عاشقو القراءة يقبلون على مهرجان الكتب المستعملة في الدار البيضاء
آخر تحديث GMT 09:48:11
المغرب اليوم -

عاشقو القراءة يقبلون على مهرجان الكتب المستعملة في الدار البيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عاشقو القراءة يقبلون على مهرجان الكتب المستعملة في الدار البيضاء

مهرجان الكتب المستعملة
الرياض - أ.ش.ا

في نيسان/أبريل الماضي، احتفل المغاربة في الدار البيضاء بالدورة الثامنة لمعرضهم الوطني للكتاب المستعمل، بقدرة شرائية بسيطة، دفعت العديد من شبابه للانكباب على القراءة. إلا أن الأمر بدا مختلفا في جدة، إذ استطاعت مبادرة قادتها امرأة إطلاق "معرض دائم" للكتب المستعملة يضم أكثر من 200 ألف كتاب.  حينما تدلف إلى مكتبة "الرواق" للكتب المستعملة في الخالدية شمال جدة، يتبادر إلى ذهنك تقاليد ثقافية عريقة للدول التي تولي الكتاب المستعمل اهتماما خاصا له وللمشتغلين به، صونا للذاكرة الثقافية، ودعما لانتشار القراءة بين أوساط ذوي الدخل المحدود.

"مواكب الأجر"، مبادرة أسستها وتشرف عليها عبير بنت عبدالعزيز النويصر، انطلقت منذ سنوات قليلة، بدأت بعملية إعادة تدوير بيئية للورق المهترئ، ليتحول الأمر إلى ما هو أبعد من ذلك بمراحل إلى الحفاظ على الكتاب.   أرفف تضم ما يقرب من 200 ألف كتاب مستعمل، مصادرها مختلفة، منها ما تخلى عنها أصحاب الإرث بعد وفاة "ولي القراءة"، ليتوزعوا أمواله دون كتبه، ومنها كتب لم تجد لها قراء بين الأسر، ومنها ما وصلت إليهم عبر بعض مكتبات المدارس التي جددت بنيانها وعناوين كتبها، وبعضها كتب منهجية باللغتين العربية والإنجليزية، لم يعد لها مكان في خارطة التلاميذ الدراسية، رغم كلفة بعضها الهائلة.
اللافت في الأمر وأنت تستمع لأصحاب الشأن في هذه المبادرة، هو أن ريع الكتب المستعملة المباعة يذهب إلى خزينة مكتب محافظة جدة التابع لجمعية رعاية أيتام محافظة الطائف، التي تنضوي تحتها مبادرة "مواكب الأجر"، واضعة نصب عينيها السعر الرمزي للكتب التي هي دون الـ10 ريالات. وبحسب من قابلتهم "الوطن" بين ممرات المكتبة الرمزية، فإن أكثرهم يحيلون فضلها في عثورهم على ضالتهم المعرفية والأدبية التي وجدوها بين أرففها، ولم يجدوها في المكتبات الكبيرة.  مقاصد زيارات الكثير ممن تطأ أقدامهم مكتبة "الرواق" تختلف من شخص لآخر، فالأمر لم يعد محصورا في طالبي المعرفة من ذوي الدخل المحدد، على العكس تماما، فإن من يجيء إليها يعد في خانة "الأكاديميين" الذين وجدوا ما يبحثون عنه من كتب علمية بين جدران المكتبة.  

يوميا، تدخل خزينة المكتبة مئات "الكتب المستعملة" التي لم يستفد أصحابها منها، ووجدوا في المكتبة "فعل خير مزدوج"، منها دعم برامج أيتام الجمعية، وفي نفس الوقت دعم وتشجيع حب القراءة والاستطلاع للباحثين عن التأهيل الثقافي والإنساني.  

تستطيع وأنت تتحدث مع مشرفة المبادرة النويصر، أن تستخرج من بين ثنايا حديثها العديد من المعطيات الحيوية، كمحاولاتهم إيجاد حلول حقيقية لدعم القراءة، ليس فقط بين شريحة الشباب، بل بين جميع شرائح المجتمع، لذا جمهورها متنوع بامتياز، إضافة إلى معطى آخر مهم، ممثلا في إيجاد بيئة ثقافية حاضنة، كان من المفترض أن تعنى بها مؤسسات ثقافية رسمية وجدت من أجل ذلك الواجب.

في التجوال بين أركان المعرض، الذي يمكن وصفه بـ"السنوي الدائم"، تجد أنه استطاع الانتقال من مربع "الهواية إلى الاحترافية"، فرغم عدد الكتب الهائل إلا أن التنظيم والفهرسة طبقا لأعلى معايير التنصيف المعمول بها في المكتبات.  

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاشقو القراءة يقبلون على مهرجان الكتب المستعملة في الدار البيضاء عاشقو القراءة يقبلون على مهرجان الكتب المستعملة في الدار البيضاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاشقو القراءة يقبلون على مهرجان الكتب المستعملة في الدار البيضاء عاشقو القراءة يقبلون على مهرجان الكتب المستعملة في الدار البيضاء



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان أنيقة خلال صورها عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت   نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر الخدود

GMT 09:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان
المغرب اليوم - الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان

GMT 02:17 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
المغرب اليوم - تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:30 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة "ITV" لنشر أخبار دقيقة
المغرب اليوم - كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 02:33 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ

GMT 10:41 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء
المغرب اليوم - أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء

GMT 04:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن طول أصابع اليد يكشف عن ميولك الجنسية

GMT 05:16 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

"الغاز" يقتل شاب وعشيقته ليلة "عيد الحب" في فاس

GMT 14:48 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نمر يغدر برجل ويحاول التهام يده في حديقة حيوان صينية

GMT 00:13 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

هل نقص النوم يقلل القدرة على التحصيل العلمي ؟

GMT 12:05 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة يابانية تنشئ خلية شمسية ذات كفاءة قياسية تبلغ 26%

GMT 03:56 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أكاديميون كبار يحذرون أن جامعة مانشستر في خطر
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib