مهرجان طنجة للفنون المشهدية
آخر تحديث GMT 09:41:41
المغرب اليوم -

مهرجان طنجة للفنون المشهدية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مهرجان طنجة للفنون المشهدية

الرباط - وكالات

إنطلقت السبت فاتح يونيو 2013 فعاليات الدورة التاسعة من «مهرجان طنجة للفنون المشهدية» الذي ينظمه «المركز الدولي لدراسات الفرجة» في الفترة ما بين 1 و4 يونيو الجاري بمدينتي طنجة وتطوان، وذلك في سياق تجسيد استمرارية هذا المشروع الفكري والجمالي، وترسيخه تقليدا سنويا للحوار والتفاعل الفكري وتثبيت قيم الاعتراف والاختلاف والتنوع الثقافي، التي تعتبر من أسمى الأهداف التي يعمل المركز على ترسيخها. ولعل المتأمل في فعاليات هذه الدورة التي تحتضن أنشطة مختلفة، تجمع بين العروض الفرجوية وتقديم الإصدرات الجديدة للمركز، وتكريم وجه من الوجوه البارزة في مشهدنا المسرحي، ممثلا في الفنانة القديرة ثريا جبران، هو الندوة الدولية التي اختير لها موضوع «الفرجة والمجال العام»، لابد وأن تثير انتباهه هذه الرؤية النسقية الواضحة التي تتحكم في اختيار المركز الدولي لموضوعات ندوته الدولية؛ بحيث تشكل ندوة هذه الدورة حلقة ضمن سلسلة متصلة الأطراف فكريا، تروم مقاربة موضوع الفرجة من مختلف أبعاده الاجتماعية والسياسية والثقافية، وكذا في علاقته بالراهن وما يفرزه من تحولات على الصعيد الوطني والعربي والدولي. ذلك أن ندوة «الفرجة والمجال العام» تعتبر استكمالا لإلقاء الضوء على الفرجة، لاسيما في جانبها السياسي، من زاوية مغايرة تتوسل مرجعية فلسفية وسوسيولوجية واضحة، وذلك انسجاما مع الأوراش الفكرية التي تم فتحها في الندوة السابقة التي قاربت موضوعا ساخنا وراهنيا هو «فرجة التحولات وتحولات الفرجة» وهو الموضوع الذي أملته تداعيات ما عرف ب «الربيع العربي» على الحقل الاجتماعي والثقافي والفني وعلى مختلف التعبيرات الفرجوية. إن ندوة هذه السنة، تبئير علمي أكثر دقة، من خلال استكناه الفرجة في علاقتها بمفهوم «المجال العام»، باعتباره مفهوما سوسيولوجيا متصلا بصيرورة المجتمعات الحديثة، وبطرق تعبيرها عن قضايا المجتمع الذي تعيش فيه، وذلك استنارا بإضاءات الفيلسوف الألماني هابرماس في هذا الباب. ومن موقع عضو اللجنة العلمية لندوة هذه الدورة، لابد أن أشير إلى هذا الزخم من المشاركات التي وردت علينا من مختلف بقاع العالم، والتي تبرز درجة التفاعل القوية مع مقترح المركز، وطنيا وعربيا ودوليا، بشكل أصبحت معه محطة الندوة الدولية ل «مهرجان طنجة للفنون المشهدية» منتدى دوليا رفيعا بكل المقاييس، تتبلور فيه الأفكار المضيئة والمقاربات الجديدة لموضوع الفرجة في علاقته بمختلف الحقول المعرفية من جهة، وفي أبعاده السياسية والاجتماعية والثقافية من جهة أخرى، بكيفية تحول الندوة إلى إحدى بؤر الضوء التي تنير لنا كيف تعبر الجماعات البشرية، راهنا، عن علاقتها بمحيطها وكيف تصوغ أحلامها وتطلعاتها لحياة أفضل، لاسيما وأن الفرجة تعد التعبير الأقدر على بلورة هذه العناصر كلها. ومن ثم يغدو تحليل علاقتها بالمجال العام وسيلة للكشف عن مناطق الظل في عقول ووٍجدانات الناس في لحظة تاريخية ما. وبالنظر إلى آثار هذه الرؤية على وضعنا الخاص، تتحول محطة الندوة إلى لحظة مواطنة بامتياز، تشخص مختلف الاختلالات المتصلة بمجالنا العام، مغربيا، وتمارس التحليل والنقد عليه، بكيفية تحول سؤال الندوة إلى سؤال مغربي الروح والانتماء. إن «المركز الدولي لدراسات الفرجة» يقدم الدليل مرة أخرى بتنظيمه لندوة «الفرجة والمجال العام»، على كونه وفيا لأهدافه العلمية والثقافية التي سطرها سلفا، وقادرا على ركوب التحدي لاستمرارية مشروعه، رغم الصعوبات التي تحيط به ماديا ومعنويا. إنه يزداد إصرارا على ترسيخ مشروعه الفكري متعدد الأبعاد، وهو الذي يدفع الكثير من الفعاليات الوازنة، وطنيا وعربيا ودوليا، إلى الإيمان برسالته والالتفاف حول مبادراته العلمية والفنية. هذه المبادرات التي تقف وراءها إرادات طيبة لثلة من الفاعلين المؤمنين بالرسالة النبيلة للمركز والمضحين في سبيل إيصال صوته بجهودهم المختلفة، وفي طليعتهم الدكتور خالد أمين الذي يعد بحق راكب التحديات الكبرى ومهندس المبادرات الخلاقة في حقلنا الأكاديمي والثقافي اليوم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان طنجة للفنون المشهدية مهرجان طنجة للفنون المشهدية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان طنجة للفنون المشهدية مهرجان طنجة للفنون المشهدية



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

تألّق بيبي ريسكا خلال حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
تألّقت المغنية الأميركية بيبي ريسكا عند وصولها الأربعاء، إلى حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية، في ناشفيل، إذ ارتدت النجمة البالغة من العمر 29 عاما، فستانا بألوان الذهبي والفضي والأسود اللامعة، من العلامة التجارية "كوتش"، بفتحة كبيرة عند الرجل اليمنى. وظهرت بيبي بشعر أشقر قصير، مجعد بطريقة خفيفة، وارتدت أقراطا متدلية والكثير من الخواتم، وأبرزت جمالها بمكياج عيون بسيط. واستضافت حفلة توزيع الجوائز للمرة الحادية عشرة، النجمة الأميركية، كاري أنروود، والنجم براد بيزلي. ورُشحت بيبي للحصول على جائزة أفضل أغنية منفردة في العام، عن أغنية "Meant To Be"، وكان من المفترض أن تقدم بيبي عرضا خلال حفلة توزيع الجوائز. وقدّم براد وكاري عرضا غنائيا أثناء الحفلة إلى جانب النجم كريس ستاببلتون الذي حصل على جائزة أفضل مُغنٍّ شاب، كما أنه حصل في العام الماضي على جائزة أفضل فنان للعام. وواجه منافسة شديدة مع جيسون الديان، ولوك بريان، وكيني

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib