الحكومة المصرية تستهدف الوصول بالإيرادات الضريبية إلى المتوسط العالمي
آخر تحديث GMT 00:07:54
المغرب اليوم -

الحكومة المصرية تستهدف الوصول بالإيرادات الضريبية إلى المتوسط العالمي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة المصرية تستهدف الوصول بالإيرادات الضريبية إلى المتوسط العالمي

وزارة المال المصرية
القاهرة - المغرب اليوم

أكدت وزارة المال المصرية، في منشور إعداد موازنة العام المالي المقبل، أنها وضعت برنامجًا للإصلاح الاقتصادي يمتد بين عامي 2016 - 2019، وستسعى من خلاله للاقتراب بمستوى إيراداتها الضريبية إلى المتوسط العالمي، بعد أن كانت متخلفة عن تلك المستويات. وتوقعت الحكومة، في منشور إعداد موازنة 2018 – 2019، أن ترتفع نسبة حصيلة الضرائب إلى الناتج المحلي الإجمالي من 14.2% إلى 14.5%، على أن تصل في 2019 - 2020 إلى 15%. ووفق منشور وزارة المال، فإن المتوسط العالمي لنسبة الإيرادات الضريبية إلى الناتج تتراوح بين 15% و20 %، وهي التقديرات التي تتسق مع بيانات البنك الدولي الذي يقدر المتوسط العالمي، في عام 2015، بـ15.2 %، ويرتفع في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى 15.6 %.

وأوضحت الوزارة أن إيراداتها الضريبية خلال الفترة الأخيرة كانت أقل من المستويات العالمية، مشيرة إلى أن نسبتها من الناتج خلال السنوات الخمس الماضية كانت في المتوسط 12.5 %. وأبرمت مصر اتفاق قرض مع صندوق النقد الدولي، في نوفمبر / تشرين الثاني 2016، بقيمة 12 مليار دولار، على مدار ثلاث سنوات، من أجل دعم برنامجها الإصلاحي. وقبل اتفاق القرض ببضعة أسابيع، أقرت الحكومة المصرية قانونًا جديدًا لضريبة القيمة المضافة، لتعتمد بقوة على ضرائب الاستهلاك في زيادة مواردها، بعد أن خففت من أعباء ضريبة الدخل على المستثمرين في عام 2015. وبمقتضى قانون ضريبة القيمة المضافة، الصادر خلال العام الماضي، ارتفع السعر العام للضريبة من 10 % إلى 14 %، وذلك بعد عام تقريبًا من تخفيض الحد الأقصى لضريبة الدخل على الأفراد والشركات إلى 22.5 %، من مستواه السابق عند 25 %.

وساهمت ضريبة القيمة المضافة في تحفيز معدلات التضخم على الارتفاع، خصوصًا أن البرنامج الإصلاحي للحكومة تضمن أيضًا زيادة أسعار الطاقة، وتحرير قيمة العملة المحلية، التي كانت مقدرة بأكثر من قيمتها العادلة في أسواق الصرف. وتطمح الحكومة إلى أن تجمع هذا العام ضرائب قيمة مضافة بما يساوي نحو 30 % من مجمل الإيرادات، مقابل مساهمة للضرائب العامة بنحو 34 %. ومن أجل كبح عجز الموازنة، بدعم من صندوق النقد الدولي، قالت الحكومة في منشور إعداد موازنة 2018 - 2019 إنها تستهدف تخفيض العجز في هذا العام إلى 8.5 % من الناتج الإجمالي، مقابل 9.5 % للعام الجاري، على أن يتراجع أكثر من ذلك في 2019 – 2020، إلى 7.5 %.

وتسعى الحكومة إلى النزول بمستوى ديون أجهزة الموازنة إلى الناتج الإجمالي خلال العام المالي الحالي عن مستوى 100 %، ليصل إلى 98 %، ثم إلى مستويات 94 %، و88 % في العامين التاليين على التوالي. وتراهن على زيادة إيراداتها الضريبية عبر التركيز على الإصلاح الإداري والمؤسسي في منظومة الضرائب، لرفع كفاءة التحصيل ومكافحة التهرب والتجنب الضريبي. كما قالت الحكومة إنها ستعمل على الإلغاء التدريجي للإعفاءات غير المبررة، وزيادة درجة الارتباط بين نمو النشاط الاقتصادي والإيرادات الضريبية. وتستهدف الحكومة رفع معدلات النمو في العام المالي 2018 - 2019 إلى 5.5 %، بالتزامن مع استهداف خفض التضخم في ذلك العام إلى 10 %.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المصرية تستهدف الوصول بالإيرادات الضريبية إلى المتوسط العالمي الحكومة المصرية تستهدف الوصول بالإيرادات الضريبية إلى المتوسط العالمي



لفتت أميرة موناكو الأنظار خلال الاحتفال باليوم الوطني

تألقي بالمعطف الأبيض في الشتاء على طريقة الأميرة شارلين

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 08:39 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة تفادى نجمات "القاهرة السينمائي" الانتقادات
المغرب اليوم - تعرفي على طريقة تفادى نجمات

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خلابة في ولاية تكساس الأميركية من بينها "غالفستون"
المغرب اليوم - جزر خلابة في ولاية تكساس الأميركية من بينها

GMT 03:33 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة
المغرب اليوم - وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة

GMT 03:02 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون "بغداد"
المغرب اليوم - حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون

GMT 08:47 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات وأفكار لارتداء ألوان الباستيل بطريقة صحيحة تجاري الموضة
المغرب اليوم - خطوات وأفكار لارتداء ألوان الباستيل بطريقة صحيحة  تجاري الموضة

GMT 03:24 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية
المغرب اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية

GMT 08:20 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة لاستخدام " لاصقات الحائط " في تزيين المنزل
المغرب اليوم - أفكار جديدة لاستخدام

GMT 11:11 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 18:54 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مصفف شعر كريستيانو رونالدو يتعرض للقتل في سويسرا

GMT 04:51 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على الأحداث الفلكية لـ"برج الميزان" هذا الأسبوع

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 21:17 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

المكاسب المالية تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:24 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

فوائد الجرجير لإنقاص الوزن

GMT 13:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إليك قائمة بأفضل الهواتف الذكية في 2017

GMT 06:09 2016 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الأطباء يوضحون خطورة استخدام المطهرات العشبية في المهبل

GMT 14:07 2015 الأحد ,31 أيار / مايو

ابن ويل سميث يرتدى فستانًا في حفل راقص

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

لن أعود إلى المدرسة اليوم
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib