مرسيدس إف سيارة جديدة بخلايا وقود هيدروجينية
آخر تحديث GMT 21:49:46
المغرب اليوم -

تعمل بنظام هجين يعتمد على الكابل الكهربائي

"مرسيدس إف" سيارة جديدة بخلايا وقود هيدروجينية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"مرسيدس إف"
لندن ـ سليم كرم

أجرى أعضاء البرلمان الأوروبي في الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول تصويتا على مشروع قانون جديد يلزم بضرورة تخفيضات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) التي تصدر عن السيارات الجديدة وكانت النسبة التي حددها مشروع القانون هي 20٪ يتم تخفيضها بحلول عام 2025 على أن تصل إلى 40٪ بحلول عام 2030.

ويضيف هذا القانون أنه يقتضي بحلول عام 2030 سيكون 35٪ من مبيعات السيارات الجديدة منخفضة الانبعاثات. كل تلك التوصيات التي أشار إليها القانون تتفق مع التقرير الصادر هذا الأسبوع عن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، والذي دعا إلى مزيد من التخفيضات لثاني أكسيد الكربون بنسبة 45 في المائة من تلك المستويات التي نشرت عام 2010.

ومن المرجح أن يبلغ متوسط انبعاثات السيارات نحو 75 غراما/كم بحلول عام 2020 و57 غم/كم بحلول عام 2030، وهو ما يعني أن صانعي السيارات سوف يضطرون إلى بيع مئات الآلاف من السيارات منخفضة الانبعاثات والخالية من الانبعاثات لتجنب الغرامات الصارمة التي ستنتج عن مشاريع القوانين الجديدة لتلك المهمة، ومن الآن فصاعدا يمكنك أن نتأكد من شيئين: تقريبا كل السيارات الجديدة ستتمتع بالدفع الكهربائي، وستكون السيارات أكثر تكلفة، وهذا العام فإن البطارية الكهربائية الهجين التي تعمل بالبنزين والديزل الكهربائية والتي تعدّ خلية من الوقود.

السيارة الخلية من الوقود بطبيعتها أكثر سلاسة بالبنزين أو الديزل الهجين، تعد تلك السيارة بسيطة من الناحية النظرية ونظيفة. بدا إنتاج تلك البطاريات عندما تم اكتشاف فكرة التفاعل التحفيزي للبلاتين لإنتاج الكهرباء من الهيدروجين.

وقود الهيدروجين هو العنصر الأكثر شيوعًا في الكون، يتم إخراج معظم الهيدروجين من الغاز الطبيعي، مما يجعله غير متجدد. إن الهيدروجين الناتج من التحليل الكهربائي باستخدام الطاقة الفائضة المتجددة هو خيار قابل للتطبيق تتبناه شركات مثل ITM.

يذكر أن مرسيدس كانت تعمل لفترة طويلة في واحدة من محاولاتها الأولى لصنع خلايا الوقود لسيارةG- F، وهي أكثر سيارات المرسيدس كفاءةً من حيث خلايا الوقود، وكان إطلاق هذه السيارة "الأكثر كفاءة" من الأمور المثيرة للدهشة.

أوضح المهندس كوزيمو مازوتا أن أنظمة الخلايا والوقود الكهربائية أصغر بنسبة 30 في المائة بحيث يتم وضعها تحت غطاء المحرك بدلا من محرك الاحتراق الداخلي التقليدي، كما تستخدم الخلية محفزًا من البلاتينيوم أقل بنسبة 90٪ عن سابقه. تم تصنيع خلية الوقود والأنظمة الكهربائية بنسبة 30 في المائة أصغر حجما بحيث تتناسب مع غطاء المحرك بدلاً من محرك الاحتراق الداخلي التقليدي، لذا يمكن إعادة شحن بطارية الليثيوم خارجيا، وتحتوي خزانات الهيدروجين على ما مجموعه 4.4 كيلوجرامات من الغاز.

تلك السيارة ذات الدفع الخلفي، والتي تعمل بمحرك كهربائي يعطي سرعة قصوى تبلغ 100 ميل في الساعة، ويبلغ وزنه 2050 كيلوغرامًا، أما عن الشاسيه فهو نفس الموجود في فئة C.

يؤكد معظم صانعي السيارات أن هجين خلايا الوقود يستخدم تكنولوجيا مطورة من بنزين هجين من البنزين والديزل، لكن من الناحية العملية فإن هجين خلايا الوقود يجعل الشعور "طبيعيًا" أكثر من غيره، ويرجع ذلك أساسًا إلى أن مصادر الطاقة توفر نفس الأشياء، والكهرباء، أكثر سلاسة وأكثر دقة.

تعمل السيارة بنظام هجين يعتمد على الكابل الكهربائي، يمكنها من السير لمسافة 1100 كم وبسرعة قصوى تبلغ 200 كم، وتعمل هذه السيارة على توفير استهلاك الوقود بشكل أساسي، كما أنها تمتلك أنظمة حديثة تجعلها قادرة على قيادة نفسها بنفسها دون تحكم السائق، أما بالنسبة إلى مساحة الداخلية لمرسيدس إف ذات المساحة الواسعة، القادرة على جعل ركابها يعتقدون بأنهم يجلسون في صالة بدلا من سيارة، حيث إن المقاعد الأمامية قادرة على الالتفاف لتصبح بوضعية مقابلة للمقاعد الخلفية أثناء سير السيارة بشكل ذاتي القيادة.

لدى السيارة مصابيح LED أمامية وخلفية، وبإمكان السيارة أن تخبركم بأحوال الطقس، وتعيين نظام القيادة الآلية فيها، بالإضافة إلى خاصية العبور الآمن، والكبح ليس تجربة سلسة مثلما تفتقر الدواسة إلى بقعة مميزة في الجزء العلوي. تعمل المجاذيف ذات عجلة القيادة على زيادة كمية التخلف الكهربائي تدريجيا، وحتى باستخدام الدواسة وحدها يمكنك السيطرة على الإبطاء بدقة، وهناك أيضًا خيار ما تسميه شركة مرسيدس التخلف الذكي، وهو الوقت الذي تقوم به كاميرات الأمان، حيث تتم معرفة مسارات الملاحة عبر الأقمار الصناعية ومعلومات حركة المرور حيث تعمل على تجميع البيانات الخاصة بها، ومع زيادة وزن السيارة لأكثر من طنين تكون معدلات العجلات مرتفعة، كما أن التحكم الشامل للجسم جيد جدًا.
وبهذه المحاذير القليلة تعد هذه السيارة حتى الآن، خلية الوقود الأكثر إثارة للإعجاب.

بعض الحقائق الخاصة بالسيارة:

مرسيدس بنز GLC F-Cell

السعر: الإيجار بسعر 799 يورو في الشهر (غير متوفر في المملكة المتحدة)

المدى: 297 ميلا

السرعة القصوى: 99 ميلا في الساعة

0-62 ميل في الساعة: 9.2 ثانية

قوة المحرك: 155 كيلوواطا

سعة خزان الهيدروجين: 4.4 كغم

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرسيدس إف سيارة جديدة بخلايا وقود هيدروجينية مرسيدس إف سيارة جديدة بخلايا وقود هيدروجينية



GMT 05:49 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

"لمبرغيني" تستعرض نموذجها الجديد مِن سيارات "Rivian"

GMT 01:38 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"رينو" تستعرض نموذجها الجديد مِن "duster" الشهيرة

GMT 02:01 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"Vauxhall Grandland X"سيارة مُتعدِّدة الاستخدامات

GMT 01:46 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجربة قيادة مُثيرة مع "ميتسوبيشي شوغون سبورت"

GMT 08:30 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار ومواصفات سيارة مرسيدس-AMG الأكثر أناقة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرسيدس إف سيارة جديدة بخلايا وقود هيدروجينية مرسيدس إف سيارة جديدة بخلايا وقود هيدروجينية



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

نايتلي تلفت الأنظار ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن - المغرب اليوم
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن وسام "OBE" يعني ضابطا من الدرجة الممتازة

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:14 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن الاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية

GMT 12:22 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محكمة استئناف وجدة تؤجل محاكمة "راقي بركان"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

قانون التحرش يسقط أول المخالفين في موسم سيدي عثمان

GMT 16:31 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سواريز يعلن رأيه في إمكان تعاقد نيمار مع ريال مدريد

GMT 16:25 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

وكالة 
أسفار سرية لتهريب الأطفال المغاربة

GMT 12:22 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الوداد البيضاوي يتراجع عن إعارة النيجيري شيكاتارا

GMT 14:03 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

يوسف القديوي يعود مجانًا إلى الجيش لـ"رد الجميل"

GMT 18:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بول بوغبا يوضح سبب احتفاله الغريب أمام "نيوكاسل"

GMT 21:12 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مانشستر يكتسح ضيفه نيوكاسل يونايتد برباعية

GMT 00:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيميوني يتحدّث عن ديربي العاصمة أمام الريال

GMT 12:21 2016 الجمعة ,27 أيار / مايو

فوائد السمسم

GMT 01:49 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

علاج البروستاتا بالأعشاب

GMT 00:18 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

اليابان تعلن إنتاج موز لا يحتاج إلى تقشير

GMT 16:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

المذيعة سماح عبد الرحمن تعلن عن عشقها للإعلام

GMT 14:23 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

نادي العين للفروسية والرماية يستضيف دولية قفز الحواجز

GMT 00:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سلاف فواخرجي تكشف عن الشخصيات التي تتمنى تجسيدها

GMT 07:41 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تجميع أكبر خريطة قديمة بعد أكثر من 400 عام
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib