أبوظبي تطلق مهرجان قصر الحصن
آخر تحديث GMT 22:23:09
المغرب اليوم -

أبوظبي تطلق مهرجان قصر الحصن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبوظبي تطلق مهرجان قصر الحصن

أبو ظبي ـ وكالات

أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن إطلاق مهرجان قصر الحصن في الفترة من 28 فبراير وحتى 9 مارس، بمناسبة مرور أكثر من 250 سنة على بناء قصر الحصن. وكشفت الهيئة خلال مؤتمر صحفي عقد أمس عن مجموعة الفعاليات الكبيرة المستوحاة من البيئة الإماراتية، يشارك فيها عدد من نجوم الاستعراض والمهارات الحركية في العالم، ضمن أحداث المهرجان التي ستشهدها العاصمة بشكل يومي.وعقد المؤتمر الصحفي في باحة قصر الحصن بأبوظبي صباح أمس، وحضره فيصل الشيخ مدير الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وفاطمة البلوشي من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وروبرت جاريس الرئيس التنفيذي للتسويق، لمجموعة فرانكو دراجون الترفيهية التي ستشارك في إحياء فعاليات المهرجان.وقال الشيخ إن المهرجان محطة مهمة في مسيرة أبوظبي، معرباً عن فخره بإعلان تفاصيل الاحتفال الوطني بقصر الحصن، والقصص الكامنة وراء كل حجر في جدرانه العتيقة.وصُمم المهرجان الذي يتضمن برنامجاً حافلاً بالعروض والأنشطة الفريدة، بما في ذلك عرض مهم للمخرج المبدع فرانكو دراجون، لتسليط الضوء على أكثر من قرنين ونصف القرن من التاريخ الثري لإمارة أبوظبي والمنطقة بوجه عام.وأضاف الشيخ أن قصر الحصن يتمتع بأهمية تاريخية وثقافية كبرى، وشكل على مدار أكثر من قرنين ونصف القرن من الزمن الرمز الأوحد لقوة هذه المنطقة وعظمتها، مجسداً ما شهدته من نمو وتطور، وشامخاً في الوقت ذاته لحماية مستقبلها على المدى البعيد. وأكد فيصل أن هذا المهرجان فرصة للمجتمع بأكمله للاحتفاء بالتراث الأصيل والتاريخ الإماراتي الثري.وعن أسباب التفكير في إقامة المهرجان، ذكر الشيخ أن الإمارات الآن تحتفل بمرور 250 عاما على بناء قصر الحصن، وكان أفضل طريقة للاحتفاء به هو تقديم فعاليات متنوعة لتوصيل رسائل عميقة والانتقال من البعد المكاني إلى البعد المعرفي العميق من خلال أنشطة واستعراضات مبهرة قادرة على اجتذاب أعداد كبيرة من الجماهير.ويعد مهرجان قصر الحصن بمنزلة مظلة لمجموعة من الفعاليات والأنشطة التي تجسد التاريخ الحافل لعاصمة البلاد، ويقدم على مدار 10 ايام عروضا عالمية المستوى، ويضم معرضاً تاريخياً، ومنطقة تفاعلية، وسلسلة من المحاضرات التعليمية.وقالت فاطمة البلوشي إن المهرجان سيكون متكاملاً ويترجم معاني جميلة نسعى من لالها إلى توصيل رسائل تتماشى مع البعد الثقافي والتاريخي لدولة الامارات، ونطمح عبر هذه الفعالية لتحقيق التواصل بين الماضي والحاضر وإبراز الدور التاريخي للقادة، والترويج لأبوظبي كمقصد عالمي، وإظهار تنوع الموروث الثقافي والشعبي الذي كان سائداً في أبوظبي في الماضي.وأوضحت البلوشي أن ساحة قصر الحصن ستحتضن عروضًا وأنشطة ثقافية عريقة تجسد أنماط حياة مجتمع أبوظبي. وسيتمكن الزوار من التعرف والمشاركة في نشاطات ثقافية وتراثية مختلفة من خلال رحلتهم في أربعة أركان رئيسة وهي ركن البحر، والصحراء، والواحة، وجزيرة أبوظبي. وفي مجملها تجسيد الإطار القيمي والاجتماعي لأنماط الحياة اليومية وتراكم تطورها على مر التاريخ والعلاقة الحيوية والوطيدة بالمكان وبمؤثراته الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.كما يشهد المهرجان على مدار ثلاثة أيام سلسلة محاضرات ونقاشات تحت عنوان «منتدى قصر الحصن». ويشارك في هذه المحاضرات باللغتين العربية والإنجليزية مجموعة من الخبراء يتحدثون عن أهمية قصر الحصن وتاريخ المنطقة وشعبها. وتسلط النقاشات الضوء على المعنى الحقيقي لقصر الحصن في أعين سكان أبوظبي، ومساهمة تاريخ الإمارة في تشكيل مستقبلها.من ناحيته ذكر روبرت جاريس، أنه والفريق المشارك سعداء بأن يكونوا جزءاً من عرض تاريخي قوي تشهده أبوظبي يشارك في إبراز هذا الحضاري الضخم، ثم دعا جاريس الحضور لمشاهدة فيلم تسجيلي يعرض لبعص الأعمال الفنية الكبيرة التي أنجزوها وأبهرت الحضور بما قدمته من صور مختلفة لفنون الموسيقى والأداء الحركي المدهش، ما ينبئ بعروض فنية على مستوى راق سيتضمنها المهرجان، خاصة وأن هناك 70 مؤدياً من دول عديدة إلى جانب أبناء الإمارات سيشاركون في عرض كبير يحمل اسم «قصة حصن، مجد وطن».وأوضح جاريس أنه للمرة الأولى في الشرق الأوسط، كلف فرانكو دراجون، المخرج العالمي والعقل المبدع لأضخم العروض العالمية، تصميم عرض فريد من نوعه بعنوان «قصة حصن، مجد وطن».وعلى هامش المؤتمر الصحفي وبغرض التعريف ببعض مفردات التراث الإماراتي، أقيم جناح للمشغولات اليدوية الشعبية التي اعتاد أهل الإمارات على استعمالها لقرون عديدة، مثل التلي والخوص ومنتجاته المختلفة، وكذلك طرق تصنيع الشباك وبعض أدوات البحر وكيفية استخدامها، ما شكل نافذة جميلة أطل من خلالها الحضور على لآلئ التراث الإماراتي، التي حرص أبناء الإمارات على إبرازها وتقديمها بأسلوب جذاب يعكس مدى اعتزازهم بماضي الأجداد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوظبي تطلق مهرجان قصر الحصن أبوظبي تطلق مهرجان قصر الحصن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوظبي تطلق مهرجان قصر الحصن أبوظبي تطلق مهرجان قصر الحصن



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib