5 أيام من الموسيقى الغيوانية في المهرجان الغيواني في مراكش
آخر تحديث GMT 23:04:01
المغرب اليوم -

5 أيام من الموسيقى الغيوانية في المهرجان الغيواني في مراكش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 5 أيام من الموسيقى الغيوانية في المهرجان الغيواني في مراكش

الرباط - وكالات

تنطلق، مساء الثلاثاء، بمسرح دار الثقافة في حي الداوديات بمراكش، فعاليات المهرجان الغيواني الثالث، الذي تنظمه "مجموعة أوان"، بتعاون مع النقابة المغربية للمهن الموسيقية.وتحتفي دورة هذه السنة، المنظمة بدعم من المجلس الجماعي ومقاطعة جيليز ومجلس العمالة، بالفنان عمر السيد، عميد مجموعة ناس الغيوان، الذي يعمل منذ سنوات من أجل الحفاظ على بقاء المجموعة الأسطورية واستمرارها، اعترافا لما أسداه للأغنية الغيوانية من خدمات، إذ جاء رفقة رفاق رحلته الغيوانية، بوجميع، والعربي باطما، وعلال، وباكو، والجيل الجديد للتجربة، بنمط اعتبر رد فعل مزدوج توخى إعادة الاعتبار للغناء الشعبي بمقاماته وأغراضه وأدواته الموسيقية. وسيكون الجمهور المراكشي، طيلة خمسة أيام، على موعد مع لحظات مميزة من الأغاني الغيوانية، يستعيد فيها ألق المجموعات الغنائية المتعاطية لهذا اللون الغنائي، التي طبعت مسار الفن المغربي. وتهدف هذه التظاهرة لأن تصبح تظاهرة سنوية وأحد مهرجانات مدينة مراكش، للمحافظة على هذا النمط الغنائي، الذي ساهم بشكل كبير في إغناء التراث الثقافي والفني المغربي. ويتضمن برنامج التظاهرة أمسيات موسيقية، يحييها عدد من المجموعات الغنائية، التي تعاطت للنمط الغيواني، الذي أثبت تجذره في الموروث الفني والثقافي المغربي، ويتعلق الأمر بمجموعات ناس الغيوان، والسهام، ومسناوة ميلود، وبنات الغيوان، ولرصاد، ونجوم الحمراء، والمجموعة الأمازيغية إكرزامن، وألوان... وحسب المنظمين، فإن النمط الغيواني لعب دورا بارزا في تطوير هذا الموروث وتحديثه، وفي التعبير عن مختلف الظواهر الاجتماعية والقضايا العربية والسياسية، إذ عملت المجموعات الغنائية المتعاطية لهذا اللون الغنائي على مزج بعض خصوصيات الفنون الشعبية وتقديمها في قالب فني. وقال عبد الحفيظ البناوي، رئيس جمعية ألوان المنظمة للمهرجان، إن "الظاهرة الغيوانية ما زال لها عشاقها، الذواقون للكلمة الهادفة واللحن الجميل والأصيل، وما نراه الآن من إقبال عليها من خلال شبكة الإنترنيت خير دليل"، مؤكدا أنها شهدت تراجعا بسبب دعم موجة "الأغنية الشبابية" القادمة من الغرب. وأضاف "لست ضد هذا النوع من الفن، لكن نحن مع أنماط موسيقية تحمل الهوية المغربية". وقال البناوي، في تصريح ل"المغربية"، إنه عانى كثيرا من أجل تنظيم الدورة الثالثة من المهرجان، واستحضر الصعوبات التي اعترضت المنظمين، بعد "رفض ولاية مراكش ومجلس الجهة ووزارة الثقافة، دعم المهرجان"، مشيرا إلى أنه أصبح يفكر في نقله من مراكش إلى الدارالبيضاء، معقل الغيوان. وأوضح البناوي أن تنظيم هذه التظاهرة بالمدينة الحمراء، راجع إلى أنها تعتبر المهد الحقيقي لهذا النمط الغيواني، وأن المهرجان يعد فرصة لرد الاعتبار لهذا النمط الغنائي، ومناسبة للبحث عن أنجع الطرق للمحافظة عنه كتراث مغربي أصيل. وتحدث البناوي عن الظاهرة الغيوانية التي تسكن كل المغاربة، وعن سفرها خارج الحدود في ما يشبه العالمية، وقال إن المهرجان الغيواني الأول نظم سنة 2011 على مدى ثلاثة أيام، بتكريم وجوه مراكشية كالفنان حسن مفتاح، من جيل جيلالة، ثم الدورة الثانية سنة 2012 ليرتفع إيقاع الأيام إلى أربعة بحضور مسناوة ميلود، وأولاد السوسدي، من لمشاهب، وتكريم الراحل محمد شهرمان، صاحب أغنية "لكلام مرصع".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

5 أيام من الموسيقى الغيوانية في المهرجان الغيواني في مراكش 5 أيام من الموسيقى الغيوانية في المهرجان الغيواني في مراكش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

5 أيام من الموسيقى الغيوانية في المهرجان الغيواني في مراكش 5 أيام من الموسيقى الغيوانية في المهرجان الغيواني في مراكش



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib