انطلاق مهرجان سوريا الحرة السينمائي
آخر تحديث GMT 16:24:30
المغرب اليوم -

انطلاق مهرجان سوريا الحرة السينمائي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - انطلاق مهرجان سوريا الحرة السينمائي

دمشق ـ وكالات

تحت شعار "ثورة سينما"، انطلقت يوم أمس الثلاثاء فعاليات الدورة الثانية من مهرجان سوريا الحرة السينمائي الافتراضي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بمشاركة عشرين فيلما في مسابقة لاختيار أفضل عمل سينمائي عبر التصويت الإلكتروني.وبحسب مخطط عمل المهرجان الذي تمتد فعالياته على مدار أسبوع، ستعرض الأفلام المشاركة خلال الأيام الأربعة الأولى، حيث يجري التصويت على أفضل فيلم يوميا، ليصار بعدها إلى عرض الأفلام الأربعة الفائزة والتصويت مجددا خلال يومين لاختيار أفضل فيلم في المهرجان، ثم إعلان الفيلم الفائز يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري.وتشكل الأفلام الوثائقية القسم الأكبر من عروض المسابقة التي تشمل -إضافة إلى فيلم الافتتاح الوثائقي "يبرود.. وسقط الأسد" وهو من إنتاج مؤسسة كياني- الأفلام الوثائقية التالية: "تحت الحصار" من تصوير شباب مجهولين وإخراج ومونتاج أبو ملهم، والوثائقي "الصحفيون في سوريا" من إنتاج مركز الدوحة لحرية الإعلام وإخراج ميساء سعيد، و"أطفال وخيمة" من إخراج مهند دهني، و"حمص.. أم الحجارة السود" من إنتاج مؤسسة كياني، و"اغتيال الجنة" من إخراج مي محمد، و"ذكريات يوم أبيض في إدلب" من إنتاج فريق الوسائط المتعددة، و"يا دوما" من إنتاج مؤسسة كياني، والوثائقيين الطويلين "شارع الموت" و"مشعل الحرية" من إخراج سارا ونيسي، والوثائقي المصري "النداهة" لهيثم عبد الحميد.وتتنوع بقية العروض بين أفلام روائية قصيرة وموسيقية ورسوم متحركة، وتضم أفلام "أوقفوا قتل أطفال سوريا" لنارت القس، و"الأسود" لآرام الرز، و"أحاديث عادية" ليوسف أحمد، و"إيد وحدة" لوائل طوبجي، و"كان اسمه حمزة بكور" لداني أبو لوح، و"طج" لخالد عبد الواحد، و"بلا لون" لبانا ماخوس والحسن يوسف، إضافة إلى الأفلام الموسيقية "أمل" و"حمص" و"القاشوش" لمالك جندلي.وقد أصدر منظمو الفعالية بيانا صحفيا أشار إلى أسباب إطلاق المهرجان والمثابرة على استمراره لكونه يمثل "رغبة صادقة منا للمساهمة في رسم ملامح سوريا الجديدة التي يطمح لها كل السوريين رغم كل الألم"، حسب البيان.ووصف البيان الفعالية بأنها "خطوة مهمة على طريق التأسيس لمفاهيم سينمائية حديثة لجهود شبابنا السينمائي، وأنها تكريم للسينمائيين الشهداء وللروح الفنية الإبداعية التي تجلت فنا سينمائيا مختلفا يستمد واقعيته وعمقه من قيم الثورة السورية ويرفدها جمالا وغنى".ملصق فيلم مشعل الحرية لسارا ونيسي (الجزيرة)وأشار أحد المنظمين إلى التطور اللافت في نوعية الأفلام المشاركة على المستويين الفني والموضوعي قياسا مع أفلام الدورة الأولى، وقال "إن الكثير من أفلام الدورة الحالية تتناول مواضيع إنسانية عميقة خلافا لمعظم أفلام الدورة السابقة التي ركزت على الأحداث والوقائع الميدانية".وأضاف في حديث مع الجزيرة نت أن "ملامح سينما سورية جديدة بدأت بالتشكل، وهذا أمر طبيعي ومفهوم لأن السينما السورية الجديدة ولدت في ساحات التظاهر وفي الأزقة المقصوفة والقرى المحاصرة"، ومن هنا جاء شعار الدورة الثانية بعنوان "ثورة سينما".وعبرت المخرجة ميساء سعيد عن إيمانها بأهمية الأفلام الوثائقية لنقل حقيقة ما يجري في سوريا وتوثيقه، وأكدت أن الثورة مادة خام وثرية فنيا وإعلاميا لتعدد الزوايا والمواضيع الإنسانية التي يمكن الحديث عنها والعمل عليها.وقالت إن المهرجان مشروع مهم وواعد، وإنه من الضروري تشجيع الفن الهادف المتجرد الذي يوثق الأحداث بمصداقية ودون أن يخضع للتداخلات السياسية والفكرية والأجندات المتعددة، مشددة على أن "نقل الواقع كما هو ليس مهمة سهلة في سوريا الحرة ولكنها ممكنة". تجدر الإشارة إلى أن المهرجان تأسس في ديسمبر/كانون الأول 2011 بهدف تكريم الشباب السوريين الذين عرضوا حياتهم للخطر في سبيل تصوير المظاهرات، وليكون ردا على تأجيل الدورة الـ19 من مهرجان دمشق السينمائي على خلفية الاحتجاجات الثورية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق مهرجان سوريا الحرة السينمائي انطلاق مهرجان سوريا الحرة السينمائي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق مهرجان سوريا الحرة السينمائي انطلاق مهرجان سوريا الحرة السينمائي



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib