تتخذ القرار عنك، تتأرجح بين الحماسة الشديدة والتردّد والشكوك.

عاطفياً: التعابير التي يستخدمها الشريك تثير الشكوك، وهذا يترك مجالاً أكبر للشك حول حقيقة نياته تجاهك.

صحياً: قد تكون صحتك عرضة لانتكاسة مفاجئة، لكنها عابرة تستعيد بعدها عافيتك ونشاطك.

28-  مهنياً: تساهم حيويتك الدائمة في إتمام مهامك على أفضل وجه وفي الوقت المناسب.

عاطفياً: تعاني قلقاً دائماً، صارح الحبيب وقد يفاجئك بوقوفه إلى جانبك ومساعدته لك.

صحياً: تجنّب المواجهات والنقاشات الحادّة ولا تبعثر طاقتك، المطلوب الهدوء يا عزيزي.

29-  مهنياً: قد تقوم برحلة مهمة ومفيدة وتشعر بالتحرّر، بانتظارك تأخير أو خيبة، ولن تسمع جواباً حاسماً.

عاطفياً: ثمة من يحاول تشويه صورتك، لكن مسعاه لن ينجح بسبب الوعي الذي يتمتع به الشريك.

صحياً: أهم قرار يتعلق بصحتك تتخذه اليوم، والكل سيفرح وسيهنئك به.

30-  مهنياً: حاول ان تقرّب المسافات مع المسؤولين عنك في العمل، فهم ضمان أكيد لتقدمك مستقبلياً.

عاطفياً: النصائح التي يسديها لك الشريك صادقة، وهي تصبّ في مصلحتك لتمرير يوم غير مستقر.

صحياً: قد تشعر بعدم الاستقرار والقلق، لكنك تتخلص منهما بطريقتك الخاصة.

31-  مهنياً: توقّع عقداً أو تفسخ عقداً كل شيء محتمل، فكّر جيداً وشغّل عقلك، وإياك إثارة الأحقاد الدفينة والعناد الفارغ.

عاطفياً: الفكرة التي تكوّنت عند الشريك، قد تدفعه إلى القيام بخطوات غير مدروسة، فسارع إلى توضيح الأمور.

صحياً: لا تتردد في الالتحاق بأحد الأندية للبدء بالتمارين الخاصة للتخلص من الوزن الزائد.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك تحديات مهنية وسعادة عاطفية في الطريق إليك



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

نايتلي تلفت الأنظار ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن - المغرب اليوم
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن وسام "OBE" يعني ضابطا من الدرجة الممتازة

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:14 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن الاسترخاء والمتعة
المغرب اليوم -

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - تقرير دولي يكشف أن عدد الصحافيين المسجونين تراجع بنسبة 8%

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 13:24 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس
المغرب اليوم - مجلة

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية

GMT 12:22 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محكمة استئناف وجدة تؤجل محاكمة "راقي بركان"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

قانون التحرش يسقط أول المخالفين في موسم سيدي عثمان

GMT 16:31 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سواريز يعلن رأيه في إمكان تعاقد نيمار مع ريال مدريد

GMT 16:25 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

وكالة 
أسفار سرية لتهريب الأطفال المغاربة

GMT 12:22 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الوداد البيضاوي يتراجع عن إعارة النيجيري شيكاتارا

GMT 14:03 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

يوسف القديوي يعود مجانًا إلى الجيش لـ"رد الجميل"

GMT 18:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بول بوغبا يوضح سبب احتفاله الغريب أمام "نيوكاسل"

GMT 21:12 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مانشستر يكتسح ضيفه نيوكاسل يونايتد برباعية

GMT 00:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيميوني يتحدّث عن ديربي العاصمة أمام الريال

GMT 12:21 2016 الجمعة ,27 أيار / مايو

فوائد السمسم

GMT 01:49 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

علاج البروستاتا بالأعشاب

GMT 00:18 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

اليابان تعلن إنتاج موز لا يحتاج إلى تقشير

GMT 16:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

المذيعة سماح عبد الرحمن تعلن عن عشقها للإعلام

GMT 14:23 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

نادي العين للفروسية والرماية يستضيف دولية قفز الحواجز

GMT 00:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سلاف فواخرجي تكشف عن الشخصيات التي تتمنى تجسيدها

GMT 07:41 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تجميع أكبر خريطة قديمة بعد أكثر من 400 عام
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib