المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس
آخر تحديث GMT 12:18:34
المغرب اليوم -

المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس

المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب
بيروت - ميشال حداد

في الوقت، الذي يشهد فيه لبنان مجموعة أزمات لا تعد ولا تحصى، يبقى الكتاب في بلد الحرف جامعا لأهل الفكر، وعابرا لكل الأحزاب والطوائف والمذاهب.

افتتحت الحركة الثقافية - إنطلياس المهرجان اللبناني للكتاب في دورته الخامسة والثلاثين تحت شعار "الثقافة الحرة بمواجهة الظلام والاستبداد"، في قاعة الأخوين رحباني في بلدة إنطلياس بحضور حشد من الكتاب والسياسيين وأصحاب الفكر والمهتمين.

ويشهد المعرض سلسلة ندوات حول موضوعات فكرية وطنية، واحتفالات تكريم لعدد من الكتاب اللبنانيين والعرب، واحتفالات توقيع لعدد من المنشورات والكتب الجديدة، بمشاركة عشرات دور النشر.

هذا، وقام الكاتب اللبناني رودريك الخوري بتوقيع كتابه "روم المشرق: الهوية واللغة"، الذي يوثق أهم المراحل والأحداث، التي مر بها روم المشرق للحفاظ على هويتهم الثقافية والدينية؛ وذلك عبر بحث تاريخي موثق للتحولات والمنعطفات، التي تركت أثرا واضحا على ثقافتهم في بلاد الشرق.

الكتاب هو دراسة تاريخية موثقة في هوية روم المشرق ولغتهم قبل التعريب، وقد اعتمد فيه المؤلف على عدد كبير من المصادر والوثائق والمخطوطات.

ويؤكد الخوري أن الكتاب يتضمن معلومات مهمة عن التعددية الحضارية، التي طبعت المشرق قبل دخول العرب إليه، والذين وجدوا فيه أرمنا وروما وسريانا؛ كل ينطق بلغته ويؤدي طقوسه وفق عاداته الخاصة.

كما يتناول الكتاب كيفية دخول العرب إلى المنطقة، ويتحدث عن الأقوام المسيحية، التي صادفوها في سوريا، واللغات التي تحدثوا بها معهم. وذلك اعتماداً على مصادر عربية تعد مرجعية للمؤرخين، كالواقدي والبلاذري وابن عساكر وابن الأثير وغيرهم؛ إضافة إلى المراجع الأجنبية.ويؤكد الخوري أن الهدف هو إلقاء الضوء على جوانب مهمة من علاقات المسيحيين بين بعضهم بعضا، وعلى علاقة الروم المشرقيين بالعرب، وعلى كيفية تعريب الروم ولغتهم، والواقع الاجتماعي لمسيحيي المشرق، والاضطهادات، التي تعرضوا لها على مر العصور.

كما يتحدث كتاب "روم المشرق.. الهوية واللغة" عن الأصول التاريخية والفقهية لـ"داعش" و"جبهة النصرة" في التاريخ، ويجيب عن أسئلة مهمة كثيرة حول أداء الموارنة الصلاة بالسريانية، والروم باليونانية، والأسباب، التي جعلت العربية لغتهم المحكية، ويتناول أيضا دور روسيا في حماية الهوية الأرثوذكسية في الشرق.

من جهته، يرى أستاذ التاريخ في مدرسة الإعداد اللاهوتي الأرثوذكسي في بيروت الأب تيطس حكيم ، أن على كل رومي أصيل أن يقتني هذا الكتاب، سواء كان روميا أرثوذكسياً أم كاثوليكياً مشرقياً، ويقارنه بالإلياذة والأوديسة وملحمة الروم البيزنطيين الكبرى ديجنيس أكريتاس" .

شهادات كثيرة حظي بها كتاب "روم المشرق" في الأوساط اللبنانية؛ ما يُعد دلالة على أهميته في تثبيت الهوية والحفاظ على الإرث التاريخي انطلاقا من التفاعل مع الآخر لا التصادم معه، ليبقى الشرق نموذجاً للعالم في التعددية والتسامح والانفتاح، على حد تعبير الكاتب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس



ارتدت فستانًا مِن الشيفون وقُبعة أنيقة باللون الأسود

جوليان هوغ أنيقة خلال جولة لها في لوس أنجلوس

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
حصلت جوليان هوغ، الراقصة والمغنية الأميركية، على جائزة "Dancing With The Stars" مرتين كمحترفة، وهي تحقق نجاحا بشكل آخر في الموضة إذ ظهرت بإطلالة أنيقة عندما شوهدت في شوارع  لوس انجلوس مع إحدى صديقاتها الأحد. ارتدت الراقصة ذات الـ30 عاما، فستانا من الشيفون بنقوش من الزهور باللون الرمادي والأبيض، ويتميز بخصر بفتحة جانبية تصل إلى الفخذ، وأضافت لأزيائها الأنيقة قبعة "baker boy" باللون الأسود وانتعلت زوجا من أحذية الكاحل الجلدية السوداء ذات كعب عال. وأمسكت جوليان هوغ حقيبة يد سوداء بتوقيع العلامة التجارية "شانيل"، ذات حزام فضي، بينما كانت تخفي عينيها بنظارة سوداء أنيقة وعصرية. أكملت الراقصة الأميركية إطلالتها بالمكياج الطبيعي الناعم، وتركت شعرها الأشقر القصير منسدلا بطبيعته بشكل مستقيم، وبدت جوليان سعيدة وتستمتع بيومها مع صديقتها. حصلت نجمة التلفزيون الشهيرة مؤخرا على تسريحة شعر جديدة بعد أن غيرت لونه من الأحمر إلى الأشقر، وشاركت معجبيها مظهرها الجديد عبر

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة
المغرب اليوم - وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib