حضور ملحوظ  للسينما الجزائرية في المهرجانات الدولية
آخر تحديث GMT 19:19:51
المغرب اليوم -

حضور ملحوظ للسينما الجزائرية في المهرجانات الدولية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حضور ملحوظ  للسينما الجزائرية في المهرجانات الدولية

الجزائر ـ واج

 عرفت الأعمال السينمائية للمخرجين الجزائريين في 2013 حضورا ملحوظا في المهرجانات الدولية ميزه حصول العديد من هؤلاء على جوائز وتقديرات نظير أعمالهم التي قلما تعرض في الجزائر بسبب نقص قاعات السينما وعدم وجود شبكة توزيع بالخصوص. وتألق خصوصا الفيلمان الطويلان "السطوح" لمرزاق علواش و"ثورة الزنج" لطارق تقية فالأول نافس إلى جانب أهم الأسماء الدولية في مهرجان البندقية السينمائي بإيطاليا والثاني توج بالمهرجان السينمائي الدولي ببلفور(فرنسا) "Entrevue Belfort". وعدا مشاركاته الدولية فقد تحصل مرزاق علواش على جائزة Variety Middle East Filmaker of the Year Award كأحسن مخرج عربي للسنة وهي الجائزة التي منحتها المجلة الأمريكية "Variety" على هامش الدورة ال7 لمهرجان أبوظبي السينما الدولي (الإمارات العربية). ولم يكن اختيارالمجلة الأمريكية لعلواش من قبيل الصدفة فقد نالت أفلامه الإعجاب في عدد كبيرمن التظاهرات في أوروبا والولايات المتحدة حيث شارك في عدة مهرجانات على غرارمهرجان الأفلام الإفريقية الجديدة "نيوأفريكن فيلمزفيستيفل" بماريلاند ومهرجان "ألوان" السينمائي بنيويورك. لقد كان الفيلم الطويل "التائب" (2012) أهم عمل لعلواش في 2013 حيث واصل التتويج وتحصل على جائزة"الإنجازالباهرفي السينما" في مهرجان سكاربوروالسينمائي بتورونتو(كندا) كما وقع حضوره في عدد كبيرمن التظاهرات على غرارالمهرجان الإفريقي للسنيما والتلفزيون لواغادوغو(فيسباكو) ومهرجان الشرق الأوسط السينمائي بإيدنبيرغ (اسكتلندا). ومن جهته حازطارق تقية عن فيلمه الأخير"ثورة الزنج" على الجائزة الكبرى Janine-Bazin للمهرجان السينمائي الدولي ببلفوروجائزة "Prix Scribe pour le cinéma" (جائزة "سكريب للسينما") بباريس التي كان من بين الأفلام المتنافسة عليها إحدى أعمال جان لوك غودار. ولقد قدم العملان "السطوح" و"ثورة الزنج" في عرض أول عالمي بإيطاليا غيرأنه لم يبرمجا لحد الآن في الجزائر. أفلام أخرى على غرار"نورمال" (2011) لعلواش و"La Chine est encore loin" (2008) لمالك بن اسماعيل تم عرضها في نوادي سينما ولقاءات سينماتوغرافية سنوية تنظمها جمعيات ولكن نادرا ما تم عرضها في المهرجانات العمومية. بعض المخرجين الشباب تميزوا أيضا هذا العام في التظاهرات الدولية بأفلامهم القصيرة خاصة التي حازوا بفضلها على العديد من الجوائزعلى غراركريم موساوي وفيلمه "Les jours d’avant" الذي شارك في مهرجان لوكارنو(سويسرا). وبعيدا عن التظاهرات السينمائية المناسباتية كالأيام السينمائية للجزائرالعاصمة التي تبرمج أحيانا مثل هذه الأفلام القصيرة فإن هذه الأخيرة تعاني من غياب فضاءات العرض والنقاشات حولها إذ يدعوالمهتمون والمختصون لعرضها في التلفزيون العمومي كما هوالحال في البلدان التي تنتهج سياسة ثقافية مبنية على النهوض بالفن السابع. المخرجات الجزائريات يتألقن مخرجات جزائريات مغتربات وشابات في أغلبهن تألقن خلال العام 2013 في العديد من المهرجانات الدولية وتواجدن في مسابقاتها بأفلامهن الروائية والوثائقية الطويلة منها والقصيرة والتي أبانت عن قدرات كبيرة في الإخراج ورؤى إبداعية جعلتهن منافسات قويات في هذه التظاهرات. جميلة صحراوي هي واحدة من هؤلاء المبدعات المتميزات ففيلمها الطويل "يما" نال الإعجاب والتقديرفي أغلب المهرجانات التي عرض بها فبعد عام 2012 الذي حازخلاله العمل على عدة جوائزدولية واصل الفيلم تألقه في 2013 حيث فازبمهر"ينينغا" الفضي في المهرجان الافريقي للسينما لواغادوغو(فيسباكو) وجائزة "أحسن فيلم" في مهرجان الفيلم الإفريقي "افريكاميرا" ببولونيا وجائزة "التعبيرالفني" في مهرجان "ميد فيلم" بروما (ايطاليا). المخرجة الشابة صوفيا جاما تميزت بفيلمها القصير"حابسين ..." الذي ترك بصماته في العديد من التظاهرات عبرالعالم وكان من أهم تتويجاته جائزة أحسن فيلم قصيرفي الدورة ال2 لمهرجان الأقصرللسينما الإفريقية بمصر. ومن الأسماء الشابة التي تبرزأيضا صافينازبوصبيعة التي واصل وثائقيها لعام 2012 "الغوسطو" تحقيق النجاح في أوروبا والولايات المتحدة وأيضا ناريمان ماري بفيلمها "لوبيا حمرا" الذي حاز3 جوائزفي الدورة ال24 للمهرجان الدولي للسينما بمرسيليا (فيد). وكانت ياسمين شويخ بدورها على موعد مع التتويجات حيث تحصل فيلمها "الجن" على الجائزة الأولى للمسابقة الدولية للمخرجات العربيات في مهرجان بغداد السينمائي الدولي حيث شاركت رفقة مواطنتها نادية زواوي التي حازأيضا وثائقيها "خوف غضب وسياسة" جائزة تقديرية. ويبقى من أسباب حضورالسينما الجزائرية في الخارج وغيابه بالمقابل في الجزائرالنقص الكبيرفي القاعات التي بإمكانها حسب المختصين الدفع بعجلة السينما من خلال تمويلها عبرعائدات عرض الأفلام كأهم الحلول للمشاكل التي تتخبط فيها السينما الجزائرية منذ عقود.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حضور ملحوظ  للسينما الجزائرية في المهرجانات الدولية حضور ملحوظ  للسينما الجزائرية في المهرجانات الدولية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حضور ملحوظ  للسينما الجزائرية في المهرجانات الدولية حضور ملحوظ  للسينما الجزائرية في المهرجانات الدولية



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 21:44 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مولاي هشام يُعزي الأميرة للا سلمى في وفاة جدتها

GMT 20:14 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

التحقيق في أسباب سقوط طائرة بعد تحطُمها في مراكش

GMT 07:06 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

زبدة الشيا لبشرة فاتحة ونقيّة طبيعيًا

GMT 08:06 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

18نوعًا من الأعشاب تُعالج الأمراض المزمنة أفضل من الكيمياء

GMT 22:22 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

رسالة عاجلة من عرشان لمدير الأمن الوطني ووزير الداخلية

GMT 15:30 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائق مثيرة تسببت في فاجعة سيدي بوعلام

GMT 07:01 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الخشت يبحث تعزيز التعاون مع الجامعات الصينية

GMT 05:57 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

“أمن طنجة يشن حملة على مقاهي “الشيشة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib