صبي نيجيري يخطف الجمهور برقصة باليه ويدفع بمدرسته إلى الأضواء
آخر تحديث GMT 10:37:09
المغرب اليوم -
انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به مصادر إسرائيلية أنه من المرجح قريبا توقيع وثيقة إعلان للسلام مع السودان واتفاقيات ثنائية مهمة
أخر الأخبار

صبي نيجيري يخطف الجمهور برقصة باليه ويدفع بمدرسته إلى الأضواء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صبي نيجيري يخطف الجمهور برقصة باليه ويدفع بمدرسته إلى الأضواء

رقصة باليه
ابوجا _المغرب اليوم

في شهر يونيو (حزيران) الماضي، بدأ مقطع فيديو لا تتجاوز مدته دقيقة واحدة، يصور طالباً نيجيرياً للباليه وهو يرقص تحت الأمطار، في الانتشار على شبكة الإنترنت. وفي هذا المقطع، يواصل أنتوني مميسوما مادو -الطالب الصغير البالغ من العمر 11 عاماً فقط- الانتقال من حركة راقصة تلو الأخرى، رغم استمرار هطول الأمطار التي كونت بركاً صغيرة للغاية من المياه بين الألواح الخرسانية غير المستوية. ورغم أن الأجواء المحيطة بالصبي تحمل خطورة واضحة، فإنه ظل يدور حافي القدمين ويرتفع ويهبط بحركات بديعة وببراعة عجيبة. كما أنه راح يغازل الكاميرا التي تراقبه بابتسامة لطيفة، قبل أن يتغير التعبير على وجهه ليعكس التركيز والتصميم، ثم يتوجه بناظريه صوب السماء رافعاً ذراعيه الرشيقين وأصابعه الرقيقة التي تتناغم مع حركات جسده

في تتابع أنيق. وأسفر الانتشار الكبير للغاية الذي حققه مقطع الفيديو القصير -إذ إنه شوهد أكثر من 20 مليون مرة عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي- عن جذب الأضواء من حول العالم نحو القصة غير المعروفة وغير المتوقعة لإحدى مدارس الباليه في ضاحية فقيرة من ضواحي مدينة لاغوس في نيجيريا، وهي مدرسة «ليب أوف دانس أكاديمي». وكانت تلك الأكاديمية قد تأسست في عام 2017، ونجحت منذ ذلك الحين في إحداث تغيير حقيقي في حياة طلابها، حيث وفرت لهم مكاناً يحلمون فيه ويرقصون. وعلى مدى الشهور القليلة الماضية، حفزت قصة تلك المدرسة همم بعض الشخصيات ذات النفوذ والتأثير من أجل مد يد العون والمساعدة إليها. وبين عشية وضحاها، انفتح عالم كامل من الفرص الجديدة -على ما يبدو- أمامها: من أجل الطلاب

توالت المنح الدراسية المتعددة، والدعوات الكثيرة لحضور فعاليات المدارس المرموقة والشركات الكبيرة في خارج البلاد، ومن أجل المدرسة من خلال المنح والتبرعات المالية الكبيرة التي تسمح لإدارة المدرسة ببناء مساحة مناسبة لتعليم الطلاب، وتجهيزها بأرضية مناسبة لتعليم فنون رقص الباليه. وحتى الوقت الحاضر، تقع مدرسة «ليب أوف دانس أكاديمي» في منزل السيد دانييل أوسيني آجالا، مؤسس المدرسة، في منطقة آجانغبادي أوجو الواقعة في الضواحي الغربية لمدينة لاغوس في نيجيريا. وفي كل يوم، بعد انتهاء اليوم الدراسي الاعتيادي، ينطلق 12 طالباً إلى شقة السيد أوسيني، حيث يقوم بإعادة ترتيب الأثاث ليفسح المكان، ويقوم بوضع غطاء من الفينيل على الأرضية الإسمنتية، حتى يسهل عليه تعليم الطلاب فنون الباليه، ويفتح الأبواب

والنوافذ على مصراعيها كي يسمح بدخول الضوء إلى المنزل الصغير. وعلى خلفية من ستائر الشيفون ذات الألوان الجميلة التي تضفي مناخاً لطيفاً على المكان المتواضع للغاية، يتناوب طلاب الأكاديمية عبر دروس الرقص في مجموعات صغيرة، ويتكئون على درابزين الباليه المثبت على الجدار، ويتوجهون بأنظارهم صوب السيد أوسيني يتابعون حركاته، أو تعليمات مدرب آخر من الخارج يلقنهم الدروس وتصحيحات الحركات عبر تطبيق زووم المرئي. ويجري تصوير كثير من مجريات تلك الدروس، ورفعها على صفحة الأكاديمية على منصة «إنستغرام»، حيث تعكس فرحة الطلاب مع كل مقطع يُنشر من دروس الأكاديمية، وحركاتهم ورقصاتهم الجديرة بكل إشادة وثناء، كما يبدو ذلك من التعليقات المكتوبة والرموز التعبيرية الجميلة التي يتركها المعجبون على الصفحة.

وفي الأيام الأولى من مدرسة «ليب أوف دانس أكاديمي»، كانت كثير من العائلات في منطقة آجانغبادي أوجو يتشككون في جدوى وجود مدرسة لتعليم فنون الباليه. فلقد كانت الحركات الصارمة المدروسة لرقصات الباليه تختلف اختلافاً كبيراً عن الرقصات الأفريقية التقليدية التي تتسم بالمرونة الفائقة، والتي يعرفونها جيداً جيلاً بعد جيل. كذلك كانوا يستغربون أزياء وأحذية الباليه الضئيلة الباهتة التي -كما علموا بعد ذلك- قد تترك القدمين متشققة متصلبة مصابة ببعض الكدمات يقول السيد أوسيني، مؤسس الأكاديمية: «في بداية الأمر، كان الناس يقولون (ما هذا الذي يفعلونه هناك؟!). وكان لزاماً علي إقناعهم بأن الباليه ليس فناً سيئاً ولا مبتذلاً، وإنما هو في الواقع أمر يتطلب كثيراً من الالتزام والانضباط، مما يعود بنتائج إيجابية على حياة الأطفال خارج الفصل الدراسي العادي. ودائماً ما أقول: لا يتعلق الأمر بالرقص نفسه، وإنما يتعلق بقيمة تعليم الفن».

وعندما أسس السيد أوسيني (29 عاماً) أكاديمية تعليم فنون الباليه قبل 3 سنوات، كان هو نفسه يعمل راقصاً ترفيهياً، ولديه حلم يراوده من آن إلى آخر: افتتاح مدرسة لتعليم الباليه لطلاب المدارس الذين يهتمون بذلك النوع من الفنون الراقية، وربما مواصلة التعلم والعمل في ذلك المجال بعد ذلك. يقول السيد أوسيني عن ذلك، في مقابلة بالفيديو عبر تطبيق «زووم»: «رغبت أكثر من أي شيء آخر في أن أمنح هذه الفرصة لمن هم أصغر مني سناً حتى لا تفوتهم الفرصة مع التقدم في العمر، كما حدث معي. كان من المؤسف للغاية بالنسبة لي أنني كنت من العمر نفس عندما أدركت أنني أريد تعلم الرقص، غير أن الفرصة لم تتوفر لي وقتها». ولقد تمكن السيد أوسيني من تعليم نفسه بنفسه على قدر المستطاع، من خلال مشاهدة الدروس والشركات الاحترافية في

ذلك المجال عبر موقع «يوتيوب». كما سجل بنفسه في بعض الدورات التدريبية المكثفة لتعلم فن الباليه في أحد مراكز الرقص المحلية، ولكن عندما حان ميعاد الالتحاق بالكلية، توجه لدراسة إدارة الأعمال في جامعة لاغوس، نزولاً على رغبة والديه وقتذاك. ولقد كان يعتزم متابعة تعلم الرقص على هامش حياته كلما سمح له وقته. لكن بعد اجتياز الاختبارات النهائية في الجامعة، قرر أن حياته لا بد أن يتحول مسارها إلى طريق آخر، ألا وهو الرقص. وقال عن ذلك: «كان لزاماً علي أن أوضح لأسرتي وأصدقائي أن وظائف الشركات والمكاتب ليست الصورة التي أرسمها لنفسي في مخيلتي».

ومن ثم، جاء ميلاد مدرسة «ليب أوف دانس أكاديمي» التي يُشتق اسمها من «وثبة الإيمان» التي تتطلب قلباً قوياً جريئاً يدعم صاحبه في التخلي عن فرص العمل الاعتيادية الأكثر أماناً، والانتقال إلى حياة حرة بالكامل. وعاود السيد أوسيني زيارة مواقع الإنترنت ذات الصلة بفنون الرقص التي يعشقها، وانضم إلى شبكة دولية لمعلمي الرقص على منصة «فيسبوك». ونشر هناك ملاحظة يوضح فيها أنه يعتزم افتتاح مدرسة لتعليم فنون الباليه في موطنه نيجيريا، تقدم دروساً مجانية للطلاب، وطلب المساعدة من أي شخص لديه معدات أو ملابس مستعملة أو غير مرغوب فيها تستخدم في تعليم الرقص أن يقوم بإرسالها إليه، لا سيما أن أغلب العائلات في منطقة آجانغبادي أوجو لن تكون قادرة على تحمل تكاليف شراء ملابس الباليه الجديدة لأبنائها. وسرعان ما تلقى السيد أوسيني اتصالاً من شخص يتبع منظمة «ترافلينغ توتوس» غير الهادفة للربح في ولاية فلوريدا الأميركية يرغب في التبرع بملابس الرقص المستعملة إلى طلاب الباليه في أرجاء العالم كافة

قد يهمك ايضا

شاهد: رقصة باليه على نوافذ زجاجية لناطحة سحاب

بالفيديو : أب يسعد طفلته بمشاركتها في رقصة باليه

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صبي نيجيري يخطف الجمهور برقصة باليه ويدفع بمدرسته إلى الأضواء صبي نيجيري يخطف الجمهور برقصة باليه ويدفع بمدرسته إلى الأضواء



GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 18:52 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

"كسارة البندق" تُحيي أجواء عيد الميلاد

GMT 13:56 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقية الصاوي تستقبل حفل "الحب والخير والجمال"

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد إكتشفيها

لندن - المغرب اليوم

GMT 03:31 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق "الباستيل" من وحي موضة الشارع لخريف 2020
المغرب اليوم - اللون الأزرق

GMT 04:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
المغرب اليوم - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 04:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
المغرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 13:38 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

كيم كارداشتان تتبرع بمليون دولار لأرمينيا

GMT 06:41 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

10 مطاعم مميزة في الطائف للعوائل تعرف عليها

GMT 10:35 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن فتح خطي آسفي وبنجرير

GMT 20:18 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أمجد شمعة يكشف أسرار جديدة عن استخدام الزجاج فى الديكور

GMT 12:53 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

تعرف على أفخم الفنادق المناسبة في صيف تنفس

GMT 15:59 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

زيارتان سياحيتان للذواقة إلى مراكش وروما

GMT 06:36 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

تعرف على أفضل الفنادق قرب كومو الإيطالية

GMT 06:15 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

أي اكسسوارات هي الأكثر رواجاً هذا الموسم

GMT 06:54 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

أماكن إقامة ذات إطلالات ساحرة في نيويورك

GMT 05:17 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

عطور فخمة لجاذبيّة لا تقاوم يوم زفافك

GMT 06:47 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

منتجعات رائعة تخطف الأنفاس وتبعث راحة البال

GMT 12:57 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج القوس السبت 26-9-2020

GMT 21:36 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يتوقع نمو الاقتصاد 4.8 في المائة في 2021
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib