لجنة اليقظة الاقتصادية في الرباط تحدد مساعدات مالية للمغاربة
آخر تحديث GMT 07:58:07
المغرب اليوم -

لجنة اليقظة الاقتصادية في الرباط تحدد مساعدات مالية للمغاربة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لجنة اليقظة الاقتصادية في الرباط تحدد مساعدات مالية للمغاربة

لجنة اليقظة الاقتصادية
الرباط - المغرب اليوم

في خطوة هي الأولى من نوعها من أجل مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا كوفيد19، أعلنت لجنة اليقظة الاقتصادية في اجتماعها بالرباط، على تدابير دعم القطاع غير المهيكل المتأثر مباشرة بالحجر الصحي.

وحددت اللجنة، مساعدات مادية للأسر الفقيرة التي تستفيد من خدمة “راميد”، بمبالغ مالية تتراوح بين 800 درهم و1000درهم و1200درهم، وذلك كمرحلة أولى تستمر لثلاثة أشهر، بعد بعث رسالة نصية إلى الرقم1212 الاثنين المقبل.

أما بخصوص المرحلة الثانية، فإنه أيضا سيستفيد الأشخاص الذين لا يملكون بطاقة راميد والذين يعملون في القطاع الغير مهيكل وبنفس المبالغ المذكورة، وذلك خلال الأسبوع المقب ، حيث ستكون الاستفادة من المبالغ المذكورة شهرية أي من بداية شهر أبريل إلى غاية 30 يونيو.

وفق الحكومة، فإنها لن تستثني أحدا من الأسر من المعوزة، حيث سيتم إيصال المبالغ المالية إلى بيوتهم، وفق الشروط المحددة مسبقا والمتعلقة أساسا بإجراءات الحجر الصحي التي لا يمكن تجاوزها.

فكيف ستتم عملية الاستفادة من دعم الدولة ، وهل ستستثنى الفئات المستفيدة من تيسير ودعم الأرامل، وهل ستدخل الجماعات الترابية على الخط من أجل تحديد الفئات المستفيدة في الأحياء الشعبية

في هذا الإطار قالت شريفة لموير، الباحثة في العلوم السياسية بالرباط، في تصريح ل”الأيام24″، بأن الحكومة بعد إعلان لجنة اليقظة الاقتصادية، ستجد صعوبات في تحديد الفئات الهشة المتضررة، مبرزة أنه من الضروري الأخذ بعين الاعتبار الى جانب الاسر التي تستفيد من بطاقة راميد، بأن هناك أيضا العديد من الفئات التي تملك الدولة سجلاتها كالفئات التي تستفيد من تيسير والأسر التي تعيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذا الفئات التي تستفيد من صندوق دعم الارامل.

لهذا توضح المتحدثة، فإن الجماعات الترابية تعتبر مرجعا مهما للتوصل والتعرف على هذه الفئة العريضة في الأحياء الشعبية وضواحي المدن، في ظل تأخر الحكومة في إخراج السجل الاجتماعي الذي يحدد هذه الفئة.

وأشارت لموير في حديثها للموقع، بأنه آن الاوان من أجل تسريع إخراج السجل الاجتماعي، حيث أنه مازال لحدود الساعة ليس هناك إطار قانوني لدى الحكومة للاقتصاد الغير المهيكل، ولا لهذه الفئة.

في ذات السياق، أكدت المحللة السياسية، بأنه في هذه المرحلة والوضعية الوبائية التي يعيشها المغرب، بسبب انتشار فيروس كورونا، فإنه يمكن أن تساعد الجماعات الترابية الحكومة في الاستهداف السريع لهذه الفئة من المشتغلين في القطاع غير المهيكل، وتعمل على صرف الدعم لهذه الفئات الهشة في ظل الوضعية الصعبة التي تعيشها اليوم.

كما أنه اليوم في ظل هذه الظروف الصعبة نعتمد من خلالها على وطنية القطاع الخاص في التعامل مع هذا الوضع في التصريح بأرقام حقيقية على الصعيد الترابي لكي يكون الاستهداف سريعا وفعالا.

قد يهمك أيضَا :

موارد الصندوق الخاص بجائحة "كورونا” بلغت حوالي 23,5 مليار درهم

المجلس العلمي المغربي يُساهم في الصندوق الخاص بتدبير جائحة "كورونا"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة اليقظة الاقتصادية في الرباط تحدد مساعدات مالية للمغاربة لجنة اليقظة الاقتصادية في الرباط تحدد مساعدات مالية للمغاربة



آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يؤكّد أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن - المغرب اليوم

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أحدث ساعات الذهب الوردي لإطلالة أنيقة في 2020
المغرب اليوم - أحدث ساعات الذهب الوردي لإطلالة أنيقة في 2020
المغرب اليوم - أبرز الحيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
المغرب اليوم - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib