مسرحيون يُؤكِّدون أنَّ كلمة حاكم الشارقة كشفت متغيِّرات الواقع العربي
آخر تحديث GMT 06:43:59
المغرب اليوم -

مسرحيون يُؤكِّدون أنَّ كلمة حاكم الشارقة كشفت متغيِّرات الواقع العربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسرحيون يُؤكِّدون أنَّ كلمة حاكم الشارقة كشفت متغيِّرات الواقع العربي

الفنان المسرحي الدكتور حبيب غلوم
الشارقة - سلمان السيد

أشاد مسرحيون بكلمة حاكم الشارقة، الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، التي ألقاها في افتتاح مهرجان المسرح الخليجي، مشيرين إلى أنها تحثهم على العمل الجاد والدؤوب من أجل صناعة فن مسرحي يتجاوب مع تطلعات البشر وأحلامهم، واعتبروا أن هذه الكلمة صادرة عن كاتب مسرحي مهموم بقضايا مجتمعه وأمته التي تمر الآن بلحظات تاريخية فارقة، ولفتوا إلى أن هذه الكلمة تعد دليلاً ومرشداً للمسرحيين العرب كافة، تنير لهم الطريق نحو التقدم وتدفعهم إلى تجاوز الخلافات وتوحدهم من أجل بناء مستقبل أفضل.
وقال مدير المهرجان، الفنان المسرحي الدكتور حبيب غلوم، إن كلمة حاكم الشارقة، جعلت المسرحيين يشعرون بأن الذي يخاطبهم ليس حاكماً سياسياً فحسب، ولكنه أيضا كاتب مسرحي يعرف الدور الحقيقي والفاعل للمسرح.
وأضاف أن القاسمي تحدث عن علاقة المسرح بقضية الإنسان، في ظل النزاعات والصراعات ذات الصبغية الأخلاقية، كما حمل المسرحيين المسؤولية التي ولد من أجلها المسرح، والمتمثلة في قيادة مسيرة الإصلاح والخير، والإبداع، وصناعة وعي ناضج ينحو نحو السلام، والمحبة، والخير.
وأكد أن كلمة حاكم الشارقة حملت رؤية عميقة لمتغيرات الواقع العربي وضرورة العودة إلى الإبداع والفن والمسرح، مشيراً إلى أن قوله: "لجأت إلى دراسة الدراما تحت تأثير التطورات السياسية والاجتماعية قبل أن أكتب مسرحياتي التي عرضت منذ عدة سنوات"، ليس سوى إشارة لكل المسرحيين ليعيدوا فهم الدور الفاعل للمسرح.
من جانبه، لفت المسرحي حسن رجب، إلى أن كلمة حاكم الشارقة تكن كلمة افتتاح دورة جديدة من مهرجان المسرح الخليجي، إنما كانت دليلاً لكل المسرحيين العرب ليعيدوا النظر في علاقة المسرح مع الواقع وقدرة الفن على صناعة التغيير، وخلق مساحات مشتركة يستثنى فيها كل أشكال الخلاف والنزاع .
ويرى رجب أن كلمة الدكتور القاسمي جاءت في وقت نحتاج فيه إلى قائد ومبدع يرشد المسرحيين العرب والخليجين، إذ شدد خلال الكلمة على أن المسرح قادر على أن يجمعنا، ويوحد رؤيتنا، على عكس السياسة التي قد يثار فيها خلاف أو تتعارض فيها وجهات النظر .
ويلفت رجب إلى أن هذا ما يسعى إليه حاكم الشارقة في مبادراته ورعايته للفعل الثقافي والإبداع، موضحاً أن الكلمة أكدت ضرورة العودة للفن والجمال، القادر على تجميع العقول والقلوب على اختلاف مرجعياتها ورؤاها .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرحيون يُؤكِّدون أنَّ كلمة حاكم الشارقة كشفت متغيِّرات الواقع العربي مسرحيون يُؤكِّدون أنَّ كلمة حاكم الشارقة كشفت متغيِّرات الواقع العربي



GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 11:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

عرض "رسائل العشاق" على مسرح ميامى

GMT 08:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض "أفراح القبة" ببيت السحيمى الخميس

GMT 22:41 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"الشاطئ" يثير إعجاب جمهور المغرب بمهرجان المعاهد المسرحية

سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

الرباط _المغرب اليوم

GMT 05:20 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 06:15 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز
المغرب اليوم -

GMT 06:10 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
المغرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 00:06 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
المغرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 04:51 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
المغرب اليوم -

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 18:50 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 08:29 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

الطقس و الحالة الجوية في بن سليمان

GMT 20:30 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الأرائك في غرف النوم تنمحها لمسة عصريّة أنيقة

GMT 18:14 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

هدايا غريبة ستنال إعجابه في عيد الحب

GMT 17:16 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تكبير الأرداف من دون عملية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib