الشامي الإقلاع الاقتصادي يحتاج ثورة مقاولاتية حقيقية في المغرب
آخر تحديث GMT 06:59:49
المغرب اليوم -

"الشامي" الإقلاع الاقتصادي يحتاج ثورة مقاولاتية حقيقية في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عضو اللجنة المكلفة عن صياغة النموذج التنموي الجديد المغربي أحمد رضا الشامي
الرباط - المغرب اليوم

 قال عضو اللجنة المكلفة بصياغة النموذج التنموي الجديد، أحمد رضا الشامي، بالحاجة إلى ثورة مقاولاتية حقيقية لتحقيق الإقلاع والنمو.

وهو يتوجه لممثلي النسيج المقاولاتي بالمغرب، في لقاء مخصص لتقديم خلاصات التقرير المتعلقة برهانات الاقتصاد لأعضاء الفيدرالية العامة لمقاولات المغرب، يومه الخميس 3يونيو 2021، شدد رضا الشامي على أن لا خيار للمغرب عن الانتقال الاقتصادي لأجل بلوغ الغايات والأهداف المرصودة ضمن التقرير، والذي وضعت سنة2035أفقا للتنزيل.

وأوضح الشامي أن التقرير يضع الاقتصاد رافعة آساس لكافة الرهانات المستقبلية .

وزاد الشامي مؤكدا أن تحقيق نسبة نمو تصل إلى 6 في المائة هي التي من شأنها تمكين المغرب من تمويل كافة الإصلاحات الاجتماعية الكبرى التي يراهن عليها وفي مقدمتها الحماية الاجتماعية. وقال إن الاقتصاد المغربي عليه أن يتحول إلى حاضنة حقيقية لخلق فرص الشغل ذي القيمة العالية والمؤهل والنسائي بشكل كبير حيث شدد على الرفع من نسبة النساء المنخرطات في النشاطين الاقتصادي والمهني. كذلك، نبه الشامي إلى ضرورة تحقيق العدالة المجالية والترابية والقضاء على الفوارق المجالية عبر التوزيع المنصف لبنيات الإنتاج  للاستفادة العادلة من النمو .

واستعرض الشامي بشكل مركز أبرز التوجهات العامة للانتقال الاقتصادي المنشود، حيث دعا المجموعات الكبرى إلى الانخراط والتعبئة العاليين لقيادة التحول، مشددا في نفس الوقت على أن التحول يقتضي إحداث القطيعة مع النمـوذج الاقتصـادي الحالـي المرتكـز علـى سـوق داخليـة غيـر متطــورة بشــكل كاف وغيــر مهيكلــة، مــع انفتــاح خارجــي يغلــب عليــه منطــق المناولــة.

وأبرز الشامي أن الإقلاع الاقتصادي، المبني على التحـول الإنتاجـي وتجويده يتعين أن يرتكز علـى بـروز جيـل جديد مـن المقاولات المغربيـة أكثـر عصرنـة وابتـكارا وقـادرة علـى اقتحـام الأسـواق الخارجيـة.

ويهـدف التحدي الاقتصـادي للنمـوذج التنمـوي الجديـد، وفق التصور الذي وضعه تقرير النموذج التنموي، إلـى "الرفـع مـن كثافـة النسـيج الإنتاجـي بإغنائـه بأنشـطة ومهـارات جديـدة، عـن طريـق تشـجيع المبـادرة الخاصـة وتوجيههـا نحـو قطاعـات ذات قيمـة مضافـة،تنافسـية وموجهـة نحـو التصديـر".

ويراهن تقرير لجنة بنموسى على قدرة النسيج الاقتصادي المغربي، الذي يعاني هشاشات متعددة، علـى تطويـر جهـاز إنتاجـي دينامـي ومتنـوع، قـادر علـى اسـتغل الجميـعا لإمكانـات القطاعيـة مـن أجـل أن يقـدم للعالـم منتجـات وخدمـات ذات قيمـة مضافـة،حاملـة للإبـداع والابتـكار. كما يراهن التقرير على شراكة ناجعة وفعالة بين القطاعين العام والخاص وانخراط أقوى للاستثمار الخاص بما يزيد عن ال60في المائة.

وهو يرسم مختلف المعيقات، أكد الشامي على أنه يمكن تجاوزها من خلال استغلال ما أسماه ب"مناجم الفرص والإمكانات" المتوفرة وغير المستغلة بما يكفي، أو خزانات الازدهار، كما جاء في توصيف التقرير.

وأجمل  الشامي هذه الخزانات في أربعة يتعلق الأول بالرآسمال الطبيعي ممثلا في المناجم والمعادن والطاقة والقطاعين الفلاحي والغابوي والاقتصاد الأزرق وكيمياء خضراء ومستحضرات التجميل المستدامة والاقتصاد الدائري. فيما يهم الخزان الثاني الرأسمال اللامادي من رقمنة وترحيل للأنشطة وسياحة وصناعات ثقافية وإبداعية وصناعة تقليدية وخدمات المقاولات. ويهم الخزان الثالث النمو الجيوستراتيجي للمغرب في ارتكاز على المهن العالمية الجديدة والطب الحيوي والتنقل المستدام والنسيج والتأثيت الصديق للبيئة.

وأما الخزان الرابع فيتمثل في السوق الداخلية، التي قال الشامي إنها في حاجة إلى التحديث وإعادة الاستقطاب.

وقدم الشامي الأهداف المرقمة كما تضمنها التقرير حيث أبرزها في خلق قيمة مضافة صناعية ذات تكنولوجيا متوسطة أو عالية: من 28% إلى 60% ، والرفع من ترتيب المغرب في مؤشر التعقيد الاقتصادي لجعله من بين أفضل 50 دولة. والرفع من عدد المقاولات المصدرة من 6.000 إلى 12.000، والرفع من عدد المقاولات الناشئة ذات النمو السريع «الغزلان» من 1.000 إلى 3.000، ثم الرفع من عدد براءات الاختراع المسجلة من أقل من 300 إلى 1000في السنة.

قـــد يهمــــــــك ايضـــــــًا:

بريد المغرب يصدر طابعًا بريديًا في مكان العمل
تونس تفاوض على أعلى قرض في تاريخ البلاد

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشامي الإقلاع الاقتصادي يحتاج ثورة مقاولاتية حقيقية في المغرب الشامي الإقلاع الاقتصادي يحتاج ثورة مقاولاتية حقيقية في المغرب



أبرز إطلالات النجمات في حفل "موريكس دور 2019"

لندن - المغرب اليوم

GMT 11:57 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أجمل المعالم السياحية في جزيرة كريت اليونانية
المغرب اليوم - أجمل المعالم السياحية في جزيرة كريت اليونانية

GMT 12:41 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
المغرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 11:18 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

أفكار في الديكور لتنسيق النباتات الداخليّة
المغرب اليوم - أفكار في الديكور لتنسيق النباتات الداخليّة

GMT 13:55 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

تفاصيل توضح ملامح مجلس النواب المغربي الجديد
المغرب اليوم - تفاصيل توضح ملامح مجلس النواب المغربي الجديد

GMT 20:15 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

موريتانيا تغلق سفارتها بالمغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:55 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خلاف ينتهي بجريمة قتل في فاس

GMT 10:31 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب المغربي للتايكواندو يُشارك في بطولة العالم

GMT 14:35 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أيوب قنير يشارك في ذكرى "المسيرة الخضراء" بقصة مصورة

GMT 18:50 2014 الخميس ,25 أيلول / سبتمبر

٥ طرق لتحسين مزاجك ورفع معنوياتك المنخفضة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib